أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء رحيم محسن - الرئاسة: هل هي مغنما؟














المزيد.....

الرئاسة: هل هي مغنما؟


ضياء رحيم محسن

الحوار المتمدن-العدد: 5280 - 2016 / 9 / 9 - 13:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعد تولي منصب الرئيس، والذي هو في العادة منصب تنفيذي، من أكبر الأمنيات التي يتمنى السياسيون تحقيقها، لأنه يستطيع تحقيق أفكاره التي يطرحها في الإجتماعات والندوات، ويسلك لتحقيق هدفه هذا سبلا كثيرة، قد يكون بعض هذه الأساليب غير مشروعة أو مستساغة.
كما أن الرئاسة يمكن أن تُعد مغنما، يستطيع الرئيس أن يحقق ما يتمناه لنفسه ولعائلته، من شهرة وجاه وحتى غنى أيضا، وهنا لدينا شواهد كثيرة لسنا في وارد ذكرها هنا.
بعد التغيير الذي حصل في العراق بعد عام 2003، كان لابد من التفكير في كيفية إدارة البلد بالشكل الذي لا يتيح عودة الدكتاتورية مرة أخرى، بالإضافة الى عدم تهميش الأقلية التي كانت مسيطرة على الحكم طيلة ما يقرب من قرن كامل، وهو عمر الدولة العراقية الحديثة، من هنا كان تشريع أول دستور عراقي دائم (مع وجود الملاحظات على بعض فقراته)، ونجح العراقيون في إنتخاب ممثليهم في أول انتخابات تشريعية، ما نتج عنه حكومة شراكة ضمن فيها الشيعة رئاسة الوزراء، بالإضافة الى الكورد والسُنة.
الملاحظ أن الكتلة الأكبر وهم التحالف الشيعي، لم ينجحوا في أن يكونوا تحت مظلة واحدة؛ إلا عندما كان السيد محمد باقر الحكيم، الذي إستشهد في عملية تفجير عن مرقد الإمام علي (عليه السلام)، وأيضا في عهد أخيه السيد عبد العزيز الحكيم، والذي توفي بعد صراع مع المرض، بعد أخذ عقد التحالف الوطني والكتلة الشيعية بالإنفراط، ما ولد إحباطا كبيرا في الشارع الشيعي، خاصة مع إستلام السيد عمار الحكيم رئاسة المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، وخروج بعض القيادات من تحت عباءة المجلس.
بدأ عمار الحكيم بالترويج لتشكيل مؤسسة التحالف الوطني منذ إستلامه رئاسة المجلس الأعلى في كثير من المناسبات، لكنه كان يصطدم بمعارضة شديدة من قبل دولة القانون، التي ترى أنه لا داعي لهذه المؤسسة، لعلمها بأنها ستضرها أكثر مما تنفعها، خاصة مع إستحواذ الأخيرة على كثير من المناصب القيادية في الحكومة العراقية، والتي تمول الحزب ماديا وماليا، بالإضافة الى إعتراض الأحرار لإعتبارات شخصية.
نجاح التحالف الوطني في تسمية السيد عمار الحكيم رئيسا للتحالف الوطني، لا يعني القبول بفكرة مؤسسة التحالف الوطني، بقدر ما هو نوع من الهروب الى الأمام، خاصة إذا ما أخذنا بنظر الإعتبار عدم قبول التيار الصدري برئاسة السيد الحكيم للتحالف الوطني، والذي وصفوه بأنه ((مؤسسة طائفية))، كما أن الفترة المتبقية من عمر التحالف ليست طويلة، فلا يمكن لرئيس التحالف الوطني أن يقدم شيئا ذي بال، وهو الذي يريد أن يتولى محاسبة المتلكئين والفاسدين في عملهم، كما أنه يريد أن يراقب عمل الحكومة ويحاسب وزراء التحالف الوطني، في حالة عدم قيامهم بعملهم بصورة جدية.
نعم نحتاج هكذا مؤسسة تحاسب المسؤول وتقيم عمله، لكن أمامنا السلطة التشريعية، وهي أعلى سلطة رقابية في البلد، هل إستطاعت أن تقوم بدورها بصورة صحيحة؟ الجواب بالتأكيد (لا) السبب في ذلك لأن الأدوار موزعة بحسب التوافقات الحزبية والحصص الانتخابية التي يملكها كل حزب داخل مجلس النواب.
ما الحل؟
الحل يكمن في تشكيل حكومة أغلبية حتى وإن كانت بسيطة، تمنح صلاحيات واسعة للعمل، مع عمل السلطة التشريعية على مراقبة الوزارة عن كثب، وحضور رئيس الوزراء والوزراء دوريا الى مجلس النواب لإطلاعهم على عمل الحكومة، كما يجب على السلطة التشريعية أن لا تقوم بعمل المتصيد بالماء العكر، من خلال جمع المعلومات للإبتزاز، فهذه بحد ذاتها جريمة يعاقب عليها القانون، بل يجب إيضاح الحقائق وطرحها بكل تجرد وشفافية لتقويم عمل الحكومة خدمة للصالح العام.



#ضياء_رحيم_محسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا يعني إدراج الأهوار في لائحة التراث العالمي؟
- إنقلاب عسكر تركيا، تداعياته الى أين؟
- المرأة العانس، بين تقاليد بالية، وتحرر غير مبرر
- العراق بين نظرية المؤامرة، والتفكير بمستقبله الاقتصادي
- دخول الفلوجة، وما بينهما
- الجبير بين سندان الحشد ومطرقة الحوثيين
- الطائرة المصرية المنكوبة، والخطة (ب) للجبير!
- الفرق بين الإسلام هنا، والإسلام هناك
- هبوط سعر النفط، نعمة ونقمة!
- استقلال اقليم كردستان!
- الولايات المتحدة، دول الخليج العربية، إيران
- النفط، الهند والصين
- الأموال العراقية المهربة، ملف مهمل. الى متى؟
- هل المحاصصة الطائفية خيار إضطراري؟
- الوهم، ما بين الجامع والكنيسة!!
- حكومة تكنوقراط بعيدة عن حزب السلطة والتحزب!
- إستمرار ربط سعر النفط بالدولار. الى متى؟
- فيما لو؟!
- المملكة السعودية: لا تحفر لأخيك بئر، قد تقع فيه!
- تقليل كلف الإنتاج النفطي في العراق


المزيد.....




- لافروف: خط الغرب يقوض الثقة في المؤسسات الدولية
- لافروف يحذر.. توسع الناتو هدفه دول آسيوية
- سامح شكري: يجب التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول سد النهضة لض ...
- ضحايا في قصف أوكراني على دونيتسك لعرقلة الاستفتاء
- مهاتير محمد: مستعد لرئاسة الحكومة الماليزية مجددا
- وزير الخارجية الهندي: الهيكلية الحالية لمجلس الأمن الدولي عف ...
- شاهد.. أول صورة لضريح ملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية ...
- لافروف: روسيا لا ترفض الاتصالات مع واشنطن والأطلسي
- الاستفتاء في جمهورية لوغانسك على خطوط النار
- تظاهرة بباريس ضد إقحامها بالأزمة الأوكرانية


المزيد.....

- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء رحيم محسن - الرئاسة: هل هي مغنما؟