أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير محمد ايوب - يا أمّةٌ تضحك من جهلها الأمم أمريكا لا تذهبُ الى الصيدِ إلا وكِلابُها مَعَها














المزيد.....

يا أمّةٌ تضحك من جهلها الأمم أمريكا لا تذهبُ الى الصيدِ إلا وكِلابُها مَعَها


سمير محمد ايوب

الحوار المتمدن-العدد: 6646 - 2020 / 8 / 14 - 23:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كتب د سمير محمد ايوب
يا أمّةٌ تضحك من جهلها الأمم
أمريكا لا تذهبُ الى الصيدِ إلا وكِلابُها مَعَها ،
في الفَزْعاتِ الأمريكية ، لأعادة جُلِّ العرب إلى مضاربِ الطاعة عند عبيد السوء ، في ممالك الملح والرمل والقلق ، عبرَ شَرْهاتٍ ماليةٍ ملغومة ، وإستشعارٍ مُنافقٍ لمخاوف من ملامح تمدُّدٍ فارسيٍّ مُضخَّمٍ ، إبْعاداً مُبرمَجاً لأيّ قوةٍ عربية ، عن كل ما يحيق بفلسطين من كوارث .
الكلُّ في تلك الفزعات الفضائحية ( ألاصيلُ منهم والمُصَنَّعُ في مُختبراتِ النَّاسا والمحافل الماسونية ، والمستنقعات الإنكشارية المُستعارَة ) ، مُشْبعٌ بالكثيرِ من عُقَدِهِ التاريخية الصاخبة . والكل منهم بِخِنجَرِه المسمومِ ، يُلطِّخُ وجهه بدمِ شعوبٍ عربية مُهَمَّشةٍ ، هنا وهناك .
في النسخة الأحدث للغزو الصهيوامريكي المتكرر " للأقصى " ، لا يوجد بين المتصهينين العرب ، المُتَكاذِبينَ الكذَّابينَ شريفٌ واحد ، ولا أجِندْةٌ عربية صادقة ، أو حتى شُبْهةٌ لِصَحْوَةِ ولو مُتأخرة . فلو كانوا صادقين فيما يتكاذبون ، لَما شاركوا سرا وعلانية ، في مجزرة إغتيال الشهيد البطل صدام حسين يرحمه الله ، هازمِ الفُرْسِ الأوحد والأقدر والأكفأ والأخلص ، وقاصف العدو الصهيوني .
تاريخُ الكلاب الأمريكية ، الجُدُد منهم والأقدم والأكثر قِدَما ، أصدقُ من أوهام مزاعِمِهِم ، فقاعات غضبهم . هكذا تؤكد الجولاتُ السابقةُ والحالية من جرائِمِهِم في فلسطين . وهكذا تقول جرائمهم الحالية في سورية واليمن العراق وليبيا . كُلُّها تشي بجرائم قادمةٍ فيما تبقى من مَواطِنِ العرب ، القريبة والأبعد . وما الأقصى وبيت المقدس ، الا عنوان من عناوين المخبوء ، ألأكثر دموية وبشاعة . فيما يبدو أن المخبوء لفلسطين وأمة العرب ، سيناريوهاته وواجهاته ، ومراسم إشهاره ، باتت جاهزة في جعب الحاوي الصهيوامريكي ، ومريديه وإنكشارييه من كلاب وضباع . فأمريكا كما عوَّدَتنا ، لا تذهب إلى الصيد إلا ومعها كلابها ، من المستعربين والمتصهينين .
نقول لكل المسؤولين تاريخياً ومباشرةً أو مداورة ، عن صراعات عبثية ، إستنزفت الكثير من القوة العربية المادية والعنوية ، في ثارات طويلة الأمد باهظة الكُلَفِ ، إخْتلّت معها كلُّ الموازينِ الأِستراتيجيةِ للقوة ، في وجهِ كل أعداء الأمة العربية ، التاريخيين والحاليين والمحتملين ، لا وقت لمزيدٍ من البكاءِ أو التباكي أمامكم .
حَركةُ الرياحِ والعواصفِ والزوابعِ ، في كل معارج الوطن العربي الكبير ، تؤكد لمن يريد أن يَفْهَم ويَتَفَهَّم ، أن الحلول لكل ما يجري ، تبدأ هنا في فلسطين . ففلسطين التاريخية ، هي بوابة ألأمن القومي العربي الإستراتيجي . وفيها تبدأ صناعة المستقبل العربي .
وما دون ذلك ، تعالوا يا شرفاء الأمة ، نترحم معا ، على متنبي العصر ، الشاعر مظفر النواب ، حين خاطب أولاد القحبة بما يليق بهم . وبعدها لنبصق بملء الفم ، على كل متآمر ، متواطئ ، متخاذل ، وعلى كل مساوم. ومن ثم ، تعالوا صبح مساء ، نبصق أكثر على فزعاتهم المتكاذبة وعلى هذا الزمن الردئ . ونحمد الله على انهم سيخرجون من الجغرافيا قبل أن يزوروا دخولا مدفوع الثمن الى التاريخ المشرف .
الاردن – 10/8/2017




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,076,354,386
- قاماتٌ وهاماتٌ لن تموت ناجي العلي ، لم يأكله ذِئبٌ ولا ضبعٌ ...
- أياصوفيا ، ملهاة جديدة إضاءة على المشهد في فلسطين
- مّسْخَرَةُ الضَّمِّ ملهاة وسراب إضاءة على المشهد في فلسطين ا ...
- قامات وهامات لن تموت أُسودُ رام الله الخمسة– رحيل من الشرق ا ...
- فلسفة الصِّرْصار !!!
- أمُّ هارونٍ - سوقُ نِخاسةٍ البائعُ فيه تابِعٌ -
- يا أمة تضحك من جهلها الأمم المسؤولية المجتمعية اهتمام ايجابي
- المراجعة والتراجع والرجوع في الحب عشوائيات في الحب – العشوائ ...
- خِذلانٌ لا يَصدأ عشوائيات في الحب – العشوائية 29
- ملامح وأقنعة عشوائيات في الحب العشوائية 28
- جدلُ الركودِ والتحرك في الحب عشوائيات في الحب – العشوائية 27
- جدل القلب والعقل عشوائيات في الحب - العشوائية 26 إ
- يا أمة تضحك منْ جهلها الامم إنه الله ، يا عشاق الحياة
- الحب الصاخب عشوائيات في الحب – العشوائية 25
- البشرية بين مَوتٍ وبائيٍّ ، وأنانيةٍ أعقد يا أمة تضحك من ج ...
- رب ضارة نافعة يا امة تضحك من جهلها الامم
- تورُّمُ الشَّراكات عشوائيات في الحب – الثالثة والعشرون
- بعضُ الحب مُؤذٍ عشوائيات في الحب – العشوائية 22
- سَلَفِيَّةٌ في الحب عشوائيات في الحب - العشوائية 21
- وكما انت تعال ... عشوائيات في الحب – العشوائية العشرون


المزيد.....




- مذيعة CNN لرئيس فورمولا 1: هل أنت مرتاح من تعامل البحرين مع ...
- جثث وحطام في الشارع.. هذا ما رصدته الكاميرا بعد حادث الدهس ف ...
- مذيعة CNN لرئيس فورمولا 1: هل أنت مرتاح من تعامل البحرين مع ...
- إثيوبيا تعلن استسلام سياسي كبير مرتبط بالتمرد في إقليم تيغرا ...
- الجبير يرد على ظريف: لا نقر الاغتيالات بأي شكل من الأشكال ول ...
- عراقي يناشد بايدن -أرجوك ساعدني-
- أم سويدية -تحتجز ابنها في شقة لنحو 3 عقود-
- حشد العتبات: ارتباطنا بالقائد العام
- نص قرارات مجلس الوزراء بينها الخاصة بالرواتب
- المتحدث باسم مجلس الوزراء: مجلس الوزراء وجه وزارة النفط بايج ...


المزيد.....

- طريق الثورة، العدد 5، جانفي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 6، فيفري 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 7، مارس 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 8، أفريل 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 9، ماي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 10، جوان 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 11، جويلية 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 12، أوت 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 13، سبتمبر 2013 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثّورة، العدد الأوّل / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير محمد ايوب - يا أمّةٌ تضحك من جهلها الأمم أمريكا لا تذهبُ الى الصيدِ إلا وكِلابُها مَعَها