أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - 750 الف فرصة عمل














المزيد.....

750 الف فرصة عمل


علاء هادي الحطاب

الحوار المتمدن-العدد: 6625 - 2020 / 7 / 22 - 14:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يقولُ الشاعرُ الكبيرُ محمود درويش " عندما تفرغُ اكياس الطحين - يصبحُ البدرُ رغيفا في عيوني".
تُعد البطالة سببا رئيسا في تفكك المجتمعات وتراجعها وانهيار الدول لاسباب كثيرة منها امنية وسياسية وثقافية فضلا عن كونها اقتصادية بالدرجة الاولى، وبالمقابل فان تخفيف مستوى البطالة يستلزم بالنتيجة تخفيف خط الفقر في المجتمع ويؤدي بالنهاية الى الاستقرار الداخلي للدولة بنسبة كبيرة. وبسبب توقف الصناعة المحلية في العراق فقدت شرائح كبيرة من المجتمع فرص عملها، و بدأت البحث عن العمل في القطاع العام، الامر الذي ادى الى حدوث شلل تام في " الانتاج المحلي"، ولم يتوقف الامر عند هذا الحد بل ساهمت - اطراف واسباب وسياسات - بالقضاء على فرص العمل غير الثابتة والمتنقلة من خلال استقدام عمالة اجنبية تحل محل العمالة الوطنية، فلا يكاد يخلو مكان فيه فرصة عمل من عامل اجنبي حتى صار كل فندق او مطعم او معمل او شركة او مجمع تجاري او مقهى او حتى بعض البيوت و الاسواق والمحال الصغيرة تُدار من قبل مجموعة من العمال " البنغال " او غيرهم مع وجود مئات الاف من الشباب العراقي العاطل عن العمل والذي يبحث عن فرصة مماثلة ربما حتى بأقل من المبلغ الذي يتقاضاه العامل البنغالي، ووصل الامر الى عمال البلدية والتنظيف في العديد من شركات التنظيف المتعاقدة مع البلديات الحكومية المختلفة، الامر الذي ولد بطالة كبيرة جدا دعت وتدعو الشباب الى التظاهر المستمر لاجل البحث عن فرصة عمل تؤمن لهم حياتهم . في العراق يوجد - بحسب تقديرات رسمية - اكثر من 500 الف عامل " بنغالي " يعملون في المؤسسات الخاصة واغلبهم دخل بطريقة غير شرعية او تم استقدامهم من قبل شركات توظيف بشكل غير رسمي من دون اي ضريبة تجبيها الدولة مقابل ذلك ، فضلا عن قرابة 300 الف عامل بنغالي وغيره يعملون في الشركات النفطية والموانئ والمطارات ولا يقدمون سوى اعمال التنظيف او نقل البضائع او غيرها من الاعمال البسيطة التي يدركها العامل المحلي- وهنا لا اتحدث عن الاعمال التخصصية - بل الاعمال البسيطة التي من الممكن ان يتقنها اي عامل محلي. فلو اتخذ صاحب القرار - قرارا بترحيل العمالة الاجنبية " بشكل حاسم" دون النظر الى مصالح الاطراف وشركات التوظيف او غيرهم لوفرنا بين ليلة وضحاها قرابة 750 الف فرصة عمل، اذا علمنا ان متوسط ما يتقاضاه العامل الاجنبي في العراق يبلغ 400 دولار فهذا يعني اننا مكّنا ما يقارب ال 750 الف شاب من العمل في القطاع الخاص، ما يعني توفيرنا لـ750 الف شاب عراقي فرصة عمل تساعده في تكوين حياته وربما تعين اهله في تأمين قوت يومهم، ولدينا الاف الاسر التي لا تجد ذلك القوت وابناؤها يفترشون ارصفة الازقة والساحات بلا عمل وما يولده ذلك من مشكلات اجتماعية عميقة. ربما يقول قائل ان انتاجية العامل الاجنبي افضل من العامل العراقي، وهنا نقول اننا نتحدث عن عمل في القطاع الخاص ورب العمل اذا لم يعجبه عمل احدهم يستبدله باخر وهكذا سيتنافس المتنافسون في سبيل الحفاظ على فرص عملهم.
مصلحة الدولة في ان يعمل ابناؤها دون غيرهم، ومصلحتها ان يفكر شبابها في غدهم، ومصلحتها ان يكون لهم طموح ومستقبل، وكل ذلك لا يتوفر الا بوجود عمل ومورد مالي مستقر نسبيا يؤمن لهم حياتهم وطموحهم ومستقبلهم. فلا نحتاج سوى قرار جريء من صاحب القرار لتوفير اكثر من 750 الف فرصة عمل في القطاع الخاص خلال شهور قليلة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,001,521
- مصلحتنا والجوار
- تحديات لا تحتمل الترحيل
- كورونا... اشاعة الجهل
- ترحيل الأزمات
- الفتك بالصناعة العراقية
- جيوبوليتيك العراق
- كورونا.. اختبار لإنسانيتنا
- إيجابيات في زمن الأزمة
- صحّتنا على المحك
- لا لقتل أنفسنا بأيدينا
- كورونا .. وصم اجتماعي
- حوارات الازمة
- لجنة – خلية أزمة
- الثقة المفقودة
- كورونا الاشاعة
- أهملنا مجتمعنا
- إعادة تأهيل المجتمع
- سياسة مكافحة المخدرات في العراق
- ماهي الجرائم التي يتعرض لها المال العام؟
- طروحات القوى المعاصرة من القوى الخشنة والناعمة والذكية


المزيد.....




- أعمال شغب بين عصابتين متناحرتين تخلف عشرات القتلى داخل سجون ...
- العراق: لم نطلب مراقبين دوليين على الانتخابات
- الذكاء الاصطناعي لدبابة -أرماتا- الروسية يكشف الأهداف ويتعرّ ...
- قديروف: عملية القضاء على عصابة بوتوكايف في الشيشان تمت بإشرا ...
- تقرير: مفاوضات بين إسرائيل والسعودية والإمارات والبحرين لإنش ...
- قادة الإمارات يهنئون الأمير محمد بن سلمان بنجاح العملية الجر ...
- الإغلاق جعل من لندن مدينة مليئة بالجرذان
- شاهد: رحلة شعلة أولمبياد طوكيو تبدأ في 25 مارس بحضور جماهيري ...
- هل تراجع سباق التسلح حول العالم بسبب كورونا؟ تقرير يكشف أرقا ...
- الإغلاق جعل من لندن مدينة مليئة بالجرذان


المزيد.....

- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - 750 الف فرصة عمل