أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - النظام يغيّر نفسه 1














المزيد.....

النظام يغيّر نفسه 1


علاء هادي الحطاب

الحوار المتمدن-العدد: 6667 - 2020 / 9 / 4 - 17:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أطروحات تغيير النظام تنحصر في خيارات محددة ومنها أن يتم تغيير النظام من خلال الانقلاب العسكري، أو من خلال الثورة الجماهيرية، المدعومة بالماكنة العسكرية أو من دونها، أو من خلال التفاوض بين معسكري المولاة "السلطة" وقوى المعارضة، أو يقوم النظام بتغيير نفسه.
ولكل أطروحة أكلافها الباهظة والثمينة والكبيرة، وربما أطروحة أن يغير النظام نفسه أقل هذه الأكلاف، بينما أطروحات الانقلاب أو الثورة أو التفاوض - التي سيأتي الحديث عنها في مقالات لاحقة- تكون أكلافها أكبر من كلفة أن يغير النظام نفسه.
كيف يغير النظام نفسه؟ وهل توجد تجارب دولية لهذا النموذج؟ وماذا يحتاج النظام لإنجاز هذا التغيير؟ ومن يقوم به؟ وكيف أن كلفة التغيير هنا أقل من سواها؟
يحتاج النظام السياسي لتغيير نفسه أول ما يحتاجه إلى إرادة سياسية صادقة مقتنعة أن نظامها السياسي لا يمكن الاستمرار به منطلقاً ولابد من تغييره في سبيل عدم الوصول إلى أطروحات الانقلاب أو الثورة أو التفاوض.
وفي معرض الإجابة عن كيفية تغيير النظام لنفسه فإنه أول ما يحتاجه أن يدرك جيداً متطلبات « الرضا والقبول» في من هم مستهدفون بسلطة هذا النظام وماهي أركان هذا الرضا والقبول أي دراسة ما يريده الشارع والمواطن والمؤسسات التي تخدم هذا المواطن ويشرع وينفذ سياسات عامة صحيحة بعملية جراحية فوق الكبرى مع ضمان نجاحها بدرجة كبيرة وأن كانت أثمان هذه السياسات مصالح الأحزاب الخاصة - جميع الأحزاب- المساهمة في تشكيل سلطة هذا النظام، أي تتنازل الأحزاب عما لديها في سبيل المواطن بشكل خاص والدولة بشكل عام وتوقن جيداً أن بقاءها متعلق بهذا التنازل وتجديد نفسها مرة أخرى وتغيير سياستها في سبيل الحصول على مؤيدين جدد لها.
وتوجد تجارب قريبة في هذا الصدد ففي عام 2004 قامت المغرب بعد انتهاء حكم الملك الحسن الثاني الذي حكم المغرب من 1961 إلى 1999، واتسمت فترة حمكه بالعديد من انتهاكات حقوق الإنسان، بعدها صعد الملك محمد السادس، نجل الحسن الثاني، إلى العرش في عام 1999، معتزماً القطيعة مع الإرث الثقيل لسنوات والده التي عرفت بسنوات الرصاص. بعد مناقشات بين المجتمع المدني والقصر، أنشأ الملك محمد السادس هيأة الإنصاف والمصالحة عام 2003. وبَدأت الهيأة عملها رسمياً عام 2004 واستطاعت معالجة مسببات رفض النظام ومعارضته.
أما لماذا أن كلفة أن يغير النظام نفسه أقل من سواها؟ فهو أن كلف تغيير النظام من خلال الانقلاب أو الثورة ستكون حتما أثمانها الدم، ودم كثير يُراق من الشعب وعامة الناس وسيكون "الثأر والعقاب" المجاني هو المتحكم في بوصلة الأحداث، أما التغيير من خلال التفاوض، فهذا يمكن أن يكون حلاً سهلاً إذا توفرت معارضة سياسية حقة ولديها برنامج مدروس ومعد بشكل جيد، بل إذا امتلكت الأحزاب السياسية رؤية واقعية وحقيقية لمفهوم المعارضة، وفي خضم ذلك لابد من أن تتوفر الإرادة السياسية لإنجاز مهمة تغيير النظام لنفسه.
وسنبحث في مقالات لاحقة أطروحات تغيير النظام الأخرى وإمكانية وجودها على أرض الواقع.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السلوك العدواني
- المُستقبل السلبي
- حوار في الحوار
- جهلٌ يجب إيقافه
- 750 الف فرصة عمل
- مصلحتنا والجوار
- تحديات لا تحتمل الترحيل
- كورونا... اشاعة الجهل
- ترحيل الأزمات
- الفتك بالصناعة العراقية
- جيوبوليتيك العراق
- كورونا.. اختبار لإنسانيتنا
- إيجابيات في زمن الأزمة
- صحّتنا على المحك
- لا لقتل أنفسنا بأيدينا
- كورونا .. وصم اجتماعي
- حوارات الازمة
- لجنة – خلية أزمة
- الثقة المفقودة
- كورونا الاشاعة


المزيد.....




- الأسد: بعد هزيمة واشنطن في أفغانستان سيكون هناك حروب جديدة و ...
- مصر.. السيسي يفاجئ على الهواء مباشرة طفلا حافظا للقرآن وهذا ...
- كندا.. سقوط أكثر من 100 حاوية من سفينة شحن تعرضت للحريق - في ...
- حميميم: المسلحون نفذوا 10 هجمات في إدلب شمال سوريا
- أبو الغيط : هناك تلاعب من الدول الرئيسية بمجلس الأمن بشأن سد ...
- بينها تعديلات قوانين العقوبات والإرهاب.. تعرف على جلسات البر ...
- فاقت التوقعات.. تأثيرات كورونا على سوق العم
- لمواجهة ظروف الحياة الصعبة.. نساء عربيات يخضن تجارب عمل جديد ...
- اثنان من سكان موسكو يحصلان على شقتين مقابل التطعيم ضد كورون ...
- بوتين يحذر.. شرق آسيا يواجه خطر سباق تسلح


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - النظام يغيّر نفسه 1