أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - مهما قلت لك في القلب أكثر















المزيد.....

مهما قلت لك في القلب أكثر


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7240 - 2022 / 5 / 6 - 01:03
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ ذهب فلّاح لجاره يطلب منه حبلاً لكي يربط حماره أمام البيت، أجابه الجار بأنه لا يملك حبلاً ولكن أعطاه نصيحة و قال له "يمكنك أن تقوم بنفس الحركات حول عنق الحمار و تظاهر بأنك تربطه ولن يبرح مكانه" عمل الفلّاح بنصيحة الجار و في صباح الغد وجد الفلاح حماره في مكانه تماماً.
ربَّت الفلاح على حماره و أراد الذهاب به للحقل و لكن الحمار رفض التزحزح من مكانه ! حاول الرجل بكل قوته أن يحرك الحمار ولكن دون جدوى، حتى أصاب الفلّاح اليأس من تحرك الحمار. فعاد الفلاح للجار يطلب النصيحة فسأله: "هل تظاهرت للحمار بأنك تحل رباطه ؟" فرد عليه الفلاح باستغراب "ليس هناك رباط"، أجابه جاره "هذا بالنسبة إليك أما بالنسبة إلى الحمار فالحبل موجود". عاد الرجل و تظاهر بأنه يفك الحبل، فتحرك الحمار مع الفلاح دون أدنى مقاومة ! لا تسخر من هذا الحمار، فالناس أيضاً قد يكونون أسرى لعادات أو لقناعات وهمية تقيدهم وما عليهم إلا أن يكتشفوا الحبل الخفي الذي يلتف حول (عقولهم) و يمنعهم من التقدم للأمام. أي أمة ( تتوارث أجيالها الحديث عن الضعف و التخلف و الخوف والفقر ) ستبقى متأخرة حتى تفك حبلها الوهمي ! وقتها تستطيع أن تنهض وتمضي من جديد.
2/ ‏إذا كـنـت لا تـريـد أن يـغـدر بـك أحـد ولا يـخـونـك أحـد فـأحـتـفـظ بنفسك لـنـفـسـك.
3/ لكن هذا الغاشي المهزوم نفسيا وفكريا ولغويا وحضاريا, الذي يشعر بالذل و المهانة أمام عدوه و الذي لا يحاول أن يجد لنفسه مكانة بين الأمم أضحى يكتب ما ينبغي أن يُكتَب باللغة العربية يكتبه بالحروف اللاتينية مثل، السلام عليكم، ما شاء الله، الحمد لله، يارب و ما إلى ذلك؟ بل أحيانا الرسالة كلها بالحروف اللاتينية والمعنى بالعربي، فالشعب الذي لا يعتز بدينه و لغته وثقافته غير مؤهل للتقدم و الرقي و الحضارة، لأن الحضارات عبر التاريخ لم تبن بلغة الغير، إنما بنيت بلغة وثقافة و مبادئ اللغة الأم، فالغرب الذي يسكن قلوب و عقول هذا الشعب المهزوم بنى حضارته بلغته و ليس بلغة التي نقل منها العلوم و هي اللغة العربية بل ترجم جميع علومنا إلى لغته الأم. لا مكان للشعوب المهزومة في هذه الحياة.
4/ الدول الديمقراطية المتقدمة تفعل المحاسبة مقابل المسؤولية و تحارب الدجل, أما الدول الثيوقراطية المتخلفة تفعل نظرية المؤامرة لتبرير الفشل، أبطالها رجال الدين، و تسمع سمفونيات متعددة من على المنابر و الفضائيات و حتى على منصة التيكتوك: وما الحياة الدنيا إلا متاع و غرور، إنه قضاء و قدر، الجنة مكان للفقراء، الفقر إبتلاء من الله، إن الله يحب الفقراء، التخلف سببه إبتعادنا عن الدين ووووو لدرجة يحس المواطن المغبون أن الفقر و التخلف نعمة من الله لا ينعم بها سواه. دول تنتج عقول سليمة نظيفة و دول تنتج كائنات من الزومبي مهووسة بالخرافات و الجن و العفاريت، هذه هي حقيقة خير أمة أخرجت للناس و لا داعي للعيش على الأطلال لتبرير الفشل.
5/ ‏أهم سياسات الإمبريالية والديكتاتورية والإستبداد للسيطرة على الشعوب كانت ولازالت هي سياسة التفرقة و إشعال الفتن. كما فعلت بريطانيا للسيطرة على الهند كانت ترمي رأس بقرة أمام معبد الهندوس ليتهموا المسلمين وترمي رأس خنزير أمام مسجد فيتهموا الهندوس، و إشتعلت الفتن حتى إنقسمت الهند. هذه السياسة مع بعض التجميلات والتطوير وتغير الطرق تُمارس الآن في الدول العربية والإسلامية التي تعاني من الديكتاتورية والإستبداد !
6/ مشاعرك هى الأمانة هي الكنز هي قدس الأقداس و حمايتها واجب مقدس و خذلانها يجعل كل شئ يخذلك.
7/ أنت لا تحمل شيئا على الإطلاق, الله يحملك تماما و كليا، خفف أحمالك لتطير.
8/ أرسم طريقك بيدك، لا تسمح لأحد بأن يخطط لك حياتك وفق رأيهم، كن مُتفرداً مميزاً واعياً و إسعى لحياتك التي تحب.
9/ سوف تنادي و تنادي و تنادي و لن يرد عليك أحد، كلهم موجودين و كأن لا أحد هناك على الإطلاق. و عندما تتأكد أن لا أحد هناك سوى جثث تطفو على السطح يحركها التيار سوف ينادي المنادي من مكان قريب، بوابة من عالم آخر تفتح لك، عندها تبدأ الصحوة الروحية و يشرق الطريق.
10/ الأسد لا ينجح في الصيد إلا في ربع محاولاته أي أنه يفشل في 75% من محاولاته و ينجح في 25% منها فقط، و رغم هذه النسبة الضئيلة التي تشاركه فيها معظم الضواري إلا أنه يستحيل على الأسد أن ييأس من محاولات المطاردة و الصيد و السبب الرئيسي في ذلك ليس الجوع كما قد يظن البعض، إنما هو إستيعاب الحيوانات لقانون (الجهود المهدورة) وهو القانون الذي تعمل به الطبيعة كلها، فنصف بيوض الأسماك يتم إلتهامها، و نصف مواليد الدببة تموت قبل البلوغ، و معظم أمطار العالم تهطل في المحيطات، و معظم بذور الأشجار تأكلها العصافير، وحده الإنسان من يرفض هذا القانون الطبيعي الكوني و يعتبر أن عدم نجاحه في بضع محاولات يجعل منه إنساناً فاشلاً، لكن الحقيقة هي أن الفشل الوحيد هو "التوقف عن المحاولة" و النجاح ليس أن يكون لديك سيرة حياة خالية من العثرات والسقطات، بل النجاح هو أن تمشي فوق أخطائك و تتخطى كل مرحلة ذهبت جهودك فيها هدراً وتتطلع إلى المرحلة المقبلة، و لو كان هناك من كلمة تلخص هذه الدنيا فستكون بكل بساطة إستمر ".
11/ إذا شعرت بالحاجة إلى يد دافئة فأمسك يدك الأخرى, فلن يهزم شخص يؤمن بنفسه
12/ كل أنواع المعارف و العلوم، كل أنواع الطقوس و التقنيات لن تفيد في رحلة البحث عن الحقيقة، فقط أن تلقي بنفسك في الحق وسيتولى الحق إحراق ما عداه فلا يتبقى إلا وجه الله.
13/ إن النقود هي القوة المدنسة التي تتحكم في طبيعة الأشياء و تصنع واقعنا المزيف، تحول الفضيلة إلى رذيلة و الحب إلى كراهية و السعادة إلى شقاء ما بعده شقاء، لقد أضحى المال ينتج القيم، يصيغ المشاعر، يصنع العلاقات في المجتمعات المادية المتحجرة، و يحكم على مصير البشر بالعبودية، بعدما فرض إكراهات التقويض و السيطرة ضمن نطاق علاقات إنتاجية غير متكافئة تفتقد إلى الشرعية الأخلاقية ضمن نطاق حياة زائفة أصبحت مفروضة على الجميع.
14/ صاحب الرّوح الواعية ! لا يلتقط أي فكرة، لا يستجيب لأي تيّار، لا يتتأثّر بأي ظاهر، يدرك الأشياء بإحساس عميق و يتفطن بفكر رفيع !
15/ يعتبر الرجل الذي يقتل فيلًا ليبيع العاج حتى يتمكن من إطعام نفسه وأسرته مجرمًا, يفصل دعاة حماية البيئة في السياسة عن كبريائهم وغرورهم,كل ما في وسعهم لإنقاذ الفيل ولكنهم لا يفعلون شيئًا لإنقاذ الرجل, المجموعات البيئية تبكي بسبب كيفية تأثير حياة الإنسان على الأرض, على البيئة, إنهم يناضلون من أجل إحداث تغييرات لحماية البيئة, وهم بذلك يقللون من قدرة الفقراء على الحصول على الوظائف الوحيدة المتاحة.
16/ من الميزات الرئيسية للجهل والتخلف هو مواصلة الإيمان بالخرافات والأساطير التي تتعارض مع العلم والمنطق ولا يتقبلها عقل.
17/ إن كل شيء في الحياة مقترن بسعادة النفس، فإذا تحسنت نفس الإنسان، إزدادت شهيته و توردت خداه و بات أكثر ذكاءاً و إدراكاً من ذي قبل.
18/ إذا أردت أن يحدث لك قدر لم يحدث من قبل فخذ بأسباب لم تأخذ بها من قبل.
19/ إعلام راعي الشر العالمي محترف يتكلم بجميع لغات العالم، يتقن إختراق المشاعر، يظهر لك الخير شر والشر خير، يظهر لك الشيطان ملاك و الملاك شيطان.
20/ ومهما قلت لك في القلب أكثر؟
21/ لا تنتظر لترى إن كانت خسارتهم لك ستؤثر فيهم، في الحقيقة ما تنتظره هو أنه ما زالت خسارتهم تؤثر فيك أنت، غادر بلا أثر بحيث لا يمكن لأحدهم إقتفاء أثرك للأبد، لا يمكن بلوغ مستوى جديد من التجلى و حبالك ما زالت معلقة بالمستوى القديم، قل كل عام و أنتم بغير ولا تنتظر أبدا العام القادم معهم، لا تعد ولا تعيد الأيام بآسم العيد، العيد الحقيقي هو العود الأبدى للروح و الذين منها.
22/ إن تحريك العقل و تشغيله يشكل خطرا كبيرا على رجال الدين و خرافاتهم و معيشتهم، لذلك هم يخافون تحريك و تشغيل العقل عند الناس لأنه ثورة تنهي خرافاتهم و رأس مالهم و مصالحهم !
23/ كل ما تود من العالم أن يمنحه لك، إمنحه أنت لنفسك أولا قبل أن تنتظره من الغير.
24/ ما أجمل حرية الفكر، ولكنها في نظر البعض، وكأنها كابوس أو شبح مخيف؟ إذا لم تقود نفسك بنفسك، فسيقودك غيرك وكأنك أعمى؟
25/ بعض البشر يأخذ صورته من المرآة وهي إنعكاسه, البعض الآخر، هم حقا مرآة لكل من مر بهم على طريق رحلة الحياة، هؤلاء هم من يجعلوك ترى حقيقتك جيدا، نادرون من يكونوا أقوى من المرآة، هم من يعطونها صورتهم ولا يدعونها تعكس زيف حقيقتهم هؤلاء إن أردت أن تراهم، يجب عليك أن تكسر المرآة و تزيل القناع !
26/ ليس كل من خرج من حياتك خير لك، ممكن أن يكون خير له، وأنت هو رأس البلاء، لا تتحيز لنفسك دائماً فأنت لست من الصالحين.
27/ إعلم جيدا يا صديقي أنه لا أمان لإنسان قد إستمال حنايا قلبك نحوه فاستقر و إطمئن و بعد إطمئنانه أراح قبضة يديه في تخاذل شديد تاركا خفقان روحك قبل يديك، لا خير في إنسان إنكشف أمامه إحتياج قلبك فخذلك و جعلك عرضة للإنهيار اليومي أمام مرآة نفسك لائما و نادما على ما بدر مِنك من ثقة و صراحة و محبة، لا رجوع لإنسان كان يثير في نفسك الرغبة في البكاء طيلة الوقت و الساعات في محاولة منك لإبتلاع مرارة أفعاله و في إحتجاز الصراخ في ثنايا وجدك و ملئ حنجرتك ليجعل كتمانك لأوجاعك هي أشد المهام قسوة عليك، أَفق يا صاح قبل أن تشقى في علاقة لا تحمل في طياتها غير الخيـبة، أَفق فإن رحل العمر لا يعود.
28/ ما لم تتصالح مع ضعفك الحتمي الإنساني فإن معاناتك ستكون مضاعفة، فلا يوجد إنسان قويٌ على الدوام، إذ لابد من لحظات ضعف وتراجع، احترم ذلك، ولا تغضب من نفسك، اعتبرها فرصة لإعادة الترميم والتأمل للانطلاق من جديد، غضبك من ضعفك يستهلكك، وتصالحك مع ضعفك يجعلك أكثر قوة. تذكر أن القوة الواعية تجعل منك شخصا لا يهزم.
29/ ‏إنتبه أن تخدعك المظاهر فربما اللدغة الأقوى تأتي من الأجمل.
30/ لا ترهق نفسك بالمقارنات، فكلما إتسعت عينك ضاق قلبك.
31/ ‏غرباء نحن في هذا العالم، غرباء عن الآخرين، ندعي معرفتنا بهم، و في الحقيقة لا نعرف عنهم شيئًا، و حتىٰ الآخرين، يدعون أننا نعرفهم جيدًا كمحاولة بائسة للانتماء و نسيان الشعور بالغربة فقط، غرباء نحن حتىٰ عن أنفسنا، نقضي حياتنا في محاولة التعرف علينا، و نموت و نحن نحاول.
32/ حتى ما تحبه وما تكرهه هو برنامج لاشئ بإستطاعته تمثيلك لا يوجد ما يمكن أن يمثلك أو يعبر عنك أو يصفك حتى الصفات مجرد ثوب أخر أما أنت فحقيقة عارية تماما بحيث لا يمكن إلباسها، أي ثوب سيكون مجرد قناع، نلبس الأثواب ظنا منا أن الحقيقة العارية عار في حين أن العار هو لبس الأقنعة.
33/ أنت لست مسؤول عن ما لا يملكونه و يطلبونه منك على أنه حاجة يحتاجونها، بل هم جلبوا ما يحتاجون فلا داعي لتأنيب الضمير لديك بعد رفضك عطاء ما لا تريد عطاءه لهم، لو كان ما لديك هو إحتياجهم الحقيقي لقاموا بشرائه.
34/ أحدّ أخطاء الحياة التي تقلل من جودتها، الإعتقاد أن المشاعر السلبية هي مُخجلة، وعار، و وجودها يدُل على الضعف، وأنها لو أظهرناها لخرجت عن السيطرة ! لاتقع في فخ ماذا سيقول الناس عني، إن مشاعرك السلبية إذا لم تظهر على شكل كلمات و تعبيرات، فَستظهر على شكل كوابيس و آلام جسدية.
35/ عندما تقول لشخص عاش قبل الآف السنين أن هناك كوكب و يقفان شخصان على قطبي الكوكب الشمالي و الجنوبي و سيكون وجه أسفل أقدامهما مواجه لوجه أقدام بعضهما البعض سيعتبر الفكرة و الشيء هذا ضرب من الخيال فلا يمكن تطبيق هكذا عملية و لو وقف أمام بركة ماء وشاهد إنعكاس العملية سيكون في فكرة مختلفة تمام عن فكرتنا الآن و سيظن أن هذا ربما ممكن و لكن بعالم أشبه بالعالم السحري ولهذا فإن وجود الشيء الحقيقي لا يعتمد على تصدقيك من عدمه بل يعتمد على مدى فهمك و إستيعابك و طريقة فكرك تجاه الشيء، الكثير من العلوم الحقيقية التي لا تستطيع فهمها فتظنها ضرب من الخيال لأنك لا تمتلك بعد آلية كافية تجعلك تستوعب طريقتها و عمليتها و كيفية حدوثها، فالحقيقة متواجدة دوما و لكن نظرتك تجاهها هي ما ستحدد لك فهمك لها من عدمه فلا تستغرب إن كنت في بعدك الخاص متأخر كثيرا على بعد إنسان آخر فالذي يعيش في بعد ثلاثي الأبعاد لا يمكنه فرض فكرته على شخص يعيش في البعد الخامس، و العكس ليس صحيح لأن صاحب البعد الخامس إن أخبرك بشيء سيكون فضلا أنه يحاول إرشادك و إخراجك من البعد الذي تعيش به نحو بعد أرقى و أكثر نورانية، فلا عجب ان يكون متقدم عليك بالآف السنين و أنتما الإثنان بنفس المكان تتواجدان، و هذا هو الواقع. قد تراه بسيطا أيضا ولا يخبرك بكل شيء لديه لأنه يعلم جيدا مستوى وعيك، و هكذا أنت تفعل مع طفل صغير تحاول مجاراة وعيه بما يناسبه و شيئا فشيئا تحاول تعليمه فلا تستطيع إخباره من أول مرة بكل شيء يتعلم تدريجيا و يدخل في تجارب و من ثم تخبره، يرى الناس تعرف القراءة و الكتابة فيسئلك عن كيف ذلك و يريد تعلمها، فأنت تستطيع إدخاله المدرسة ليتعلم أما إذا كان لا يريد ذلك و لم يركز على شيء إسمه القراءة و الكتابة فحتى إدخاله المدرسة سيكون متعب، تخلص من الصندوق الذي تعيش به حتى يعطيك معلمك العطاء الأفضل لك فانت تمنع معلمك و مرشدك من لمس صندوقك فلا تستطيع أن تصل إلى معلمك لأنك تمنعه من الإقتراب منك و بنفس النتيجة لن تستطيع التقرب منه.
36/ لماذا إستسلمت شعوبنا العربية والإسلامية لفكر الإسلام السياسي الوهابي؟ للأسف، لأنها شعوب جاهلة مجهلة و كذلك شعوب متدينة و أي شيء يقال لهم في الدين أو عن الدين يخافون منه و يصدقونه و لا يملكون الشجاعة أو القدرة على إستيعابه أو التفكير فيه و التأكد من صحته مما جعل لرجال الدين الفرصة للإنتهاز و الإسترزاق بمكرهم ليتاجروا على جهل الناس بالدين و يمثلوا دور القدوة و يتقمصوا دور الأباطرة و هذا شيء يسعدهم جدا و يضفي عليهم هيبة و وقار و دعم نفسي و مادي و تجدهم سعداء بتبجيل و تقديس القطيع لهم، تماما مثلما كان من رجال الدين في أوروبا قبل عصر النهضة و بيعهم صكوك الغفران و أراضي في الجنة. هذا حال الشعوب العربية و الإسلامية تقودها العاطفة و ليس العقل و خاصة العاطفة الدينية و من هنا نشأ التعصب للدين و المذهب. إنه التخلف، إنه الخواء الفكري! عندما يكون هناك خواء فكري تستطيع السيطرة على الجهلاء و الحشود المأدلجة و المغيبة عن طريق دغدغة عواطفهم الدينية و الإديولوجية إنها أنجح وسيلة.
37/ لا شيء في هذا العالم يُمكنه إيذاءك، أكثر من أفكارك، السلام، سلام داخلي و رحلة الطمأنينة تبدأ داخلك أنت!
38/ وآستعن على إصلاح قلبك بشيء من العزلة فالقلب يفسده الزحام.
39/ أكمل سيرك و لو كنت وحدك، الكل يطمح لكن من يبدأ، البعض يبدأ لكن من يستمر ؟
40/ ما دام إخترت أنك تنجح، حارب من أجل حلمك، لأن لو كان النجاح سهل، كانت كل الناس نجحت.
41/ ما يضغط عليك يطالبك بالإبتعاد، إستمرارك في تقديم القرابين للتقرب إزهاق للروح، كيف يمكنك السفر فى الأبعاد و أنت غير قادر على الإبتعاد، كيف يمكنك أن تكون حرا و روحك يتم تقييدها بواسطتك.
42/ أجمل ما في التقدّم بالعمر أنّه يجعلك تستصغر أموراً كثيرة كانت تستهلك طاقتك ومشاعرك يوماً ما، النضوج، سمة تعيد ترتيب الأشياء و الأشخاص.
43/ عندما يكون الإنسان على حافة الإنهيار، فإنّه يحتاج إلى الحنان أكثر من حاجته إلى النصائح والعتاب.
44/ التبلد العاطفي، هو مرحلة يصل اليها الشخص بعد عدد من الخيبات العاطفية فيصبح من الصعب جدا على الاخر إثارة إهتمامه و إن حدث و دخل علاقة فهو تتوقع أي شيء و يكون متأقلم جدا مع الإنفصال.
45/ أنت من يصنع غرور الآخرين بطريقة تعاملك معهم، فبعض الأشخاص إذا بالغت بتقديره و إهتمامك به فإنه يبدأ بالتكبر عليك تدريجياً !
46/ الفراغ يعطي للهموم حجماً أكبر مما تبدو عليه و إشغال الوقت و الفكر بما هو نافع يصحح الرؤية و يساهم في عودة الأمور لحجمها الطبيعي.
47/ الأشخاص الذين لديهم نزعة للسهر إلى آخر الليل تكون لديهم مُعدلات ذكاء و إبداع أعلى من غيرهم !
48/ إنحيازك للهدوء، تجاهلك العتب في أشد حاجتك لممارسته، إكتفاؤك بذاتك، تصالحك مع الغياب، المحادثات القليلة و الإهتمام المُتذبذب يُسمى نضوج.
49/ جرب أن تنظر إلى الإساءة على أنها سلوك يمثل صاحبه و ليست تقليلا من شخصك! عندها سوف تلاحظ أن جزءا كبيرًا من ردة فعلك سيختلف إلى الأفضل.
50/ الحلم جنين يحيى في قلب كل رجل طموح؟

͜ ✍ﮩ₰ الماستر الأكبر سعيد اتريس

_______5 ماي 2022_______



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أمة الفقر تنجب بلا تفكير؟
- ماذا تعرف عن البعد الرابع؟
- حتى تجيد رقصة الحياة
- حينما يصبح العالم فجأة مثاليا
- الشكوى سلعة الشيطان الرخيصة
- هل يمكن التحكم في العقل تقنيا
- أنت من يحيي حلمك و أنت من يقتله
- وقفات على مظاهر الهمجية الغربية
- كيف تشعر أهم بكثير من كيف تبدوا
- الأصل في الحياة أن تعيش سعيدا
- أكبر من فكرة
- لا أحد يستحق أن تعاني من أجله على الإطلاق
- لا تنسى القيام بعمل جميل اليوم
- تقرير اليوم السادس للحرب الروسية الأوكرانية
- مخاض ماتريوشكا
- لا نريدك أن تكون على أي شاكلة
- فقراء العقول لا يدخلون الجنة
- مراحل الوعي الخمسة
- لا تنطفىء
- أجنحة الخداع لا تحلق عاليا


المزيد.....




- السيسي للمصريين في ذكرى 30 يونيو: وطنكم يسير على الطريق الصح ...
- آمال ماهر تطمئن جمهورها في تسجيل فيديو وسط تشكيك مغردين وتسا ...
- بوتين يرد على على سخرية قادة مجموعة السبع من صورته بالصدر ال ...
- دعم قطري بقيمة 60 مليون دولار للجيش اللبناني
- في خضم الأزمة بين البلدين.. إسبانيا تتّهم الجزائر بوقف التبا ...
- النائبة مريم وحساة تطالب باتخاذ الإجراءات الكفيلة بالنهوض بو ...
- النائب رشيد حموني يشدد على أن الإصلاح الإداري يتطلب تخليق ال ...
- شولتس: نسترشد بالولايات المتحدة في تزويد أوكرانيا بالأسلحة
- من أضواء الإعلام إلى رئاسة الحكومة.. من هو يائير لابيد؟
- لا مزيد من الأطفال في البرلمان البريطاني


المزيد.....

- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم
- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب
- مقال في كتاب / علي سيف الرعيني
- قضايا وطن / علي سيف الرعيني
- مرايا الفلسفة / السعيد عبدالغني
- مقاربة ماركسية لعلم النفس والطب النفسى – جوزيف ناهيم / سعيد العليمى
- الماركسية وعلم النفس – بقلم سوزان روزنتال * / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - مهما قلت لك في القلب أكثر