أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير محمد ايوب - مّسْخَرَةُ الضَّمِّ ملهاة وسراب إضاءة على المشهد في فلسطين المحتلة














المزيد.....

مّسْخَرَةُ الضَّمِّ ملهاة وسراب إضاءة على المشهد في فلسطين المحتلة


سمير محمد ايوب

الحوار المتمدن-العدد: 6615 - 2020 / 7 / 10 - 00:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مّسْخَرَةُ الضَّمِّ ملهاة وسراب
إضاءة على المشهد في فلسطين المحتلة
المسألة في فلسطين ومعها ليست رمادية . ولن تكون جزئية أو انتقائية . الصراع مع العدو وجودي شمولي جمعي . لا يجوز فيه ومعه إلا الإصرار على أن نكون أو نكون ( مش لا نكون ).
الاحتلال ليس قدَراً شائناً وإن كان مصيبةً . شريطة الإيمان المطلق ، أنّ الأنبل والأصوب والأفعل لوضع حدٍّ له ، هو إشهار كل أسلحة القوة بالتلازم في وجهه . وبالتوازي ، مقاومة مصائب المتواطئين من كلاب الصيد العربية ، ومصاعب اتباع الوهم والضلال والفتات ، من أشباه الرجال والمجاميع والجماعات المتخاذلة والصامتة .
يُقال أنّ مسرحية الضم التي يروج لها ، هي كتوأم لمسرحية غصن الزيتون ، ومصيبة سلام الشجعان ، ترتكب كل دقيقة موبقة في فلسطين ، عبر متصهينين من اوسلويين ( لأن بعض الأوسلويين لم تكتمل صهينتهم بعد ، فهم ما زالوا في مرحلة الوهم الأبله ) .
بالطبع وبالتأكيد ، فلسطين تعج بأصحاب البسطات والالقاب والمناصب والمكاسب . في دهاليز المصالح الصغرى ( اسرية او عشائرية ، تنظيمية او مصلحية ) ، ممن لا يقلون أوسلوية عن أرامل وأيتام ولقطاء وصغار عبيد أوسلو ، سيئة الصيت والسمعة والمصير . أما المُقعدون على مساطب المسرح الرسمي في وطن الجبارين ، فهم بلا شكّ ، أكثرهم تراجيدية .
لم تغفل لعنة غصن الزيتون وسلام الشجعان ، ولن تغفل ملهاة الضم ( وكأن هناك شيئا لم يضم حتى الان ) ، أيّ مفصل في الصراع مع العدو إلّا ولوثته . بدءا من طُهر النوايا ، وأوّل الرصاص والحجارة ، المتوضئ بشلالات من دم أطهر الشهداء ، ووجع الجرحى ، وإرادة الأسرى الفولاذية ، وصبر ملايين الجبارين ، ممن هم تحت الاحتلال ، ومواجع الشوق في المنافي القريبة والبعيدة .
تلفتوا حولكم وفي كل اتجاه ، لترطم ابصاركم واسماعكم وقلوبكم وعقولكم ، ببنادق مؤجرة لحماية العدو وأمنه . إنكشاريون يلوثون الوجدان الوطني ، ويحاولون تجفيف منابع العنفوان فيه . يجهضون بشكل مبرمج عزم الشباب واراداتهم . تمجيد لقديم الاصنام وجديدها . مزارع وتكايا واقطاعيات اسرية ، تلد كل يوم أكلة الجبنة ، من ابناءٍ وأحفادٍ وأقرباء وأنسباء وأبناء حارات . حرائر تُغتصب . بطونٌ تُجوّع لسلب إرادتها أوإلهائها أو تدجينها . تزاحم حول بؤر النهب والسلب واللّهط والشفط والعَرْط .
وبسوء نية او بصيرة او عن جهل ، يأتيكم من يعيب على الموجوعين إن إرتفع لهم صوت أو صرخوا . الله يرحمك يا مظفرالنواب . قُلْ لهم للمرة المليون : أولاد القحبة ، ألا تصرخُ مُغتَصَبَة ؟!!!!
أيها المتخمون بفضل مناصبكم ومكاسبكم ، لا يعيبَنَّ أحدٌ منكم ، على أيٍّ من الجبارين في فلسطين أوخارجها ، إنْ تأفَّفَ أو تشكَّكَ أو شتم . فالمشاهد التراجيدية متواترة ، ترهيب وتجويع وترويع ، تكاد أن لا تفصل بين مآسيها بُرهة استراحة ، منذ انطلاق العرض الأوسلوي ، المتصل منذ أكثرمن ربع قرن . أخشى ما نخشاه ، أن لا يغادر المسرح ، إلا كما توقعت هاملت الشكسبيري ، بمصرع كل الحواة ، اخيارهم واشرارهم .
فهم أناس فضّلوا حماية مصالحهم على حماية ناسهم . يحتمون في ظلال عدو ما زال يتعاطف معهم . متغافلين عن حقائق الحياة التي تؤكد : أنّ " الثوب المستعار " ، لا يغطي عورة ، ولا يمنح دفئا او أمانا . لن يستطيع أحد أن يحشو قلوبكم بشي من العز ، مادمتم ترغبون بذل الاحتلال .
ولاننا موقنون ، ان كل ما يدور فيكم أو من حولكم أو يُعدُّ لكم ، لا يتحكم فيه أحد غير طمع شهواتكم ، وفساد هوانكم على انفسكم ، قبل اعدائكم ، لن نبكيكم ، وبالطبع لن نقبل بكم عزاءً ، إن كنتم لا تعلمون .
‏الاردن – 9/7/2020



#سمير_محمد_ايوب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قامات وهامات لن تموت أُسودُ رام الله الخمسة– رحيل من الشرق ا ...
- فلسفة الصِّرْصار !!!
- أمُّ هارونٍ - سوقُ نِخاسةٍ البائعُ فيه تابِعٌ -
- يا أمة تضحك من جهلها الأمم المسؤولية المجتمعية اهتمام ايجابي
- المراجعة والتراجع والرجوع في الحب عشوائيات في الحب – العشوائ ...
- خِذلانٌ لا يَصدأ عشوائيات في الحب – العشوائية 29
- ملامح وأقنعة عشوائيات في الحب العشوائية 28
- جدلُ الركودِ والتحرك في الحب عشوائيات في الحب – العشوائية 27
- جدل القلب والعقل عشوائيات في الحب - العشوائية 26 إ
- يا أمة تضحك منْ جهلها الامم إنه الله ، يا عشاق الحياة
- الحب الصاخب عشوائيات في الحب – العشوائية 25
- البشرية بين مَوتٍ وبائيٍّ ، وأنانيةٍ أعقد يا أمة تضحك من ج ...
- رب ضارة نافعة يا امة تضحك من جهلها الامم
- تورُّمُ الشَّراكات عشوائيات في الحب – الثالثة والعشرون
- بعضُ الحب مُؤذٍ عشوائيات في الحب – العشوائية 22
- سَلَفِيَّةٌ في الحب عشوائيات في الحب - العشوائية 21
- وكما انت تعال ... عشوائيات في الحب – العشوائية العشرون
- إبْحَثْ عنِ امرأة عشوائيات في الحب - العشوائية 19
- حكاية بِرٍّ
- وحْدَها تَعْرِفُ ... ! عشوائيات في الحب – العشوائية 17


المزيد.....




- الإمارات.. النيابة العامة تستدعي -مروجي- مقاطع لاعتراض صواري ...
- أوكرانيا: هل تستخدم روسيا -سلاح الغاز- ضد الاتحاد الأوروبي؟ ...
- الإمارات.. النيابة العامة تستدعي -مروجي- مقاطع لاعتراض صواري ...
- انفجار يلحق أضرارا جسيمة بالمتاجر ويصيب شخصا وسط أثينا
- شاهد كيف استقبل ولي عهد أبوظبي السيسي في الإمارات (صور)
- -عروس داعش- تتوسل جونسون إعادتها من سوريا: سأساعدك في القضاء ...
- الشرطة الإيرانية توقف منفذي مقالب كاميرا خفية في البلاد
- فرنسا- مجلس الشيوخ يصوت لصالح قانون -اعتذار- من الحركيين الج ...
- اكتشاف بروتينات تؤثر في طول عمر الإنسان
- لافروف: وزيرة خارجية بريطانيا تزور موسكو قريبا والأمين العام ...


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير محمد ايوب - مّسْخَرَةُ الضَّمِّ ملهاة وسراب إضاءة على المشهد في فلسطين المحتلة