أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - ترحيل الأزمات














المزيد.....

ترحيل الأزمات


علاء هادي الحطاب

الحوار المتمدن-العدد: 6617 - 2020 / 7 / 13 - 20:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أغلبُ النظم السياسية النيابية تُشَكَل حكوماتها بطريقة توافقية او بتعبير ادق " محاصصاتية" لا سيما اذا لم يستطع حزب او مجموعة احزاب تشكيل اغلبية سياسية ليشكل حكومته وتمارس بقية الاحزاب في البرلمان دور المعارضة، وهنا تنتج لنا العملية السياسية حكومة تمثل اغلبية نيابية تقابلها معارضة نيابية وكلٌ يمارس دوره في اطار النظام السياسي وتحت سقف قوانينه، كما هو الحال في بريطانيا، اما اذا اشتركت جميع او اغلب الاحزاب والقوى السياسية في الحكومة فلا يبقى مجال لأي دور للمعارضة السياسية البناءة، وتزداد الخلافات السياسية حتى تتحول الى عُقد مستحكمة لا يمكن تفكيكها ويتحول " تل " الخلافات الى " جبل" يستحيل ازالته، وهذا ما يحدث في العراق، اذ لم ينتج لنا هذا النظام السياسي عبر عمليات الانتخابات وتشكيل الحكومات - لم ينتج مجموعة تحكم واخرى تعارض، بل انتج عملية سياسية هجينة اذ كانت كل القوى السياسية مشتركة بالحكم " بمستويات مختلفة " وكلها تعارض وتنتقد حتى قوى الاغلبية في السلطة التنفيذية، لهذا استمرت الخلافات والازمات والمشكلات بين تلك القوى السياسية بل واستحكمت لمرحلة انهت كل عوامل وممكنات الثقة في ما بينها، الامر الذي رمى بظلاله على مستوى الاداء التنفيذي للمؤسسات وكذلك الاداء التشريعي سواء للبرلمان او مجالس المحافظات، بل واثر بشكل كبير حتى في الاداء القضائي، ما اسهم في تأخر تقديم الخدمات العامة للمواطنين، واستفحال الفساد حتى بات واقع حال مفروغا منه في اغلب القطاعات والادوار، فضلا عن التدخلات الخارجية الاقليمية والدولية في اذكاء روح الخلاف وتأزيمها اكثر فأكثر، فاضحى السلوك السياسي لافراد وقوى واحزاب النظام السياسي مستجيبا فعّالا لتلك الازمات وتطويرها.
اليوم اذ اصبحت حياتنا على المحك جراء انتشار جائحة كورونا، وضعف قدرة نظامنا الصحي على مواجهتها، اضافة الى شبه انهيار مالي تمثل في عدم قدرة الحكومة على تمويل رواتب الموظفين والمتعاقدين في وقتها المحدد بسبب عدم وفرة المال الكافي لذلك، وتعطل المصالح العامة لغير الموظفين، مع استمرار التظاهرات وتعدد فئاتها ومطالبها واماكن تواجدها، كل ذلك وغيره يضع استقرار المجتمع والنظام السياسي على المحك، هنا لا نتحدث عن عدم استقرار السلطة، بل الامر اوسع من ذلك، اذ ان تفاقم تلك الازمات واستمرارها يهددان وجود النظام السياسي برمته لا السلطة التنفيذية فقط.
لذا بات من الضروري ان تستجمع القوى السياسية- كل القوى السياسية- نفسها وتجلس على طاولة عمل حقيقية لا مجرد كلمات، وتخرج بمخرجات فعلية وملزمة لانهاء دوامة الخلافات السياسية وحل ما يمكن حله، ووضع مقدمات لحل ما لا يمكن حله الان " لا ترحيله" والخروج بسياسات عامة توفر الاستقرار الداخلي للبلاد وانهاء ممكنات عدم الاستقرار ايا كانت، فمن غير الاستقرار الداخلي لا يمكن مواجهة جائحة كورونا ولا يمكن تحسين الوضع المعيشي للمواطنين، فضلا عن تقديم الخدمات لهم ورعايتهم بالشكل المطلوب، والاستجابة لمطالب المتظاهرين.
فمتى تقرر القوى السياسية انهاء خلافاتها والتفكير بما هو اوسع من ذلك؟






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفتك بالصناعة العراقية
- جيوبوليتيك العراق
- كورونا.. اختبار لإنسانيتنا
- إيجابيات في زمن الأزمة
- صحّتنا على المحك
- لا لقتل أنفسنا بأيدينا
- كورونا .. وصم اجتماعي
- حوارات الازمة
- لجنة – خلية أزمة
- الثقة المفقودة
- كورونا الاشاعة
- أهملنا مجتمعنا
- إعادة تأهيل المجتمع
- سياسة مكافحة المخدرات في العراق
- ماهي الجرائم التي يتعرض لها المال العام؟
- طروحات القوى المعاصرة من القوى الخشنة والناعمة والذكية
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ...
- اطروحة الدبلوماسية الموازية -البارادبلوماسي- Paradiplomacy
- لماذا يكذب القادة والزعماء ؟


المزيد.....




- شاهد مصافحة بايدن وبوتين التاريخية مع بدء القمة في جنيف
- محمود نصر باللهجة المصرية لأول مرة في مسلسل -60 دقيقة-
- محمد بن سلمان يستقبل جون كيري
- دراسة بريطانية: علاج -ريجينيرون- يخفض وفيات كورونا في المستش ...
- شاهد.. صياح وتدافع أمام مقر اجتماع بوتين-بايدن
- الجزائر.. حركة -مجتمع السلم- تعلن استعدادها لدخول الحكومة ال ...
- شاهد: إجراءات أمنية مشددة في جنيف مع انعقاد القمّة الأمريكية ...
- قرويون يلاحقون رتلا للجيش الأمريكي بوابل من الحجارة شرقي سور ...
- فيل يقوم برحلة برية نادرة في الصين… فيديو
- رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديد يرد على تهنئة العاهل المغربي ...


المزيد.....

- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - ترحيل الأزمات