أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - البداية من القمة ( 19 )














المزيد.....

البداية من القمة ( 19 )


آدم الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 6779 - 2021 / 1 / 5 - 20:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كتب عدد ليس بالقليل من المحللين السياسيين و الاقتصاديين من ان هنالك غزو صيني استعماري كبير بدأ يغزو دول عديدة و خصوصا في القارة الأفريقية , و يتحدثون من ان هذا الغزو الاستعماري الجديد يتم بأساليب مختلفة منها الاستثمار و المشاركة الغير متكافئة او اغراق الدول الفقيرة بديون يعجزون عن سدادها الا من خلال التنازل عن مشاريع سيادية كالموانئ و المطارات و وضعها تحت الهيمنة الصينية بصيغة الاستثمار طويل الأجل و غيرها من الأساليب .

و قيل الدخول في مثل هذا الموضوع الهام لابد من الرجوع الى بعض الأسس و العناصر التي تتشكل منها اهداف و غايات الاستعمار و الهيمنة بشكل عام .

فلغرض البحث عن المنافع الاقتصادية البحتة لاستعمار او لهيمنة اي دولة على دولة اخرى يمكن ترك جانبا كل اشكال الصراع الطائفي او العرقي او الأيديولوجي و لو بشكل افتراضي و لأغراض بحثية مجردة و كذلك لابد من ترك اهمية تلك السيطرة او الهيمنة للأغراض العسكرية او للأمنية الاستراتيجية كأمن الطرق و الممرات و خصوصا الممرات البحرية .

و لمعرفة الجدوى الاقتصادية و المنافع المحتملة التي يجنيها المستعمر من استعماره أو هيمنته على دولة أخرى لابد من دراسة عناصر هذه المنافع و هي ثلاث :

اولا : الحصول على مواد اولية و بأسعار متدنية قدر الإمكان .

ثانيا : الحصول على ايدي عاملة رخيصة و ذلك من خلال تشغيل مواطني البلد الذي تمت الهيمنة او السيطرة عليه بأجور منخفضة قدر الإمكان في منشآت صناعية تبنى على ارض هذا البلد .

ثالثا : الحصول على اسواق , اي تحويل البلد الذي تمت السيطرة و الهيمنة عليه الى سوق لتصريف السلع المنتجة في البلد المهيمن .

و عند تناول هذه العناصر الثلاثة بشيء بسيط من التفصيل سنجد ما يلي :

اولا : باستثناء الماس و الذهب و بعض المعادن النادرة نجد تدني قيمة المواد الأولية الداخلة في صناعة اي منتج كنسبة مئوية من القيمة الإجمالية لذلك المنتج , حتى أن كلفة النفط و الغاز كمصدر للطاقة و الداخلة في العملية الإنتاجية اخذت بالتراجع التدريجي لتدني اسعارهما عالميا لأسباب عديدة و يمكن أخذ أمثلة كثيرة على تدني نلك النسبة المئوية منها :
نجد أن في السيارة الحديثة التي سعرها بعشرات الاف الدولارات مواد اولية كالحديد و النحاس و غيرها من المعادن و المواد الداخلة في إنتاجها بكلفة لا تتجاوز بضعة مئات من الدولارات و القيمة الأكبر هي قيمة العمل المتجسد في المنتج و خصوصا العمل الفكري بالإضافة الى فائض القيمة المضافة , و حتى قيمة هذه المواد الأولية الداخلة في صناعة هذه السيارة الحديثة تحتوي على نسبة عالية من قيمة العمل الذي تجسد فيها مسبقا عند استخراجها و تهيئتها للاستخدام و الملاحظة الأكثر اهمية هي أن النسبة العظمى من قيمة العمل هو عمل فكري متطور لا يتوفر في البلدان المتخلفة .

و لو تناولنا الحاسبة الإلكترونية او الهاتف النقال المتطور او البدالات الإلكترونية المتطورة او تكنولوجيا النانو او الألياف الضوئية و الليزر و غيرها من المنتجات فسنجد أن نسبة قيمة العمل الفكري المتجسد فيها هو في تصاعد مستمر و قيمة المواد الأولية كنسبة مئوية هي في تراجع مستمر .

ثانيا : اما بالنسبة للمنفعة من الأيدي العاملة الرخيصة و التي تحصل عليها دولة ما من خلال سيطرتها او هيمنتها على دولة اخرى فهذا الأمر قد اصبح من الماضي .
و تتراجع قيمة الأيدي العاملة الرخيصة مع كل خطوة نحو مزيد من التطور العلمي و التكنولوجي و وصوله الى مراحل متقدمة و دخول الكومبيوتر في كل المراحل التصميمية و التنفيذية و الإنتاجية و توسع استخدام الأتمتة العالية التقنية و الربوت و التي تبعد يوما بعد يوم الأيدي العاملة الرخيصة الغير ماهرة من لعب اي دور في حسابات المنفعة الاقتصادية .

ثالثا : امكانية تسويق سلع منتجة في دولة ما في سوق لدولة اخرى يتطلب توفر السيولة النقدية لشراء تلك السلع في هذا السوق ,
و لتدني قيمة المواد الأولية و لتراجع اهمية الأيدي العاملة الغير ماهرة الرخيصة جعلت من امكانية أن تكون البلدان المتخلفة الفقيرة سوقا للبلدان المتطورة امرا غير واقعيا و جزءا من الماضي .

من خلال هذه المراجعة لتساقط عناصر الجدوى الاقتصادية و المنافع المحتملة التي يجنيها المستعمر من استعماره أو هيمنته على دولة أخرى فهل يمكن أن نستنتج من ان الصينيين قد وجدوا عناصر و منافع جديدة للاستعمار و الهيمنة لم يكتشفها غيرهم من اساتذة الاستعمار القديم و الحديث ... !؟

(( يتبع ))



#آدم_الحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البداية من القمة ( 18 )
- البداية من القمة ( 17 )
- البداية من القمة ( 16 )
- البداية من القمة ( 15 )
- البداية من القمة ( 14 )
- البداية من القمة ( 13 )
- البداية من القمة ( 12 )
- البداية من القمة ( 11 )
- البداية من القمة ( 10 )
- البداية من القمة ( 9 )
- البداية من القمة ( 8 )
- البداية من القمة ( 7 )
- البداية من القمة ( 6 )
- البداية من القمة ( 5 )
- البداية من القمة ( 4 )
- البداية من القمة ( 3 )
- البداية من القمة ( 2 )
- البداية من القمة ( 1 )
- شتائم ظالمة و غير منصفة بحق الشعب العراقي .... !!
- اغنية للأمل


المزيد.....




- شاهد لحظة إسقاط الجيش الإسرائيلي طائرات مسيّرة أطلقها حزب ال ...
- الشرطة السعودية تضبط عددا من مرتكبي عمليات احتيال بمناسك الح ...
- الليلة بسعر لا يُصدق.. حافلة جولات المغنية الشهيرة دوللي بار ...
- شاهد لحظة إسقاط الجيش الإسرائيلي طائرات مسيّرة أطلقها حزب ال ...
- الشرطة السعودية تضبط عددا من مرتكبي عمليات احتيال بمناسك الح ...
- مصادر: حجم توليد طاقة الرياح يزداد بشكل طفيف في أوروبا
- وكالة: تزامنا مع زيارة وزير الخارجية.. ناقلة نفط إيرانية تصل ...
- -حملة تطهير- داخل الحرس الثوري الإيراني وسط مخاوف من اختراق ...
- ما أسباب تعاطف كثيرين في شرق ألمانيا مع روسيا؟
- تعرض بيلجورود للقصف ـ الجيش الأوكراني يستهدف العمق الروسي؟


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - البداية من القمة ( 19 )