أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - - إصعدوا شُبراً أو شبرَين - !














المزيد.....

- إصعدوا شُبراً أو شبرَين - !


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 4788 - 2015 / 4 / 26 - 13:03
المحور: كتابات ساخرة
    


" قبلَ ستة عقود .. وفي مدينة العمادية ، وتماشياً مع العادات والتقاليد والأعراف الإجتماعية ، في ذلك الوقت .. فأن عائلة الشاب " ح . ب " ، قامتْ بتزويجهِ . صحيح أنهُ كانَ ساذجاً أكثر من اللازم .. لكنهُ على أية حال ، رجُل .. ويجب أن يتزوج ويُخّلِف أولاداً . لكن المُشكلة ، ان صاحبنا " ح . ب " ، لم تكُن لهُ أية فِكرة ، عن كيفية مُمارسة الجنس ، ولم يسبُق لأحدٍ من أهلهِ ، أن تكلمَ معه في مثل هذه الأمور " المُحّرَمة ، أو العيب " ، وبالطبع فأنه لم يرتاد المدرسة أيضاً ، بل أنه لم يُمارس الرَعي أو رعاية الأبقار أو أخذ الحمار الى الجبل لجلب الحطب ، حتى يتسنى له ، مُصادفةً ، رُؤية العلاقة بين الذّكر والأنثى ! .
على كُل حال .. بعد إنتهاء مراسم حفلة العُرس ... إنشغلَ العريس العتيد ، وسط عتمة غرفة النوم ، ب " صُرّة " العروس ، لبعض الوقت ، ثم نامَ بعد ذلك . إستغربتْ العروس ، لكنها إعتقدتْ أنهُ مُرهَق من جراء الطقوس الطويلة ليوم العُرس . وفي الليالي الثلاثة التالية أيضاً ، كان " ح . ب " يُداعب صُرّة العروسة ، ويُحاول إدخال آلته ، من غير جدوى ! . إلى أن إضطرتْ العروس في الليلة التالية ، أن تخبرهُ ، أن ( ينزل شُبراً عن الصُرّة ) ، ففعلَ ذلك أخيراً .
ومن طيبتهِ أو سذاجتهِ ، حكى لأصدقاءه ما جرى بالضبط . فإشتهرَتْ واقعة ( الشُبر ! ) وإلتصقتْ بهِ إلى أن توفيَ قبل سنوات ، يرحمهُ الله " .
.......................
هيئات النزاهةِ عندنا ، والجهات الرقابية ، والمحاكم والقضاء ... أما هي ، بصورةٍ عامة ، مشلولة ، أو ساذجة أكثر من اللازم ، مثل صاحبنا المرحوم أعلاه . فتراها ، تلتهي ب " الصُرّة " ، فتقوم بِمُحاسبة موظفٍ بسيط ، على بعض المُخالفات الصغيرة ، أو تُعاقِبَ بِشّدة مُستخدماً مسكيناً ، على هفوةٍ أو سرقةٍ سخيفة لبضعة دنانير . وبما ان هذه السذاجة وقِلة المعرفة ، قد طالتْ .. فأننا نضطر أن نقول لهذه الهيئات والجهات والمحاكم : ( إصعدوا شبراً وشبرَين وثلاثة ) .. لأن مكامن الفساد والسَرقة والتجاوزات الكُبرى ، ليستْ عند الصُرّة أيها السادة ، فكُلما صعدتُم شبراً ، كانتْ أشد وأقوى ! .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,249,162,551
- تعديلات على مسوّدة مشروع دستور أقليم كردستان
- قصّة مدينتَين
- إمرأة إيزيدية لِرئاسة أقليم كردستان !
- صراعات ... وتِجارة
- أحلامنا الضائعة
- في الذكرى 81 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي
- ديمقراطيتنا الهّشة ... على المَحَك
- داعشيات
- إبن ستة عشر كلب .. ولن يدفَع !
- اليوم العالمي لل - سُعادة - !
- الحكومةُ والشعب
- عن القمار والمُقامِرين
- بينَ عالمَين
- يوم المرأة العالمي / عراقِياً
- مفتاحُ حَل أزماتنا : الشفافِية
- سيارات للتنقُل .. وسيارات للتفاخُر
- رَحَمَ اللهُ إمرءاً ، عملَ عملاً فأتقنهُ
- نحنُ بِحاجة .. إلى ثورة مُجتمعِية
- ما معنى الحياةِ إذَنْ ؟
- حّزورة


المزيد.....




- مغنية طاجيكية الأصل تمثل روسيا في مسابقة -يوروفيجن - 2021-
- نتفليكس- و-أمازون- تتصدران الترشيحات لجوائز جمعية منتجي هولي ...
- الطريقة الوحيدة للتقارب بين الشعوب هي العودة إلى المعرفة وال ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- مي عمر تخرج عن صمتها وتكشف علاقة مسلسل -لؤلؤ- بالفنانة شيرين ...
- نحو اللاجندرية في الخطاب الأدبي
- المؤسسات المنتخبة بالصحراء تسقط عن -البوليساريو- أكذوبة -الت ...
- زوجة فنان مصري تنشر صورا لاحتراق ابنتها وتثير جدلا واسعا
- في أول ظهور لها... ابنة يوسف شعبان تكشف تفاصيل زواج الفنان ا ...
- مجلس النواب يصادق على أربعة مشاريع قوانين تنظيمية مؤطرة للعم ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - - إصعدوا شُبراً أو شبرَين - !