أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ( 2 )














المزيد.....

الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ( 2 )


آدم الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 6843 - 2021 / 3 / 17 - 11:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كانت نتائج تجربة الفوضى الخلاقة في اليابان ناجحة بامتياز و وفق كل معايير النجاح اما تجربة هذه الفوضى في العراق فلم تكن غير خلاقة فحسب بل كانت فاشلة و نتائجها كانت كارثية على كل الأصعدة و خصوصا على الصعيد الإنساني و لهذا الفرق في نتائج التجربتين اسباب عديدة منها موضوعية و اخرى ذاتية .

في الحالة اليابانية اثناء الاحتلال الأمريكي , كان يمكن فصل الأسباب الموضوعية عن الظرف الذاتي و معرفة تأثير كل منهما على المسار الاقتصادي و الاجتماعي خلال و بعد الاحتلال الأمريكي , اما في الحالة العراقية فلا يمكن فصل الأسباب الموضوعية عن تلك المتعلقة بالظرف الذاتي للعراق و ذلك لشدة اختلاط هذه الأسباب مع بعض .

و عليه يمكن تناول الفرق بين هاتين التجربتين للفوضى في العراق و اليابان و التي صنعها الاحتلال الأمريكي لهما على النحو التالي و على شكل حزمتين من الفروقات :
الحزمة الأولى من تلك الفروقات :

اولا : بعد أن تلقت اليابان ضربتين نوويتين في هورشيما و نكازاكي اتخذ مجلس الحرب الياباني بأمر من امبراطور اليابان هيرو هيتو قرارا فوريا في الاستسلام للمحتل الأمريكي و تم توقيع وثيقة استسلام اليابان لأمريكا دون قيد أو شرط في 2 ايلول من عام 1945 حيث يعتبر هذا التاريخ هو التاريخ الفعلي و الرسمي لوقف اطلاق النار بين الطرفين المتحاربين اليابان و الولايات المتحدة الأمريكية و كان توقيع وثيقة الاستسلام على متن حاملة الطائرات الأمريكية بحضور قادة يابانيين عسكريين كبار .

لقد شملت تلك الوثيقة التزامات على الطرفين اليابان و امريكا , منها وقف فوري و شامل لإطلاق النار و السماح للمحتل الأمريكي بدخول الأرضي اليابانية دون اي مقاومة و السماح للجيش الأمريكي بالسيطرة التامة على اليابان , و كنتيجة لذلك قام الجيش الإمبراطوري الياباني بحل نفسه بنفسه و سلمت القوات المسلحة اليابانية كامل اسلحتها و لكل تشكيلاتها من قوات برية و بحرية و جوية للمحتل الأمريكي و شمل ذلك الاستسلام ايضا اجهزة الشرطة كافة و الأجهزة الأمنية و المخابراتية اليابانية , لقد كان استسلاما عسكريا كاملا و شاملا , لكن في المجال الاقتصادي و التجاري و اعادة الأعمار و نقل العلوم و التكنلوجية فكان هنالك بنود عديدة لصالح اليابان في تلك الاتفاقية حتى يكاد من يقرأها يتصور أن امريكا هي التي خسرت الحرب و استسلمت لليابان لكثرة ما فيها من تنازلات امريكية لصالح اليابان و كان تنفيذ هذه البنود احد الأسباب الرئيسية و المباشر في اعادة نهضة اليابان من جديد كدولة حديثة صناعية متطورة .

ثانيا : استسلام اليابان كان للولايات المتحدة الأمريكية فقط دون غيرها من حلفائها لذلك بقت لحد هذا اليوم حالة الحرب قائمة بين اليابان و روسيا , وريثة الاتحاد السوفيتي السابق , و لم تستطع اليابان التوصل لاتفاق مع روسيا على توقيع معاهدة سلام معها و انهاء حالة الحرب بينهم و بقت مشكلة الجزر اليابانية التي تحتلها روسيا قائمة لحد هذا اليوم .

ثالثا : اما في الحالة العراقية فقد تم احتلال العراق من قبل قوات امريكية مع قوات لدول اخرى متحالفة معها و اهمها تلك القوات المشتركة في احتلال العراق هي القوات البريطانية التي اتخذت من مدينة البصرة جنوب العراق مقرا لعملياتها اما القوات الأمريكية فقد توجهت باتجاه احتلال العاصمة بغداد مباشرة .

لقد اجتاحت قوات الاحتلال الأراضي العراقية بالقوة و دون اي شكل من اشكال الاستسلام الرسمي كما حصل لليابان لذا لا توجد هنالك وثيقة تبين التزامات محددة على المحتل بعد الاحتلال , و ما حصل بعد سيطرة القوات الأمريكية المحتلة للعراق هو لجوء الولايات المتحدة الأمريكية لمجلس الأمن الدولي لإصدار قرار من هذا المجلس يصف وجود القوات الأمريكية و معها حلفائها في العراق كقوات احتلال و صدر ذلك القرار بموافقة جميع اعضائه الخمسة عشر حيث لم تعترض اي دولة على ذلك القرار الذي تم بموجبه منح المحتلين صلاحية ادارة و حكم العراق .

رابعا : صحيح انه لم يحصل في العراق حالة استسلام مثلما حصل في اليابان لكن ما حصل في العراق كان ابشع الا وهي عملية هروب القيادة العراقية من المواجهة المباشرة مع المحتل و بشكل مفاجئ اذهل الجميع حيث اختفت القيادة العراقية من جميع مراكز القيادة دفعة واحدة و كأنها نفذت قرارا واحدا , نعم كان هنالك قرار في ترك مواقع القيادة صادرا من صدام حسين القائد العام للقوات المسلحة العراقية .

(( يتبع ))



#آدم_الحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- البداية من القمة ( 27 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 3 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 2 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 1 )
- البداية من القمة ( 26 )
- البداية من القمة ( 25 )
- الدولة العميقة ( 4 )
- الدولة العميقة ( 3 )
- الدولة العميقة ( 2 )
- الدولة العميقة ( 1 )
- البداية من القمة ( 24 )
- البداية من القمة ( 23 )
- البداية من القمة ( 22 )
- البداية من القمة ( 21 )
- البداية من القمة ( 20 )
- البداية من القمة ( 19 )
- البداية من القمة ( 18 )
- البداية من القمة ( 17 )
- البداية من القمة ( 16 )


المزيد.....




- عنصر بالحرس الوطني الأوكراني يفتح النار ويقتل 5 أشخاص شرق ال ...
- مشهد مثير للدهشة..الثلوج تعانق البحر الأبيض المتوسط في اليون ...
- هل ستدعم الصين روسيا في حال نشوب حرب؟
- دخول إسرائيلي مرتقب على خط الصراع في اليمن
- واشنطن تحذر من -مخاطر أمنية عالمية- لأي هجوم روسي محتمل على ...
- الجيش الأردني يعلن مقتل 27 مهرب مخدرات حاولوا التسلل من سوري ...
- إردوغان يتوعد صحافية تركية بالعقاب بعد اتهامها بإهانة الرئيس ...
- بعد بيونتيك- فايزر..موديرنا تبدأ تجارب على لقاح مضاد لأوميكر ...
- سوريا.. بدء عملية تسوية أوضاع سوريين ليوم واحد في درعا
- إصابة جنديين من الجيش الإسرائيلي على الحدود مع مصر


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ( 2 )