أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء رحيم محسن - الحكومة والشعب، الفاسد والمصلح














المزيد.....

الحكومة والشعب، الفاسد والمصلح


ضياء رحيم محسن

الحوار المتمدن-العدد: 5554 - 2017 / 6 / 17 - 15:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليس بالضرورة أن تكون فاسدا لتعرف الفساد، كما أنه ليس من المحتمات أن تكون صالحا لتعرف الشي الذي يصلح للناس، ذلك لأن للفساد رائحة نتنة، حتى مع جميع الروائح والعطور التي تُرش عليه للتغطية مرة، وللتعمية أخرى، وكذلك الصلاح لا يحتاج لأن يكون مدافعين عنه، كما أن وضع مكبات النفاية والقمامة لن تمنع الناس من معرفة شذى العطر الذي يفوح منه.
حل البلاء بالعراق والعراقيين بعد عام 2003، فأصبح الحابل يختلط بالنابل، فلم نعد نعرف من هو الحرامي ومن هو الشرطي الذي يريد أن يقتص من ذاك الحرامي، وبذاك ضاعت ثروات الشعب وهيبته في أروقة البنايات الفارهة.
الشعب يخرج في تظاهرات مليونية ضد الفساد والحكومة الفاسدة، تقوم أحزاب ومنظمات تقول أنها مدنية بتنظيم تلك التظاهرات، وكثير من المتواجدين في هذه التظاهرات هم أما سارق وقاتل أو يحمي هذا وذاك، قبل أن تخرج للمطالبة بمحاربة الفساد؛ عليك البدء بنفسك وتقديمها للمحاكمة، فهل تستطيع؟
الشعب يرتكب حماقة تلو أخرى، ولا يعرف ما يفعل، لكنه مع ذلك يخرج في تظاهرات تنظمها أحزاب ومنظمات مدنية ينخرها الفساد، ومع ذلك يخرج للتظاهر وفق مبدأ ((على حس الطبل خفاً يرجليه))، حتى أنه يعلم أن زميله الذي معه في التظاهرة قد يكون سارق أو مرتشي؛ ومع ذلك فهو يخرج ضد الفساد.
تتحدث الحكومة عن الفساد ومحاربة الفساد، وهي التي بيدها السلطة والقوة، فهل استطاعت الحكومة أن تحارب الفساد فعلا؟ وإذا كانت تحاربه كما تقول، فلماذا هذه المحاصصة، ولماذا الوظيفة الحكومية تُباع بمبالغ تفوق ما سوف يتقاضاه الموظف في أربع أو خمس سنين، ولو كانت الحكومة كما تقول أنها تحارب الفساد، لتؤشر لنا شخص مسؤول واحد قدمته للمحاكمة بسبب فساده وأنزلت به العقوبة التي يستحقها، ولو فعلت كل هذا فعلا، فأين الأموال التي سرقها، أليس المفروض أن تُسترد الأموال التي سرقها، وإلا فما الجدوى من محاكمته؟
يتحدث البرلمان وهو السلطة التشريعية الأعلى في الدولة العراقية عن محاربة الفساد، ولديه هبئة تعنى بالفساد والنزاهة، لكن هل فعلا حاربت الفساد، وهذا الكم الكبير من القضايا المرتبطة بأحزاب وكتل الهيئة، هل تستطيع الهيئة ورئيسها تقديم هؤلاء السُراق الى المحاكمة، وهل حاسب البرلمان عضو مجلس النواب الذي لا يحضر جلسات المجلس، في وقت يأخذ راتب ومخصصات وهو جالس في ما لا نعرف في أي بلد، وكم من الأشخاص المحسوبين على كتل وأحزاب السلطة استطاعت هذه الهيئة تقديمهم للمحاكمة واستعادت الأموال التي سرقها لتمويل حزبه ونشاطاتها، وهذه المبالغ التي تقدر بمليارات دولارات، لم تستطع الهيئة أن تستعيد حتى ما نسبته 10% من هذه المبالغ.
ما نحتاجه أيها الشعب العظيم نوع من المصارحة، والتي قد تكلف بعضنا أرواحها، الأمر الذي مستعد أن يتنازل عنه، لكن ليس بالضرورة ان تكون هذه الضريبة التي علينا ان ندفعها لصلاح البلد، نعم ليس هناك ضرورة لفعل هذا، فمجرد مقاطعتك لما تعلم بأنه فاسد سيعلم الآخرون بذلك، عندها سوف يتم حصره في زاوية ضيقة ولن يستطيع الحراك، وشيئا فشيئا يذوب وتذوي حركته.
فهل نستطيع أن خطو هذه الخطوة؟



#ضياء_رحيم_محسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وصل الأذرع
- مجالس المحافظات والصلاحيات!
- إقليم كردستان: إستقلال، أم هروب من أزمة؟
- أزمة قطر، السعودية، الإمارات. لماذا؟
- ترامب، السعودية، ايران
- رحلة الرئيس، ونحن
- الإرهاب والحكومة والدين
- العراق يقاوم..
- الحشد الشعبي، ما بين فتوى المرجع الأعلى، ومزايدات بعضهم 2
- الحشد الشعبي، ما بين فتوى المرجع الأعلى، ومزايدات بعضهم!
- مخاض العملية السياسية
- تركيا:نار أصبحت رماد!
- ويل للمصلين!
- عفا الله عما سلف!
- تسوية تاريخية
- هل نحن بحاجة الى جهاد كفائي ضد السياسيين؟!
- الرئاسة: هل هي مغنما؟
- ماذا يعني إدراج الأهوار في لائحة التراث العالمي؟
- إنقلاب عسكر تركيا، تداعياته الى أين؟
- المرأة العانس، بين تقاليد بالية، وتحرر غير مبرر


المزيد.....




- ما الفرق بين الأسلحة النووية التكتيكية والإستراتيجية؟ وأيهما ...
- يوارى جثمانه الثرى اليوم.. نعي إسلامي واسع في وداع العلامة ا ...
- -ناسا-: نقيم عاليا العلاقات المهنية مع الروس
- الصين تطلق قمرين جديدين لاستطلاع الأرض
- سوريا.. تفكيك شبكة امتهنت تهريب الأشخاص إلى الخارج بوثائق مز ...
- رئيس الأركان الأمريكي يبحث سير النزاع في أوكرانيا مع قائد قو ...
- صحيفة: مقتل شرطي وإصابة آخر بانفجار قرب مركز للشرطة في تركيا ...
- العالم يحبس أنفاسه بسبب التهديد النووي وأوكرانيا تواجه يوما ...
- بعد أيام من محاولة اختطافه.. العثور على طرد مشبوه قرب منزل و ...
- ما هي عواقب الامتناع التام عن تناول السكر؟


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء رحيم محسن - الحكومة والشعب، الفاسد والمصلح