أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - موسكو تصفع مجموعة دُوَل السبع الحاقدة !














المزيد.....

موسكو تصفع مجموعة دُوَل السبع الحاقدة !


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 7293 - 2022 / 6 / 28 - 22:26
المحور: كتابات ساخرة
    


ذكرنا وسَنُكرر اليوم لسنا مع الحرب ولا مع موقف روسيا في هذه العملية ( بيني وبين نفسي معها للعظم ) ولكننا معها ضد العنصرية والازدواجية والحقارة الغربية ( أغلب العالم له نفس الرؤيا ونفس المشاعر ) ..
مجموعه الدول السبع الصناعية التافهة هي نفسها التي قتلت وأعدمت اكثر من خمسون وزيراً عراقياً في عهد النظام السابق دون حق ! حتى الأبرياء منهم أما أن وضعتهم في السجون ( الفقهية ) الى أن قضوا فيها او قامت بإعدامهم ! تسليمهم الى حزب الله الشيعي العراقي ( الإيراني ) لا تقل جريمة عن إعدامهم بنفسها ! ناهيك عن تسليم العراق الى الذين يقتلون فيه على الهوية والمذهبية والطائفية منذ اكثر من عقدين .. هذه الجريمة أبشع بألف مرة من العملية الروسية في اوكرانيا لإسترجاع أراضيها وخاصة القرم . هذه ارض روسية أهداها الزعيم السوفيتي كهدية لزوجته الاوكرانية في عهد الاتحاد السوفيتي ، ووقتها كانت اوكرانيا محافظة سوفيتية وجزء لا يتجزأ من روسيا ، ولكن بعد تفكك الإتحاد السوفيتي قامت روسيا بإسترجاعها قبل أن تصبح قاعدة عسكرية للناتو ضد روسيا ! والله فكرة ! هاي لقد إختصرنا القضية كُلها في سطرين .. هذا ليس بالمهم الآن .
الأهم هو إجتماع دول السبع الحاقدة قبل ساعات ( إنتهى الحقد قبل ساعة ) وعادوا وبنفس الحقد على مد اوكرانيا بكل أنواع الاسلحة لإطالة أمد الحرب ! هذه الدول الحاقدة هي نفسها التي دمرت العراق وبإسم الحرية والديمقراطية ! هي نفسها قتلت كل وزراء العراق وعن طريق محكمة لاهاي الدولية ! وبإسم حقوق الإنسان الغربية ! وووووووووووووو منذ قرنان هذا هو حالهم ..
لم يتطرق أحدهم إلى أي باب للتفاوض او البحث في إيجاد مخرج او زيارة روسيا او الإتصال بصديق أو حتى حذف إجابتين ! اللعنة عليكم على الاقل خذوا رأي الجمهور !! ابداً ! المزيد من الصواريخ لكييف والمزيد من الفحم الحجري ولتموت أغلب شعوب العالم الفقيرة .. في أغلب النزاعات العالمية تتدخل بعض الدول الكبرى لإيجاد أي نافذة يدخل إليها الهواء بدلاً من البارود إلافي هذه الحرب . حتى كانت هناك بارقة أمل قبل إنعقادها بسبب الموقف الفرنسي والألماني المتوسط نوعاً ما ولكن بعد الإجتماع خرج الزعطوط الفرنسي أكثر حقداً وتشدداً من السابق ! عادي قبل الإجتماع ليس كما بعد الإجتماع ! هاي صارت مقولة السنتان الأخيرتان ....
ولكن السياسة الروسية العقلانية في إدارة الازمة السياسية كانت لهم مرة أخرى بالمرصاد . السياسة الروسية تسبقهم بخطوة واحدة منذ إندلاع الازمة ولا تتعجل في أي تصريح او قول إلا وهو في مكانه الصحيح . ولكن لا ينسوا أن يسبقوا الحاقدين بخطوة واحدة دوماً ( هاي بعدين راح نشرحها ) !!
اليوم وبسبب الحقد الدفين والشر الذي بعيون ابو الشعر الأهوج ( الفروج البريطاني والكتكوت الفرنسي والمطيزجي الإيطالي والمومياء الامريكي والخنفسانة اليابانية ( أنت شلك علاقة بهم يا هيروشيما وناغازاكي ) والبلبول الكندي ) قامت روسيا وبعد دقائق من نشر حقدهم الجديد بصفعهم صفعه قوية عندما صرح الكرملين بقوله : الحرب ستنتهي عندما تستلم كييف ! هذه صفعه أكبر بكثير من الصفعة التي وجهتها روسيا للمجموعه الحاقدة قبل ساعات من إنعقاد قمتهم الارهابية !
هذه المقولة لم تذكرها روسيا منذ إنطلاق العملية ولكنها ذكرتها اليوم لتقول للحاقدين نحن لكم والزمن طويل ( يعني طُز فيكم وفي إجتماعاتكم ) ... يعني في قراراتكم ...
بعد غد سيجتمع الناتو من جديد في أسبانيا للبحث في توسيعه وفرض المزيد من العقوبات على روسيا وهذا جمه ليس بالمهم ولا من أجل عيون الممثل الاوكرايني ! لا والله ! بل هو لِسيطرة امريكا على اوروبا لقرون قادمة بسبب هذه الحرب ...
ستزرع أمريكا نصف جيوشها في أوروبا وعلى نفقة المواطن الاوربي لعقود قادمة ! يعني هيمنة مُطلقة ... تعال عمي خَلّص اوروبا من الإحتلال الامريكي ( لا يكفي الروسي يجي مباشرة الامريكي ) ! هذا الذي سيحصل تماماً وبِحُجة الارهاب الروسي ... كما فعلوا في العراق تماماً . أهدوا العراق لحزب الله الإيراني بِحجة تحريرهم من صدام ! إي وبعدين !! منو راح يخلصنا من إيران ! أمريكا التي تتفاوض معها الآن في قطر ! ماذا لو تم الإتفاق بين الملالي والشيطان الاكبر فكيف ستؤول إليه حال العراق وشعبه الجريح !! والله سينزف لأكثر من قرن آخر !!! هذه هي الشيطنة الامريكية والتي تقودنا الى دعم الموقف الروسي وإن كُنا نختلف معه في بعض النقاط او حتى إن كان على خطأ !!
الموت للشيطان الاكبر ( مع كل الاحترام للشيطان ) !! فكرة !!!!!
نيسان سمو 28/06/2022



#نيسان_سمو_الهوزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا احد يستوعب العملية العسكرية الروسية !
- الله يضرب الإمارة الوحيدة في العالم بالهزة القاتلة !
- لماذا يستقبل زيلينسكي رؤساء الغرب بملابس النوم !
- أمور غريبة وعجيبة في الحرب الأوربية !
- لقد رضخ العجوز للروبل !!
- إنقاذ كوكب الارض بيد اردوغان !
- ماذا لَو كانت شيرين ابو عاقلة صحفية بريطانية واغتالها الروس ...
- كيف ستكون نهاية الحرب في اوكرانيا !!!
- ازوفستال ! الكُل يريد الموت لهم بإستثناء روسيا !
- ماذا بعد سقوط ماريوبول !
- الغرب التافه لا يسمح بوقف الحرب في اوكرانيا !
- الحرب انتهت بين روسيا وأوكرانيا وبدأت مع اوروبا !
- هل مَن هناك يُفسّر لي زيارة العجوز الخرف ( بايدن ) لبروكسيل ...
- هجرة الشعب الاوكرايني المضحكة!
- يجب تهدئة المتغطرس قبل وقوع الفأس بالرأس !
- عندما وضعوا زيلينسكي على المسرح الحقيقي ودور العرب في المسرح ...
- بوتن سينتصر ! وإسرائيل الاذكى عالمياً !
- الانهيار السريع للدب ! منظر غريب .
- اليوم ! القبض على زيلينسكي او استقالة بوتن !
- على صدام حسين وولديهِ الخروج من العراق خلال ثمانية واربعون س ...


المزيد.....




- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...
- روسيا والهند تتجهان لتنظيم عروض متبادلة للأفلام الوطنية
- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...
- دبي: انطلاق معرض سوذبيز لفنون القرن العشرين
- ذكرى رحيل الروائي السويدي هينغ مانكل
- 11 مطربا في مهرجان -الغناء بالفصحى- بالرياض.. ماجدة الرومي ت ...
- بحلته الجديدة المبتكرة.. متحف الفن الإسلامي بقطر يبرز روائع ...
- وزير الطاقة السعودي يستشهد بمسرحية في تعليقه على قرار أوبك+ ...
- -من هي المرأة؟-.. خلافات الأجوبة النسوية عن أسئلة الاستقلالي ...
- فنان بريطاني يغطي كل منزله برسومات شخبطة


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - موسكو تصفع مجموعة دُوَل السبع الحاقدة !