أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - البداية من القمة ( 4 )














المزيد.....

البداية من القمة ( 4 )


آدم الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 6745 - 2020 / 11 / 27 - 20:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ بدأ مسيرة الإصلاح في الصين و بدأ سير الصين نحو القمة المخطط لها من قبل قادة النهضة الإصلاحية لكي تكون الصين دولة رقم واحد في كافة مجالات العلوم و التكنولوجية بدأت معها حملات غزو السلع الصينية للأسواق العالمية في تصاعد متسارع مدعومة بقدرة هذه السلع على التنافس في مختلف الأسواق في العالم بسبب تدني اسعارها مقارنة بأسعار سلع باقي الدول .

لم يشكل غزو السلع الصينية للأسواق العالمية خطرا ملحوظا و واضحا الا بعد أن وصل الخلل في الميزان التجاري بين الصين و دول العالم المختلفة لصالح الصين في نهايات العقد الثاني من هذا القرن بما مجموعه مئات مليارات الدولارات سنويا حيث شكل ذلك صرخة تقول :
يا اسواق العالم انتبهوا الى الغول الاقتصادي القادم الذي اسمه الصين ... !!

بعد أن خمن مهندس الإصلاح الصيني تنغ سياو بنغ حاجة الصين الى حوالي نصف قرن للوصول الى القمة في مسيرة الشعب الصيني بأسره تحت شعار ( البداية من القمة ) وفق مسار و خارطة طريق صممها الإصلاحيون بقيادة تنغ سياو بنغ نجد أنه الان و بعد مرور حوالي اربعين سنة على بدأ تلك المسيرة الصين و قد وصلت فعلا الى القمة في مجالات عديدة من العلوم و التكنولوجية او اقتربت من الوصول اليها في مجالات اخرى في تنافس حاد مع الولايات المتحدة الأمريكية و غيرها من الدول المتقدمة و التكتلات الاقتصادية لاحتلال المركز الأول في سلم التطور العلمي و التقني و حجم النتاج .

لقد اقر الكثير من المحللين الاقتصاديين في العالم الى ان الاقتصاد الصيني سيكون خلال العشر سنوات القادمة هو الأكبر و الأقوى في العالم اي أن الصين كقوة اقتصادية ستصبح الدولة رقم واحد في ثلاثينيات هذا القرن بعد أن تتفوق على اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية من ناحية الكم و النوع و بعد أن يضع الوان , عملة الصين الوطنية , الدولار الأمريكي و من ورائه منظومة النقد العالمية في امتحانات صعبة لا تخرج منها دون حصول تغيرات جوهرية في النظام النقدي العالمي السائد حاليا .... !!

من خلال مقارنة بسيطة لنموذج من السلع التي يحتاج تصنيعها الى تقنية عالية التطور و لنأخذ الألياف الضوئية في تكنولوجية الاتصالات الرقمية كنموذج لهذه المقارنة فسنجد أن هذا النوع من السلع التي تصنعها شركات صينية ان لم تكون هي الأفضل , من ناحية المواصفات الفنية , عن مثيلاتها المصنعة في شركات الدول المتقدمة الأخرى فهي تعادلها نوعيا لكن سعرها كسلعة لا يمكن منافستها لكون سعرها قد يقل بأكثر من 50% عن اسعار مثيلاتها من السلع ... !!

ماذا يعني ذلك .... ؟

هذا يعني ان صناعة الألياف الضوئية و ملحقاتها من اجهزة و معدات الاتصالات في الصين قد وصلت فعلا الى القمة ... !!

الوصول الى القمة لا يتم في كل المجالات العلمية و التقنية في مرحلة واحدة او في وقت بل لكل مسار تطوره الخاص به لكن كل المسارات و في كل المجالات العلمية و التقنية في الصين تتجه نحو القمة و بشكل متسارع .

السؤال الذي يطرح نفسه بشكل ملح هو :

هل يخدم صعود الصين للقمة بهذا الشكل و تربعها على عرش الاقتصاد العالمي التحولات التي تدعو اليها الكثير من الدول من اجل خلق سوق عالمية مشتركة و عادلة و زوال الحواجز الجمركية و تحرير الأسواق العالمية من القيود التي تحد من حركة السلع و الخدمات ... ؟؟


(( يتبع ))



#آدم_الحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البداية من القمة ( 3 )
- البداية من القمة ( 2 )
- البداية من القمة ( 1 )
- شتائم ظالمة و غير منصفة بحق الشعب العراقي .... !!
- اغنية للأمل
- التحالف المدني الديمقراطي و الخارطة السياسية للعراق بعد الان ...
- العلمانية و الدولة المدنية نقيضان لا يتعايشان .... !!
- ما بين مقتل القذافي و اعتقال صدام خوف همجي .... !!
- تحية للمعتصمين في ول ستريت ... !!
- هل فات موعد قطار الحل السلمي للأزمة السورية .... !!
- ماذا يلوح في افق الأزمة السورية ... !!
- سوريا وطن يشيده البعث بجماجم و دماء ابناء سوريا ... !!
- الطريق الى قندهار يبدأ بخطوة واحدة .... !! (2 )
- الطريق الى قندهار يبدأ بخطوة واحدة .... !! (1)
- هل المحاصصة مشكلة ام هي الحل .... ؟؟ ( 4 )
- هل المحاصصة مشكلة ام هي الحل .... ؟؟ ( 3 )
- هل المحاصصة مشكلة ام هي الحل .... ؟؟ ( 2 )
- هل المحاصصة مشكلة ام هي الحل .... ؟؟ (1)
- كيف تأسست القائمة العراقية بنسختها الجديدة ... ؟؟
- تصريحات اياد علاوي الفاشلة .... اسبابها ودوافعها .... !!


المزيد.....




- هل ترغب باصطحاب حيوانك الأليف خلال إجازتك الصيفية؟ اتبع هذه ...
- أدرعي ينشر فيديو من داخل غرفة عمليات البحرية الإسرائيلية لحظ ...
- مطار الملك فهد بالدمام في السعودية يؤكد اتخاذ إجراءات وعودة ...
- أدرعي ينشر فيديو من داخل غرفة عمليات البحرية الإسرائيلية لحظ ...
- مطار الملك فهد بالدمام في السعودية يؤكد اتخاذ إجراءات وعودة ...
- أستراليا تدعو عشرات آلاف السكان إلى إخلاء منازلهم تحسبا لحدو ...
- زيلينسكي: الجيش الروسي يسيطر على أكثر من 2600 مدينة وبلدة وق ...
- الكاظمي يفتتح محطة ميسان الاستثمارية
- وزير الصدر: بين الصدر وبين الله عهداً .. لن يرجع العراق للتو ...
- العمل: نسب الفقر تتزايد واستراتيجية -الخمس سنوات- لم تُفعَّل ...


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - البداية من القمة ( 4 )