أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - الإخوان المسلمين ... كحركة أممية الى اين .. ؟














المزيد.....

الإخوان المسلمين ... كحركة أممية الى اين .. ؟


آدم الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 6861 - 2021 / 4 / 6 - 18:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حركة الإخوان المسلمين هي حركة اممية ( دولية ) , بمعنى أن لها هيكل لتنظيم دولي له فروع في عدة دول و قيادة مركزية تتخذ من احد الدول مقرا لها .

التنظيم الأممي لهذه الحركة يعاني , حاله حال الحركات الأممية الأخرى , من مشكلة لا يمكن تجاوزها , هذه المشكلة تبرز حين يتمكن احد فروع الحركة من السيطرة على السلطة في بلده فيواجه مشكلة عدم القدرة على التوفيق بين دعمه لباقي فروع الحركة و الوقوف المؤيد لنهجهم و بين السياسة الضرورية لمتطلبات الدولة التي يحكمها , هذا التناقض الشبه مؤكد سببه هو أن الدولة التي يحكمها ستكون بحاجة الى علاقات طبيعية مع الدول الأخرى التي قد تكون الأنظمة فيها في حالة صراع سياسي حاد مع فروع الحركة فيها .

و هنا سيكون امام فرع الحركة الذي يحكم دولة اختيار احد الخيارين فإما دعم فروع الحركة الأخرى التي تتعرض للقمع من قبل حكوماتهم و بالتالي كسب عداء تلك الدول أو اختيار نهج تطبيع العلاقة مع تلك الدول و فق مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية و بالتالي التخلي عن الإلتزامات الأممية المتمثلة في دعم فروع الحركة بطرق مختلفة اهمها الدعم الإعلامي .

و هكذا هو حال حركة الإخوان المسلمين اليوم الذي تمكن احد فروعها المسمى حزب العدالة و التنمية من السيطرة على الحكم في تركيا من خلال الانتخابات البرلمانية و بحكم كونه فرع من فروع تنظيم دولي عليه أن يدعم نشاط الفروع الأخرى و هذا جلب له عداء كل الدول التي فيها فروع نشطة لتنظيم الإخوان .

نظام حزب العدالة و التنمية في تركيا بقيادة الرئيس اوردوغان يعاني اليوم من مشاكل متفاقمة مع عدد ليس بالقليل من الدول و خصوصا مع مصر و بعض دول الخليج و ابرزها دولة الأمارات العربية .

و لكي يتمكن نظام الحكم في تركيا من تطبيع علاقة تركيا مع مصر و دول اخرى عليه أن يتوقف عن دعم فروع حركة الإخوان المسلمين في تلك الدول و أن لا يجعل تركيا منطلقا للتآمر و التدخل في الشؤون الداخلية لهذه الدول .

لقد برزت بعض المؤشرات على نية الفرع المصري لحركة الإخوان المسلمين الذي يتخذ من تركيا حاليا مقرا لنشاطه و منها النشاط الإعلامي في انهاء تواجده في تركيا و اختيار دولة اخرى تكون بديلا ممكننا لتواجد كادره و قياداته الرئيسية و ذلك لممارسة نشاطهم بشيء من الحرية و هذه المؤشرات تقول ايضا أن انظار قادة الفرع المصري للإخوان متجه صوب بريطانيا كملاذ محتمل لهم بديلا عن تركيا .

لاشك من وجود ضغط كبير من قبل الرئيس التركي اوردوغان على قيادات التنظيم الأممي للإخوان المسلمين كي يغادروا تركيا و عدم تحويل تركيا منطلقا لنشاطهم إذ ليس من المعقول أن يترك قادة الإخوان تركيا بدون هذا الضغط .

الى حد كببر , تذكرنا ازمة حركة الإخوان المسلمين في هذه المرحلة التاريخية بالأزمات التي رافقت الأممية الثالثة للأحزاب الشيوعية في القرن الماضي , تلك الأزمات التي ظهرت بعد تمكن الحزب الشيوعي في روسيا ( البلاشفة ) بقيادة لينين من السيطرة على الحكم فيها حيث تطورت تلك الأحداث و التي ادت في النهاية الى قيام قادة الأممية الثالثة بحل امميتهم دون التفكير بأنشاء اممية رابعة و بذلك جعلوا الأحزاب الشيوعية مستقلة تنظيميا بشكل كامل عن بعض دون الحاجة لقيادة اممية ترسم لهم طريقهم النضالي أو تحدد لهم ما يجب أن يفعلوه و ما لا يجب أن يفعلوه و كي تتاح لكل حزب حرية اختيار الطريق النضالي الذي يراه مناسبا لظروف بلده , و هذا ما سيتيح الفرصة لبناء الاشتراكية في بلد واحد أو في عدد محدود من البلدان في عالم تهيمن عليه الإمبريالية .
لقد عارض تروتسكي النهج الإستاليني و اسس أمميته الرابعة و شعارها الثورة العالمية الدائمة و اممية الاشتراكية و استحالة بناء الاشتراكية في بلد واحد .

قد يظهر قائد جديد لحركة الإخوان المسلمين على شاكلة تروتسكي لكن فرص نجاحه ستكون ضئيلة و قد تسير الأمور نحو حل القيادة الدولية لحركة الإخوان المسلمين و بذلك تطوى صفحة مهمة من الإسلام السياسي الذي بدأها حسن البنا في مصر و يغلقها اوردوغان في تركيا خصوصا و أن النزعة القومية التركية بدأت تطغى على نهج اوردوغان .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نظرية المؤامرة ما بين الغموض و الحقيقة
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 3 )
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 2 )
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 1 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 4 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 3 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 2 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 1 )
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- البداية من القمة ( 27 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 3 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 2 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 1 )
- البداية من القمة ( 26 )
- البداية من القمة ( 25 )
- الدولة العميقة ( 4 )
- الدولة العميقة ( 3 )
- الدولة العميقة ( 2 )


المزيد.....




- بحكومة أمريكية جديدة ومفاوضين جدد.. استئناف المحادثات النووي ...
- ميشال عون يلتقي أمير قطر.. والكشف عما دار بينهما حول علاقات ...
- أردوغان يكشف موعد زيارته إلى الإمارات ويؤكد قرب تطوير العلاق ...
- بحكومة أمريكية جديدة ومفاوضين جدد.. استئناف المحادثات النووي ...
- ميشال عون يلتقي أمير قطر.. والكشف عما دار بينهما حول علاقات ...
- أردوغان يكشف موعد زيارته إلى الإمارات ويؤكد قرب تطوير العلاق ...
- تسريبات تكشف عن أجهزة PlayStation المنتظرة
- طهران: هدفنا من مفاوضات فيينا رفع جميع العقوبات التي فرضتها ...
- الفشقة: إثيوبيا تنفي قتل جنود سودانيين في اشتباكات على الحدو ...
- شاهد: مدرسة فنلندا السرية لأطفال مقاتلي داعش


المزيد.....

- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - الإخوان المسلمين ... كحركة أممية الى اين .. ؟