أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير محمد ايوب - حكاية بِرٍّ














المزيد.....

حكاية بِرٍّ


سمير محمد ايوب

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 14 - 22:12
المحور: الادب والفن
    


أنشروهاعلَّها بِفالانتاين ، توقظ قلباً عاقّا
يقول طبيبٌ : دخل علي في العيادة رجل في الستينات من عمره ، بصحبة إبنه الثلاثيني . لاحظت حرص الابن الزائد على ابيه ، يُمسك يده . ويُصلح له هندامه . بعد سؤالي عن المشكلة الصحية ، وطلب الفحوصات ، سألته عن حالته العقلية ، لأنّ تصرفات الاب لم تكن موزونة ، ولاردوده على أسئلتي .
فـقال الابن : أبي مُعاقٌ عقلياً .
تَملكني الفضول فـسألته : فـمن يرعاه إذن ؟
قال الشاب : أنا .
قلت : بارك الله بك . ولكن ، من يهتم بنظافة بدنه وملابسه ؟
قال : أنا .
قلت : ولم لا تُحضِر له خادمة ترعاه بدلا منك ؟
قال : لأن أبي مِسكينٌ كطفل لايشتكي . وأخاف أن تُؤذيه الخادمه او ان تقصِّرَ في خدمته .
إندهشت من مقدار برِّه لوالده فسألته : وهل أنت مُتزوج ؟
قال : نعم الحمد لله ، ولدي أطفال .
قلت : إذن زوجتك ترعى أباك ؟
قال : زوجتي لا تُقصّر ابدا . فهي تطهو طعامه وتُقدمه له . وقد أحضرتُ لزوجتي خادمة لتُعينَها . ولكني أحرص على الأكل مع والدي ، لأطمئن عليه ، فهو يشكو من ارتفاع السكر .
زاد إعجابي بالشاب . وحبستُ دمعي . وإختلست نظرة إلى أظافر الاب ، فرأيتها مشذبة مهذبة ونظيفة .
نظر الاب لـولده وقال : متى تشتري لي شيبس ؟
قال الابن : أبشر يا والدي ، هالحين نروح للبقالة .
فرح الأب كثيرا وقال : هالحين ؟
إلتفت الإبن إلي وقال : إني أفرح لفرحه كأنة ولدي .
شاغلت نفسي في اوراق الملف حتى لا يبدو ما انا فيه من تأثر ،وسألت : أما عنده أبناء غيرك ؟
قال : أنا وحيده ، لأن الوالده طلقته بعد شهر من زواج كنت انا ثمرته الوحيده .
قلت : أجل ربـّتك امك ؟
قال : لا ، فقد تزوجت أمي بعد ولادتي ، ورحلت مع زوجها الجديد الى بلد آخر . جدتي لابي كانت ترعاني وترعاه . وتوفت . الله يرحمها وعمري عشر سنوات .
قلت : هل تذكر أن كان ابوك قد رعاك في مرض ، أو إهتم فيك ؟ أو فرح لفرحك ، أو حزن لحزنك ؟
قال الابن : يادكتور أبي رجل مسكين ، من عمري عشر سنين ، وأنا خادمه الأمين . أخاف عليه وأرعاه .
كتبت الوصفة ، وشرحت له الدواء . أمسك بيد أبيه ، وقال : هيا يا ابي الى البقاله .
ما أن خرجوا من العيادة ، قلت للممرضة : أحتاج للرّاحة . بكيت
من كل قلبي . وقلت لنفسي : هذا البر بأبٍ ، لم يكن قد بذل لولده ما يبذل الاباء عادة من عناء لتربية ابنائهم . فقط لانه والده وان لم يربه ، ولم يسهر الليالي ، ولم يدرسه ، ولم يتألم لألمه ، ولم يبك لبكائه ، لم يجافه النوم خوفا عليه , لم ولم ، ومع كل ذلك ، يقدم كل هذا البر لأبيه !!!
فـهل سنفعل بأمهاتنا وبآبائنا الأصحاء ، مثلما فعل هذا الابن البارُّ بأبيه المعاق عقليـًّا
انشروها.علها توقظ قلبا عاقَّا ...



#سمير_محمد_ايوب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وحْدَها تَعْرِفُ ... ! عشوائيات في الحب – العشوائية 17
- إنها صَفعةُ القرن ، يا أمة تضحك من جهلها الأمم
- نَحْلُ الحب وذُبابه عشوائيات في الحب - العشوائية 17
- لا عزاء لأغبياء الامة ولا لحمقاها يا امة تضحك من جهلها كل ا ...


المزيد.....




- غموض الوساطة الجزائرية يفشل مبادرة الحوار بين فتح وحماس
- -البوكر- للرواية العربية تعلن القائمة الطويلة للمرشحين للجائ ...
- موسكو تشهد عرض مسرحية الدمى المستوحاة من حكاية -أليس في بلاد ...
- الروائية السورية لينا هويان الحسن: بالحكايات يُشفى العالم وك ...
- وزير الداخلية الفرنسي يلمح لصعوبة حصول مغني الراب الكونغولي ...
- تاجر أقمشة حلبي مقيم بمصر يحصد شهرة واسعة عبر -تيك توك-
- الاستشراق السينمائي وفيلم -أصحاب ولا أعز-
- بسبب نشرها معلومات مضللة.. نيل يونغ يطلب من -سبوتيفاي- حذف أ ...
- في محاولة لزيادة إدرار اللبن، مزرعة تركية تستخدم نظارات الوا ...
- مصر.. فنانة تنشر فيديو لحظة تعرضها للتحرش في الشارع


المزيد.....

- في رحاب القصة - بين الحقول / عيسى بن ضيف الله حداد
- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير محمد ايوب - حكاية بِرٍّ