أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - سعيد مضيه - نحن سبارتاكوس















المزيد.....

نحن سبارتاكوس


سعيد مضيه

الحوار المتمدن-العدد: 7798 - 2023 / 11 / 17 - 20:57
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


تأمل جون بيلغر، صحفي التقصي الأسترالي، ومخرج الأفلام الوثائقية، في مقالة نشرها في 13 نوفمبر، مشهد عالم منقسم بين طغاة وضحايا ، على أرضية فيلم سبارتاكوس ، قائد ثورة العبيد في العصور القديمة. في سردية بيلغر نقرأ " إسرائيل، ’الكلب الفالت مسلحا حتى الأسنان تحظى بحصانة تاريخية‘ و ’ زعيم حزب العمال يمنع الماء والطعام عن اطفال فلسطين‘". يطوف بالعالم ثم ينثني الى بلده أستراليا، حيث المحامي ديفيد ماكبرايد يقدم للمحكمة بتهمة إفشاء أسرار الدولة ، وماهي تلك الأسرار؟ بيلغر يقدم شهادته . في نهاية التأمل يفرز بيلغر "جوليان[اسانغ[ وديفي [ماكبرايد] كل منهما سبارتاكوس. الفلسطينيون سبارتاكوس. البشر الذين يملآون الشوارع حاملين الأعلام والمبدأ والتضامن هم سبارتاكوس . كلنا سبارتاكوس إن اردنا ان نكون".

الحروب تغذي الفاشية والنازية الجديدة

رواية سبارتاكوس اخرجت فيلما عام 1960 في هوليوود. كنب الرواية سرا هوارد فاست ، الوارد اسمه في القائمة السوداء ، وكتب السيناريو دالتون ترومبو ، أحد ’10 في هوليوود ‘ منعوا من ممارساتهم السياسية ’المعادية لأمريكا ". الرواية عظة للمقاومة والبطولة تخاطب زمننا بلا تحفظ .
الكاتبان شيوعيان وضحايا بيت الأنشطة المعادية لأميركا التي تزعمها جوزيف مكارثي، والتي دمرت، أثناء الحرب الباردة ، أعمال وأحيانا حيوات كوكبة من المبدئيين على قدر من الشجاعة بحيث تحدوا الفاشية المتنامية داخل الولايات المتحدة.
كتب آرثر ميلر في مجلة كروسيبل، ’هذا زمن المضاء... نحن لم نعد نعيش ما بعد ظهر اسود، حين مزج الشيطان نفسه بالطيب وحير العالم‘.
يوجد في الوقت الراهن مستفز واحد "بالتحديد‘؛ واضح اننا نرى أولئك الذين يريدون ان يرونه ويتنباون بأفعاله؛ عصابة من الدول تقودها الولايات المتحدة هدفها المعلن ’ الهيمنة على نطاق كامل‘. روسيا لم تزل الدولة المكروهة ، والصين الحمراء دولة تبعث الخوف . من واشنطون ولندن لا حدود للخبث؛ إسرائيل المفارقة الكولنيالية، والكلب الفالت للهجوم مسلحة حتى الأسنان وتحظى بحصانة تاريخية بحيث ’أننا‘ نحن الغرب نتكفل دماءً ودموعا في فلسطن لا تجف. أعضاء البرلمان البريطاني ممن تجرأوا وطالبوا بوقف النار في غزة تم نفيهم ، وأغلق زعيم حزب العمال بوجوههم الباب الحديدي للحياة السياسية المكونة من حزبين في بريطانيا، زعيم حزب العمال يمنع الماء والطعام عن اطفال فلسطين .
في فترة مكارثي وجدت اماكن تحتمي فيها الحقيقة ؛ الانعزاليون في ذلك الحين بانوا مرحبا بهم الآن؛ وكانت توجد صحافة سرية في مشهد انسجام كاذب . الصحفيون المعارضون طردوا من الصحافة "الرئيسة "( كما كتب المحرر العظيم ديفيد باومان)؛ وكانت مهمة الميديا تشويه الحقيقة ودعم وهم الديمقراطية ، بما في ذلك ’صحافة حرة‘.
تقلصت الديمقراطية الاجتماعية الى عرض ورقة السيجارة تفصل ما بين الحياة السياسية الرئيسة للحزبين الكبيرين؛ من يمدهم بالأموال هو عبادة الرأسمال، الليبرالية الجديدة والفقر المفروض وصفهما مفوض خاص بالأمم المتحدة بأنهما ’عدم الاعتدال لدى شطر هام من الجمهور البريطاني ‘.
الحرب هذه الأيام ظل لا يتحرك؛ حروب الامبريالية ’المستدامة‘ باتت تعتبر امرا طبيعيا؛ العراق ، كنموذج ، تم تدميره بكلفة مليون وفاة وتدمير ممتلكات ثلاثة ملايين. بلير، الذي قام بالتدمير ، اغتنى شخصيا وكثر النفاق في التعامل معه في مؤتمرات الحزب بالفوز في الانتخابات ؛ بلير وخصمه الأخلاقي ، جوليان اسانغ، عاشا متباعدين 14 ميلا ، واحد في مانسيون ريجينسي والثاني داخل زنزانة ينتظر الترحيل الى جهنم .
وطبقا لدراسة أجريت بجامعة براون، مات على أيدي أميركا واتباعها، منذ 11 أيلول، حوالي ستة ملايين رجل وامراة وطفل في ’ الحرب ضد الإرهاب‘؛ ينوون في واشنطون بناء تذكار لهؤلاء الضحايا ’ احتفاءًا‘ بهذه الاغتيالات الجماعية؛ وشكلت لجنة لهذا الأمر يرأسها الرئيس الأسبق جورج بوش، راعي بلير . أفغانستان، حيث بدات الحرب على الإرهاب ، تركت أخيرا للضياع عندما سطا الرئيس بايدن على احتياطياتها البنكية.
تكرر مثال أفغانستان في بلدان عدة؛ كرس ويليام بلوم نفسه لتلفيق جدوى لإرهاب الدولة الذي ندر ان سمي باسمه الحقيقي، يستدعي التكرار مموها:
خلال حياتي حاولت الولايات المتحدة الإطاحة او أطاحت ب 50 حكومة ، معظمها ديموقراطية؛ تدخلت في الانتخابات الديمقراطية لثلاثين بلدا؛ ألقت قنابلها على الناس في 39 بلدا ، معظمهم صحاياها فقراء لا يدافعون عن أنفسهم . قاتلت من أجل قمع حركات التحرر في 20 بلدا، وبذلت محاولات لا غتيال عدد لا يحصى من القادة.
ربما أسمع البعض يقول : ذلك كاف؛ بينما تجري إذاعة حية للحل النهائي لغزة على الملايين، التصقت الوجوه الصغيرة للضحايا بردم الأنقاض. مؤطرة بين الدعاية التلفزيونية للسيارات والبيتزا ، اجل، ذلك كاف بالتأكيد؛ كم هي دنسة تلك الكلمة ’كاف‘؟
كانت أفغانستان حيث أرسل الغرب الشبان، غرر بهم بطقوس ال ’محاربين‘ كي يقتلوا الناس ويستمتعوا بالقتل. نعرف البعض من هؤلاء يستمتعون بالقتل من بينات المرضى النفسيين في عيادات أستراليا، بما في ذلك صورة فوتوغرافية وهم يشربون من أحد الاطراف الاصطناعية لرجل أفغاني.
لم توجه التهمة على واحدة من هذه التصرفات وعلى جرائم مثل ركل رجل من على صخرة ، إطلاق النار على أطفال كتأديب، قطع الرقاب؛ لم ترتكب واحدة من هذه الجرائم ’في معركة‘. ديفيد ماكبرايد محام عسكري سابق خدم مرتين في أفغانستان ، كان، باخلاقه وسماته المحترمة، ’مؤمنا صادقا‘ بالنظم ؛ كان لديه أيضا إيمان دائم بالحقيقة والإخلاص. بمقدوره توصيفها بما لا يستطيعه سوى القلة ؛ في 31أكتوبر قدم للمحكمة بمدينة كانبيرا بتهمة مجرم مزعومة.
يقول كيرات بيندر ، ’ استرالي ناشر أسرار‘ ان محاميا كبيرا بالمركز القانوني لحقوق الإنسان في استراليا ’[سوف يواجه] محاكمة لأنه كشف عن أخطاء بشعة. من الظلم الوخيم ان أول من قدم للمحاكمة على جرائم الحرب في أفغانستان هوكاشف الأسرار وليس مجرم حرب متهم ‘.
يمكن ان يحكم على ماكبرايد بالسجن مائة عام على فضح الجريمة الكبرى في افغانستان؛ حاول تجريب حقه الشرعي ككاشف أسرار بموجب قانون الكشف عن الصالح العام، الذي يقول عنه المدعي العام الحالي ، ماكبرايد درايفوس انه’ يقدم بناء على وعدنا لتعزيز الحماية لكاشفي أسرار القطاع العام‘. ومع هذا فإن درايفوس هو الذي وقع وهو وزير العمل ، على محاكمة ماكبرايد عقب انتظار أربع سنوات وثمانية أشهر منذ إلقاء القبض عليه في مطار سيدني . انتظار أعطب صحته وصحة أسرته.
كل من عرف ديفيد ويعرف الجور البشع النازل به يملآ شارعه في بوندي قرب البلاج على شاطئ سيدني بمظاهرة تلوح تشجيعا لها الرجل الطيب والمستقيم ؛ هو بطل في نظرهم وفي نظري .
ماكبرايد أهين مما وجده بالملفات، إذ تلقى امرا بالتفتيش فيها؛ هنا بينة على جرائم متسترٌ عليها . نقل مئات الوثائق السرية الى هيئة الإذاعة الأسترالية وصحيفة سيدني مورنينغ هيرالد. قام البوليس بغزوة على مكاتب هيئة الإذاعة الأسترالية بينما وقف المنتجون والمحررون مصعوقين، واجهزة الكومبيوترخاصتهم يصادرها البوليس الفيدرالي. المدعي العام ، درايفوس، الذي يعتبر نفسه إصلاحيا وصديقا لكاشفي الأسرار، هو الوحيد الذي امتلك سلطة إيقاف محاكمة ماكبرايد. حرية البحث في نقل المعلومات، وهو ما قام به في هذا الاتجاه، تبعث لامبالاة هل هو رجل بريء يتعفن ام لا.
ليس بمقدورك ان تدير ديمقراطية مكتملة الأركان مع حرب كولنيالية؛ الأولى توحي باللياقة، والثانية أحد أشكال الفاشية، بغض النظر عن ادعاءاتها المظهرية. انظر الى ميادين القتل في غزة ، تقذف دولة الأبارتهايد الإسرائيلية القنابل لدرجة تفتيت المباني أغبرة؛ ليس مصادفة ان يجرى في بريطانيا الغنية ، ومع ذلك مفقرة، ’استجواب’ في الوقت الراهن في قيام جنود بريطانيين بإطلاق الرصاص في أفغانستان على 80 رجلا ، كلهم مدنيون، بينهم زوجان بالفراش. الظلم البشع النازل بديفيد ماكبرايد نسخة حديثة من الظلم الذي يستهلك مواطنه جوليان أسانغ . كلاهما صديقان لي ؛حيثما أراهما اتفاءل ’ تبهجني ‘ اقول لجوليان أسانغ وهو يرفع قبضته متحديا مع انتهاء فترة زيارته؛ وأقول لديفيد في المقهى الذي نرتاده في سيدني، ’ انت تشعرني بالفخر‘. شجاعتهما سمحت للكثيرين من بيننا ، الذين قد ينتابهم اليأس، كي يدركوا معنى المقاومة التي نتشاركها جميعا إذا أردنا الحيلولة دون هزيمتنا ، وهزيمة ضمائرنا واحترامنا لذواتنا ، إن فضلنا الحرية والاستقامة على الخنوع او التواطؤ. في هذه السجايا كلنا سيبارتاكوس.
كان سبارتاكوس القائد الثوري لعبيد روما خلال الفترة 73- 71 قبل الميلاد؛نجد لقطة مبهجة في فيلم كيرك دوغلاس ، سبارتاكوس ، حين يطلب الرومان من رجال سبارناكوس ان يدلوهم على قائدهم كي يصدر عفو عنهم ؛ بدلا من الكشف عن سبارتاكوس وقف المئات من رفاقه ورفعوا قبضاتهم تضامنا وصرخوا ، ’انا سبارتاكوس‘! الثورة مستمرة.



#سعيد_مضيه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من بين الأنقاض المضرجة بالدم تحلق الرواية الفلسطينية بالفضاء ...
- ميثاق نوريمبيرغ والحرب في غزة
- من بين الأنقاض المضرجةبالدم نحلق الرواية الفلسطينية في الفضا ...
- الجذور البريطانية للنزاع الدائر بفلسطين
- من بين الأنقاض المضرجة بالدماء تحلق الرواية الفلسطينية في ال ...
- وقبل هجمة 7أكتوبر ارتكبت إسرائيل المجازر
- من بين الأنقاض المضرجة بالدم تحلق الرواية الفلسطينية في الفض ...
- الإبادة السياسية في فلسطين
- هل انت ماض نحو إبادة الجنس ، االسيد الرئيس؟!
- هجوم 7أكتوبر استلهم إرهابا تواصل عبر عقود خلت
- للمجازر في فلسطين لغاها
- شطب القانون الدولي الإنساني لمنفعة إسرائيل ودول الغرب
- العدوان على غزة تحت المجهر.. منمنمات متطايرة
- جولة من الحرب ضد شعب فلسطين
- ممارسة غير حضارية ضد المسيحيين أفرادا ومؤسسات
- يجب التوقف عن استخدام المحرقة النازية لتبرير الأبارتهايد الإ ...
- في المجتمع تسيطر أفكار الطبقة الحاكمة وإيديولوجيتها
- الأبارتهيد الإسرائيلي يحمل جينات كولنيالية الغرب ويحظى بدعمه ...
- باسم مسئولية الحماية تدفق شلال الكوارث من الولايات المتحدة ع ...
- مركز الثقل بالعالم ينتقل


المزيد.....




- الصين: سنتصدى لكل الاستفزازت في البحر
- فقدان 11 وإجلاء عشرات الآلاف جراء عواصف تضرب جنوب الصين
- -نتنياهو الغاضب يهاجم الحاضرين-.. -واينت- يكشف تفاصيل اجتماع ...
- ليبيا.. منخفض صحراوي يدفع الحكومة لإعلان عطلة رسمية ليومين
- مشاهد توثق إسقاط عناصر -حزب الله- مسيرة إسرائيلية فوق الأراض ...
- كتائب حزب الله العراقية تعلن استئناف الهجمات ضد القوات الأمر ...
- استطلاع: مشاركة مرشحين مستقلين في الانتخابات تؤذي ترامب أكثر ...
- حرس الحدود الأوكراني: نتصدى يوميا لمحاولات غير مشروعة لمغادر ...
- ??مباشر: عقوبات أمريكية محتملة على وحدة في الجيش الإسرائيلي ...
- غارات ليلية كثيفة على وسط قطاع غزة واستمرار انتشال جثامين مج ...


المزيد.....

- يسار 2023 .. مواجهة اليمين المتطرف والتضامن مع نضال الشعب ال ... / رشيد غويلب
- من الأوروشيوعية إلى المشاركة في الحكومات البرجوازية / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- عَمَّا يسمى -المنصة العالمية المناهضة للإمبريالية- و تموضعها ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- الازمة المتعددة والتحديات التي تواجه اليسار * / رشيد غويلب
- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة
- فريدريك إنجلس . باحثا وثوريا / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - سعيد مضيه - نحن سبارتاكوس