أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - البداية من القمة ( 2 )














المزيد.....

البداية من القمة ( 2 )


آدم الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 6742 - 2020 / 11 / 24 - 21:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد وفاة الزعيم الصيني ماو كان هنالك سؤالا مطروحا امام الإصلاحيين الذين قادهم تنغ سياو بنغ للقضاء على الجناح الثوري الماوي بقيادة زوجة ماو و معها ثلاثة من القادة الماويين المتشددين و الذين اطلق عليهم في مرحلة النهضة الإصلاحية بعصابة الأربعة 000 هو :
هل الوصول للقمة يتطلب التخلي عن النهج اللينيني لديكتاتورية البروليتارية .. ؟

لم يجد الإصلاحيون عقبات كبيرة امامهم لتعديل مفهوم ديكتاتورية البروليتارية و جعله دكتاتورية الحزب الشيوعي الصيني الذي اعتبروه الممثل الشرعي و الوحيد لإرادة الشعب الصيني من خلال الاستمرار باعتماد نظام الحزب الواحد و القائد لمسيرة الشعب الصيني بأسره 0

بحكم كون غالبية الشعب الصيني هم من طبقة الفلاحين و لأن الثورة الماوية اعتمدت بالأساس في مسيرتها الطويلة على هذه الطبقة البعيدة عن النهج البروليتاري نجد أن هذه التركيبة الطبقية للشعب الصيني ساهمت بشكل فعال على ازاحة العقبات امام حركة الإصلاحيين لتغييب المفهوم اللينيني الصارم لديكتاتورية البروليتارية و بذلك اصبح مفهوم ديكتاتورية البروليتارية مفهوما عائما فضفاضا لا قيمة له و اصبحت ابسط النشاطات العمالية المطلبية لتحسين وضعهم المعاشي فعلا اجراميا يستحق العقوبات الصارمة وفق القوانين التي اقرها الحزب الشيوعي الصيني ...!!

هذه الأمور و غيرها و منها نمو طبقة التكنوقراط بشكل سريع جعلت صورة الحزب الشيوعي الصيني كالتي نراها اليوم حيث يحكم و يتحكم بإرادة شعب فيه طبقة رأسمالية صاعدة وصل عدد من يمتلكون منهم اكثر من مليون دولار بحدود المليون مليونير فيهم بحدود ثلاثمائة ملياردير اي من الذين يمتلكون اكثر من مليار دولار -

صعود و تنامي الطبقة الرأسمالية الصينية مستمر في العدد و في حجم الثروة التي يمتلكونها و اصبحت لهذه الطبقة الرأسمالية الصاعدة ايضا مراكز مهمة في دوائر صنع قرارات الحزب الشيوعي الصيني اذ أن ابواب الحزب الشيوعي الصيني اصبحت مفتوحة امامهم و لا عجب حين تجد ملياردير صيني يخطط لزيادة ثروته و هو عضوا في الحزب الشيوعي الصيني ----- !!

هذه هي تجربة الصعود الصيني نحو القمة و التي اذهلت العالم اجمع بعظمة انجازاتها في البناء و التقدم و التنمية السريعة -

أن الخط او المسار العام للإصلاحيين قد قسم الأدوار بين رأسمالية القطاع الخاص و رأسمالية الدولة بشكل يبقي كل الصناعات الاستراتيجية و البنى التحتية مملوكة للدولة او مسيطر عليها من قبل الدولة و اهم هذه القطاعات هي :

1- التصنيع الحربي

2- تكنولوجية الفضاء

3- الصناعات الاستخراجية للنفط و الغاز و المعادن

4- الصناعات التحويلية

5- الطرق و الجسور و السكك الحديدية

6- البنى التحتية للاتصالات

7- التعليم

8- الصحة


اما اهم القطاعات المتاح فيها للرأسمال الخاص للنشاط بشكل كامل او مشاركة مع رأسمالية الدولة هي :

1- البنوك و الخدمات المصرفية -

2- التسويق ضمن التجارة الداخلية و الخارجية -

3- البنى الفوقية للاتصالات -

4- البرمجيات و الأنترنيت -

5- الصناعات التجميعية و التكميلية -

6- المشاريع الزراعة -

7- الخدمات-

8- الحرف على اختلافها -

(( يتبع ))



#آدم_الحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البداية من القمة ( 1 )
- شتائم ظالمة و غير منصفة بحق الشعب العراقي .... !!
- اغنية للأمل
- التحالف المدني الديمقراطي و الخارطة السياسية للعراق بعد الان ...
- العلمانية و الدولة المدنية نقيضان لا يتعايشان .... !!
- ما بين مقتل القذافي و اعتقال صدام خوف همجي .... !!
- تحية للمعتصمين في ول ستريت ... !!
- هل فات موعد قطار الحل السلمي للأزمة السورية .... !!
- ماذا يلوح في افق الأزمة السورية ... !!
- سوريا وطن يشيده البعث بجماجم و دماء ابناء سوريا ... !!
- الطريق الى قندهار يبدأ بخطوة واحدة .... !! (2 )
- الطريق الى قندهار يبدأ بخطوة واحدة .... !! (1)
- هل المحاصصة مشكلة ام هي الحل .... ؟؟ ( 4 )
- هل المحاصصة مشكلة ام هي الحل .... ؟؟ ( 3 )
- هل المحاصصة مشكلة ام هي الحل .... ؟؟ ( 2 )
- هل المحاصصة مشكلة ام هي الحل .... ؟؟ (1)
- كيف تأسست القائمة العراقية بنسختها الجديدة ... ؟؟
- تصريحات اياد علاوي الفاشلة .... اسبابها ودوافعها .... !!
- لوحة رسمها معتوه
- علاوي يقول : للمعارك احنه جاهزين للديمقراطيه احنه جاهزين ... ...


المزيد.....




- كيف يبدو السقوط الحر من أعلى شلال في العالم؟ اختبر ذلك من خل ...
- السفير البريطاني لدى إيران يقول إن نائبه لم يعتقل لأنه غير م ...
- بينهم مساعد السفير البريطاني.. طهران تعتقل دبلوماسيين لديها ...
- -حرق الساحرة-: لماذا اضطرت الوزيرة السابقة كنايسل، التي رقصت ...
- طبيب روسي يعلن عن اقتراب تفشي نوع فرعي من متحور -أوميكرون-
- التحقيق مع أمريكية خدعت أسر الموتى بـ-رماد الأحبة- وتاجرت بأ ...
- وسط إجراءات مشددة.. الحجاج يتوافدون على مشعر منى
- استقالات جديدة زادت من عزلته.. جونسون يكافح من أجل البقاء
- مسؤولة: ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات في باكستان إلى 77 شخصا ...
- تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا /07.07.2022/


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - البداية من القمة ( 2 )