أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - مريم الصايغ - مولد ستنا المرأة.. مابين.. تعمد إفقار وإذلال الشعوب .. وما بين مماراسات الجهل التمييز واضطهاد المرأة والاقليات؟؟؟!!!















المزيد.....

مولد ستنا المرأة.. مابين.. تعمد إفقار وإذلال الشعوب .. وما بين مماراسات الجهل التمييز واضطهاد المرأة والاقليات؟؟؟!!!


مريم الصايغ

الحوار المتمدن-العدد: 7557 - 2023 / 3 / 21 - 16:19
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


"حينما تم تصنيفي كمبدعه ساهمت بتنمية الإبداع.. بالذكاء البشري و الصناعي أبتهجت..
فصنفوني من أثرياء رواد الاعمال بمؤسسة تجاوزت المائة مليون دولار فتجاهلت !!
هاهاها
لذا، بلحظات حقد فشل شرورهم الممتدة.. يحاولون الانتقام بالسرقات والاساءة ..
.. بينما يغتالون ارواحهم..
.. واسمو وحبيبي .. عبر سموات بهجة العشق.. بخلود إبداعي.. ولذة محبة العطاء اللامتناهي والغير المشروط
بقوة منح وبركات عطايا عدل القدير، يلي منحني أن أظل وحدي أيقونة كل يلي حرموا منه .. "

عزيزتي ..عزيزي..
ما بعد الامتنان لكم أنا للمحبة؛ ميرسي لعناقيد المحبة المدلاة بعناية من أعماق قلوبكم.. يلي عانقت قلبي ما بين التبريكات والتهاني، .. المساندة، الدعم، رفض السرقة، وإنتحال الشخصية...
طاقات بنفسجية صادقة عانقت قلبي وحبيبي، منبعها عمق محبتكم لنا
نظرًا للضغوط والرسائل التي انهالت عليّ لنشر سلسلة مولد ستنا المراة التي صدرت عام 2007
وإعادة نشرها هنا بالموقع..
ولأن السلسلة طويلة وأكاديمية دسمة.. والحديث عنها صار ذو شجون..
لتفشي المزيد من.. الإفقار والاستعباد وتعمد نشر أفكار مشوهة ومماراسات مقيتة.. !!
سأحاول نشر المجلد في
بضع مقالات خفيفة مختصرة فأستمتعوا معي ...
لماذا النساء والاقليات مضطهدون ؟؟؟!!!
شغل السؤال فكري عدة أيام بطفولتي
لماذا نضطهد بعضنا البعض؟
لم تتطل حيرتي فقد
أخذته للمحضر المقدس لحكايا جدني
فخبرتني جدتي المارولا الفاتنة.. بحديتنا المتصل.. يلي ما انقطع يومًا:
.. أن جدتها المليكا الحكيمة ..علمتها بخبراتها الفريدة المتسامية
أن الاضطهاد يتخذ أشكالًا مختلفة ، لكنه غالبًا ينبع من الرغبة في الحفاظ على السلطة والسيطرة على الآخرين.. !! تاريخياً ،
امتلكت مجموعات مختلفة سلطة وامتيازات أكثر من غيرها ،
!! واستخدمت تلك القوة لقمع وتهميش المجموعات.. الذين يُنظر إليهم بدونية.. بوصفهم
مختلفون أو أقل قوة.
على مر العصور، تمتع جنس الرجال تقليديًا بسلطة وامتيازات أكثر من النساء ،
وقد استخدموا هذه القوة للحفاظ على هيمنتهم على جنس النساء.
فما بالكم بالأشخاص المرضى بأفكار الوحشية النرجسية والهيمنة جنسياً !!
فهم يستمتعون في كثير من الأحيان بسلطة وامتيازات.. التلذذ بإبذاء المرأة والاقليات و إهانتهم والتسلط عليهم
كثيرًا .. قد استخدموا القوة.. لقمع وتهميش المرأة عبر العصور.
لذا خبرتني جدتي المارولا.. بحديثنا المتصل يلي ما أنقطع يومًا إنه..
غالبًا ما يكون اضطهاد المرأة منحدرًا من الخوف والجهل.
فبعض البشر يتعاملون مع المرأة ككأئن غريب غير مفهوم!!!
وبالمثل يتعاملون مع الاقليات الدينية والعرقية والجنسية
لذا يتعاملون معهم كشخص مختلف عنهم، فيشعرون بالتهديد أو عدم الارتياح ،
وقد يهاجمونهم لمحاولة ترسيخ أفكار وأحاسيس الحفاظ على التميز باستخدام القوة والسيطرة.
ويمكن أن يؤدي هذا إلى التمييز والعنف وأشكال أخرى من القمع.
كنت دومًا أتساءل عن ماهية حقوق المرأة
لتجيبني جدتي المارولا الفاتنة بكل حماس:
أيا طفلتي الساحرة المدللة الفاتنة:
أيا قمر أمتك البرتقالي الفضي: ...
تتعلق حقوق المرأة..
بضمان معاملتها ليس بطريقة عادلة .. متساوية مع الرجال فقط
.. بل معاملتها بحنان وعطف ومساندة وتفهم كشريكة وعاشقة وأم وصانعة الغد الأبدي للمجتمع
فالنساء ما يحتاجن للدفاع عن حقوقهن ضد الرجال أو المجتمع
بل هن مدفوعات بطبيعتهن .. للعمل من أجل تنشئة المجتمتع على المحبة والترابط والتعاون.. لخلق مناخ سوي يعشن به وبقمن بتربية صغارهن فيه بأمان ومحبة
لذا نساء عائلتنا دومًا يثقفن صغارهن..
أن التمييز والقمع يمكن أن يأتي من أي مجموعة ، بغض النظر عن جنسهم!!
. لذا ، من المهم التعاون للدفاع عن الحقوق والمساواة لجميع الأفراد، بغض النظر عن هويتهم.
من المهم أيضًا أن ندرك أن هناك تقاطعات بين الأشكال المختلفة للقمع والتمييز ،
وأن النضال من أجل حقوق المرأة يتطلب.. الحكمة البصيرة الفهم و التعاون لمعالجة كل المشكلات.
فالهدف من كل نضال.. هو خلق مجتمع خالٍ من التمييز والقمع ،
حيث يُعامل جميع البشر بكرامة واحترام ، و يتمتع كل إنسان بنفس الفرص والحريات ، بغض النظر عن هويتهم الجنسية أو ميولهم .
وهذا يتطلب من الجميع، العمل معًا لتحقيق هذا الهدف المشترك
فالحياة وتقلباتها قد علمت الأجيال المناضلة .. لحياة أفضل..
أنه يمكننا جميعًا العمل لتحدي وتفكيك أنظمة القهر.
يمكننا .. أن يكون لنا دورًا فعالًا في تثقيف أنفسنا ومجتمعنا بالمزيد من التجارب ووجهات النظر المختلفة ،
ويمكننا العمل على بناء مجتمعات أكثر شمولاً وإنصافًا.. حيث يتم تقدير واحترام الجميع...
كانت دومًا المارولا الفاتنة.. تختتم حديث المحبة والحكمة المتصل.. بعبارة جدتها المليكا الحكيمة : ..
" اعلم أن مهمتك في نشر التنوير والنور والسلام والحكمة ليست سهلة..
لكنها هامة ومتعة حقيقية ،
لذا، أعلم أنكِ لن تمارسين دورك كأنثى مبتهجة تنشر البهجة فقط.. بل كربه وإلهة السحر الساحرة..
تخوضين فصول الحياة بكل البهجة والفرح ..
لتحصدين النعم والبركات والعطايا ...
وتحولين الأحلام لواقع دائم.. تعيشين فيه ببهجة..
.. بينما
ينهزم ويقهر كل من تمنى لك الالم أو القهر والحزن
أبد الدهر تتألقين برقصتك الخاصة بعيدًا عن.. الاضطهاد والتمييز
تحلقين بسموات عالمك الفريد.. حيث مكانك الذي يدعى هناك.

عبر لحظات.. نساء عائلتي الكونية الممتدة .. هن دومًا نور وملح لكل المسكونة
مامي، عبر لحظاتك الممتدة .. أنتِ أغلى ماسات الصائغ .. وحدك سيدة قلبي الملكة المتوجة على الأكوان والعوالم والحيوات
وبحياة سابقة كنتِ طفلتي الفاتنة المدللة دوما هاهاها
كونوا دائما في ملء المحبة والخير وتهللوا فان الفرح دائم في حضرة العشق
مريم الصايغ كليوباترا عاشقة الوطن بحضن حبيبي وحدى أتنعم



#مريم_الصايغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. طلال الربيعي حول الطب النفسي واسباب الامراض النفسية اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا وتحليلها، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة الفلسطينية د. عدوية السوالمة حول دور الاعلام والسوشيال ميديا وتأثيره على وضع المرأة، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- م حجاب الساحر عبر آلاف القصائد لروايتي موناليزا العشق الساحر ...
- حجاب الساحر.. سر شهريار.. ملكيتي كشاعرة كونية روائية عازفة س ...
- الشاعرة مريم الصايغ -إلهة الأحرف الأربعة- هى أنا... صناعة ال ...
- يا رئيس سورية.. محرر بموقع سوري. يروج لمريم عودة منتحلة لاسم ...
- قصيدتي -حجاب الساحر- ، سرقات جدو هومليس، و -مزاد كليوباترا ب ...
- قصيدتي حجاب الساحر.. عندما يؤخذ اسم قصيدة كتبتها حينما كنت ط ...
- بالعيد الواحد والعشرون لمؤسستنا تنمية الإبداع.. هبني القدير ...
- قالها القدير.. قبل كتابتها بنواميس الكون -لا تسرق- بينما أما ...
- ما بين بصمتي الإبداعية -حجاب الساحر-، وحقوق المؤلف ب-القمر ا ...
- الساحر كريس قلادة.. وعقود ممتدة من ألق قمر التاسع عشر من نيس ...
- مابين إبداعي الخلاق وعبيد السرقات، كان ديواني خزعبلات تنبؤات ...
- شهد الناظرين .. خبأت الأقمار السبعة بعيناها .. فكت حجاب السا ...
- بموطن الجوهر الكريم .. احتفال الكون الأسمى أنا .
- فنون رحلة .. التشافي، والإستنارة .. ما بين هبات الخالق، والت ...
- فردوس الأيسرية، وغيلان الأيمنية!!.. عبر قدراتي الخارقة، كجبا ...
- أغنيات وطن العشق.. لسان حال جدتي المليكا، -وطنًا لك أنا- في ...
- حكايا جدتي المارولا الفاتنة أثناء طفولتي ... -شهرزاد, وقوة ا ...
- لحظات ممتدة من الألق ... عبر ....مصفوفة الرب ...
- في مكان ما يدعى هناك -حبيبته سيدة نساء العالمين-
- في مكان ما يدعى هناك!!! .. سر نبضه أنا.


المزيد.....




- -الرجل المثالي-.. تقارير: امرأة تتزوج برنامجا روبوتيا
- -الرجل المثالي-.. تقارير: امرأة تتزوج برنامجا روبوتيا وتنتظر ...
- اغتصاب بالتناوب في نقطة التفتيش.. قصة زينب تختصر مأساة السود ...
- اعتقال امرأة تنتحل صفة باحثة اجتماعية في وزارة العمل
- رؤية “المرأة الجديدة” حول التمثيل النيابي للنساء ضمن جلسات ا ...
- الاغتصاب: لماذا تنظر اليابان في إعادة تعريفه؟
- حنان العمري: امرأة سعودية تبتكر جهازاً يساعد مرضى الفشل الكل ...
- مجلس الأمة الكويتي: فوز المعارضة بأغلبية مقاعد البرلمان وانت ...
- استطلاع رأي: رجال جنوب روسيا هم الأكثر جودا على النساء
- اغتصاب 27 طفلة في مدرسة قرآنية من قبل معلمهنّ


المزيد.....

- جدلية الحياة والشهادة في شعر سعيدة المنبهي / الصديق كبوري
- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - مريم الصايغ - مولد ستنا المرأة.. مابين.. تعمد إفقار وإذلال الشعوب .. وما بين مماراسات الجهل التمييز واضطهاد المرأة والاقليات؟؟؟!!!