أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - لا لقتل أنفسنا بأيدينا














المزيد.....

لا لقتل أنفسنا بأيدينا


علاء هادي الحطاب

الحوار المتمدن-العدد: 6533 - 2020 / 4 / 9 - 10:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يجد العالم كل العالم حتى الآن دواء لمواجهة انتشار فيروس (كوفيد - 19) كورونا المستجد إلا بالابتعاد وعدم الاختلاط والحجر في المنازل وفرض إجراءات صارمة لحظر التجوال، وبعضها استند في إنفاذ هذا الأمر لوسائل عدة منها فرض غرامات ماليَّة كبيرة، ومنها الحبس المؤقت، ومنها التأديب بالضرب كما في الهند، وغيرها لا لشيء إلا لأنَّ العلاج الوقائي الوحيد المتوفر حالياً هو فرض حظر التجوال وعدم الاختلاط.
لا يوجد سليمٌ يحبُ العزلة والحجر على نفسه، والإنسان خُلق بطبيعته اجتماعياً يتواصل مع أقرانه ولا يمكنه العيش وحيداً على الإطلاق، لكنَّ الظرف الحالي حتمَ عليه من أجل أن يبقى ويحافظ على نفسه من خطر انتقال العدوى له أنْ يلزم مسكنه ولا يخرج حتى تنكشف هذه الغمة. دولٌ صناعيَّة عظمى أغلقت أبوابها وأصبحت مصانعها خالية كالولايات المتحدة الأميركيَّة وغيرها، وأخرى ثقافيَّة وسياحيَّة باتت اليوم شوارعها خالية مقفرة وموحشة كفرنسا وغيرها، وأخرى سياسيَّة كبيرة لا تعرف النوم لكثرة زيارات زعماء دول العالم لها باتت اليوم بؤرة لهذا الوباء كمدينة نيويورك، وأخرى رياضيَّة أوقفت كل أنشطتها، بل أنشطة العالم بأسره توقفت، فلا مجلس الأمن يعقد اجتماعاته ولا الجمعيَّة العموميَّة للأمم المتحدة ولا الجامعة العربيَّة ولا الاتحاد الأوروبي ولا غيرها من المنظمات السياسيَّة والاقتصاديَّة التي تقودُ العالمَ بأسره تجتمعُ اليوم، وتحولت اجتماعاتها الطارئة عبر الدوائر التلفزيونيَّة المغلقة؛ كل ذلك لتفادي عدم الاختلاط المباشر بين بني البشر وعدم منح هذا الفيروس فرصة للانتشار وحصد مزيدٍ من الأرواح.
والعراق جزءٌ من هذا العالم الذي اضطربت أحواله وانقلب رأساً على عقب، فكان إجراء الحظر واجباً وقائياً لا مفر منه في سبيل عدم انتشار الوباء.
نعم لهذا الحظر في العراق سلبيات كثيرة كما هو في العالم كله وأكثر المتضررين منه هم الفقراء والمعوزون الذين يعيشون يومهم بما كسبت أيديهم "يومياً" وإنْ لم تستطع هذه اليد أنْ تكسب ما تأكله فإنها ستبقى بلا طعام، لكنْ ما العمل، هل نستسلم للموت بهذا المرض الخطير الخبيث، أو نصارع الحياة من أجل البقاء؟ حتماً العقل والمنطق يفرضان علينا أنْ نواجه ونصارع أخطار الحياة من أجل البقاء، فدعوات كسر الحظر وإنْ غُلفتْ بأسباب في بعضها حقيقيَّة إلا أنها تبقى دعوات لقتل أنفسنا جميعاً بسرعة البرق وبالمجان، فحتى لو كُسر الحظر عندها لن يجد عامل البناء من يطلبه للعمل، ولن يجد العامل في مرافق أخرى من يطلبه للعمل؛ لأنَّ الحياة متوقفة تماماً سوى الأكل والشرب والنوم والبقاء في المنازل باستثناء المكلفين بأداء مهام استمرار هذه الحياة من عمال وموظفي الخدمات البلديَّة والصحيَّة والأمنيَّة والإعلاميَّة وغيرهم.
دعوات كسر الحظر وبهذه الطريقة الممنهجة تترك خلفها عشرات التساؤلات ونتيجتها واحدة لا أكثر هي تحويل المناطق التي كُسر فيها حظر التجوال الى مناطق وبؤر لهذا الفيروس والمرض الفتاك.
علينا جميعاً بغض النظر عن المسميات واختلاف الألوان والأعراق والمذاهب أنْ نواجهَ دعوات قتلنا ونواجه كذلك بالدرجة الأولى مسببات هذه الدعوات من خلال تكاتفنا وتكافلنا جميعاً في الزقاق الواحد وصولاً الى المدينة والمحافظة والدولة.
نتقاسمُ الخبزَ والماءَ، ننفقُ مما زاد من أموالنا - هذا ليس نثراً أو كلام عواطف - أو مجاملة، بل يجب أنْ يتحولَ الى واقع في ما بيننا فلا سبيل لنا سوى ذلك.
فلو أنفق كل من لديه وفرة بسيطة في المال على جاره المحتاج بشراء الأغذية والخضراوات والحاجيات الضروريَّة عندها ينتفي مسوغ دعوات كسر الحظر، وهذا ليس خيالاً ولا صعب المنال والتحقق، لا سيما في العراق الذي عُرف أهله بالكرم والسخاء وضربوا أروع أمثلة الكرم والإنفاق لإطعام محتاجيهم إبان التجمعات الكبيرة في الزيارات المليونيَّة، فلو أنفقنا اليوم كما ننفقُ في تلك المناسبات، لا سيما أنَّ الهدف واحدٌ هو تقديم الحاجة لمحتاجيها لتجاوزنا الأزمة بسهولة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كورونا .. وصم اجتماعي
- حوارات الازمة
- لجنة – خلية أزمة
- الثقة المفقودة
- كورونا الاشاعة
- أهملنا مجتمعنا
- إعادة تأهيل المجتمع
- سياسة مكافحة المخدرات في العراق
- ماهي الجرائم التي يتعرض لها المال العام؟
- طروحات القوى المعاصرة من القوى الخشنة والناعمة والذكية
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ...
- اطروحة الدبلوماسية الموازية -البارادبلوماسي- Paradiplomacy
- لماذا يكذب القادة والزعماء ؟
- كان يوم في بلادي
- مفخخات خارج نطاق الخدمة!!! ...


المزيد.....




- محمد هنيدي في -رامز عقله طار-: عصبية وكوميديا مع -أشرس قفزة ...
- ثمانية أشهر سجناً للممثل الهزلي الفرنسي إبراهيم بوهليل بسبب ...
- القضاء الأوروبي يأمر بسحب اسم عائشة القذافي من القائمة السود ...
- تعيين القطري ناصر الخليفي رئيساً لرابطة الأندية الأوروبية ...
- القضاء الأوروبي يأمر بسحب اسم عائشة القذافي من القائمة السود ...
- -انقلاب مؤسساتي-.. رحيل ديبي يفتح مرحلة من عدم اليقين في تشا ...
- واشنطن ترحب بقرار حظر الأسلحة الكيميائية بشأن سوريا 
- البيت الأبيض: واشنطن لم تتوقع أبدا أن تغير حزمة عقوبات واحدة ...
- أمريكا تعمل على سحب ترسانتها النووية العابرة للقارات بسبب ال ...
- ما هو مقدار الماء الذي يحتاجه الجسم يوميا في رمضان؟


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - لا لقتل أنفسنا بأيدينا