أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - امين يونس - عن القمار والمُقامِرين














المزيد.....

عن القمار والمُقامِرين


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 4746 - 2015 / 3 / 12 - 13:56
المحور: المجتمع المدني
    


كما يبدو ، أن نَزعة مُمارسة القمار ، موجودة لدى الكثير من الناس في مُجتمعنا .. ورُبما في المُجتمعات الأخرى أيضاً . فمن النادر ان تجد شخصاً ، ولا سيما من الذكور ، لم يُمارس ، في مرحلة ما من عُمرهِ ، شكلاً من أشكال المُقامرة أو الرِهان .
ليستْ هنالك مُشكلة ، حينَ ننساق وراء القَول الشهير : " ... من الجائِز والمعقول أن تشتري بطاقة يا نصيب ، لمرةٍ واحدة .. لكن من الغباء لو قمتَ بذلك ثانيةً ! " ، اي ببساطة ، لاضيرَ من أن تُجّرِب مرةً واحدة ، لإشباع الفضول أو تجريب الحَظ على الأقل .. لكن الخطورة تكمن ، في حالة التكرار والعادة ، التي قد تَصِل لِحد الإدمان .
من الأسباب الشائعة لإدمان القمار : محاولة الحصول على الرِبح السريع / الفراغ العاطفي / البحث عن مكانةٍ إجتماعية مفتَقدة / التمتُع ب نَشوة اللحظة / التعّود .
- ( .. في جميع ألعاب القمار ، يخسر الإنسان على المدى الطويل ، حتى لو ربحَ في جولةٍ أو جولتَين . فمحلات القمار ، تعتمد على التفاؤل " غير العقلاني " لدى الناس ) .
- ( .. المُقامِر يخسر ويخسر ويخسر ، ويعتقد جازماً بأنَ القادِم سيكون أفضَل ! ) .
- ( ... كازينوهات القمار ، تُساهِم في تدمير المنظومة القِيَمِية للفرد والمُجتمع . وهي أماكِن لإصطناع النشوة المُؤقتة ، وخلق مفاهيم مغلوطة للربح والكسب السريع ) .
...............................
* الدول الإسكندنافية وروسيا الإتحادية أيضاً ، قّلصتْ كثيراً خلال العقد الماضي ، الأماكن التي يُسمَح فيها بمُمارسة القمار .. بينما في ألمانيا وفي برلين مثلاً ، لا يكاد يخلو مقهى من " جهازٍ " لتجربة الحَظ ! .
على أية حال ، فأن الحكومات التي تُسَهِل إنتشار أجهزة القمار ، تجني بالمُقابِل أموالاً كبيرة ، على شكل ضرائب ، سواء في الولايات المتحدة الامريكية أو أوروبا وأستراليا وغيرها . عموماً فأن هذه الدُول ، تُقّنِن القمار وتُخضعه لمعايير وضوابِط وقوانين ، تتلائم مع طبيعة مجتمعاتها .
ولكن عندنا في أقليم كردستان ، ومثل كُل الأشياء الأخرى ، فأن هذا الأمر ، يعُمهُ الفوضى أيضاً .. ولنأخُذ مدينة " عين كاوة " مثلاً ، حيث فيها عدة أماكن للقمار ، بِحجة أنها منطقة سياحية ، غير ان هذه المحلات ، لا تُراعي في كثيرٍ من الحالات ، طبائع المُجتمع الكردستاني .. بل هنالك شكوكٌ أيضاً ، حول مدى جدية الضرائب التي تُستَوفى منهم وإلى أينَ تذهب ! .
* لا أعتقد أنه من الممكن ، القضاء الكُلي على آفة إدمان القمار .. فهي موجودة في معظم المجتمعات . ولكن تختلف النسبة من بلدٍ إلى آخر . والمجتمع العراقي عموماً والكردستاني خصوصاً ، كان حتى السبعينيات من القرن الماضي ، من المجتمعات النظيفة في هذا الصَدَد ، إذا جازَ التعبير . لكن الحروب المتتالية وتسلُط الدكتاتورية والإنحطاط القِيَمي التدريجي ( والمُستمِر لِحَد اليوم للأسف ) .. أدى إلى إنتشار القمار بأنواعهِ ، وما يجرهُ من تداعيات سلبية .
ولكن يُمكن للحكومات ، ان تحصر أماكن القمار ، في المُجمعات والمنشآت السياحية ، البعيدة عن السُكان المحليين ، وتُخضعها لقوانين وضوابط لمنفعة خزينة الدولة ، وتُقّلِل من التأثيرات السلبية على المُجتمع قَدَر الإمكان .
* كثيرةٌ هي القصص التي تدور عن الأشخاص المُدمنين على القمار ، سواء في أقليم كردستان ، ولا سيما الذين لاتشبع إدمانهم ، فُرَص القمار المُتوفِرة مَحلياً ، فيتوجهون الى تُركيا وقبرص وبيروت ودُبَي ... فيبعثرون أموالاً طائلة . وكثيرةٌ هي قصص الكُرد المُغتربين ، المدمنين على القمار .
الشئ الذي يجمع هؤلاء مع هؤلاء ، هو تورطهم في مشاكل ، تتراوح بين ، إنفراط العلاقات العائلية ، والإفلاس والإغتراب عن المُجتمع .
غير ان الفَرق ، بين دول المهجَر والأقليم ، في هذه النُقطة : انه في الأقليم ، يلجأ المُدمن على القمار ، أحياناً ، وبعد ان يفلس ، الى التصرُف بقوت عائلتهِ وحرمانهم من الأساسيات ، بل حتى الى ضربهم وإهانتهم .. وللأسف فأن لا القوانين ولا الأعراف الذكورية السائدة ، توقفه عند حدهِ .
بينما في بلدان المهجر ، فأن القانون يُرغم المُدمن على القمار " في حالة تجاوزهِ على حقوق زوجته او أطفاله " ، على الإنفصال ، وتتكفل الدولة بمعيشتهم .
* التقدُم التكنولوجي ولا سيما في مجال الإتصالات ، ساهَمَ أيضاً في ترويج القمار ! . فكأنما صالات القمار لم تكُن كافية .. فزيدَ عليها القمار عبر الأنترنيت .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,248,690,245
- بينَ عالمَين
- يوم المرأة العالمي / عراقِياً
- مفتاحُ حَل أزماتنا : الشفافِية
- سيارات للتنقُل .. وسيارات للتفاخُر
- رَحَمَ اللهُ إمرءاً ، عملَ عملاً فأتقنهُ
- نحنُ بِحاجة .. إلى ثورة مُجتمعِية
- ما معنى الحياةِ إذَنْ ؟
- حّزورة
- رئاسات أقليم كردستان .. في الخارج
- ضريبةٌ قاسية
- - صاد - و - باء - : طوبى لكما
- تحت خيمة نازحين
- - نِطلَعْ إحنه مو خوش أوادِمْ -
- هل إفتهمتَ الآن ؟
- الحكومة ... وعُمر ليلى وسلمى
- عندما كانتْ السماءُ تمطر ذهباً
- البيشمركة والجنرال - ثَلج -
- الإسلام المُعتَدِل
- خُذوا المناصِب .. بس خلولي الوطَنْ
- ( البيشمركة ) .. وإضاعة الفُرَص


المزيد.....




- بايدن يرشح امرأتين لتولي مناصب قيادية عسكرية..وهاريس تظهر لأ ...
- -مجلس حقوق الإنسان- يطلق -لقاءات المناصفة-
- -الدولية للهجرة- تدعو -أنصار الله- إلى تسهيل وصول المساعدات ...
- توقعات بارتفاع أعداد بالنازحين السوريين إلى 6 ملايين خلال ا ...
- توقعات بارتفاع أعداد بالنازحين السوريين إلى 6 ملايين خلال ا ...
- الهجرة الدولية تعلن وفاة وإصابة 178 أفريقيا في حريق شب في مك ...
- الأمم المتحدة تدين هجمات جماعة الحوثي على السعودية
- مطالبات دولية بإطلاق سراح 6 نشطاء بحرينيين تعرضوا للاعتقال ا ...
- مقتل 8 أشخاص في حريق بمركز للمهاجرين باليمن
- الأمم المتحدة تدين هجمات -أنصار الله- على السعودية


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - امين يونس - عن القمار والمُقامِرين