أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعيد مضيه - الإبادة السياسية في فلسطين














المزيد.....

الإبادة السياسية في فلسطين


سعيد مضيه

الحوار المتمدن-العدد: 7778 - 2023 / 10 / 28 - 11:21
المحور: القضية الفلسطينية
    


دم ودمار في غزة
يتوقف فيجاي براشاد ، المؤرخ الهندي والشخصية البارزة في نضال القارات الثلاث، عند التفوق الإسرائيلي في تكنولوجيا الدمار والإبادة الشاملة وسيلة المواجهة التي تنعمد إسرائيل ولوج دربه بين الحين والأخر . أسلحة الإبادة الشاملة تحصد المئات والالاف من الفلسطينيين كل يوم. شاركت الولايات المتحدة وإسرائيل في صنع الملابسات كي يبقى شلال الدم متواصلا في غزة . قال إن إسرائيل تعمدت تدمير النضال السياسي بفلسطين كي يتاح لها التعامل بالقوة المسلحة المتطورة مع الفلسطينيين . وما نشهد عليه بألم في غزة من قنابل أميركية الصنع ذات قوة تدميرية هائلة أحد الأمثلة. يطلق عالم الاجتماع الإسرائيلي باروخ كمرلينغ على التكتيك الإسرائيلي "إبادة سياسية"، وينقل عنه براشاد قوله، "ان سياسة إسرئيل تجاه الفلسطينيين قد أسفرت عن ’إبادة سياسية‘ ، تدمير متعمد للعملية السياسية بين الفلسطينيين؛ والدرب الوحيد المتبقي لهم هو النضال المسلح الصريح".

حين حاول الفلسطينيون في غزة انتخاب قيادتهم في يناير 2006 فازت حماس في الانتخابات حظي فوز حماس باستنكار إسرائيل والغرب ، وقرروا استخدام القوة المسلحة للإطاحة بنتائج الانتخابات .لم يسمح لغزة بانتهاج عملية سياسية ، في الحقيقة ، لم يسمح بتشكيل اي نوع من سلطة سياسية تنطق بلسان الشعب. حاولت إسرائيل بالقوة استئصال الحياة السياسية في غزة وإجبار الناس على حالة بات النزاع المسلح امرا محتما. وحين نظم الفلسطينيون المسيرة الكبرى للعودة عام 2019، رد الجيش الإسرائيلي بقوة وحشية قتلت مائتي إنسان.

يقول عالم الاجتماع الإسرائيلي ، باروخ كيمر لينغ، ان سياسة إسرئيل تجاه الفلسطينيين قد أسفرت عن "إبادة سياسية "، تدمير متعمد للعملية السياسية بين الفلسطينيين؛ والدرب الوحيد المتبقي لهم هو النضال المسلح الصريح.
حقا إ فالنضال المسلح ليس محظورا بموجب القانون الدولي ضد سلطة محتلة ؛ وهناك مواثيق دولية عديدة وقرارات صادرة عن الأمم المتحدة تؤكد حق تقرير المصير : وتتضمن هذه بروتوكول إضافي في ميثاق جنيف لعام 1949 وقرار الجمعية العمومية للأمم المتحدة 43/37 ( 1982). القرار الأخير " يعيد تأكيد مشروعية نضال الشعوب من أجل الاستقلال ، والوحدة الإقليمية ، والوحدة الوطنية والتحرر من الاحتلال الأجنبي والكولنيالي بكل الوسائل المتاحة ، بما في ذلك النضال المسلح". ليس بالمقدور إقرار بيان أقوى يتيح الإذن الشرعي للنضال المسلح ضد احتلال غير شرعي.

العقوبات الحماعية جريمة حرب

كلما ضربت الطائرات الحربية غزة يصطف قادة الغرب بجانب إسرائيل ويعلنون انهم "يقفون مع إسرائيل"وأن " إسرائيل تدافع عن نفسها ". البيان الأخير – حول حق إسرائيل في الدفاع عن النفس –خاطئ قانونيا ؛ عام 1967 اجتازت القوات المسلحة الإسرائيلية "الخط الأخضر" واحتلت القدس الشؤقية وقطاع غزة والضفة لغربية ؛ حاول قرار 242 الصادر عن مجلس الأمن انساب إسرائيل من مناطق احتلتها في القتال الأخير؛ لم يكن بريئا استخدام تعبير "محتلة" ؛ فالمادة 42 لقوانين لاهاي (1907) تقول " إن منطقة تعتبر محتلة حين توضح فعليا تحت سلطة جيش معاد"؛ وميثاق جنيف الرابع يرغم السلطة المحتلة ان تكون مسئولة عن رفاه من يخضع لاحتلالها ، ومعظم الإلتزامات انتهكتها حكومة إسرائيل.

في الجولة الأخيرة أعلن نتنياهو "قررنا وقف نقل الكهرباء والوقود والسلع الى غزة . اتبعه وزير دفاعه، غالانت، بالقول :" امرت فرض حصار كامل على قطاع غزة ؛ لن تكون هناك كهرباء ، ولا غذاء ، ولا وقود ، كل شيء مغلق". ثم جاء دور إسرائيل كاتس وزير الطاقة ، " أعطيت التعليمات ان يوقف توريد المياه من إسرائيل الى القطاع في الحال". اما وقد نفذت التهديدات فقد أحكمت اسرائيل طوقها حول القطاع – بما في ذلك قصف الطريق عند معبر رفح الى مصر- وبذا قطعت أرزاق مليونين من البشر ؛ وهذا يعتبر في حد ذاته "عقوبات جماعية " تشكل جريمة حرب. فتحت المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا في جرائم الحرب الإسرائيلية عام 2021 ، لكنها عجزت عن التحرك حتى لجمع معلومات.

يتكدس الأطفال في البيوت، ينتظرون في الظلام سقوط المتفجرات نظرا لعدم وجود الكهرباء وينتظرون النهاية – بحناجر مشققة وامعاء خاوية.
شهادة هيومن رايتس ووتش – قتل الأطفال الفلسطينيينت
حين يقتل او يجرح آلاف الأطفال بأسلوب ممنهج و "روتيني" يمكن مقارنته ضمن فترة قصيرة تسبيا من الوقت فإن قتل الأطفال لا بد وان يكون متعمدا. في تقرير صدر مؤخرا بعنوان ’ الضفة الغربية : جموح إسرائيلي في قتل الأطفال الفلسطينيين"، ان منظمة هيومن رايتس ووتش توصلت الى استنتاجات قوية مبنية على استطلاعات شاملة للمعطيات الطبية، وشهادات شهود عيان ن وتسجيلات فيديو وأبحاث ميدانية –والأخيرة غطت اربع حالات خاصة.
كتبت أييليت شاكيد الشخصية السياسية في إسرائيل ، عام 2015، ان اطفال فلسطين "أفاعي صغيرة". وفي موقع على فيسبوك نقلت عنه واشنطون بوست ، أعلنت شاكيد الحرب على جميع الفلسطينيين ودعت لقتل " امهات شهداء فلسطين".
جاء في مقالتها، " كان عليهن ملاحقة أبنائهن وما من شيء يمكن ان يكون أعدل من هذا" . ويدعو للسخرية ان ينشر قولها هذا بعد وقت قصير من تسلمها حقيبة وزارة العدل في إسرائيل.



#سعيد_مضيه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل انت ماض نحو إبادة الجنس ، االسيد الرئيس؟!
- هجوم 7أكتوبر استلهم إرهابا تواصل عبر عقود خلت
- للمجازر في فلسطين لغاها
- شطب القانون الدولي الإنساني لمنفعة إسرائيل ودول الغرب
- العدوان على غزة تحت المجهر.. منمنمات متطايرة
- جولة من الحرب ضد شعب فلسطين
- ممارسة غير حضارية ضد المسيحيين أفرادا ومؤسسات
- يجب التوقف عن استخدام المحرقة النازية لتبرير الأبارتهايد الإ ...
- في المجتمع تسيطر أفكار الطبقة الحاكمة وإيديولوجيتها
- الأبارتهيد الإسرائيلي يحمل جينات كولنيالية الغرب ويحظى بدعمه ...
- باسم مسئولية الحماية تدفق شلال الكوارث من الولايات المتحدة ع ...
- مركز الثقل بالعالم ينتقل
- مشروع هيرتزل تضمن تهجير الفلسطينيين بالقوة
- كيف ضربت نقابات العمال في الولايات المتحدة
- الفاشية الصهيونية تغلف الأبارتهايد بقلب العلاقة بين الجناة و ...
- تفجيرات 11 أيلول - الحلقة الأخيرة
- تفجيرات 11 أيلول.. صاحب المصلحة والضحايا
- تفجيرات 11أيلول.. صاحب المصلحة والضحايا-2
- تفجيرات أيلول 2001 : صاحب المصلحة والضحايا -1
- في عالم الدعاية خداع السياسات والميديا يطمس الحقيقة


المزيد.....




- الطلاب الأمريكيون.. مع فلسطين ضد إسرائيل
- لماذا اتشحت مدينة أثينا اليونانية باللون البرتقالي؟
- مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية: الجيش الإسرائيلي ينتظر ال ...
- في أول ضربات من نوعها ضد القوات الروسية أوكرانيا تستخدم صوار ...
- الجامعة العربية تعقد اجتماعًا طارئًا بشأن غزة
- وفد من جامعة روسية يزور الجزائر لتعزيز التعاون بين الجامعات ...
- لحظة قنص ضابط إسرائيلي شمال غزة (فيديو)
- البيت الأبيض: نعول على أن تكفي الموارد المخصصة لمساعدة أوكرا ...
- المرصد الأورومتوسطي يطالب بتحرك دولي عاجل بعد كشفه تفاصيل -م ...
- تأكيد إدانة رئيس وزراء فرنسا الأسبق فرانسو فيون بقضية الوظائ ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعيد مضيه - الإبادة السياسية في فلسطين