أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - لجنة – خلية أزمة














المزيد.....

لجنة – خلية أزمة


علاء هادي الحطاب

الحوار المتمدن-العدد: 6507 - 2020 / 3 / 7 - 16:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صُنْعُ القرارِ السياسي واتخاذهِ يمران بمراحل متعددة وفق آليات تحكمها طبيعة النظام السياسي وفلسفته والموارد المتاحة وطبيعة المشكلة والأبعاد الاجتماعية والثقافية وغيرها، لذا نجد أن السياسات العامة في الدول ،التي تسعى الى التطور والتقدم ومن ثم دولة الرفاهية يتم فيها رسم السياسات وصناعتها وفق منهجية مخطط لها بشكل جيد من خلال " صنّاع "رسميين وغير رسميين ، مباشرين وغير مباشرين، وتسهم كل مؤسسات وأطراف النظام السياسي ،بما في ذلك الأحزاب السياسية والمنظمات غير الحكومية والنقابات والاتحادات، بوضع آليّة لمعرفة نجاعة هذه السياسات المتخذة من خلال التغذية الاسترجاعية لها، ومدى الرضا والقبول المتحقق للمستهدفين بهذه السياسات.
إن الدول المتقدمة لا تنكسر ولا تنهار بمجرد بروز مشكلة أو أزمة داخلية أو خارجية تطالها، بل تعمل جميع مؤسساتها بأداء دورها وكأنها قد خططت مسبقاً لتلافي ومعالجة هذه المشكلة أو تلك، ونجد أن تلك الدول دائماً تؤسس وتشكل مراكز دراسات بحثية تخصصية في مختلف الجوانب ،تتم الاستعانة بها بشكل مستمر في معالجة مشكلاتها ورسم طريق نجاح سياساتها بخطوات واثقة مهما كانت الصعوبات، لذا فإن مسار تقدمها مستمر وأن واجهته عقبات كبيرة.
في العراق اعتدنا أن نشكل"خلية – لجنة"أزمة لمعالجة ما يطرأ على حياتنا من مشكلات وأزمات حتى باتت"اللجنة – الخلية"هي الأساس والقاعدة وبقية المؤسسات الرسمية المشرعة بقوانين هي الاستثناء،وأننا إذا أردنا أن نعجّل في إنجاز مشروع أو معالجة مشكلة أو تجاوز أزمة تركنا المؤسسات المعنية وذهبنا لتشكيل"لجنة – خلية "أزمة.
نعم ربما تشكيل اللجان والخلايا مهمة لسرعة التنسيق والتعاون وتجاوز البيروقراطية بين مختلف المؤسسات ،التي تشتغل على موضوع محدد، لكن من حيث الأساس أن مجرد التفكير بغياب التنسيق أو عدم وجوده أو توقع عدم حصوله ،هو بحد ذاته خلل في الجهاز البيروقراطي للدولة.
إن القاعدة"عقلا"هي وجود آليات تنسيق وتعاون وتواصل ممنهج بين مؤسسات الدولة وأن اختلفت مهامها واشتغالاتها، أي وجود نظام يحكم آليّة العلاقة والتواصل، وتشكيل اللجان والخلايا وأن كان ينجز مهام طارئة ومستعجلة، لكنه على المستوى الستراتيجي يضعف كيان المؤسسات ويضعف نظاما يُمأسس التواصل بين مختلف القطاعات، بل تطور الأمر لدينا لمرحلة أن اللجان والخلايا تتخذ قرارات وترسم سياسات طويلة الأمد بمعزل عن الجهات المستفيدة والمستهدفة بهذه السياسات مع أن هذه اللجان والخلايا سيكون مصيرها الذوبان عاجلاً أم آجلا مهما كان عملها بعد انتهاء الأزمة والأمثلة كثيرة في قرارات وسياسات عامة ،تم اتخاذها أدت الى تقاطع كبير مع مؤسسات أخرى أو ثبت عدم نجاحها في المستقبل.
إذا أردنا أن نعمل بشكل مؤسساتي يمهد لدولة تسعى الى التقدم والتطور علينا أن نبدأ بخطوات إنشاء مراكز الدراسات البحثية وإيجاد نظام يتم من خلاله صنع السياسات العامة وتنفيذها بطريقة منهجية مؤسساتية من خلال المؤسسات المعنية تعمل بشكل ستراتيجي طويل الأمد قادر على معالجة ما يطرأ من مشكلات ويعمل للمستقبل برؤية واضحة ومرسومة بشكل أكاديمي صحيح .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثقة المفقودة
- كورونا الاشاعة
- أهملنا مجتمعنا
- إعادة تأهيل المجتمع
- سياسة مكافحة المخدرات في العراق
- ماهي الجرائم التي يتعرض لها المال العام؟
- طروحات القوى المعاصرة من القوى الخشنة والناعمة والذكية
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ...
- اطروحة الدبلوماسية الموازية -البارادبلوماسي- Paradiplomacy
- لماذا يكذب القادة والزعماء ؟
- كان يوم في بلادي
- مفخخات خارج نطاق الخدمة!!! ...


المزيد.....




- المشاهد الأولى للانفجار الذي سببه الصاروخ السوري قرب مفاعل د ...
- لأول مرة.. مسبار -بيرسفيرانس- يستخرج الأكسجين من الغلاف الجو ...
- وقف إطلاق النار بين -الدفاع الوطني السوري- و-الأسايش- بعد وس ...
- -وول ستريت جورنال-: بايدن يعتزم الاعتراف بـ-إبادة الأرمن- عل ...
- مجلس النواب الأمريكي يصادق على مشروع قانون للحد من بيع الأسل ...
- لجنة حقوقية: جماعة مسلحة -سيطرت- على مقاطعة في إثيوبيا
- زلزال بقوة 5.7 درجة يضرب سواحل تشيلي
- روسيا تطلق أول قمر -غلوناس كا 2- من الجيل الجديد في الربع ال ...
- مصر.. شكري يسلم رئيس السنغال رسالة من السيسي
- الدفاع الأمريكية تعلن تعويض لقاح -جونسون آند جونسون- بلقاحات ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - لجنة – خلية أزمة