أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مجدي مهني أمين - المؤمن ثقيل الظل














المزيد.....

المؤمن ثقيل الظل


مجدي مهني أمين

الحوار المتمدن-العدد: 7269 - 2022 / 6 / 4 - 00:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يتناول إنجيل لوقا الإصحاح 18، النص التالي:
9 وَقَالَ لِقَوْمٍ وَاثِقِينَ بِأَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ أَبْرَارٌ، وَيَحْتَقِرُونَ الآخَرِينَ هذَا الْمَثَلَ: 10"إِنْسَانَانِ صَعِدَا إِلَى الْهَيْكَلِ لِيُصَلِّيَا، وَاحِدٌ فَرِّيسِيٌّ وَالآخَرُ عَشَّارٌ. 11أَمَّا الْفَرِّيسِيُّ فَوَقَفَ يُصَلِّي فِي نَفْسِهِ هكَذَا: اَللّهُمَّ أَنَا أَشْكُرُكَ أَنِّي لَسْتُ مِثْلَ بَاقِي النَّاسِ الْخَاطِفِينَ الظَّالِمِينَ الزُّنَاةِ، وَلاَ مِثْلَ هذَا الْعَشَّارِ. 12أَصُومُ مَرَّتَيْنِ فِي الأُسْبُوعِ، وَأُعَشِّرُ كُلَّ مَا أَقْتَنِيهِ. 13وَأَمَّا الْعَشَّارُ فَوَقَفَ مِنْ بَعِيدٍ، لاَ يَشَاءُ أَنْ يَرْفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ، بَلْ قَرَعَ عَلَى صَدْرِهِ قَائِلًا: اللّهُمَّ ارْحَمْنِي، أَنَا الْخَاطِئَ. 14أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ هذَا نَزَلَ إِلَى بَيْتِهِ مُبَرَّرًا دُونَ ذَاكَ، لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَرْفَعُ نَفْسَهُ يَتَّضِعُ، وَمَنْ يَضَعُ نَفْسَهُ يَرْتَفِعُ."

وهنا نجد أن يسوع قد استخدم هذا المَثَل ليخاطب حالة التفاخر التي يشعر بها بعض القوم الذين يتفاخرون أنهم أبرار، وطبعا في تفاخرهم يتصورن غيرهم خطاة، وأشرار، وكفار، "ومش هيوردوا على جنة."

وقد جاء المَثَل صادما، خاصة لمَن يسمعونه وقتها؛ فاليهود بشكل عام يتصورون أنهم شعب الله المختار، والفريسيون بشكل خاص قد كانوا فئة متشددة في المحافظة على شريعة موسى واتباع كافة الطقوس والشعائر بدقة شديدة. وفي المقابل، يتناول المَثَل شخص العشّار الخاطئ، والعشَّارون كانوا فئة من الناس تعمل في ذلك الوقت لحساب الرومان في جمع الضرائب من الناس، والأمر لا يمنع بما لهم من سلطة من جمع المزيد لضمان ما يخصهم، وبالتالي فهم فئة مرفوضة من المجتمع. ويضع المَثًل النقيضين معا أمام الهيكل يتعبدان لله، وهنا تكون النتيجة الصادمة؛ فالعشَّار هو مَن يعود إلى بيته مبررا بسبب توبته، بينما يعود الفريسي كما جاء، يعود متفاخرا، لم يعطِ شيئا، ولم يأخذ شيئا.

الفريسي في هذا المَثل يجسد صورة "المؤمن ثقيل الظل؛" تفاخره يجعله قصير النظر، لا يرى إلا ظواهر الأشياء، لا يرى الإمكانية في أن يكون أمام العشَّار طريقا جديدا ملئ بالأمل، بل جعله لا يرى طريقه هو المغلق، كان شخصًا منكفئا على نفسه، " كان شخصًا ثقيل الظل."

إذن فالمؤمن ثقيل الظل موجود منذ القِدَم، نراه أيضا في هذا الهندوسي، جودسي، الذي قتل غاندي، فقد اعتبر جودسي مواقف غاندي المتصالحة والمتسامحة مع الأقلية المسلمة في الهند بمثابة خيانة للوطن، وقد حكمت المحكمة على جودسي بالإعدام بعد عام من اغتياله المهاتما غاندي، ثم تظهر مؤخرا مجموعة من الهندوس المتشددين يحاولون تكريم جودسي وتصويره على أنه كان وطنيا.

التشدد هو هو كل مرة، "والمؤمن ثقيل الظل" هو هو كل مرة، نفس الأفعال، نفس التعالي والتفاخر، ونفس الجُرم والأذى، نحن نراهم كل يوم، نراهم في صفعة الصيدلي لنيفين، التي كان يحاول من خلالها أن يفرض رأيه للصورة التي يجب أن تكون عليها المرأة في رمضان، نراهم في مشاعرهم الغليظة وهم يرفضون الترحم على شيرين أبو عاقلة، تلك الفتاة التي أعطت حياتها لقضيتها بلا هوادة، نراهم في اعتداءاتهم على أولادنا مَن كانوا يحرسون آلة رفع المياه التي تروي سيناء الحبيبة.

• نعم، قد تكون أفعالهم أكثر قسوة من تصرفات "إنسان ثقيل الظل"؛ بدرجة تجعل الوصف لا يتناسب كثيرا مع أفعالهم.

ولكن هناك العديد من نقاط التلاقي، فكلاهما عابس، وكلاهما يتصرف بطريقة تعكر صفونا، عن قصد أو بدون قصد، والمؤكد أن الأمر لا يعنيهم من قريب أو بعيد؛ صفو الناس وعدم صفوهم مسالة لا تخص "المؤمن ثقيل الظل."
وكثيرا ما نجد هذا "المؤمن ثقيل الظل" في كل زمان ومكان، يتصرف بهذا الغلو وفي تصوره أنه يحمي الدين والعقيدة التي ينتمي إليها، وأن أفعاله المؤذية لغيره، هي أفعال صالحة، هو الذي يباركها فتصبح مباركة، وقد يجد حوله من يباركها له؛ فتصبح أفعاله مباركة أكثر وأكثر، يستقي صوت ضميره ممن حوله، أكثر من أن يستقيه من أعماق نفس صافية، لذا لو نسأله أو نسألهم:
• هل تشعر بسلام مع النفس؟

• هل أنت متصالح مع الحياة والناس؟
• ماذا تقول للناس كي يتبعوك؟
• أين النور في كل ما تعمل؟
هنا قد يرتبك، وقد يردد كلاما محفوظا لا يعبِّر عن فهم مكتمل ولا عن قلب محب، فمن حاولوا اغتيال نجيب محفوظ أو فرج فودة لم يكونوا قد قرأوا لهما، ومن شجعوهم على قتلهما لم يكونوا قادرين على مجاراتهما ولا على مناقشة أفكارهما، أي أننا أمام قلوب مغلقة، وعقول تفتقد البصيرة، وأفكار غير ملهِمَة، وأفعال تفتقد النور، هم محاصرون بأجواء تجعل كل منهم ينتمي لفئة "مؤمن ثقيل الظِل."
ولكن الأمر لا يخلو من بعض ضوء، الأمل في المراجعة، مراجعة القلب واستبصار الطريق، هكذا فعل العشَّار، ألقى بنفسه بين يدي الله يلتمس المغفرة، وسار في طريق جديد، هم ليسوا أقل شأنا من العشَّار، أبواب السماء تظل دائما مفتوحة، فربما يعود كل منهم من طريق العشَّار، يعود بلا أثقال "مؤمنا خفيف الظل"، بدل البقاء في مربع الفريسي "المؤمن ثقيل الظل."



#مجدي_مهني_أمين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصيدلي المتشدد والعمل الإرهابي في سيناء
- دون مزايدة
- عَيِّلة تايهة يا ولاد الحلال
- أبونا عيروط، إصلاح الخطاب الديني
- يا أهل المحبة
- نبيل صموئيل: المصلح المسالم
- المستشارة تهاني الجبالي
- شريف منير وحكاية فيلم -ريش-
- طفلة بني مزار
- صناعة الإسفاف والعنف
- هل يمكن للطبيعة الإنسانية أن تحقق اليوتوبيا
- ليتورجيا الاحتجاج
- عندما تسعى الدولة كي تسلم تيران وصنافير لدولة أخرى مجاورة
- كيف نخرج من حالة -شبه الدولة- التي يتحدث عنها الرئيس؟
- حتى لا نكون سوريا وليبيا والعراق مثلما يقولون دائما
- خالد يوسف والرمز الأوحد
- وطن يبحث عن قُبلة الحياة
- الآباء الكبار
- فتاة المول، ضحية غياب الاحترام وانتهاك الخصوصية
- قوائم الشهداء الانتخابية


المزيد.....




- دراسة أوروبية تنصح بالاهتمام بالتعايش السلمي والحريات الديني ...
- ماكرون يدعو لاستغلال كأس العالم في نشر الروح الرياضية والتقا ...
- رئيسي : الروح التعبوية رمز النجاح وتحقيق الازدهارات
- المرشد الأعلى لإيران يأمر الميليشيات بالتعامل مع مثيري الشغب ...
- أعمال شغب واعتداءات على المراكز الاسلامية في لندن
- خطاب قائد الثورة الاسلامية ورسائله للداخل والخارج
- قائد الثورة الإسلامية: أميركا لم تلتزم بأي من تعهداتها
- تاريخ ظهور العلمانية.. -اشنقوا آخر ملك بأمعاء آخر قسّ-
- قائد الثورة الإسلامية السيد علي خامنئي: لدينا في إيران الملا ...
- قائد الثورة الإسلامية: في كل حقبة كان وجود قوات التعبئة يؤكد ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مجدي مهني أمين - المؤمن ثقيل الظل