أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير محمد ايوب - جدلُ الركودِ والتحرك في الحب عشوائيات في الحب – العشوائية 27














المزيد.....

جدلُ الركودِ والتحرك في الحب عشوائيات في الحب – العشوائية 27


سمير محمد ايوب

الحوار المتمدن-العدد: 6540 - 2020 / 4 / 17 - 22:53
المحور: الادب والفن
    


جدلُ الركودِ والتحرك في الحب
عشوائيات في الحب – العشوائية 27
بعد أن سمَحَت خليَّة إدارة أزمة الكورونا في الاردن ، للمصارف خدمة الجمهور لساعات يوميا ، كنتُ مع الظهرالامس ، بعد سير على الأقدام لربع ساعة ، واحدا في صف طويل من المراجعين ، في الشارع خارج البنك الذي أتعامل معه .
قبل أن يحين دوري في الدخول لصرف شيك أحمله . جاءَتْ وحَيَّتْ وقالَت : وأنا أناور لإيقاف سيارتي أمام مستودع الأدوية المُلاصق للبنك حيث اعمل ، لمَحْتُكَ تَتَوَكَّأُ مُتثاقلا على عصاك . أشفقتُ عليك من انتظار طويل . فقررتُ قبل أن أدلفَ إلى مكتبي ، أن أدعوك لتناول قهوتنا سوية . وأضافت وهي تبتسم ، لا تخش ضياع دورك . سأكلف زميلا بقضاء حاجتك في البنك .
رافقتها ممتنا ، فهي زوجة صديق بعمرأولادي . صيدلانية متخرجة من الهند . تعمل وهي في منتصف الأربعين من عمرها ، مديرةً للتزويد والامداد ، ومشرفةً على وحدة ضبط الجودة في مستودع الأدوية والمصنع التابع له .
بعد أن جلَسَتْ قبالتي في صالون مكتبها . اوصت احد مساعديها انجاز غرضي في البنك . ونحن نحتسي القهوة ، وبحكم صداقتي ووساطتي الدائمة بينها وبين زوجها ، المغترب في بلاد الحجاز ، سألتها عنه وعن أحوالهما . كمن لسعتها أفعى أم جرس ، قالت بعد أنْ وضعت فنجالها جانبا : صاحبُك قد شطَّبْ يا شيخنا ، لم يبق عنده طاقه ولا حيل ، تصحَّرَ وتشقَّق ، لقد أفلسَ في كلِّ شيء .
فعاجلتها وأنا ألتقط فنجال قهوتي بالقول وأنا أعلم بحكم صداقتي لهما ووسيط بينهما ، بعض المسكوت عنه في طيات قذائفها الكلامية : حتى وَلَوْ يا دكتوره !!!! فكلُّ ما قُلتِ ولَمْ تقولي ، لا يعني أنه قد صارَ سيِّئا ، حتى وإنْ صار مريضا . علَّمَتني الحياة ، إنِ أرتطمت بشخص كان لطيفا صبورا ، وبات فجأة عصبيا ضيق الخلق ، أو انسحابيا في الكثير من النقاشات ، أو حتى من بعض علاقات تربطه بمن حوله أو بشريكته ، أن لا أصرخ في وجهه ولا حتى همسا : ما بك قد تغيرت !!! فمثل هذا ، ليس من حقي ولا مبررا ، لأنه حتى وإن صح موجع ، يصب زيتا على نارٍ مُسْتَفَزَّة.
وعلَّمَتني الحياة ، أنّ بعضَ الرتابة حين يُعلنُ عن وجوده ، ليس من الضروري أن يكون تنكرا لشريك ولا للمشترك معه . بل لما يكون قد وصل اليه حالهم مع قوس قزح المشترك ، وما أفضت إليه محاولاتهم لتحريره ، من قبضة القيود والروتين ، المُفضي بالحتم إلى الملل . بعض المَلل يا سيدتي ، محاولاتٌ فاشلةٌ لصد بعض ما يستجد من حواجز ، وبحثٌ عن تجديد يكسر بعض المألوف في مستنقع الواجب وخدمة العلم ، التي يموت في لججها ألفُ حُبٍّ . وتنطفي في دهاليزها ألف شهية وشهية .
وعلمتني الحياة أيضا ، أن الشراكة المشبعة بالحب أو بالمصلحة ، ليست إيقافا لِلَحظة البدء ، لتبقى كما بدأت إلى الابد . إنها نهرٌ جارٍ ، من نبع دافق وسواقي نقية ، تغذي مجرى حياة نشطة ، الثابت الوحيد والقانون المطلق فيها ، حركة دؤوبة التَّحوُّل ، لا تستأذن أحدا في شيء .
يُبْتلى الشركاء بهذه المشكلة ، ذات المسربين المتعاكسين ، ليسير كل منهما في واحدة منها ، لاستحالة السير في الطريقين في آن واحد ، إما طمأنينة راكدة ، أو قلق ناضج . وهذا هو لب ما تُعيِّري به صديقي . ضَنكُ عيشٍ بعد بحبوحة ، ومرض السكر بعد عافية وشباب متجدد ، غزاه بقسوة مع الديون ، وامتص الطازج من حيويته .
طأطأت رأسَها ، أناخته بين كفيها ، صَمَتُّ تَعمُّدا واحتراما لوجعها، تركتها ترتوي بالبكاء ، حتى رفعت رأسها وهي تسأل : ما العمل ، فأنا ما زلت أحبه وأريد أن أكمل حياتي معه ؟
قلت بشي من الاشفاق والفرح : أتمنى عليك يا سيدتي ، أنْ تعلمي أن الذي يعيش حياة مُتحركة ، ليس كَمَنْ يعيش في حبٍّ راكدٍ مُستقر . وأعلمي أنَّ الحب المُتحركَ لا يقدِّمُ طمانينةً ولا راحةَ بالٍ ، كالتي يحصل عليها من هو في علاقة راكدة . الحب الثابت قد يحمي من فقر العزوبية ، ولكنه يمنع الشراكة من الغنى المتنوع . في الحب المتحرك مشكلة كل يوم ، لا تنتهي واحدة حتى تلد أخرى . أصحابه في ركض مُتصل ، وحركة لا تهدأ ليلَ نَهار . يترتطمون ويهمهمون بشكاوى غامضة ، ولكنهم مستمرون . أما في الراكد من الحب ، فلا داع للهلع .
ليس من حق الناضجين الأوفياء ، إذا ما غزاهم مللٌ أو داهمتهم نِصالُ الحياة ، التغيُّرَ والتَّذمُّر أو تكرارَ الشكوى . دون إنكار لحقهم بالتوجع والتشاكي ، إنْ رأوا أنَّ أمكنتهم قد تغيَّرَت في قلوب من يحبون أو من يعرفون . ولكن ، قبل هذا وذاك ، من حقهم عليكم ، أن تتعرفوا على ما بات يحيط بهم من ظروف ، أفْرَغَت بطارياتهم من الصبر ، وغيَّرَتهم بالنتيجة . فهم على الأغلب الأعم ، لم يصلوا إلى هذه المرحلة ، إلا بعد أن اسْتُنفِذَت طاقاتهم على الصبر . فتعبوا وتشبَّعوا مللا .
لاحظتُ شبح ابتسامةٍ حزينة مُتردِّدَةٍ تغزوا مَبْسمَها ، فأكملتْ ناصِحا : صبراً جميلا راضِيا يا دكتورة , فلَعلَّها ولَعلَّها ولعلَّ منْ خلقَ الصبرَ يحلَّها .
الاردن – 16/4/2020






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جدل القلب والعقل عشوائيات في الحب - العشوائية 26 إ
- يا أمة تضحك منْ جهلها الامم إنه الله ، يا عشاق الحياة
- الحب الصاخب عشوائيات في الحب – العشوائية 25
- البشرية بين مَوتٍ وبائيٍّ ، وأنانيةٍ أعقد يا أمة تضحك من ج ...
- رب ضارة نافعة يا امة تضحك من جهلها الامم
- تورُّمُ الشَّراكات عشوائيات في الحب – الثالثة والعشرون
- بعضُ الحب مُؤذٍ عشوائيات في الحب – العشوائية 22
- سَلَفِيَّةٌ في الحب عشوائيات في الحب - العشوائية 21
- وكما انت تعال ... عشوائيات في الحب – العشوائية العشرون
- إبْحَثْ عنِ امرأة عشوائيات في الحب - العشوائية 19
- حكاية بِرٍّ
- وحْدَها تَعْرِفُ ... ! عشوائيات في الحب – العشوائية 17
- إنها صَفعةُ القرن ، يا أمة تضحك من جهلها الأمم
- نَحْلُ الحب وذُبابه عشوائيات في الحب - العشوائية 17
- لا عزاء لأغبياء الامة ولا لحمقاها يا امة تضحك من جهلها كل ا ...


المزيد.....




- العثماني يهرب من المحمدية إلى المحيط
- يونس دافقير يكتب: أسفي على تبون!
- “الثقافة” تواصل تنظيم أسواق العاصمة الثقافية في محافظات الوط ...
- غارديان: أعظم الاكتشافات في الآونة الأخيرة قبالة سواحل مصر ب ...
- مصر.. تسجيل صوتي نادر يعرض لأول مرة للفنانة سعاد حسني
- عام على الانفجار.. كنوز بيروت الثقافية يتم ترميمها بشق الأنف ...
- مصر.. زوج الفنانة الراحلة فتحية طنطاوي يتحدث عن الساعات الأخ ...
- أحمد عصيد يكتب: الديكتوقراطية !
- باربي تكرم العالمة التي طوّرت لقاح أكسفورد بدمية تشبهها
- فنان مصري يهاجم فيلم لـ عادل إمام : -مش عارف نجح إزاي-


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير محمد ايوب - جدلُ الركودِ والتحرك في الحب عشوائيات في الحب – العشوائية 27