أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير محمد ايوب - عشوائيات في الحب طَمِّنْ بالَكْ














المزيد.....

عشوائيات في الحب طَمِّنْ بالَكْ


سمير محمد ايوب

الحوار المتمدن-العدد: 6689 - 2020 / 9 / 27 - 21:49
المحور: الادب والفن
    


كتب الدكتور سمير محمد أيوب
عشوائيات في الحب
طَمِّنْ بالَكْ
لأني ما زِلتُ أعلم ، أنَّ مِنْ طبائعِ الرّحيلِ إختيارُ الأفضل ، كنتُ كلَّما سألتُكَ هل ستَرْحل ؟! تضْحكُ وتّتَّهِمَني بالجنون اللذيذ ، لأنني اسألك عمّا في علم الله وحده . في توالي هذا الليل ، ألِحُّ عليكَ وأنت تتعافى الآن ، على سرير الاستشفاء في دار النقاهة ، وقد خفت حركة بِيضُ الحمائم من حولك ، أنْ تُبدِّدَ خوفيَ منَ الرحيل ، وأنْ تُؤكِّد ليَ بأنَّكَ باقٍ لأطمَئِن . فمِثْلُك يَتعجَّلُ الرحيلُ في انتقائه ، ومثليَ للوجعِ منذورةً وللبكاء .
إنِ أختارَكَ الرحيلُ يا صاحِ ، وغادَرْتَ مُضطرَّا ، لنْ تَبتعد كثيرا . فكلُّ ما بَيننا مُختلفٌ مُميَّزٌ باستثنائيتِه . ستَظلُّ كحبلِ الوريد قريبا . صوتُك معي أنَّى وجَّهتُ عُيوني ، أوَشْوِشُكَ الفَقْدَ ونحن نُثَرْثرُ كعادتِنا. ثِقْ أنّ مِنْ بَعدِك نبعُ الكَلِمِ لنْ يَنضَبْ ، ولكنَّ الكثيرَ مِنَ الكلامِ سيفقدُ دفئَه المسكوت عنه ، وستَتَبدَّدُ خوافيَ معانيه ، والكثيرَ مِنْ مَذاقِه ونَكهتِه المُبطَّنة .
وكلّما جُنَّ الوجَعُ ، سأحملُه إلى كلِّ أماكنِنا ، لأحكيَ لها عمّا يُؤلِمُني . ونستَعيدُ ساعاتٍ مِمّا أمضينا هنا وهناك . وبحرقةٍ سأبكي , حتى تُعانقَ شفتيَّ دموعٌ صامتةٌ ، تنتظرُ أصابعَك وشفتيك لِتُلَمْلِمها . فأنت وحدَك من يفهمُها ويُهدِّئ منْ رَوْعِها . لَيتَنا كنَّا نُدركُ مسبقا موعدَ الرّحيل ، لأزددنا اختلاطا واستَزَدْنا منْ كلّ شيءٍ شَيئا .
سأفتقدُكَ كلّما دقَّتْ ساعةُ مَولدي ، فأنتَ أوَّلُ منْ يأتيَ بالكثيرِ منَ الحب ، ويَسْتَوْلدُ الكثيرَ من الأحلام المُلَوِّنَةِ ، وننثرها معا في كل عام جديد ، أحلاما وأفراحا طازجة .
سأفتقدكَ كلَّ صباحٍ تُشرقُ شمسُه ، ولا تُربِّتْ على ظهري الذي تَحتَضِن , سأفتقدُكَ كلَّ مساءٍ يُداهِمُني دونَ أنْ تَهِمسَ فيه بَوحا حميما ، يستطيلُ مع سهَرِ عيونِ القلب . سأرتجفُ خوفا عندما أركضُ لهاتفي لألتقيك عبرَهُ ، ولا أجدُ ضُحكتكَ تُضيء شاشَتَه . سأغرقُ في يُتْميَ كُلّما اسْتَسْقَتْ طِفلَتي ابتسامَتَك ولمْ تَجدها ، وكلَّما قَفَزَتْ فَرِحَةً ، ولا تُلاقي في منتصفِ الطّريقِ فَرَحَكْ ، فيموتُ يُتْمُها من جديدٍ غَمَّاً وكَمَدا وغَيظاً .
ولَكنْ ، كُلَّما سألونيَ عنِّي ، سأخبرُهُم أنَّك بِخير ، وأنّك تُقبِّلُني كلَّ مساءٍ ، وتَحكيَ لي حكاياتَ الذِّئب مع ليلى ومع يوسف ، وتُحدِّثُني كثيرا عن حوت يونس وسفينةِ نوحٍ عليهم السلام . وحين أغفو مُبتسمةً ، تُدثِّرُني بفرحٍ وشوقٍ . تُطفِئُ النورَ وأنت تغلق الباب وراءَك . وعلى رؤوس أصابعك تُعاود الرحيل . وحين أصحو أحكي لهم عنك ، وحين تعود إليَّ ، أحكي لك عنهم ، قبل أن نتابع حكاوينا .
كي لا نفترقَ قبلَ الأوان ، وأعيشَ اليُتْم المُكرّرَ مُطوَّلا بعدَك ، سأنقشُ حكاوينا على نجوم السماء ، علَّها تهدي حيارى مثلنا ، وأطرِّزُها على نسائمِ ليل العطاش ،علَّها تَروي لهم ظَمَئاً ، وأعطّرُ بشذاها الأرْبُعا ، وأخبِؤُها في حفيف الربيع ، وعميقا في تقاسيم حسون يُرتِّلُ للفَرَحِ ، وبرفقة هديلِ يمامٍ ينوحُ حَزَنا على أصابعٍ مجنونةٍ وشفاهٍ بربريةٍ ووميضِ عيونٍ باتَتْ ثَكلى تائهة .
أيُّها الشقيُّ لا تحزن كثيرا ، طَمِّنْ بالَك فأنا معَك ، لنْ أدَعَكْ تَرحَل وحدَك . خُدْني معَك ، فَكُلُّ المعارِج والمدارِج إليكَ وَلِي .
الاردن – 27/9/2020



#سمير_محمد_ايوب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التَّصحُّرُ والموتُ بالصَّمت عَشوائياتٌ في الحب
- لأمة تضحكُ منْ جهلها الأمم أقول : شُكراً لكلّ مَنْ لَمْ يَخُ ...
- فضفضة في منام – سؤال يبحث عن بوح عشوائيات في الحب
- ولأحرار العرب قولُ الفَصْل ... إضاءة على المشهد العربي
- يا أمّةٌ تضحك من جهلها الأمم أمريكا لا تذهبُ الى الصيدِ إلا ...
- قاماتٌ وهاماتٌ لن تموت ناجي العلي ، لم يأكله ذِئبٌ ولا ضبعٌ ...
- أياصوفيا ، ملهاة جديدة إضاءة على المشهد في فلسطين
- مّسْخَرَةُ الضَّمِّ ملهاة وسراب إضاءة على المشهد في فلسطين ا ...
- قامات وهامات لن تموت أُسودُ رام الله الخمسة– رحيل من الشرق ا ...
- فلسفة الصِّرْصار !!!
- أمُّ هارونٍ - سوقُ نِخاسةٍ البائعُ فيه تابِعٌ -
- يا أمة تضحك من جهلها الأمم المسؤولية المجتمعية اهتمام ايجابي
- المراجعة والتراجع والرجوع في الحب عشوائيات في الحب – العشوائ ...
- خِذلانٌ لا يَصدأ عشوائيات في الحب – العشوائية 29
- ملامح وأقنعة عشوائيات في الحب العشوائية 28
- جدلُ الركودِ والتحرك في الحب عشوائيات في الحب – العشوائية 27
- جدل القلب والعقل عشوائيات في الحب - العشوائية 26 إ
- يا أمة تضحك منْ جهلها الامم إنه الله ، يا عشاق الحياة
- الحب الصاخب عشوائيات في الحب – العشوائية 25
- البشرية بين مَوتٍ وبائيٍّ ، وأنانيةٍ أعقد يا أمة تضحك من ج ...


المزيد.....




- تجنيد الأطفال بتندوف.. التحالف الدولي للحقوق والحريات يطلب ف ...
- صدور كتاب “الأدب والمجتمع” للباحث محمد صلاح غازي  
- طيران الإمارات للآداب يستضيف نخبة من الأدباء العرب
- الصحراء.. عندما تسبح وكالة الأنباء الفرنسية ضد تيار الأمم ال ...
- الثقافة بدلا من الطاقة الكهربائية
- بسام الملا.. مخرج -البيئة الشامية- التي حازت شعبية كبيرة وان ...
- أصحاب ولا أعز: أول فيلم عربي من إنتاج نتفليكس يتعرض للهجوم ب ...
- رغم عرضه على منصة خاصة باشتراك مدفوع.. محام ينذر وزيرة الثقا ...
- بعد زلزال وتساقط ثلوج.. -منار جام- الأفغاني تراث إنساني مهدد ...
- فيلم ميلاد.. دعم للأسرى الفلسطينيين


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير محمد ايوب - عشوائيات في الحب طَمِّنْ بالَكْ