أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - إيجابيات في زمن الأزمة














المزيد.....

إيجابيات في زمن الأزمة


علاء هادي الحطاب

الحوار المتمدن-العدد: 6553 - 2020 / 5 / 3 - 20:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأزمة بما أنها أزمة لا نتوقع منها إيجابيات تعودُ بالنفع على الصالح العام، سواء كانوا مواطنين أو مجتمعاً أو مؤسسات، وكل الخيارات والقرارات في وقتها استثنائية تكون مضطراً على اختيارها واتخاذها، أزمة انتشار فيروس (كوفيد - 19) "كورونا" ربما تكون الأقوى والأصعب ليس على العراق فحسب بل على العالم بأسره، وما نتج عنها من توقفٍ شبه تام للحياة بمعناها الأوسع.
العراق كبقيَّة دول العالم تأثر كثيراً في هذه الأزمة، وبالمقابل نلحظ ثمة إيجابيات في زمن هذه الأزمة ومنها على سبيل المثال لا الحصر اكتشفنا أن لدينا ملاكاً صحياً متفانياً في عمله يخاطر بحياته لا كما الانطباع السائد سابقاً عن واقعنا الصحي بأنه متهالك ومتردٍ وأنَّ أطباءنا ليسوا بمستوى الطموح، لا.. أثبتت الأزمة أنّ "الجيش الأبيض" هو فعلاً خط الصد الأول في الدفاع عنا عندما احتاج البلد لمدافعين عنه من طراز خاص، وشاهدنا مشاهد تثلج القلب في تعامل ملاكاتنا الصحيَّة مع مرضى هذا المرض كما كنا نشاهد مثيلاتها في دول أوروبا، سواء في محاولات البحث عن العلاج أو معالجة المرضى، وصولاً الى مؤانسة المصابين به الذين يكون مستوى الإحباط عندهم مرتفعاً جداً، شاهدنا الممرض الذي يلاعب الأطفال في أماكن الحجر الصحي، والملاك الذي يلاطف ويغني ويرقص معهم في سبيل منحهم الأمل ووو الكثير من تلك المشاهد التي من شأنها أنْ تعزز الثقة بين ملاكاتنا الطبيَّة والمواطن، نعم كان ولا يزال وسيبقى ثمة شواذ في الشخصيات أو التعامل وهذا أمرٌ واردٌ في كل العالم، لكنَّ الحقيقة أن هؤلاء "الشواذ" هم الاستثناء
وليس القاعدة. التعليم الالكتروني عبر المنصات الرقميَّة في بعض الكليات، وعقد الندوات، وشرح مواد الدراسة وغيرها، بعثت الأمل في تجربة كانت حتى قبل الأزمة صعبة المنال، إذ كنا نظن عدم تحققها لأسبابٍ منها تتعلق بالطالب وأخرى بالأستاذ وأخرى بالمنظومة، لكنَّ تجربة أزمة كورونا أثبتت أننا قادرون على مسايرة العالم في هذا التوجه وربما تتطور
. أكثر لاحقاً
التكافل الاجتماعي والتراحم والعطاء في ما بيننا، إذ أثبتت الأزمة أنه ليس مقتصراً فقط على مواسم الزيارات، وليس مقتصراً على أصحاب المواكب، بل شاهدنا أنه - كفعل خير - انتشر حتى في صفوف الشباب وغير المعنيين بتلك النشاطات سابقاً، وربما العراق البلد الأكثر تراحماً وتكافلاً في هذه الأزمة - بلا غلو- ومشاهد ذلك كثيرة ولا مجال لحصرها.
لذا بقي علينا أنْ نعمل على توظيف تلك الإيجابيات بعد انتهاء الأزمة وتطويرها وجعلها قاعدة وثقافة مجتمع ومؤسسات وليست فقط "فزعة" تنتهي بانتهاء مسوغاتها، علينا أنْ ننمي كل ما تعلمناه من هذه الأزمة مستقبلاً في تنظيم أفضل، لأنَّ بلداً كالعراق حريٌ به أنْ يقدم صوراً أكثر.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صحّتنا على المحك
- لا لقتل أنفسنا بأيدينا
- كورونا .. وصم اجتماعي
- حوارات الازمة
- لجنة – خلية أزمة
- الثقة المفقودة
- كورونا الاشاعة
- أهملنا مجتمعنا
- إعادة تأهيل المجتمع
- سياسة مكافحة المخدرات في العراق
- ماهي الجرائم التي يتعرض لها المال العام؟
- طروحات القوى المعاصرة من القوى الخشنة والناعمة والذكية
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ...
- اطروحة الدبلوماسية الموازية -البارادبلوماسي- Paradiplomacy
- لماذا يكذب القادة والزعماء ؟
- كان يوم في بلادي
- مفخخات خارج نطاق الخدمة!!! ...


المزيد.....




- من هو المعارض الروسي الذي قُتل خنقًا في لندن؟
- التحالف العربي: تدمير طائرة بدون طيار مفخخة أطلقتها -أنصار ا ...
- شارك في الدفاع عن صدام حسين.. وفاة وزير العدل الأميركي الأسب ...
- زلزال شدته 4.5 درجة يضرب سواحل اليونان
- رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيلي يفوز بولاية خامسة
- دراسة إسرائيلية: كورونا الجنوب إفريقي قادر على اختراق لقاح - ...
- هزة أرضية بقوة 4.5 درجة تضرب سواحل اليونان
- أفضل 7 أطعمة لتحسين خصوبة الرجال
- برازيلي يقضي 38 يوما وحيدا في غابات الأمازون بعد تحطم طائرته ...
- وفاة وزير العدل الأمريكي الأسبق محامي صدام حسين


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - إيجابيات في زمن الأزمة