أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - سعيد مضيه - ميثاق نوريمبيرغ والحرب في غزة














المزيد.....

ميثاق نوريمبيرغ والحرب في غزة


سعيد مضيه

الحوار المتمدن-العدد: 7793 - 2023 / 11 / 12 - 12:24
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


يشغل ريتشارد دريك، منصب رئيس كرسي لوسايل للأبحاث السياسية والتاريخ بجامعة مونتانا، استعرض بنود ميثاق نوريمبيرغ حول "الجرائم ضد الإنسانية "، والتي وضعت لمحاكمة التازيين ، مجرمي الحرب، متسائلا حول مدى انطباقها محاكمة الحرب في غزة في ضوء مبادئ ميثاق نوريبيرغ. من مؤلفاته "تشارلز اوستن بيرد : عودة المؤرخ الرئيس للامبريالية الأميركية" و "تعليم مناهضة الامبريالية : روبرت لا فوليت والتوسع الأميركي ". جاء في مقالة دريك المنشورةفي 7 نوفمبر الجاري:

أثناء التحضير لمحاكمة مجرمي الحرب النازيين عام 1945 ، التقى ممثلو بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة، في 8 أغسطس / آب، لكي يبحثوا ميثاق لندن للمحكمة العسكرية الدولية ، وهي وثيقة غدت تعرف فيما بعد ميثاق نوريمبيرغ إشارة الى المدينة الألمانية التي جرت فيها معظم المحاكمات من 20 توفمبر 1945 حتى 1 أكتوبر 1946. وتقرر عقد محاكمات لاحقة بالمدينة من ديسمبر / كانون اول 1946حتى إبريل / نيسان 1949.

بموجب الفقرة بعنوان " القضاء والمبادئ العامة " تعرّف المادة 6 انماط الجرائم التي سوف تنظر فيها المحكمة الدولية : حروب عدوانية ، التدمير الناجم للملكيات العامة والخاصة،الى جانب تدمير المدن أوالبلدات او القرى . لغة المادة 6 قاطعة لا تحتمل التأويل. على سبيل المثال تنطوي "الجرائم ضد الإنسانية " في ميثاق نوريمبيرغ بالتحديد على "الاغتيال ،الإبادة ، الاسترقاق ، الإبعاد وغير ذلك من تصرفات البشر التي تقترف ضد اي مجتمع مدني، قبل الحرب وأثناءها ". الميثاق لا يسمح باي استثناء للقاعدة التي تحظر القيام بمذبحة ممنهجة و إلحاق الأضرار بالسكان المدنيين، أو تدمير مجتمعاتها . سياسة كهذه دوما خاطئة بغض النظر عمن حرض عليها ، وبمنأى عن اي تبرير يقدم.
إضافة ل " جرائم ضد الإنسانية " في فقرة فرعية من المادة 6 ان ميثاق نوريمبيرغ تنص:
"الزعماء والمنظمون والمحرضون والمتواطئون ممن يشاركون في صياغة أو تنفيذ خطة عامة او مؤامرة لاقتراف اي من الجرائم المذكورة أعلاه يعتبرون مسئولين عن جميع التصرفات التي يقوم بها اي شخص لتنفيذ تلك الخطة ".
بناء على أسس مبادئ ميثاق نوريمبيرغ أصدرت محكمة نوريمبيرغ قرارات تجريم بحق واحد وعشرين من أصل 24 متهما ؛ منها 12 عقوبة إعدام . وتلقى الباقو ن احكاما تتراوح بالسجن ما بين عشر سنوات حتى المؤبد . من بين 185 متهما قدموا للمحاكمة خلال الفترة 1946-49 اعدم اثني عشر متهما ؛ يضاف لذلك اصدر القضاة ثمانية عقوبات بالسجن المؤبد و27 عقوبة بالسجن تتراوح مددها.
كيف بالإمكان محاكمة الحرب في غزة في ضوء مبادئ ميثاق نوريمبيرغ؟ لغة "الجرائم ضد الإنسانية " لا تترك الاساس للقول بان آلاف الفلسطينيين يجب ان يقتلوا أو يصابوا بجروح وتدمر مجتمعاتهم كي تمارس إسرائيل الدفاع عن النفس. لا يعير الميثاق مطلقا اي اهتمام بالسياق التاريخي لمذابح المدنيين؛ فهي جميعا شريرة ، بغض النظر عن الجانب الذي يتحمل مسئولية تفجير الأعمال العدائية في اي صراع. وبهذا المنطق فإن أحداث 7 أكتوبر التراجيدية لا تبرر بأي طريقة من الطرق اغتيال الأبرياء، واعتباره دمارا جانبيا مقبولا في حرب ضد حماس.

طبقا للغة غير المتسامحة بصورة قاطعة للمادة 6 من فقرة "الجرائم ضد الإنسانية" يجب التنديد أيضا بهجوم حماس في 7 اكتوبر دون تقديم اي شفاعة لظروف إباحة اضطهاد الفلسطينيين على ايدي حكومة إسرائيل. في ذلك اليوم مات إسرائيليون أبرياء؛ ولا يمكن إيجاد تبرير أخلاقي لما حدث لهم.
ومع ذلك فإن الشعب الفلسطيني كان ولم يزل من أكثر الشعوب عرضة للاضطهاد على وجه البسيطة . والظروف المهينة التي فرضتها حكومة إسرائيل في غزة تشكل فضيحة بعيدة الأثر؛ وفي الضفة الغربية فرضت مكانة الدرجة الثانية وأسوأ من ذلك، وكذلك الإرهاب الممارس ضدهم من قبل مستوطنين متعصبين تضيف الى المواد المتفجرة في بلد يقيم على الدوام على حافة حرب او ثورة. لم تفعل حكومة بنيامين نتنياهو شيئا للتخفيف من الأسباب الكامنة خلف ما حدث يوم 7 اكتوبر. والحقيقة المذهلة حقا لذلك اليوم لماذا لم تنفجر في الحال انتفاضة من نوع ما .
فيما يتعلق بالوضع في إسرائيل، تقوم الولايات المتحدة بدور الممول الرئيس والمزود بالإسلحة لإسرائيل والمدافع عنها . يترتب على ذلك على المدى الطويل ان محنة الفلسطينيين التراجيدية وفي الوقت الراهن الأحداث المرعبة التي تتكشف في كل حين في قطاع غزة، فإن كلمة المهينة "متواطئ" الواردة بميثاق نوريمبيرغ تنطبق علينا؛ والكراهية المعدية المنتشرة في العالم الإسلامي والجنوب العالمي بصورة عامة ، وكذلك بقية العالم بصدد حالة الإرهاب النازل بالشعب الفلسطيني سوف تحيق بنا أيضا وتحيق بشعب إسرائيل.
والتواطؤ الأميركي بالأعمال التي تعتبر بنظر واشنطون والميديا الكلمة النهائية للبربرية الروسية ضد المدنيين الأكرانيين الأبرياء بات في الوقت الراهن قابلأ للتفهم التام، إذ يلحق بمدنيين ابرياء في غزة. ربما نجد التسامح إذا خرجنا باستنتاج من هذه الحقائق ان موقف أميركا من الإرهاب يبلغ حد بيان ولاء بالقسم لمفضلين ويتسمرون بثبات عند المبدأ ضد غير المفضلين ممن يكتشفون قتلة مجانين يمضون في درب هتلر، او في حالة الحرب في اكرانيا.
بعض المتهمين في محاكمات نوريمبيرغ أشاروا لمفارقة بالمحاكمة، إذ تنتقي العنف النازي في محاكمة قانونية خاصة بينما تتجاهل حالات ذات طابع إجرامي مماثل أو ربما اكثر . استغربوا على سبيل المثال ان يجلس على سدة القضاء قضاة يمثلون الطغيان الأعظم والقتلة بالجملة في التاريخ . لم يكسب المتهمون المعترضون شيئا من هذه الاستراتيجيا ؛ فالمنتصرون يقررون في هذه الأمور طبقا لمصالحهم الخاصة.



#سعيد_مضيه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من بين الأنقاض المضرجةبالدم نحلق الرواية الفلسطينية في الفضا ...
- الجذور البريطانية للنزاع الدائر بفلسطين
- من بين الأنقاض المضرجة بالدماء تحلق الرواية الفلسطينية في ال ...
- وقبل هجمة 7أكتوبر ارتكبت إسرائيل المجازر
- من بين الأنقاض المضرجة بالدم تحلق الرواية الفلسطينية في الفض ...
- الإبادة السياسية في فلسطين
- هل انت ماض نحو إبادة الجنس ، االسيد الرئيس؟!
- هجوم 7أكتوبر استلهم إرهابا تواصل عبر عقود خلت
- للمجازر في فلسطين لغاها
- شطب القانون الدولي الإنساني لمنفعة إسرائيل ودول الغرب
- العدوان على غزة تحت المجهر.. منمنمات متطايرة
- جولة من الحرب ضد شعب فلسطين
- ممارسة غير حضارية ضد المسيحيين أفرادا ومؤسسات
- يجب التوقف عن استخدام المحرقة النازية لتبرير الأبارتهايد الإ ...
- في المجتمع تسيطر أفكار الطبقة الحاكمة وإيديولوجيتها
- الأبارتهيد الإسرائيلي يحمل جينات كولنيالية الغرب ويحظى بدعمه ...
- باسم مسئولية الحماية تدفق شلال الكوارث من الولايات المتحدة ع ...
- مركز الثقل بالعالم ينتقل
- مشروع هيرتزل تضمن تهجير الفلسطينيين بالقوة
- كيف ضربت نقابات العمال في الولايات المتحدة


المزيد.....




- ما هو يوم الأرض وماذا حقق من إنجازات؟
- كولومبيا.. عشرات الآلاف يحتجون على الأجندة الإصلاحية للرئيس ...
- عزالدين اباسيدي// -كم حاجه قضيناها بتركها وتجنبها والابتعاد ...
- رسالة الرفيق جورج ابراهيم عبد الله المعتقل في السجون الفرنس ...
- أبعاد إستراتيجية لزيارة أردوغان للعراق تهدد حزب العمال الكرد ...
- الشيوعي العراقي: في مناسبة زيارة الرئيس التركي للعراق: نريد ...
- التوقيف عن العمل بسبب الإضراب والعرض على المجلس التأديبي: أي ...
- مئات المتظاهرين في رحوفوت وتل أبيب يطالبون بانتخابات إسرائيل ...
- تنظيمات الرجعية الدينية ونقاش تعديل مدونة الأسرة
- نداء من أجل التعبئة لصد الهجوم على حقي التقاعد والإضراب


المزيد.....

- مَشْرُوع تَلْفَزِة يَسَارِيَة مُشْتَرَكَة / عبد الرحمان النوضة
- الحوكمة بين الفساد والاصلاح الاداري في الشركات الدولية رؤية ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- عندما لا تعمل السلطات على محاصرة الفساد الانتخابي تساهم في إ ... / محمد الحنفي
- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - سعيد مضيه - ميثاق نوريمبيرغ والحرب في غزة