أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير محمد ايوب - قاماتٌ وهاماتٌ لن تموت ناجي العلي ، لم يأكله ذِئبٌ ولا ضبعٌ !!!














المزيد.....

قاماتٌ وهاماتٌ لن تموت ناجي العلي ، لم يأكله ذِئبٌ ولا ضبعٌ !!!


سمير محمد ايوب

الحوار المتمدن-العدد: 6630 - 2020 / 7 / 29 - 14:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قاماتٌ وهاماتٌ لن تموت
ناجي العلي ، لم يأكله ذِئبٌ ولا ضبعٌ !!!
ناجي قمر بدرٌ في سماوات أمة العرب . عاش من أجل كلّ فلسطين . ما همّه سوى البوح الصريح بالحقائق ، كما كان يلتقطها وعيه الوطني المتقدم ، وببراعة يمسك بها ويقدمها بجرأة . قال كثيرا ، وأبدع في قول ما لَمْ يعتادوا على سماعه وهم أحياء. مزّق الكثير من الأسمالِ التي كانت تحجب الكثير من عوراتهم الوطنية ، وواقعهم المريض .
من المعروف ، أن بعض المتنفذين ممن لا يحتملون وهج الحقائق ، ينقمون عادة على من يقلق راحتهم ، أو يمزق الحجب الساترة لواقعهم المريض . وقد تعرض ناجي مرارا وتكرارا ، للإيذاء الجسدي والمادي والمعنوي ، كان يدرك مخاطرهم . لكن حب فلسطين كان طاغيا لديه . والنضال من اجلها كان عنده ، أهم من أمنه الشخصي . فلم يكن يقيم اعتبارا لوقع كلماته على الفاسدين الواهمين المفرطين .
بدلا من الاحتفاء بابداعات ناجي ، غَضِبَ الشريرالأكبر ومنظومات زبانيته ، هددوه برزقه ومقامه في الكويت ، فأبعدوه منها إلى لندن تمهيدا لقتله هناك بلا كثير من الحرج . وكأيِّ مُناضلٍ مُتألّقٍ صَلبٍ صادق ، كان ناجي مِمن يحملون منذ بداية مسيرتهم ، دمه على راحته . لم يأبه بما وصله من تهديدات جادة جدا ، كان أهمها ما وصله عن طريق الشهيد أبو إياد ( صلاح خلف ) .
أبَى ناجي أنْ يختزل مشروعه الوطني في أمنه الذاتي ، كما يفعل الجبناء في العادة ، بل فعل كما يفعل طالبوا الشهادة ، أذاب ذاته بحماس في مشروعه الوطني بعيدا عن التمجيد او التمنين . وأبقى ديناميات فكره تعمل بلا كلل رغم ارتقاع وتيرة التهديد ، وبقيت ريشة حنظلة تعمل بلا ملل ، ولا تخاف الاعلان عما كان يؤمن به ناجي ، من أسباب وضرورات التغيير . تحرك ناجي باستمرار لفتح ثغرات في الفساد المتكلس في العمل من أجل فلسطين .
ناجي العلي ، ايها العربي الفلسطيني المختلف ، لقد ظلمك حتى الرمق الأخير ، قاتِلُك الآثم ، ومن تواطئ معه من أجهزة ومرتزقة . وظلمك جُلُّ المثقفين الفلسطينيين ، الذين صمتوا على جريمة اغتيالك الجبانة ، وخاصة من مسخها في خلافك مع الشرير ، حول خصوصياته . ناهيك عن أن كثرة من أهلك الجبارين ، ظلموا كلّ أمة العرب والإنسانية ، بجريمة الصمت عن ضياع دمك هدرا ، دون تدقيق أو حتى تمحيص جدي أو كلمةٍ فصلْ .
سيبقى اغتيالك يا ناجي العلي جريمة لن تغتفر . ولكننا ولله الحمد ، ممن يؤمنون بعدالة الله التي تقول:وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين !!!
أيها الجبارون الشرفاء في كلّ أمة العرب ، أيها الشهداء في السماء ، والأسرى خلف قضبان العدو ، يا أحرار المثقفين والإنسانية ، ناجي العلي لم يأكله الذئب ولا السبع ولا الضبع يا حنظلة ، بل من هو أبشع . لقد قتلوه ويتّموك يا حنظلة ، يا للخسارة ، يا للعار، ولكننا أهلك ودمه لن يضيع .
الاردن – 28/7/2020






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أياصوفيا ، ملهاة جديدة إضاءة على المشهد في فلسطين
- مّسْخَرَةُ الضَّمِّ ملهاة وسراب إضاءة على المشهد في فلسطين ا ...
- قامات وهامات لن تموت أُسودُ رام الله الخمسة– رحيل من الشرق ا ...
- فلسفة الصِّرْصار !!!
- أمُّ هارونٍ - سوقُ نِخاسةٍ البائعُ فيه تابِعٌ -
- يا أمة تضحك من جهلها الأمم المسؤولية المجتمعية اهتمام ايجابي
- المراجعة والتراجع والرجوع في الحب عشوائيات في الحب – العشوائ ...
- خِذلانٌ لا يَصدأ عشوائيات في الحب – العشوائية 29
- ملامح وأقنعة عشوائيات في الحب العشوائية 28
- جدلُ الركودِ والتحرك في الحب عشوائيات في الحب – العشوائية 27
- جدل القلب والعقل عشوائيات في الحب - العشوائية 26 إ
- يا أمة تضحك منْ جهلها الامم إنه الله ، يا عشاق الحياة
- الحب الصاخب عشوائيات في الحب – العشوائية 25
- البشرية بين مَوتٍ وبائيٍّ ، وأنانيةٍ أعقد يا أمة تضحك من ج ...
- رب ضارة نافعة يا امة تضحك من جهلها الامم
- تورُّمُ الشَّراكات عشوائيات في الحب – الثالثة والعشرون
- بعضُ الحب مُؤذٍ عشوائيات في الحب – العشوائية 22
- سَلَفِيَّةٌ في الحب عشوائيات في الحب - العشوائية 21
- وكما انت تعال ... عشوائيات في الحب – العشوائية العشرون
- إبْحَثْ عنِ امرأة عشوائيات في الحب - العشوائية 19


المزيد.....




- استخدام الوقود الأحفوري لم يتغير عما كان عليه قبل عشر سنوات ...
- بايدن: أعداد الجمهوريين -تقلصت بشدة- بسبب ترامب
- النواب الأميركي يحقق في استيلاء إدارة ترامب على سجلات هواتف ...
- -مات سجينا-.. تعرف على سلاطين خُلعوا بالقوة وقضوْا في سجون ا ...
- بايدن يتعهد برسم -خطوط حمراء- خلال لقاء مرتقب مع بوتين
- البيت الأبيض يؤيد إلغاء قانون أجاز الحرب على العراق
- بعد قمتهم في بروكسل.. قادة الناتو يحددون لموسكو -الخطوط الحم ...
- الإحباط يضرب إسبانيا بعد مباراة مخيبة أمام السويد
- إعلام لبناني: الجيش الإسرائيلي يطلق النار ويرمي قنابل دخانية ...
- -هيونداي- و-جنرال موتورز- تمضيان قدما في تطوير -سيارات طائرة ...


المزيد.....

- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير محمد ايوب - قاماتٌ وهاماتٌ لن تموت ناجي العلي ، لم يأكله ذِئبٌ ولا ضبعٌ !!!