أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير محمد ايوب - حكاية بِرٍّ














المزيد.....

حكاية بِرٍّ


سمير محمد ايوب

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 14 - 22:12
المحور: الادب والفن
    


أنشروهاعلَّها بِفالانتاين ، توقظ قلباً عاقّا
يقول طبيبٌ : دخل علي في العيادة رجل في الستينات من عمره ، بصحبة إبنه الثلاثيني . لاحظت حرص الابن الزائد على ابيه ، يُمسك يده . ويُصلح له هندامه . بعد سؤالي عن المشكلة الصحية ، وطلب الفحوصات ، سألته عن حالته العقلية ، لأنّ تصرفات الاب لم تكن موزونة ، ولاردوده على أسئلتي .
فـقال الابن : أبي مُعاقٌ عقلياً .
تَملكني الفضول فـسألته : فـمن يرعاه إذن ؟
قال الشاب : أنا .
قلت : بارك الله بك . ولكن ، من يهتم بنظافة بدنه وملابسه ؟
قال : أنا .
قلت : ولم لا تُحضِر له خادمة ترعاه بدلا منك ؟
قال : لأن أبي مِسكينٌ كطفل لايشتكي . وأخاف أن تُؤذيه الخادمه او ان تقصِّرَ في خدمته .
إندهشت من مقدار برِّه لوالده فسألته : وهل أنت مُتزوج ؟
قال : نعم الحمد لله ، ولدي أطفال .
قلت : إذن زوجتك ترعى أباك ؟
قال : زوجتي لا تُقصّر ابدا . فهي تطهو طعامه وتُقدمه له . وقد أحضرتُ لزوجتي خادمة لتُعينَها . ولكني أحرص على الأكل مع والدي ، لأطمئن عليه ، فهو يشكو من ارتفاع السكر .
زاد إعجابي بالشاب . وحبستُ دمعي . وإختلست نظرة إلى أظافر الاب ، فرأيتها مشذبة مهذبة ونظيفة .
نظر الاب لـولده وقال : متى تشتري لي شيبس ؟
قال الابن : أبشر يا والدي ، هالحين نروح للبقالة .
فرح الأب كثيرا وقال : هالحين ؟
إلتفت الإبن إلي وقال : إني أفرح لفرحه كأنة ولدي .
شاغلت نفسي في اوراق الملف حتى لا يبدو ما انا فيه من تأثر ،وسألت : أما عنده أبناء غيرك ؟
قال : أنا وحيده ، لأن الوالده طلقته بعد شهر من زواج كنت انا ثمرته الوحيده .
قلت : أجل ربـّتك امك ؟
قال : لا ، فقد تزوجت أمي بعد ولادتي ، ورحلت مع زوجها الجديد الى بلد آخر . جدتي لابي كانت ترعاني وترعاه . وتوفت . الله يرحمها وعمري عشر سنوات .
قلت : هل تذكر أن كان ابوك قد رعاك في مرض ، أو إهتم فيك ؟ أو فرح لفرحك ، أو حزن لحزنك ؟
قال الابن : يادكتور أبي رجل مسكين ، من عمري عشر سنين ، وأنا خادمه الأمين . أخاف عليه وأرعاه .
كتبت الوصفة ، وشرحت له الدواء . أمسك بيد أبيه ، وقال : هيا يا ابي الى البقاله .
ما أن خرجوا من العيادة ، قلت للممرضة : أحتاج للرّاحة . بكيت
من كل قلبي . وقلت لنفسي : هذا البر بأبٍ ، لم يكن قد بذل لولده ما يبذل الاباء عادة من عناء لتربية ابنائهم . فقط لانه والده وان لم يربه ، ولم يسهر الليالي ، ولم يدرسه ، ولم يتألم لألمه ، ولم يبك لبكائه ، لم يجافه النوم خوفا عليه , لم ولم ، ومع كل ذلك ، يقدم كل هذا البر لأبيه !!!
فـهل سنفعل بأمهاتنا وبآبائنا الأصحاء ، مثلما فعل هذا الابن البارُّ بأبيه المعاق عقليـًّا
انشروها.علها توقظ قلبا عاقَّا ...






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وحْدَها تَعْرِفُ ... ! عشوائيات في الحب – العشوائية 17
- إنها صَفعةُ القرن ، يا أمة تضحك من جهلها الأمم
- نَحْلُ الحب وذُبابه عشوائيات في الحب - العشوائية 17
- لا عزاء لأغبياء الامة ولا لحمقاها يا امة تضحك من جهلها كل ا ...


المزيد.....




- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير محمد ايوب - حكاية بِرٍّ