أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - المگرودان الطبيب والمرور














المزيد.....

المگرودان الطبيب والمرور


علاء هادي الحطاب

الحوار المتمدن-العدد: 6740 - 2020 / 11 / 22 - 12:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يكفي الطبيب فخرا انه من ارقى ابناء مجتمعه "مرتبة دراسية" كونه لم يصل لهذه المرحلة العلمية الا بعد جهد جهيد ودراسة معمقة، فضلا عن مستوى ذكاء واستيعاب وفاعلية تختلف عن الاخرين، بالتالي الطبيب شخص مميز عن الاخرين ويكفيه انه ينقذ ارواحهم ويعالجهم اذا ما مرضت اجسادهم وحتى نفوسهم.
اما رجل المرور فهو " أُسّ" القانون وتطبيقه في الشارع، ويعد نموذجاً لهيبة الدولة ونفاذ سلطتها، وفي الدولة التي يُحترم فيها القانون ووسائل انفاذه نجد المرور "يُطگطگ" منه جميع سائقي المركبات سواء من كان منهم مسؤولا او سياسيا او امنيا او غير ذلك، فهو في نظر تلك المجتمعات المصداق الحقيقي والواضح لانفاذ القانون وسلطته وسلطانه.
شاهدت قبل يومين مقطع فيديو منتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لمجموعة من الشباب في "عركة" كبيرة مع عدد من رجال المرور وقيام هؤلاء بضرب رجال المرور حتى تمكنوا من ضابط وفي "ولية غمان" انهالوا عليه بالضرب من دون اي احترام او التفات لما يحمله من رتبة على كتفه، وقع هذا التجاوز في محافظة البصرة وبالقرب من عشرات المؤسسات الحكومية، نهارا امام انظار المارة، وعلى الضفة الاخرى انتشر ايضا في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فديو لمجموعة من الشباب وهم ينهالون بالضرب المبرح على طبيب بالعصي والكراسي وكل ما وجدوه امامهم لان مريضهم توفاه الله ولم يستطع هذا الطبيب "المكرود" انقاذه.
حالات التجاوز على رجال المرور والطبيبات والاطباء تتكرر يوميا ليس في بغداد فقط بل في اغلب محافظاتنا من دون رادع حقيقي يتجاوز بوستاً فيسبوكياً هنا او تغريدة تويترية هناك، وبياناً من نقابة هنا وتصريحاً من برلماني هناك، لا يوجد اجراء حقيقي يردع المستهترين المتجاوزين على موظفين اثناء تأديتهم الخدمة العامة، لذا بات الطبيب يحاول قدر الامكان عدم التدخل لانقاذ حياة مريض حالته حرجة خشيةً من تداعيات فيما لو توفاه الله، وكذلك رجل المرور فقد ترك النظام المروري " سفردح"، خصوصا اذا امتلك المخالف هوية تعريفية لجهاز امني او يعمل بمعية سياسي نافذ او غيرها.
ما يحدث هو مصداق واضح لفقدان هيبة الدولة وسلطتها واحتكارها لانفاذ القانون وتحول المجتمع الى غاب تحكمه شريعة البقاء للاقوى، والقوي يأكل الضعيف، وان لم نتدارك ذلك فسنكون جميعنا مساهمين بذلك الخراب والحكومة واجهزتها المعنية في مقدمة تلك المسؤولية، كما ان للمجتمع والفاعلين فيه الدور الاساس في اذكاء ثقافة احترام القانون وادواته.
الردع القانوني الشديد وانزال عقوبات بحق المتجاوزين بعيدا عن " العطوة والفصل" العشائري، وبالمقابل الرفض المجتمعي لهكذا تجاوزات وتثقيفه من خلال وسائل عدة على احترام القانون وتطبيقه من خلال اصحاب النفوذ قبل غيرهم، كل ذلك معالجات يمكنها ان تنهي ظاهرة التجاوز على المگرودين الطبيب والمرور بل وجميع المگاريد.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كفالة المواطن
- ما بعد تشرين
- تعزيز العلاقات
- وحوشٌ لا بشر
- تشرين
- المركز والاقليم
- المبكرة
- أطروحات أخرى لتغيير النظام
- الثورة والتفاوض في تغيير النظام
- النظام يغيّر نفسه 1
- السلوك العدواني
- المُستقبل السلبي
- حوار في الحوار
- جهلٌ يجب إيقافه
- 750 الف فرصة عمل
- مصلحتنا والجوار
- تحديات لا تحتمل الترحيل
- كورونا... اشاعة الجهل
- ترحيل الأزمات
- الفتك بالصناعة العراقية


المزيد.....




- حقيقة إهداء أمير قطر أغلى طائرة في العالم للرئيس الإيراني ال ...
- أمريكا تعلن استيلاءها على عشرات المواقع الإلكترونية التابعة ...
- قالت إنها تنشر معلومات مضللة.. واشنطن تصادر 33 موقعا إلكترون ...
- باكستان: لا يمكن لواشنطن تحقيق النصر بأفغانستان حتى من أراضي ...
- بريطانيا تعتزم السماح لمواطنيها المطعمين ضد كورونا بالسفر
- إثيوبيا: المتمردون يشنون هجوما عنيفا على قوات الحكومة في إقل ...
- صحيفة: مجموعة من قتلة خاشقجي تلقوا تدريبات عسكرية في أمريكا ...
- البحرين تعلن عن توجيه دعوة رسمية لوزير خارجية قطر لإجراء محا ...
- مصر.. تراجع إصابات كورونا إلى أدنى مستوياتها منذ أكثر من 6 أ ...
- الكونغرس الأمريكي يطالب روسيا بالإفراج عن مواطنين أمريكيين


المزيد.....

- إليك أسافر / إلهام زكي خابط
- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - المگرودان الطبيب والمرور