أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعيد مضيه - العدوان على غزة تحت المجهر.. منمنمات متطايرة















المزيد.....

العدوان على غزة تحت المجهر.. منمنمات متطايرة


سعيد مضيه

الحوار المتمدن-العدد: 7765 - 2023 / 10 / 15 - 11:35
المحور: القضية الفلسطينية
    


االعدوان بلا أقنعة

الكاتب التقدمي الأميركي، جيفري سنت كلير، يكتب حلقات بالنشرة الإليكترونية، "كاونتر بانش"، تحت العنوان "اتهامات تسافر بحرية"؛ ولكل حلقة عنوان . حملت الحلقة الأخيرة، 13 اكتوبر ، العنوان " غزة بلا رحمة"، حيث يسرد الكاتب ما تعلق بالعدوان كجريمة سياسية وأخلاقية .


*حين تعلن حربا شاملة ضد غزة ، التي ترسف تحت حصار مستدام منذ العام 1967بعد احتلالها في حرب الأيام الستة ، فما هو الشيء الذي ستحاربه؟ لا يوجد قواعد جوية، لا قواعد عسكرية، لا دبابات، لا معسكرات للجيش ، لا ناقلات جنود، لا مدافع هاوتزر،لانظم أقمار صناعية، لا طائرات مروحية ، لا مقاتلات، لا بطاريات مضادة للدروع، لا غواصات ، لامراكز قيادة وسيطرة . فقط ناس ، اغلبيتهم نساء وأطفال . ولهذا فإن حميع هؤلاء الناس ستحطم إنسانيتهم ، يتحولون الى "حيوانات بشرية " ، من ينجو من المجزرة لن تكون له قيمة.
* كما قال جوهانز شتايزينجر ، " حيوانات بشرية " مفهوم اكثرمن استعماله منظرو االعرق النازيون، يقصدون به اليهود والسلافيين والنور والسود ؛ وباعتقادهم بضعة شعوب ليس لديها المعيار لأن يكونوا بشرا حقيقيين. اليهود مخلوقات تعتبر بشرا فقط من وجهة نظر الطبيعة ، لكن لا ينظر اليهم بشرا من وجهة نظر ميتا فيزيقة . هكذا يعتبرون أشباه بشر وليسوا بشرا مكتملين.
* فقط إسرائيل مسموح لها ب "الدفاع عن النفس "، مفهوم مكرس للأقوياء ، درع يقي من أعمال العنف اليومية ومن الإكراه وسرقة الأراضي والاعتقال غير الشرعي والخنق الاقتصادي المفروض على السكان الأسرى، ممن يعتبردفاعهم عن النفس "إرهابا "؛ بذا يغدو مبررا آخر لإيقاع المزيد من عنف الدولة –أي عاقل يسمي "إرهابا" لما يمارسه شعب بدون حماية ومفقرا الى حد كبير؟!
* جميع ما اقترفته إسرائيل من "غارات الأمن" و ضربات من الجو بلا توقف خلال السنوات الأخيرة لم تجعل إسرائيل اكثر امنا. وهذا بالنظر لكون الغارات لم توجه بقصد الأمن ؛ كانت دوافعها التوسع الإقليمي وحاجة إسرائيل لتمكين قبضتها على السكان تحت الاحتلال- هجمات غير مشروعة من حق اي مجتمع محاصر مقاومتها
* سيطرة جوبايدن على تدفق المال والسلاح الى إسرائيل تحيله احد الأشخاص القلة في العالم بمقدوره ممارسة نفوذ على وعيد بايدن بتدمير غزة . بدلا من ذلك لعب دوره المعتاد ، الدور الذي اتقنه عبر أربعين عاما ، تمكين أسوا نبضات دولة الأبارتهايد . قمعَ بايدن كل الأصوات داخل إدارته تنادي بوقف إطلاق النار.
• * في المقال الافتتاحي لصحيفة هآرتس يوم 7 أكتوبر 2023:" المصيبة التي ستحل بإسرائيل هي المسئولية الواضحة لشخص واحد هو بنيامين نتنياهو. رئيس الحكومة ...فشل كليا في معرفة المخاطر التي كانت حكومته تقود إسرائيل نحوها ، حين أسس حكومة الضم ونزع الممتلكات، بينما يتمسك بسياسة أجنبية تتجاهل صراحة وجود الشعب الفلسطيني وحقوقه.
* خطب نتنياهو عام 2019 في أعضاء حزبه بالكتيست وقال ، كل من يحاول الاعتراض على إقامة دولة فلسطينية عليه تقوية حماس و نقل الأموال لحماس. فهذا جزء من استراتيجيتنا " . وتستغربون لماذا يؤمن انصار المؤامرة أن حكومة نتنياهو رغبت في حدوث هذا .
* غير ان كثيرا من القادة السابقين للمؤسسة العسكرية يدركون عقم حرب نتنياهو . شلومو بروم الرئيس الأسبق للتخطيط الاستراتيجي للجيش الإسرائيلي ، كتب في مجلة إيكونوميست (البريطانية) ، يقول،" من السخافة ان نامل بان تستطيع ان تحتوي الى ما شاء الله بقدراتها المسلحة وقوى الأمن ملايين الفلسطينيين ممن يطالبون بحقهم في تقرير المصير وحياة حرة طبيعية".

*- اكذوبة روجت طوال أيام ثلاثة : حماس قطعت رؤوس 40 طفلا بقرية كفار عزة. توجب على البيت الأبيض ترويج المزاعم ثم التراجع عنها بعد ساعة؛ إذ اعترف ان المسئولين الأميركيين والرئيس لم يروا صورا ولم يؤكدوا الادعاء . من روج الادعاء اعتقل في جنوب إفريقيا لأنه حاول إطلاق سراح نيسلون مانديلا، أيضا). للحقيقة تبين أحد مصادر الأكذوبة أحد قادة المستوطنين الاسرائيليين المتشددين يدعى ديفيد بن زيون ، له تاريخ في الدعوة للقيام بمذابح جماعية ضد الفلسطينيين.
* أما السفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة ، نيكي هالي ، التي تعتبر واحدة من اكثرالعقلانيين حاليا في الحزب الجمهور، فطالبت ،" أقضوا عليهم". باتت إبادة الجنس موضوع حملتها الرئيسي.
. * جاك تيبر :اما من وسيلة لتدمير حماس دون التسبب في خسائر بشرية بين الناس الأبرياء في قطاع غزة ، سيما وبينهم مليون طفل ؟
* ماركو روبيو: لاأعتقد ان المتوقع من إسرائيل ان تقبل التعايش او تجد بعض العلاقة الديبلوماسية مع هذه الوحوش. هؤلاء الناس ، كما تنشر في رسائلك الصحفية ، استهدفوا بقصد الصبايا والنساء والأطفال والمسنين ، ليس من اجل الاغتصاب ثم القتل ثم رمي اجسادهم في شوارع غزة . لم نعلم الحصيلة الكاملة بعد، وسنعرف المزيد . ليس بمقدورك التعايش مع ذاك.
* وجاء دور المسكين مايك بنس [ نائب الرئيس ترامب والمرشح حاليا المنافس لترمب]" لو كنت الرئيس سأضع فرقة غرفة الموقف وادارة العمليات الخاصة لفرز قوة خاصة وتجهيزهم للذهاب الى غزة . حينئذ سأقول لحماس : إما ان تسلموا الرهائن الأميركيين والإسرائيليين او سندخل الحرب ضدكم مع جيش الدفاع الإسرائيلي..

* نزلت مذبحة ما لاي[ اقترفها الجيش الأميركي في فييتنام] وما تخللها من اغتصاب ردا مباشرا على تيت . تعهد نتنياهو ان رد إسرائيل سيكون بالمثل ساديا ، الأمر الذي يعتبر، بالطبع، دليلا على ضعفها- أخلاقيا وعسكريا- ومقدمة لدمارها.
* جميع الحروب تولد العنف والقسوة وحماس ليست الاستثناء بكل تاكيد؛ هناك اعمال قسوة نود ان نراها وأخرى لا نود رؤيتها. كذلك كان ضرب حفلات الأعراس بالمسيّرات في أفغانستان والعراق وباكستان ، واستخدمت كذلك اكثر نظم الأسلحة تقدما وتكنولوجيا التجسس . احداها اعتبرت جريمة فاحشة ، واخرى حدثت بالأسف ، رغم انها تمت بصورة روتينية.
* قبل أن يغادر بلينكين وزير الخارجية واشنطون لمقابلة نتنياهو في إسرائيل، قال: " ما يفصل إسرائيل والولايات المتحدة والديمقراطيات الأخرى في الحالات الصعبة مثل هذه هو احترامنا للقانون الدولي وقوانين الحرب". بعد ساعات قليلة نشرت هيومان رايتس ووتش بعد بيان بلينكين المضحك:" اكدت هيومان رايتس ووتش - بناء على فيديوهات موثقة وشهود عيان - أن إسرائيل استعملت الفوسفور الأبيض في غزة ولبنان. الفوسفور الأبيض يتسبب في حروق شديدة الإيلام طول الحياة ، ويمكن ان تسبب حريقا ياتي على بيت . يحظر القانون استعمالها في المناطق الآهلة.
• * منذ العم 2000 قتلت القوات الإسرائيلية 7770 مدنيا في قطاع غزة وحده، منهم 1741 طفلا و572 امرأة ، وذلك بناءً على معطيات نشرتها منظمة بيتسيلم لحقوق الإنسان في إسرائيل .
• * يوم الخميس(12 أكتوبر) أعلن سلاح الجو الإسرائيلي انه أسقط خلال الأيام الخمس الماضية 6000 قنبلة على 3600 هدفا في غزة ، أي ازيد عما أسقطته الولايات المتحدة طوال أي من أشهر هجماتها الجوية على داعش والعراق وسوريا.
• * رئيس وزراء إسرائيل الأسبق نيفتالي بينيت : هل بجد تسألونني عن مدنيين فلسطينيين؟ ماذا جرى لعقولكم؟
• * أعلنت الأمم المتحدة يوم الخميس (12اكتوبر) ان أحد ملاجئها أصيب بقذيفة دمرته ، كما لحق به خمس ملاجئ أخرى.
• * أبلغ الدكتور خميس العيسي ، طبيب الأعصاب وعلاجات الألم والمستشار المقيم في غزة، أبلغ محطة الإذاعة البريطانية " أينما توجهت ترى جنازات ، ترى الموت وانهيار البيوت؛ كما لو انك تشاهد فيلما سينمائيا حول نهاية الحياة على هذه الأرض؛ أطفال يبكون وآخرون يزعقون ؛ لا كهرباء ولا إنترنت ، لذا تحس بأنك التالي على القائمة.
• * العسكر الإسرائيلي سيقدمون للمستوطنين بالضفة حوالي ألف بندقية إم 16 ( يعتقد انها بنادق إم 4 أميركية الصنع). بعبارة أخرى كما جرى في كولمبيا وغواتيمالا والسيلفادور ميليشيات شبه عسكرية تجول في أنحاء الضفة.

• * صحافة إسرائيل ، وليس هآرتس فقط، والجمهور تدرك بدقة اكثر من ميديا الولايات المتحدة من يتحمل مسئولية العنف الراهن :"أربعة من بين كل خمسة إسرائيليين يومنون ان الحكومة وبنيامين نتنياهو ينحملون مسئولية التسرب الجماعي ل "إرهابيي" حركة حماس والمذابح التي حدثت جنوب إسرائيل، وذلك حسب استطلاع رأي نشرت نتائجه يوم الخميس (12 اكتوبر) صحيفة الجيروساليم بوست. وأضافت الصحيفة أن 86 بالمائة ممن أجابوا على أسئلة الاستطلاع - من بينهم 79 بالمائة من انصار الائتلاف -قالوا ان الهجوم المباغت من غزة هو فشل لقيادة البلاد ، بينما قالت نسبة عالية 92 بالمائة ان الحرب تسبب القلق.
• * صدرت مقالات تشبّه هجوم غزة بتفجيرات 11 أيلول 2001 وطالبت بتجميع التحالف الدولي وشن هجوم سريع على غزة او على إيران.
• * ظهر مستشار الأمن القومي لبايدن، جاك سوليفان، أقل تحمسا ." إيران متواطئة مع الهجوم بمعنى واسع .... قدموا المساعدات لحماس في الماضي"؛ حسنا إذا كان هذا معيار التواطؤ فإسرائيل أيضا متواطئة ، قدمت لحماس المساعدة، خلال سنوات، نظرا لكونها منافسة لمنظمة التحرير الفلسطينية ، ومؤخرا منافسة للسلطة الفلسطينية . خذ هذا من صحيفة " تايمز اوف إسرائيل" أو صحيفة وو ل ستريت جورنال.
• * فضائية سي إن إن تعود الى مثال العراق ؛ - زعم جون بولتون كاذبا ان العرق وقف خلف تفجيرات أيلول –ليؤكد بدون بينة أن إيران وجهت توقيت هجوم حماس.
• * اما الخبر السيء لبولتون ولقصف إيران بالقنابل فهو ان معلومة استخبارية تظهر أن زعماء إيران أذهلهم هجوم حماس على إسرائيل. بالطبع مثل هذا االخبر قطع الطريق على الحرب ، ولم يوقف الصقور في الماضي.
• * طالبت هآرتس الدخول حالا في تبادل آسرى مع حماس ، وكتبت :" لا يحق للحكومة، وبالذات للحكومة الأ قل اكتراثا في تاريخ إسرائيل ، المغامرة بأرواح المدنيين الأبرياء وتضحي بهم على مذبح العزة القومية . علينا ان ندفع كل ما هو مطلوب ، وبدون تأخير ، لا مناورات خيالية ولا تحايل".
• * في هذا العام تلقى نتنياهو تحذيرا من رونين بار، رئيس الشين بيت ، مخابرات الداخل ، ان هجمات اامستوطنين العنيفة ضد الفلسطينيين سوف تهدد امن إسرائيل. رفض التحذير واستًنكِر بشدة من قبل حزب الليكود، حزب نتنياهو . أحدهم قال على سبيل السخرية: إيديولوجيا اليسار وصلت الهيئات العليا في الشين بيت. الدولة العميقة تغلغلت في الشين بيت وفي جيش الدفاع.
• * منذ العام 1946 تلقت إسرائيل 124.3 مليار دولار من الولايات المتحدة ، منها 12.4 مليار منذ العام 2020، والمزيد على الطريق.
• * قالت هآرتس ان بلينكين شطب مرتين دعوة لممارسة ضبط النفس ووقف إطلاق النار. بذا يبدو بوضوح ان دبلوماسية الولايات المتحدة قد تخلت عن أي محاولة للدبلوماسية.
• * كتب جيمز زعبي ، " فاق المعقول ان تشطب الولايات المتحدة مرتين الدعوة ل"وقف إطلاق النار"او ل " الامتناع عن العنف والهجمات الانتقامية "؛ بدلا من ذلك نحن جميعا ندعم كل ما تقوم به إسرائيل او تريد القيام به؛ نحن لسنا الحل ؛ نحن نعين على الاحتلال والتصعيد. سوف يموت المزيد من ألوف البشر.
• * الحد الأدنى للأجور في غزة هو 11 دورلارا في اليوم؛ غير ان 80 بالمائة مم القوة العاملة الخاصة في القطاع تكسب أقل من من هذا الحد الأدنى بكثير، حيث معدل الدخل شهريا 167 دولارا . هذا إن وجد العمل. قبل قصف غزة بالقنابل بلغت نسبة البطالة في غزة 45 بالمائة.

• *هل من متسع كاف في البحر المتوسط لآرمادا سفن تأتي من المملكة المتحدة والولايات المتحدة لمساندة إسرائيل ضد جمهور أسير لا يملك أسطولا بحريا؟ أليس من الأفضل لو انهم حاولوا إنقاذ المهاجرين في قوارب إنقاذ تعجز عن عبور البحار هاربين من بلاد دمرتها قنابل الناتو؟
• * مع بدء هجومم حماس بدأت مطالعة " يوم في حياة عابد سلامة للروائي ناثان ثرال، واحدة من السجلات الصريحة المدونة لما هي عليه حياة فلسطيني تحت احتلال إسرائيل؛ كتب حول ما بعد اوسلو ، حيث الإسرائيليون يتأهبون لتشظي فلسطين الى جزر أصغر فأصغر، يقسمها جدران ونقاط تفتيش وحواجز ومستوطنات وطرق طويلة.
• * البوليس التابع لمنظمة التحرير بمدن الضفة كان متوقعا ان يؤدي الى انفصال راديكالي لإسرائيل؛ وضع داني تيرزا ، لتاهيله ، خطة شبكة تنقل للمستوطنين اليهود تفصلهم عن العرب ـ شق طرقا التفافية وطرقا طويلة وتقاط تفتيش ـ أوجد ما أطلق عليه جيش إسرائيل " طرقا معقمة" لا يسمح أبدا للفلسطينيين المرور عبرها.
• * في موازاة ذلك وضع تصميم نظام من الأنفاق والممرات العجيبة للقرويين الفلسطينيين الذين حظر عليهم عبور الطرق الخاصة بالمستوطنين، يجري شقها حبر اراضيهم. اطلق على هذه الطرق الاسم الرؤوف "مسيج الحياة". اما المسئولون الإسرائيليون فيطلقون عليها فيما بينهم شيئا أكثر امانة ؛ تحدث نائب وزير الدفاع الإسرا ئيلي في حديث مع السفير الأميركي في تل أبيب، الذي لخص المحادثة في برقية دبلوماسية ، ونقل عنه قوله انها "طرق أبارتهايد".
• * أجل ، يوجد طرفان في هذه الحرب؛ لكن طرف واحد فقط لديه القوة الجوية ؛ فقط "طرف واحد لديه أسطول ؛ "طرف واحد" فقط لديه قنابل فوسفورية ؛ " طرف واحد" فقط لديه دبابات ؛ "طرف واحد" فقط لديه نظام الدفاع الجوي ؛" طرف واحد " فقط لديه أسلحة نووية ؛ "طرف واحد" فقط لديه السيطرة على مصادر المياه، الطاقة الكهربائية ، ومصادر الغذاء للطرف الثاني ؛ " طرف واحد" فقط لديه حرية الحركة ؛ "طرف واحد" فقط يحصل على 3 مليارات دولار من حكومة الولايات المتحدة وتعهد لا يتزحزح بإعادة ملء ترسانتهم الحربية بذخيرة مخضبة.
• * جيمز بالدوين : حين يقول أي رجل أبيض بالعالم أعطني حريتي او اعطني الموت يصفق له العالم بأجمعه ؛ وحين يقول رجل أسود ما يقوله الأبيض بالضبط يحاكم كمجرم ويعامل على هذا الأساس.



#سعيد_مضيه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جولة من الحرب ضد شعب فلسطين
- ممارسة غير حضارية ضد المسيحيين أفرادا ومؤسسات
- يجب التوقف عن استخدام المحرقة النازية لتبرير الأبارتهايد الإ ...
- في المجتمع تسيطر أفكار الطبقة الحاكمة وإيديولوجيتها
- الأبارتهيد الإسرائيلي يحمل جينات كولنيالية الغرب ويحظى بدعمه ...
- باسم مسئولية الحماية تدفق شلال الكوارث من الولايات المتحدة ع ...
- مركز الثقل بالعالم ينتقل
- مشروع هيرتزل تضمن تهجير الفلسطينيين بالقوة
- كيف ضربت نقابات العمال في الولايات المتحدة
- الفاشية الصهيونية تغلف الأبارتهايد بقلب العلاقة بين الجناة و ...
- تفجيرات 11 أيلول - الحلقة الأخيرة
- تفجيرات 11 أيلول.. صاحب المصلحة والضحايا
- تفجيرات 11أيلول.. صاحب المصلحة والضحايا-2
- تفجيرات أيلول 2001 : صاحب المصلحة والضحايا -1
- في عالم الدعاية خداع السياسات والميديا يطمس الحقيقة
- قصور في مسيرة اليسار -الأخيرة
- قصور في مسيرة اليسار -الأخيرة
- قصور في مسيرة اليسار-8
- قصور في مسيرة اليسار-7
- قصور في مسيرة اليسار-6


المزيد.....




- الرئيس الصيني يستقبل المستشار الألماني في بكين
- آبل تمتثل للضغوطات وتلغي مصطلح -برعاية الدولة- في إشعار أمني ...
- ترتيب فقدان الحواس عند الاحتضار
- باحث صيني عوقب لتجاربه الجينية على الأطفال يفتتح 3 مختبرات ج ...
- روسيا.. تدريب الذكاء الاصطناعي للكشف عن تضيق الشرايين الدماغ ...
- Meta تختبر الذكاء الاصطناعي في -إنستغرام-
- أخرجوا القوات الأمريكية من العراق وسوريا!
- لماذا سرّب بايدن مكالمة نتنياهو؟
- الولايات المتحدة غير مستعدة لمشاركة إسرائيل في هجوم واسع الن ...
- -لن تكون هناك حاجة لاقتحام أوديسا وخاركوف- تغيير جذري في الع ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعيد مضيه - العدوان على غزة تحت المجهر.. منمنمات متطايرة