أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - سمير محمد ايوب - يا أمة تضحك من جهلها الأمم المسؤولية المجتمعية اهتمام ايجابي














المزيد.....

يا أمة تضحك من جهلها الأمم المسؤولية المجتمعية اهتمام ايجابي


سمير محمد ايوب

الحوار المتمدن-العدد: 6554 - 2020 / 5 / 4 - 12:18
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


يا أمة تضحك من جهلها الأمم
المسؤولية المجتمعية اهتمام ايجابي
الكورونا وباء خطيربالتأكيد . وكاشف للغطاء عن سلة من المخاطر العامة ، لا تقل عنه خطرا . كلما تأملت أوضاع الناس وقلقهم المتزايد ، من تبعات الظروف المادية والمعنوية ، التي أدخلتنا في دواماتها جائحة الكورونا , أسأل نفسي : أما كفى تعاميَ عما يترصد بنا من مخاطر ، تستنزف الكثير من كرامات الحياة ؟
فيسارع تفكيري الى التغيرات التي طرأت على البيئة العامة بكل تفاصيلها . وأتأمل تراجع التلوث وقليل الانفراج . وأبتسم للفرح الذي تبديه لنا البيئة الطبيعية ، بعد التخفيف الاضطراري من استغلالنا الفج لها . فأشعر بحزن موجع ، وقلق كثير مصحوبا بشيء من الغضب ، من بعض تصرفاتنا الفردية والجمعية . وأتساءل فيما اذا كنا سنعود بعد السيطرة على الوباء ، الى ما كنا عليه من استهتار ؟!
ترى ، لو كانت الحكومات بكل أجهزتها وأذرعها الناعمة ، أكثر اهتماما وجدية وعدالة وكفاءة واتقانا ، للمنوط بها من واجبات لادارة شؤون البلاد والعباد ، أيضطرون حقا ، للمساس بحريات الناس ؟
لو كان للبيوتات المالية الوطنية ، وشرفاء الأثرياء أو حتى اللصوص منهم ، بعض الاهتمام النقي بمسؤولياتهم المجتمعية في محاربة جيوب الفقر ، عبر دعم عناقيد من المشاريع الصغرى والمتوسطة ، وتأمين فرص عمل حقيقية ، لكل باحث مؤهل عن عمل شريف ، يحميه من الحاجة ويحقق طموحاته . لضمرت بالضرورة كل مخاطر البطالة وتفاعلاتها .
لو أن كل قادر من الناس ، وهو يمارس تفاصيل حياته اليومية ، خصص شيئا من اهتمامه الايجابي المتعمد ، مبتدئا بنفسه ، للارتقاء بالانضباط العام ، والاخلاق العامة وإدارته لنفاياته ، بعيدا عن اي رقابة أو عقاب ، لقلَّت بالتأكيد المناظر المزعجة للعنف المجتمعي ، في الجامعات والاحياء والشوارع وغيرها من مناحي الحياة .
لو يدرك كل مواطن عاقل سوي سليم ، أن وطنا اخضرا هو بالتأكيد أجمل وأفيد من وطن يتصحر بعبثية يومية ، ولبادر وفق آلية تعاون منظم ومستدام ، مع كل معنيٍّ ، إلى غرس الأصلح من الأشجار ، حول بيوتهم ، وفوق الأرصفة ، وعلى جنبات الطرق والشوارع ، وفي الساحات العامة وعلى هامات الجبال وسفوحها . فلا يخفى على أحد ، ما توفره تلك الخضرة من جمال وبيئة أنقى .
لو يقلل الناس في مناسباتهم السعيدة ، من الأذى الذي يفرضونه على غيرهم ، بلا لزوم وبلا وجه حق ، كالبذخ السفيه وضجيج موسيقاهم وزوامير سياراتهم ، التي تعرقل السير في الشوارع وأمام الصالات ، لوفروا الكثير من المال على انفسهم للتصدق والتكافل .
لو خصص العلماء والخبراء مع اهتمامهم بنجاحاتهم الفردية ، بعض اهتماماتهم للمواهب الواعدة ، لما عشنا على الكثير من فتات الامم ونفاياتها العلمية غير البريئة ، ولما نزفنا أدمغة ثمينة نحن بأمسِّ الحاجة لها ، بعد أن صرفنا عليها الكثير من المال العام .
ويعج المشهد الثقافي بالمبدعين المشهود لهم ، من كل التخصصات . لو يؤمن جُلُّهُم ، بأن التغيير الايجابي لن يكون إلا بالثقافة الجادة الملتزمة ، لبادر قادة هذا المشهد ( الموالي ، المعارض والسحيج ) كل في حدود تخصصه ،و بعيدا عن المماحكات العبثية للبعض ، للإرتقاء بالوعي العام وتنقيته من عبث ثقافة عبثية ، كثقافة بول البعير وغمس الذباب ، وتجار الاساطير والخزعبلات .
لو أن الآباء والامهات والمعلمين ، ولو ان بناة بيوت العبادة ووعاظ المنابر ومراكز التحفيظ ، ولو أن مئات النقابات والاتحادات والجمعيات الخيرية وعمال النظافة ، أدركوا مسؤولياتهم المجتمعية بعيدا عن كل مناكفة ، لأدركوا أن مسؤوليات الحكومة وواجباتها ، لا تعفيهم عن أداء مسؤولياتهم وواجباتهم . وإنهم شركاء مباشرة او مداورة ، في كل تقصير قد تقترفه الحكومة ، تعمدا أو إهمالا أو لعدم المعرفة .
الاهتمام بالناس ، ليس كله تذمرا وشكوى . قبل النق والكيد ، لا بد من أداءٍ مسؤولٍ ، مُتقنٍ ومُخلصٍ ، لِكلٍّ منا عمَّا اؤتمن علية .
الكورونا ليست وباءً فقط ، بل كشفٌ لما نتستر تحته . والله سبحانه وتعالى ، لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم . ونحن من هؤلاء . وتذكروا فيما تتذكرون ، أن الله سبحانه وتعالى ، يحب إذا عمل أحدكم عملا مخلصا ، ليحقق آثاره الايجابية ، عليه أن يُتقِنه .
الاردن – 3/5/2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,072,928,836
- المراجعة والتراجع والرجوع في الحب عشوائيات في الحب – العشوائ ...
- خِذلانٌ لا يَصدأ عشوائيات في الحب – العشوائية 29
- ملامح وأقنعة عشوائيات في الحب العشوائية 28
- جدلُ الركودِ والتحرك في الحب عشوائيات في الحب – العشوائية 27
- جدل القلب والعقل عشوائيات في الحب - العشوائية 26 إ
- يا أمة تضحك منْ جهلها الامم إنه الله ، يا عشاق الحياة
- الحب الصاخب عشوائيات في الحب – العشوائية 25
- البشرية بين مَوتٍ وبائيٍّ ، وأنانيةٍ أعقد يا أمة تضحك من ج ...
- رب ضارة نافعة يا امة تضحك من جهلها الامم
- تورُّمُ الشَّراكات عشوائيات في الحب – الثالثة والعشرون
- بعضُ الحب مُؤذٍ عشوائيات في الحب – العشوائية 22
- سَلَفِيَّةٌ في الحب عشوائيات في الحب - العشوائية 21
- وكما انت تعال ... عشوائيات في الحب – العشوائية العشرون
- إبْحَثْ عنِ امرأة عشوائيات في الحب - العشوائية 19
- حكاية بِرٍّ
- وحْدَها تَعْرِفُ ... ! عشوائيات في الحب – العشوائية 17
- إنها صَفعةُ القرن ، يا أمة تضحك من جهلها الأمم
- نَحْلُ الحب وذُبابه عشوائيات في الحب - العشوائية 17
- لا عزاء لأغبياء الامة ولا لحمقاها يا امة تضحك من جهلها كل ا ...


المزيد.....




- مباشر: مدعي عام باريس يعقد مؤتمرا صحفيا حول اعتداء عناصر من ...
- البرلمان الإيراني يقر قانونا لإلغاء الحظر الأمريكي ردا على ا ...
- ترامب: لو أعيد انتخابي سأحقق اتفاقا سريعا مع إيران
- السلطات الفرنسية تنقذ 64 مهاجراً أثناء عبورهم بحر المانش على ...
- ليلة ساخنة غير مسبوقة تدفع آلاف الاستراليين إلى الشواطىء
- الصراع في تيغراي: السلطات الإثيوبية تلاحق قادة جبهة تحرير شع ...
- السلطات الفرنسية تنقذ 64 مهاجراً أثناء عبورهم بحر المانش على ...
- الحديدة.. مقتل وإصابة 17 مدنيًا بقصف حوثي استهدف قرية سكنية ...
- بالأرقام.. موازنات الرئاسات الثلاث والوزارات والمحافظات لأول ...
- الاتصالات: عمليات الصدمة أسهمت بإيقاف هدر اربع مليارات دينار ...


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - سمير محمد ايوب - يا أمة تضحك من جهلها الأمم المسؤولية المجتمعية اهتمام ايجابي