أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - سعيد مضيه - الحرب التي فضحت عوامل النكبة الأولى














المزيد.....

الحرب التي فضحت عوامل النكبة الأولى


سعيد مضيه

الحوار المتمدن-العدد: 7814 - 2023 / 12 / 3 - 15:29
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


يذكّر صحفي التقصي ، جو لوريا، ب" تنامي الإدراك ان تأسيس إسرائيل عام 1948 تم عبر تطهير عرقي للفلسطينيين من وطن وأرض الآباء". ؛ وإسرائيل عايها أن " تحتفظ بدعم الولايات المتحدة، التي بدونها لا تستطيع مواصلة اهداف إبادة الجنس". لهذ وقت الاثنان بايدن ونتنياهو هدنة الحرب على غزة مع عيد الشكر ، لتنتهي الهدنة بانتهاء عطلة الشكر. لوريا عمل بصحافة التيار الرئيس قبل ان ينتقل الى صحافة التقصي النقدية؛ وهو رئيس تحرير مجلة كونسورتيوم نيوزالإليكترونية. عمل مراسلا لوول ستريت جورنال، بوستون غلوب، ذا مونتؤيال غازيت، ديلي ميل اللندنية و ستار أف جوهانسبيرغ؛ عمل مراسل تقصي لصحيفة الصنداي تايمز:
منذ زمن طويل وإسرائيل معتمدة على المعونات العسكرية وعلى المساندة الدبلوماسية من جانب الولايات المتحدة في رعاية مصالحها بالشرق الأوسط؛ بدون هذا الدعم ، خاصة في أوقات الحرب المشتعلة ، من المشكوك فيه ان تستطيع إسرائيل تحقيق أهدافها لأمد طويل في غزة.
بالمثل السياسيون الأميركيون يعتمدون على مساندة الشعب الأميركي.
يوجد اتجاه ، خاصة بين الأميركيين الشباب ، والعديد منهم يهود ، لم يعد مقبولا تقديم الدعم بلا شرط لإسرائيل . بات هذا واضحا مع تنامي، في أوساط الشباب الأميركي، شعبية حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (بي دي إس)، ما دفع ولايات لإصدار قوانين تمنع الحركة.
لم يحدث إلا مع هجوم إسرائيل الأخير على غزة ان تعززالتيار الرامي لرفض تنظيف الميديا لتاريخ كل من إسرائيل وفلسطين، وتنامي الإدراك ان تأسيس إسرائيل عام 1948 تم عبر تطهير عرقي للفلسطينيين من وطن وأرض الآباء.
يعرف رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو والرئيس الأميركي جو بايدن انهما إن خسرا الشعب الأميركي فكلاهما متورطان في مشكلة خطيرة .
يشعر بايدن حاليا بالسخونة المنطلقة من الناخبين الأميركيين بسبب تعامله مع قضية غزة ؛ بمقدوره تقبيل حالة المراوحة بوداع ولاية ميتشيغان، ذات الجالية العربية الكبيرة،غير ان استطلاعات الرأي نشير الى عدم موافقة قوية من جانب العديد من الديمقراطيين في أرجاء الولايات المتحدة.
رفع الفلسطينيون بالولايات المتحدة قضية بالمحكمة الفيدرالية يوم 16 نوفمبر تلزم بايدن في الحال وسكرتير الدولة انتوني بلينكين ووزير الدفاع لليويد أوستن ، إيقاف تزويد إسرائيل بالمزيد من الأسلحة والمال والعسكرية والمساندة الدبلوماسية .
ورد في مذكرة صادرة عن مركز الحقوق الدستورية للتوقف بصورة أولية :
الم دعى عليهم مطلعون على مخاطر إبادة العرق على الأقل من 9 اكتوبر ، إن لم يكن 7 اكتوبر من خلال التصريحات العامة والأفعال المروج لها على نطاق واسع الصادرة عن مسئولين في إسرائيل لهم صلات وثيقة منظمة واستشارات، الى جانب تحذيرات من دلالات إبادة عرق مع مسئولين بالولايات المتحدة وكذلك مصادر أخرى لم تتكاثر الا منذ ذلك الحين".
تدرك إسرائيل انها ، لكي تحتفظ بدعم الولايات المتحدة، التي بدونها لا تستطيع مواصلة اهداف إبادة الجنس ، تحتاج الى وقوف الجمهور الأميركي بجانبها ، كي لا تجلب الضغوط على بايدن والكونغرس ليقطعوا المعونات نهائيا وذاك من أجل وقف المجازر. من الأن فصاعدا يرى نتنياهو ان الأميركيين يتحولون بصورة خطرة ضد إسرائيل وإدارة بايدن.
احتجاجات اسبوعية و يهود أمريكان يحتلون غراند سنترال ستيشن( التي أطلق عليها حاكم نيويورك ’الحدث الكبير‘) تومض بالانذار لواشنطون وتل أبيب ( ولا نذكر لندن وبرلين وباريس، حيث من غير المشروع تقديم المساعدة للفلسطينيين).
ولذا فهل هي الصدفة تزامن هدنة وقف النار لمدة أربعة أيام تتيح للكاميرات ان تلتقط صور شاحنات الأغذية تنقل المساعدات الى القطاع مع عطلة عيد الشكر بالولا يات المتحدة"؟
عيد الشكر يشتهر بكفاح الأسر حول الحياة السياسية؛ انه زمن يلتقط عمال اميركا المجهون انفاسهم ويشرعون التأمل في اوضاع العالم. لديهم وقت يشاهدون الأخبار بنظرة نقدية.
اخر ما يحتاجه بايدن ونتنياهو في أيام الهدنة ان يشاهد الأمريكيون صور إبادة الجنس والحرمان وهم يتناولون الطعام بتخمة.
يحتاج بايدن التهدئة أثناء عيد الشكر كما يحتاجها نتنياهو؛ كلاهما بحاجة لوقف انزلاق دعم الشعب الأميركي ؛ وليس غريبا من ثم ان يصدر نتنياهو هذا الفيديو يحمل رسالة الى الشعب الأميركي.
هل بايدن ونتنياهو على درجة من السخرية كي يوافقا على توقيت التهدئة الإنسانية في غزة مع عطلة عيد الشكر؟
التحق نتنياهو بالمدرسسة العليا في فيلادلفيا؛ درس بجامعة (إم آي تي)وعاش في نيويورك سفير إسرائيل بالأمم المتحدة؛ لهجته الإنجليزية أميركية. يعرف أميركا وعطلها وسيكولوجيتها . وحول فيلادلفيا قال:"شطر جيد من راسمالي الثقافي طورته في هذه المدينة."
يعرف ان القوة لإنهاء هذه الحرب هي في نهاية المطاف بأيدي الشعب الأميركي، الذي يتوجب عليه ان يكسبه.
بايدن ونتنياهو كلاهما رفض اي وقف لإطلاق النارالى ان يحين الوقت الملائم. خلال نهاية أسبوع عيد الشكر لن تبدا الحرب.
سوف يستأنف القتل حين تغود أميركا الى العمل يوم الاثنين.



#سعيد_مضيه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حرب إبادة البشر وإبادة المرافق التي تخدم البشر
- حلا ن للمشكلة الفلسطينية
- شعب وقضية محور النضال الأممي ضد العنصرية ومن أجل التحرر الإن ...
- أين الإنسانية في تهدئة مؤقتة بين حربين لإبادة الجنس؟
- خسارة الولايات المتحدة من حرب غزة
- الرواية الفلسطينية تحلق بالفضاءات-5
- نحن سبارتاكوس
- من بين الأنقاض المضرجة بالدم تحلق الرواية الفلسطينية بالفضاء ...
- ميثاق نوريمبيرغ والحرب في غزة
- من بين الأنقاض المضرجةبالدم نحلق الرواية الفلسطينية في الفضا ...
- الجذور البريطانية للنزاع الدائر بفلسطين
- من بين الأنقاض المضرجة بالدماء تحلق الرواية الفلسطينية في ال ...
- وقبل هجمة 7أكتوبر ارتكبت إسرائيل المجازر
- من بين الأنقاض المضرجة بالدم تحلق الرواية الفلسطينية في الفض ...
- الإبادة السياسية في فلسطين
- هل انت ماض نحو إبادة الجنس ، االسيد الرئيس؟!
- هجوم 7أكتوبر استلهم إرهابا تواصل عبر عقود خلت
- للمجازر في فلسطين لغاها
- شطب القانون الدولي الإنساني لمنفعة إسرائيل ودول الغرب
- العدوان على غزة تحت المجهر.. منمنمات متطايرة


المزيد.....




- مصطفى علوي// الابادة في غزة... والصمود الأسطوري في غزة
- أباسيدي عزالدين// نموت جوعا شنقا و لن نساوم او نركع أو نقا ...
- الحرب في روسيا اعتبارا من نهاية كانون الثاني
- (26) المؤتمرات العالمية الأربعة الأولى للأمميـــــــــــة ال ...
- إضراب وطني بالقطاع الفلاحي وجامعة إ.م.ش تعتبر نتائج الحوار م ...
- الذكرى ال55 لانطلاقة «الديمقراطية» في مهرجان جماهيري وسياسي ...
- هتفوا واحد اتنين قرارات الريس فين.. عاملات المحلة يحتشدن في ...
- انتخابات التجديد النصفي لنقابة المهندسين.. فرصة جديدة لفرض إ ...
- بمناسبة الثامن من آذار, نحو تنامي حركة نسوية تحررية مقتدرة،  ...
- العدل و الاحسان، اية نقابة تريد؟


المزيد.....

- مَشْرُوع تَلْفَزِة يَسَارِيَة مُشْتَرَكَة / عبد الرحمان النوضة
- الحوكمة بين الفساد والاصلاح الاداري في الشركات الدولية رؤية ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- عندما لا تعمل السلطات على محاصرة الفساد الانتخابي تساهم في إ ... / محمد الحنفي
- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - سعيد مضيه - الحرب التي فضحت عوامل النكبة الأولى