أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 3 )














المزيد.....

ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 3 )


آدم الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 6838 - 2021 / 3 / 12 - 09:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الصنف الثاني من اسباب و دوافع الضجة الإعلامية حول قضية الأيكور هي تلك المرتبطة بالنزعة القومية لدى القوميين الأتراك و حلمهم في اعادة بناء الإمبراطورية العثمانية من جديد على اساس قومي تركي بإطار اسلامي و خارطة تركيا الكبرى التي يروج لها العثمانيون الجدد تشمل بالإضافة الى مركزها تركيا كل من ما يسمونه بتركستان الشرقية ( اقليم شينجيانغ الصيني ) و جمهوريات اسيا الوسطى و اذربايجان و دول و مناطق اخرى و شملت هذه الخارطة ايضا ما يسمونه بولاية الموصل التي تضم كل اقليم كوردستان العراق و محافظتي نينوى و كركوك العراقيتين .

الا أن الحكومة التركية بقيادة اوردوغان تراجعت كثيرا عن دعم مسار تشكيل تركيا الكبرى لكثرة الصعوبات و المشاكل و التعقيدات التي رافقت هذا المسار بالإضافة الى رغبة تركيا في تطوير علاقتها مع الصين و زيادة وتيرة التعاون الاقتصادي معها و أن تكون تركيا محطة رئيسية لطريق الحرير الجديد المار الى اوربا و رغبتها في الانضمام لمنظمة شنغهاي للتعاون اذ أن اوردوغان يدرك أن هذه المنظمة هي النواة للاتحاد الأسيوي الذي هو الان في طور التشكل و النمو حيث يمكن أن يكون هذا الاتحاد بالنسبة لتركيا بديلا جيدا عن مشروعها في الانضمام للاتحاد الأوربي , فوجود تركيا في اتحاد اسيوي عملاق افضل لها بكثير من أن تستجدي الدخول للاتحاد الأوربي الذي سيبقى رافضا لدخولها .
ان اهم سبب وراء تراجع تركيا عن دعمها لحركة انفصال تركستان الشرقية ( اقليم شينجيانغ الصيني ) عن الصين هذه الحركة التي شكلها فئة من المتطرفين من الأيكور هو أن الكثير من القادة الأتراك اصبحوا يدركون أن منظمة شنغهاي للتعاون ستكون الكتلة الاقتصادية الأكبر في العالم حيث تضم الان ثمانية اعضاء هم كل من الصين و روسيا و الهند و باكستان و اربعة من جمهوريات اسيا الوسطى و هنالك طلبات من دول اسيوية عديدة للانضمام لهذه المنظمة من بينها ايران لذا فأن انضمام تركيا لهذه المنظمة يعني لها الكثير لأنها ستكون احد مراكز الثقل للاتحاد الأسيوي و عقدة الربط التجارية بين الاتحاد الأسيوي و الاتحاد الأوربي .

الصنف الثالث من اسباب و دوافع الضجة الإعلامية حول قضية الأيكور هي تلك المرتبط بالإسلام السياسي الذي يعتبر اقليم شينجيانغ جزء من العالم الإسلامي و قد بدأ هذا الإسلام السياسي نشاطه ا بالدعوة لفصل هذا الإقليم عن الصين و بذلك اتحد مع الحركات ذات التوجه القومي التركي .

و كنتيجة طبيعية لأي نشاط اسلام سياسي لابد من ظهور حركات اسلاموية متشددة من داخله و التي بعضها يمكن وصفه بالحركات الإرهابية وفق المعيار الأممي لتعريف الإرهاب و الغريب أن هذا الحركات الأسلاموية أخذت تتلقى الدعم من امريكا و بعض الديمقراطيات الغربية .

قد يذكرنا دعم امريكا و بعض الديمقراطيات الغربية للحركات الأسلاموية في الصين بدعمهم للإسلام السياسي و الحركات الجهادية خلال الحرب الباردة و خصوصا ذلك الدعم الكبير الذي قدمته امريكا و بعض من حلفائها للمجاهدين الأفغان و منهم اتباع بن لادن حين حاربوا الغزو السوفيتي لأفغانستان , لكن فشل هذا المسعى الأمريكي اصبح مؤكدا هذه المرة لأن الصين ليست كالاتحاد السوفيتي السابق و لا اقليم شينجيانغ الصيني هو كأفغانستان بالإضافة الى أن الكثير من دول العالم و خصوصا الدول الأوربية لا تريد حرب بارة جديدة اي أن جميع اركان هذه المؤامرة الأمريكية متهدمة قبل أن تنشأ لذا فمن المرجح أن العقلاء من الساسة الأمريكان سيقفون بالضد من تكرار امريكا الخطأ السابق .

و بعيدا عن كل اصناف مروجي الضجة الإعلامية حول معاناة الأيكور هنالك نشاطات صادقة تطالب قيادة الدولة الصينية لتحقيق المزيد من الحريات الشخصية و الحريات العامة في الصين فالنظام في الصين لازال بحاجة الى خطوات اصلاح جديدة لتعزيز الحقوق الإنسانية للمواطن الصيني .



#آدم_الحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 2 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 1 )
- البداية من القمة ( 26 )
- البداية من القمة ( 25 )
- الدولة العميقة ( 4 )
- الدولة العميقة ( 3 )
- الدولة العميقة ( 2 )
- الدولة العميقة ( 1 )
- البداية من القمة ( 24 )
- البداية من القمة ( 23 )
- البداية من القمة ( 22 )
- البداية من القمة ( 21 )
- البداية من القمة ( 20 )
- البداية من القمة ( 19 )
- البداية من القمة ( 18 )
- البداية من القمة ( 17 )
- البداية من القمة ( 16 )
- البداية من القمة ( 15 )
- البداية من القمة ( 14 )
- البداية من القمة ( 13 )


المزيد.....




- المغرب.. مندوبية إدارة السجون تكشف عن عدد سجناء الإرهاب في ا ...
- روسيا وأوكرانيا: موسكو تعلن سيطرتها على مجمع آزوفستال في مدي ...
- ليبيا.. اشتباكات بالأسلحة الثقيلة في مدينة الزاوية
- موجة صقيع تضرب البرازيل
- فرنسا.. إصابة أكثر من 360 طفلا و20 بالغا بالتسمم في كافيتريا ...
- البنتاغون: نعمل على تزويد أوكرانيا بمدفعية بعيدة المدى
- اليمن يطالب لبنان بالإفراج عن أموال محتجزة لديه
- مشاركة واسعة بقمة روسيا والعالم الإسلامي
- فيديو غراف.. هتافات صحفيي مصر في تأبين شيرين أبو عاقلة
- سوريا: مقتل 3 أشخاص إثر -عدوان إسرائيلي بالصواريخ-


المزيد.....

- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان
- المجاهد الفريق أحمد قايد صالح أسد الجزائر / أسامة هوادف
- ديوان الرواقية السعيد عبدالغني / السعيد عبد الغني
- النفط المغربي / جدو جبريل
- قضايا مغربية بعيون صحفي ثائر ضد الفساد والرداءة / منشورات فضاء الحوار
- علامات استفهام أراء شاهدة / منشورات okdriss
- الانكسارات العربية / منشورات فضاء الحوار
- جريدة طريق الثورة، العدد 61، نوفمبر-ديسمبر 2020 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 3 )