أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - احمد موكرياني - الى متى يستمر الطاغية المغولي اردوغان قتل الأبرياء في العراق وسوريا؟















المزيد.....

الى متى يستمر الطاغية المغولي اردوغان قتل الأبرياء في العراق وسوريا؟


احمد موكرياني

الحوار المتمدن-العدد: 7759 - 2023 / 10 / 9 - 20:52
المحور: القضية الكردية
    


متى يتوقف الطاغية المغولي الإرهابي اردوغان عمليات القتل المتواصلة في العراق وسوريا بحجة محاربة الحزب العمال الكردستاني.
o فوفقا لوكالة رووداو: قصفت القوات التركية المغولية قصف جوي على جبل قنديل، على قرى كوزينه، كولوله، بولي، ودولَرَقه، وبالطائرات مسيرة قرية "بوكريسكان", راحت ضحيتها امرأة من أهالي القرية تبلغ 57 عاماً، فضلاً عن إصابة اثنين آخرين.
o ومن متابعات المجلس النواب العراقي، سجلت 23 ألف انتهاك لسيادة الأراضي العراقية من قبل إيران وتركيا خلال السنوات الأربع الماضية عبر القصف الصاروخي، المدفعي والجوي، جميعها استهدفت إقليم كوردستان العراق.
o أما في كوردستان سوريا، فقد قصفت القوات التركية المغولية 145 موقعاً في مناطق شمال شرق سوريا خلال 72 ساعة، شملت محطات كهرباء، مياه وطاقة، ومستشفيات، ومدارس.
o وأدى الهجوم على حفل تخرج الضباط السوريين في مدينة حمص السورية بطائرات مسيرة جهزت الى الفصائل معارضة موالية لتركيا في مدينة (سرمدا) القريبة من الحدود التركية الى سقوط 112 قتيلا بينهم 21 مدنيا من ضمنهم 11 امرأة وطفل، إضافة إلى إصابة 120 بجروح بعضها خطير.

بالرغم من دموية النظام السوري وتسببه في قتل وتهجير أكثر من 6 مليون سوري، فأن قصف بطائرات مسيرة لحفل تخرج طلبة الكلية العسكرية في مدينة حمص السورية اثناء احتفال أهالي الخريجين بتخرج أولادهم هي جريمة لا تقل اجراما عن حرق قاعة حفل الزفاف على المحتفلين في قراقوش في قضاء الحمدانية في العراق، فبدل احتفال الاهالي بتخرج فلذات اكبادهنًَ، لبسنًَ ثوب العزاء لدفن فرحتهنًَ واحلام اولادهنًَ.

اتهمَ الجيش السوري "التنظيمات الإرهابية المسلحة المدعومة من أطراف دولية معروفة" بالوقوف خلف الاستهداف حفل التخرج للطبلة الكلية العسكرية "عبر مسيّرات تحمل ذخائر متفجرة".
فمن هي الأطراف الدولية المعروفة للجيش السوري؟
• إيران حليفة لسوريا، فهي ليست متهمة من قبل الجيش السوري.
• روسيا حليفة لسوريا وهي ليست متهمة من قبل الجيش السوري.
• الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الدولي تحارب داعش في سوريا ولا تتعاون مع مليشيات في الغرب السوري، وهي ليست متهمة من قبل الجيش السوري.
• إسرائيل لا تخشى الإعلان عن جرائمها او ضربها للمليشيات الإيرانية داخل سوريا، وقصفها للمواقع الصواريخ في سوريا.
• المليشيات المسلحة العراقية متحالفة مع النظام السوري، وهي ليست متهمة من قبل الجيش السوري.
• حزب الله اللبناني متحالف مع النظام السوري، فهو ليس متهم من قبل الجيش السوري.
• تحدث الرئيس السوري بشار الأسد في اجتماع الجامعة الدول العربية، في مدينة جدة السعودية، عن "خطر الفكر العثماني التوسعي المطعّم بنكهة إخوانية منحرفة"، المقصود بالفكر العثماني هو النظام المغولي الإرهابي للطاغية اردوغان.
• ورفض بشار الاسد لقاء الطاغية اردوغان قبل الانسحاب القوات التركية من الشمال السوري، فبهذا الموقف للرئيس السوري اظهر بأنه اقوى من حكومة بغداد في مواجهة الطاغية اردوغان رغم ضعف النظام السوري مقارنة بالنظام العراقي المحمي من قبل المليشيات الحشد وقيس الخزعلي.
o اذن لم يبق الا النظام العنصري المغولي التركي الإرهابي المحتل لشمال السوري وتدعم فصائل إرهابية معارضة وأقربها اليه: فصيل "السلطان مراد" الذي يقوده فهيم عيسى، وهو سوري من أصل تركماني، فهو الطرف متهم من قبل الجيش السوري والطرف الدولي المعروف.

• اصدروا 33 حزباً سياسياً كردياً وعربياً في شمال الشرق وشرق سوريا في 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، البيان التالي: "تتعرض قرانا ومدننا في شمال وشرق سوريا لأسوء الاعتداءات من جانب الجيش التركي، الذي لم تتوقف طائراته المسيّرة عن استهداف أبنائنا من المدنيين والأعضاء في قوى الأمن الداخلي والإداريين في المؤسسات المدنية، وقد بدأ الجيش التركي ظهر يوم الرابع من تشرين الأول بتكثيف اعتداءاته على طول الشريط الحدودي وصولاً إلى مدينة الحسكة وريف كوباني الجنوبي، ليطال مختلف القطاعات الحيوية من محطات مياه وكهرباء ومنشآت صناعية، بهدف تعطيل الحياة وشل الحركة العامة وضرب الأمن والاستقرار في المنطقة التي تعاني أصلاً ضغوطاً اقتصادية وتحديات أمنية خطيرة، وراح ضحية هذا التصعيد عشرات الشهداء والمصابين".
o الأحزاب الموقعة على البيان: حزب الاتحاد الديمقراطي، حزب الخضر الديمقراطي، حزب السلام الديمقراطي الكردستاني، الاتحاد الليبرالي الكردستاني، حزب الشيوعي الكردستاني، البارتي الديمقراطي الكردستاني – سوريا، الحزب الديمقراطي الكردي السوري، الحزب اليساري الكردي في سوريا، الحزب اليساري الديمقراطي الكردي في سوريا، حزب سوريا المستقبل، حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني، حركة التجديد الكردستاني، اتحاد الشغيلة الكردستاني، الهيئة الوطنية العربية، حزب الحداثة والديمقراطية لسوريا، حزب الوفاق الديمقراطي الكردي السوري، حركة الاصلاح- سوريا، الحزب الاشوري الديمقراطي، حزب التآخي الكوردستاني، حزب روچ الديمقراطي الكردي في سوريا، حركة المجتمع الديمقراطي، مؤتمر ستار، حزب المحافظين، حزب النضال الديمقراطي، تيار المستقبل الكردستاني، الحزب الديمقراطي الكوردستاني - غرب كوردستان، هيئة التنسيق الوطنية - حركة التغيير الديمقراطي، حزب الاتحاد السرياني، حزب التجمع الوطني الكردستاني، الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي)، حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)، تيار اليسار الثوري في سوريا، حزب سوريا.

• نصيحتي للأحزاب أعلاه، فبدل من ان تصدروا بيانا إعلاميا، ابعثوا رسائل مع ملفات كاملة للجرائم الطاغية العنصري المجرم اردوغان الى:
1. المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي في هولندا، لمحاكة الطاغية اردوغان على جرائمه ضد الإنسانية.
2. قيادة حلف ناتو في بروكسل في بلجيكا، طالبوا الحلف بإخراج تركيا من حلف ناتو، فتركيا عورة في حلف ناتو، لأن تركيا تستخدم أسلحة ناتوا في قتل الأبرياء في سوريا والعراق، وتعرقل توسع حلف ناتو بسبب حق النقض الذي تمتع بها الحكومة التركية المغولية.
3. البرلمان الأوربي في ستراسبورغ في فرنسا، لفرض عقوبات اقتصادية على تركيا بسبب جرائمها في قتل الأبرياء في العراق وسوريا وتدمير البنى التحتية في شرق وشمال شرق سوريا.
 قرر البرلمان الأوربي إدانة تورط تركيا في تسليح أذربيجان ودعمها الكامل لهجمات باكو و”التطهير العرقي في عامي 2020 و2023″ في ناغورني قره باغ.
4. الأمم المتحد للمطالبة بتغيير الدستور التركي الحالي، فهو دستور عنصري لا يعترف بالقومية الكردية والأرمنية كمواطنين متساويين في الحقوق والواجبات مع المستعمرين الترك المغول.
5. مجلس النواب والشيوخ الأمريكي لقطع المساعدات العسكرية لتركيا "شحنت الولايات المتحدة أسلحة بقيمة 9 مليارات دولار إلى تركيا منذ سنة 1980، وقدمت 6,5 مليار دولار كمساعدات عسكرية كمنح وقروض لشراء معدات عسكرية أمريكية".
كلمة أخيرة:
الوضع الحالي في تركيا:
• دولة تركيا ليست قوية كما يحاول اردوغان اظهارها، فتركيا عانت من 5 انقلابات عسكرية من 1960 الى 1997، والمحاولة الانقلابية العسكرية الأخيرة في 2016 ضد حكم الطاغية اردوغان.
• الوضع الاجتماعي في تركيا هش بسبب حملات الصهر القومي والعمليات العسكرية ضد الشعب الكردي والاعتقال وعزل التعسفي لعشرات من رؤساء البلديات الأكراد المنتخبين من مناصبهم واستبدالهم بأشخاص معينين من قبل الحزب الحاكم، والتغيير الديمغرافي لكردستان وتهجير الشعب الكردي من مواطنهم الأصلية، فأن هذا الوضع قنبلة موقوتة تنفجر في اية لحظة، لذلك فأن الاقتصاد التركي موجه لتأخير هذا الانفجار لأطول فترة ممكنة.
o فلا يمكن لتركيا ولا لأية دولة أخرى القضاء على المواطنين الأصليين على اراضيهم باستعمارهم، ولا تنعم دولة تركيا باستقرار حتى ينال الشعب الكردي حقوقه بالمساواة مع الشعب التركي المغولي المستعمر لكوردستان.
o فهل تمكنت الحكومات الإسرائيلية القضاء على الفلسطينيين بعد احتلالها لفلسطين لفترة 75 سنة رغم قتلهم اليومي للفلسطينيين والاستيلاء على أراضيهم، واحراق مزارعهم، وإقامة مستعمرات في الضفة الغربية، وإسرائيل تملك قوة وتقنية عسكرية أكبر من تركيا، وتتمتع بدعم الدول الغربية، واليهود يملكون أكبر البنوك في العالم ويتحكمون في الاقتصاد العالمي، ولكن الشعب اليهودي يعيشون في قلق وخوف من الفلسطينيين وإياديهم على زناد بنادقهم خوفا من انتقام فلسطيني لمقتل والده او اخاه او انتقاما لاستيلاء المستعمرين على ارضه في الضفة الغربية، أن الحكومات الإسرائيلية ترفض الحل السلمي في إقامة دولة فلسطينية مستقلة على أراضي حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967، فعناد الحكومات الإسرائيلية هي لمصالح انتخابية حزبية للاستيلاء على السلطة، كعادة السياسيين في معظم دول العالم، فهم لا يهتمون بعدد ضحايا اليهود، وهم يعرفون حق المعرفة بأنه لا يمكن للشعب اليهودي التمتع بأمان دون حصول الفلسطينيين على حقوقهم للعيش احرار تحت راية دولة فلسطين.
• استغلال ضعف حكومة العراق بعد سقوط صدام حسين، كانت الحكومات التركية تخشى صدام حسين ولم تتجرأ ان تأخذ أي موقف سياسي ضد العراق، ولم تستطع ان تخفض من كميات تدفق المياه في الدجلة والفرات، مع العلم لدى حكومة العراق الحالية وسائل كثيرة لتجبر الطاغية أردوغان على الركوع لها وسحب قواعدها العسكرية من العراق وذلك من خلال اتخاذ مواقف اقتصادية وقانونية للدفاع عن سيادتها وحقها من مياه الدجلة والفرات.
• اقتصاد تركيا شبه منهار، سعر صرف الدولار يساوي حوالي 28 ليرة تركية.
• تُقدر كلفة إعادة إعمار مناطق الزلازل في تركيا أكثر من 100 مليار دولار، وهو مبلغ كبير لا يمكن لحكومة الطاغية اردوغان توفيرها.
• قرار المحكمة الدولية الصادر في 26-03-2023: غرامة مالية على تركيا قدرها 1,4 مليار دولار عن تصديرها النفط من إقليم كردستان العراق دون موافقة الحكومة العراقية المركزية.
• قطع مياه دجلة والفرات خلافا للقوانين الدولية للمنظمات والهيئات ذات العلاقة مما تسبب في التصحر وقتل المئات الألاف من الحيوانات والقضاء على الثروة السمكية وجفاف الأهوار في الجنوب العراق.
o يمكن لحكومتي العراق وسوريا عن طريق المحاكم الدولية نيابة عن الفلاحين ومربي الحيوانات وصيادي الأسماك بطلب تعويضات مناسبة لا تقل عن عشرات المليارات الدولارات إضافة الى فرض مساهمة مالية وفنية تركية في إعادة احياء الأهوار في الجنوب العراق بعد ان جفت نتيجة لغلق روافد نهري الدجلة والفرات، واجبار حكومة تركيا إعادة فتح روافد نهري الدجلة والفرات الى المعدلات التدفق السابقة وفقا للقوانين الدولية للأنهار والروافد المشتركة دوليا.
 للعلم ان منابع نهري الدجلة والفرات تقع في كردستان الشمالية أي ان منابع الدجلة والفرات كردستانية 100 بالمئة وليست تركية مغولية في جبال التاي في الشمال الغربي لمنغوليا، موطن قبائل الترك على بعد أكثر من 6000 كيلومتر من حدود كردستان (الدولة التركية المغولية الحالية).
• انصح حكومة العراق بتحديث أنبوب النفط من كركوك الى بانياس وهو أفضل من خط كركوك – جيهان التركي للأسباب التالية.
o طول خط كركوك – بانياس 800 كيلومتر ومعظم الأراضي لمرور الأنبوب منبسطة، بينما خط كركوك - جيهان 970 كم يمر في اراضي جبلية وعرة، وتكسب الحكومة العراقية تعويضات 1,4 مليار دولار من الحكومة التركية وفقا للقرار المحكمة الدولية الصادر في 26-03-2023.
o تتوفر بعض البنى التحتية للخط بانياس القديم يمكن الاستفادة منها في تحديث وتأهيل وزيادة قدرة كميات النفط المشحونة فيه.
o النظام السوري الآن صديق للعراق وضعيف سياسيا واقتصاديا، فلا يمكنه ان يكون تهديداً للعراق كما هو الحال الحكومة المغولية التركية التي تنتهك سيادة العراق يوميا وتقتل العراقيين الأبرياء ومقيمة قواعد عسكرية داخل الأراضي العراقي.
o تحتاج الحكومة السورية الى دخل لإعادة اعمار سوريا، ويمكن اعتبار كلفة المرور النفط في سوريا دعم لإعادة اعمار في سوريا، بدل دعم الطاغية اردوغان بعائدات مرور النفط في الأراضي التركية لشراء أسلحة تستخدمها ضد العراق.



#احمد_موكرياني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حروب الأفيون في الصين وانتشار المخدرات في العراق
- لابد من هزيمة بوتين في غزوته لأوكرانيا ليعود الاستقرار الأمن ...
- تعريب وتتريك كركوك
- بريكس -BRICS- استبدال الاستعمار القديم بدول مستبدة وغير متجا ...
- هجرة الشباب والكفاءات المهنية والعلمية عار على حكوماتهم
- الفوضى المناخية والسياسية والأخلاقية تقود البشرية الى الهاوي ...
- رؤساء الدول التي تدعي الديمقراطية يهنؤون أردوغان واياديه ملط ...
- رسالة الى الشعب الكردي في الأناضول لا يمكنكم التحرر مع وجود ...
- من سخريات الوضع السياسي ان المجرم بوتين يصدر مذكرة اعتقال بح ...
- كيف يمكن للرئيس الوزراء محمد شياع السوداني التخلص من المليشي ...
- كيف تتمكن المعارضة في تركيا الفوز على اردوغان في الجولة الثا ...
- دَبَّ الخوف في القيادات السلطوية وقيادات المليشيات الإيرانية ...
- الى الشعب التركي لا تسمحوا للطاغية اردوغان ان يستمر في الحكم ...
- ان رؤساء العصابات المافيا أشرف وارحم بالناس من البرهان ودقلو ...
- جريمة شركة توتال النفطية في المشروع الغاز اليمني بحق اليمن و ...
- فشلت محاولات اردوغان لابتزاز العراق بمشروعه -النفط مقابل الم ...
- الكرد وكردستان بعد نفاذ صلاحية معاهدة لوزان في 24 تموز 2023
- لملذا لا يستفيد العراق من الغاز المصاحب للنفط المستخرج ولو ب ...
- ما اغبى والأكثر أجراما، الحكومات الإسرائيلية يتاجرون بدماء ا ...
- عبدالله أوجلان علم وراية وثورة مستمرة ضد الاستعمار التركي ال ...


المزيد.....




- ماذا قالت أمريكا عن -مزاعم- ارتكاب جرائم حرب في غزة؟
- تيك توك تحذر من مخاطر -سحق- حرية التعبير بعد تمرير مشروع قان ...
- مشاهد لاعتقال المشتبه به في عملية الدهس في القدس
- مندوب قطر الدائم لدى الأمم المتحدة تجتمع مع منسق الأمم المتح ...
- اعتقال عشرات الطلاب بجامعة أميركية خلال فض اعتصام مُعارض لحر ...
- سوناك: طائرة المهاجرين ستقلع إلى رواندا -مهما حدث-
- غضب طلابي في جامعات أميركية بسبب غزة.. واعتقال العشرات
- السعودية.. وزارة الداخلية تعلن إعدام الغامدي قصاصا وتكشف كيف ...
- بالفيديو..مستوطنون يتظاهرون ويشعلون النيران أمام منزل نتنياه ...
- تقرير لجنة أممية: الأونروا تعاني من -مشاكل تتصل بالحيادية-


المزيد.....

- سعید بارودو. حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - احمد موكرياني - الى متى يستمر الطاغية المغولي اردوغان قتل الأبرياء في العراق وسوريا؟