أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - أكبر من فكرة















المزيد.....


أكبر من فكرة


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7191 - 2022 / 3 / 15 - 14:06
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ نحن نملك جسدا فيزيائيا وجسد آخر روحي أثيري وعندما يلتقيان يسمى ذلك بالوعي.
2/ ‏دائما هناك طريق يمنحك أحقية العبور,كلما سلبك الآخرون ذلك.
3/ ‏لاشيء يؤذيك أكثر من فكرة تدور في رأسك تقول لك، ‏إن أمرًا ما كان يجب أن لايحدث. ‏أو لو أنك لم تتصرف بتلك الطريقة الخاطئة لما حدث ذلك الأمر. ‏تفكير التحسُّر مؤذي جدًا يا أصدقاء. كل موقف مؤلم أو منكد، يكفي أنك عشته مرة واحدة. ‏لستَ بحاجة إلى أن تعيشه مرات ومرات بتكرار تفكيرك فيه. إعتقادك عن نفسك مهم للحفاظ على إستقرارك،
‏لاتحكم على نفسك بأنك غير قادر أو فاشل حتى لو جربت عدة مرات ولم تنجح، لاتصف نفسك بالعجز والفشل بل إعتبر أنك حاولت، والقادم أفضل. ‏عوّد عقلك يفكر بهذا الشكل.
‏بتكرار هذا التفكير مراراً تتخلص تماماً من الإعتقادات السلبية عن نفسك، بإذن الله.
4/ التاريخ عبارة عن مجموعة من الأكاذيب حول الأحداث التي لم تحدث من قبل من قبل أشخاص لم يكونوا هناك. تذكر جيدا الأحداث الروسية الأوكرانية التي تحدث في الوقت الحالي لأنها بعد عشرين عاما لن تكون هي نفسها.
5/ أغلب أو كل سكان كوكب الأرض لديهم اضطراب نفسي يُسمى بالنرجسية (أنانية) و هو البحث عن المصلحة النفسية,نحن نسمي هذا الطيف من الأمراض بالحيوانية و هو عدم القدرة عن البحث في المصلحة المتخارجة عن الشخص نفسه, الكل أو أغلب اللذين يخافون من الإنهيار الأخلاقي بسبب الأفلام الإباحية و فيديوهات التيك توك و الشذوذ الجنسي و عدم احترام كبار السن و إنتشار الأغاني خليعة المعاني وعدم إنتشار السلوك المًثقّف, يعانون من مرض نفسي يسمى OCD وهو إضطراب وسواس قهري و ذلك لعدم قدرتهم على إستيعاب تغيّر العالم وهذا ما لا يتقبّله العقل البشري بسبب كونه بدائيً بالمقارنة مع السرعة الهائلة للتطور الحديث, لكن كيف يمكن للعقل و الشخصية السوية أن تقبل كل هذه الفضائع القذرة و المغريات الحديثة التي افرزها التطور الحديث، دائما أتساءل قائلا أن هناك عالم آخر ممكن يتخذ النظم الأخلاقية البناءة حجر الزاوية في تأسيسه، عالم سيرى النور حتما بعد أفول الحضارة الغربية الفاسدة.
6/ أما عن بداية أخذنا بالنرجسية كإفتتاح فليس لكونها إضطرابً بل هو في الواقع مرض نفسي لكنه مفيد للتطور البيولوجي إلى حد ما، ثانياً OCD ليس مرض بل عَرَضْ مبني على إضطراب آخر يدعى بالمعارض المتحدي, و هي رفض محاولة البشر فرض سيطرتهم على بعضهم البعض، كمثال ما يحصل اليوم في روسيا و أوكرانيا و تدخّل الولايات المتحدة, فالمسألة كلها أن مجموعة من الإنجابيين مرضى النفس و هم أطفال إذ نكاد أن نقول بأنه لا يوجد شخص بالغ على وجه الأرض، يحاولون تقسيم الموارد فيما بينهم, و ذلك طبيعي لعدم تشتيت تلك الموارد الأرضية و الإقتراب بعد ذلك من الموت.
7/ كل البشر لديهم إنفصام في الشخصية لأن ثقافة الوجود البشري تنفي حقيقة إن الفرد ما هو إلا حامل للجينوم و مدافع عنه, فقط كي يبقى على قيد الحياة و لكن البشر يحاولون إختراعْ معانٍ متعددة لأسباب مختلفة, وأهمها و أولها قدسية الحياة.
8/ النقطة الأخيرة و هي جنون العظمة و هي أدنى أو أقرب مرحلة إلى حقيقة الحيوانية البشرية و جنون العظمة يظهر حينما يظن الإنسان إن الحقوق البشرية هي متأصلة بطريقة ما في الكون, و ينتهي في القول بأن كل ما يقوله صحيح أو خاطئ, بينما الصح و الخطأ بين البشر نسبي,و المطلق الوحيد هي الثوابت الكونية.
9/ و الآن نأتي إلى ما يجعل الإنسان ما هو عليه,و هي الخاصيتان المخيفتان السايكوباث و السيسيوباث، السيكوباث هو المُحقّر للبشر و الجريء و ذلك من أحد أسبابه, إختلاف اللوزة الدماغية لديه عن البقية و ضعف كبير في كبح الفص الجبهي للدماغ على معالجة المشاكل المستقبلية, وأما السيسيوباث فهو الذي يكره المجتمع البشري بكافة أشكاله و هو أيضاً يعتبر إضطراباً نفسياً.
10/ السؤال في النهاية أي المذكورات هي الأسوأ, الجواب أختر أنت لنفسك, لأن الإنسان هو مصنع سلوكيات و بإمكانه أن يكون جيدً أو سيءً, مريضاً عن قصد أو لا و ذلك حسب سلوكهِ إتجاه الناس شريطة عدم النظر في الخلل العصبي للدماغ.
11/ النقطة الأخيرة و التي نريد الحديث عنها و التي يُرجى عدم البحث فيها هي مواقع الصدمة أو ما تسمى shock site أو gore site و هي المواقع الدموية التي يقتل فيها البشر بعضهم البعض، يتم فيها إظهار قطع الرؤوس، و الإعدام، والصعق بالكهرباء، و الإنتحار، و القتل، و الرجم، و الحرق، و الغرق، و حوادث السيارات، و ضحايا الحرب، و الإغتصاب، ممارسة الجنس مع الموتى، و تشويه الأعضاء التناسلية، و الجرائم الجنسية, كل هذه الأفعال هي بالفعل شذوذات بشرية لكنها تبقى جزءاً من الإنسان و ليس شيءً مضافً إليه, لذلك تعتبر القياسات النفسية عند البشر هي طباع أو عادات, ببساطة إذا قلت لعديد من الناس إن ضرب الأطفال أمر لا بأس به فسترى أن ذلك سيتحول إلى أمر طبيعي و كذلك ممارسة الجنس مع الأطفال على الرغم من كونه مرضً و المقارنة باطلة هنا, لكن المقصود من كلامنا إن الإنسان يحاول أن لا يَفْقِدَ السيطرة على مجتمعه و يحافظ عليه من الإنهيار, ولكن ما نراه بعد ذكر كل هذه الأمراض النفسية إن الإنسان في حد ذاته هو مرض أصاب الأرض و عليه أن ينقرض وذلك لأجل مصلحة الكائنات البشرية التي لم تُنجب بعد.
12/ من أحب هذا العالم فاليتعلم كيف يتحمل عبىء الكوارث.
13/ حينما يكون بمقدورك رؤية الناس في حجمهم الحقيقي سوف تتوقف عن الغضب من تصرفاتهم لأنهم لا يستطيعون الرؤية أبعد من حدود حجمهم، الكبير يكبر نفسه بأفعاله، والصغير يبقى صغيرا مهما حاولت الإرتقاء به إلى مكانة الكبار.
14/ أعتقد أن الخاسر الأكبر، هو ذاك الضفدع الذي قمنا بتشريحه في حصة العلوم، فلا هو عاش و لا نحن صرنا علماء.
15/ لكل شيئ نهاية, في علاقاتك هناك قصص كثيرة ما زلت متعلقا بها رغم إنتهائها, لماذا؟ ربما النهاية لم تعجبك, ربما ما زلت تحلم برسم نهاية جديدة, عودة ربما, وربما إنتقام، تحلم وتأمل وتريد وتريد، لكن القصة آنتهت، نعم آنتهت هذه هي الحقيقة الوحيدة التي عليك التسليم لها. عليك أن تصحو. ربما وجودي هنا اليوم يهزك، يجعلك تستفيق وتعي الواقع، أنهي قصتك وأنهي معها وجعك، إستفيق وتعلق بمن لا يخذلك ولا يبتعد، من هو بحاجة إليك في أوقات إنكاساراتك أكثر من أوقات قوتك، من سيضمك ويكون أحن عليك من أمك، قم إلى ربك الآن، صل ركعتين وأفرغ حمولة قلبك كلها، إرضى بما قسم لك، فعند الرضى يتجلى عطاؤه سبحانه. سيعوضك ويجبرك بأكثر مما كنت تحلم أو تتمنى، هو الله وحده ملجئك وملاذك، هو وحده القادر على تحويل ألمك فرحا وظلام حياتك ضياء وأعلم أنه مع الرضى يأتيك كل شيئ بأوانه.
16/ لا تضيع وقتك في تعليم التحليق لشخص أتى لتعلم الساحة في بركة. فقط كينونتك هي جواز سفرك للرفعة والسمو أنظر للمسافة الطويلة التي قطعتها فرحلتك قد عبرت القبة والمجرات.
17/ ما يُبقي الروح حيّة إلا إنتصاراتك اليومية الصغيرة، تلك التي لا يهنئك عليها أحد، ولا يشعر بها من حولك.
18/ المشاكل والهموم لم تأت بها إلى العالم ولن تأخذها معك وأنت تغادره فالأجدر ألا تأخذ منك ولا من حياتك أكثر من قدرها. مهما طالت أو كثرت فهي في النهاية شىء عابر.
19/ إن كل عائق يظهر في طريقك مستعد بشكل كامل لمنحك قوته. بتجاوزك للعراقيل تحصل على قوتها. العراقيل و العوائق تساعد في الوصول إلى الهدف. في كل عائق يوجد برنامج الخروج منه. إذا إعترضك عائق في لحظة ما، فإنه يعكس عقدتك الداخلية. والتي عادت للحركة و إنعكست في عالمك الخارجي. عندما تستغل الفرصة المتاحة لك. ترتفع درجة فعالية حل المشكلات بقوة. إذا إعترضك عائق تظهر لديك القوة لتجاوزه.
20/ إن أعظم المصائب عندما يحولك المعتقد إلى إنسان شرير ترى أن الله ملكك وأنك تمتلك الحقيقة وغيرك على باطل وضلال وأن كل جرائمك وأعمالك هي مشرعنة من الله ذلك هو الإرهاب الذي يريد تدمير الإنسانية كي يبقى شاخصا بحقده وهمجيته.
21/ إعتني بروحك، بمشاعرك، بجسدك فأنت المسؤول عن ذاتك. لا تطلب ذلك من الحياة أو من الآخرين! إعتني أنت بنفسك وحبها. كل شي يبدأ منك أنت ومن ثم ينعكس ذلك على الآخرين. عندما تُحسن معاملة ذاتك وتعتني بها ستجد التقدير من الحياة ومن الآخرين. إستشعر الحب، فكر فيما تريد، إعتني بصحتك.
22/ لا يصنع الرجل حياة، إلا حين تصنع الحياة منه رجلا.
23/ أنت هو الشخص الوحيد الذي يحاول التخلص منك.
24/ أنت تعيش لمرة واحدة فقط، تذكر ذلك على الدوام.
25/ في كل محاولة لنسيان من نحب، نحن نعمل على تثبيت الذكريات لا أكثر ولا أقل.
26/ من المهم أن تعرف أن الحب مثل الموت، أناني وفجائي
27/ الحياة ليست سوى فقدان بطيء للأشياء التى نحبها.
28/ أقصى درجات الاهتمام، هو المبالغة في إظهار التجاهل.
29/ إذا أردت أن ترى الأشياء كما يجب، جردها من الحب وإستثنيها من المثالية، إما تزداد جمالاً أو أنها تكون مجرد وهم.
30/ يجب أن تصاب بالحزن في كل مرة، فهو علاج مؤقت لكل مشكلات هذا العالم البائس.
31/ تموت أنت حينما يموت الشغف، الشغف ذروة الأشياء.
31/ إن كنت لا تزال تبحث عن ذلك الشخص الذي سيغير حياتك، فآنظر إلى المرآة، وحاول أن تكون لوحدك.
32/ الحب مثل الحقد مشاعر فائضة.
32/ لا تخاف من الأشياء الواقعية، بل من تلك الأحلام التي لن تتحقق بالمرة.
32/ عليك أن تحب الأشياء لا أن تتعلق بها.
32/ لست حقودا و لكن لا أرغب في رؤية وجوه أساءت لي يوما.
33/ البعض لا يقترب منك لمواساتك، بل ليطمئن أنك تتألم !
34/ العبيد مخادعون إذا ادَّعوا التغيير فالتغيير لا يأتي إلا مَن العصيان وليس مَن السمْع والطاعة.
35/ لتميز بين أن تكون متحفظا أو غبيا، بين أن تحب نفسك أو تكون أنانيا، أن تكون رفيقا أو تابعا، يجب أن تنتبه، أن تعرف متى يكون التغيير من صالحك ومتى تتقبل أن تفهم الفرق بين التهذيب والقمع، أو أن تعرف الخيط الرفيع بين الحوار والشكوى يجب أن تنتبه آكثر، وهذا الإنتباه يجب أن يكون بفطرتك وتفكيرك السليم كله، الفطرة السليمة، لإنها موجودة لدى الجميع ونحن مولودون به، لكننا نحاول أحيانا وضعها جانبا، والفطرة السليمة تعني "الحدس" تلك المعرفة التي تأتي من القلب والإنطباع الحر لفكر مسبب، نقي، بسيط، ودائما صحيح. أشياء كثيرة تصبح سهلة الفهم إذا إستخدمنا الحدس الأكثر قابلية للتوقيع والتنبؤ لأنها تنبع من إحساس منطقي، من صوت الحقيقة والوعي. لا يمكننا تغيير من لا يفهم أنه مُخطئ، فالذي "يشعر" بما يقول لا يمكنه أن يكذب. ومن يحبك بصدق سيبقى يحبك ومن لا يحبك سيجعلك تشعر أو" أن تتوقع " ذلك دائما. إستعمل حدسك، حاستك السادسة وإستعمل حواسك الخمس الأخرى لأن هناك إما خيانات وغدر أو وفاء وصدق ومحبة. تُرى، تُسمع، تُشم و تُلمس أحيانا قبل أن تظهر. فآستمع لنفسك دوما.
36/ من يطالب الآخرين بإحترام مقدساته لا بد أن يكون نفسه مثالا لإحترام مقدسات الغير. أنظر حولك عزيزي المسلم، ثم أبحث في ضميرك أولاً كيف تنظر إلى بقرة الهندوسي وتمثال بوذا والأناجيل وكتاب أقدس البهائي؟ هل فكرت مرة واحدة أن أسلوبك في الكلام عن مقدساتهم قد يجرح مشاعرهم؟
37/ أغلب المعلومات التي تعتبرها جديدة عن الوعي هي لديك بالأساس وهذا الذي ينقلها لك ماهو إلا كشاف ضوئي يسلط الضوء عليها فقط لتراها، فهو بمثابة ترجمان للغة الروح، أنت أيضاً لديك المعرفة ولكنك أحيانآ لاتستطيع ترجمتها وفك شفراتها.
38/ آنظر لإمتداد حقل القمح إلى منتهي بصرك, أنا هو صانع الذهب من التراب. دون حرث أو حراس أقلب الأرض بنسيم يأتي من جوفي. و نار تأتي من كف يدي. آنظر يمينك، لا أحد، أنا يمينك. آنظر يسارك، لا أحد، أنا يسارك. آنظر لأعلى إمتدادا، أنا العين التي تحدق بها. هل عرفت من أنا ?! ليس الجميع هم من عشيرتك. و لا أعرفهم. آنظر العيون جيدا. من مات قد مات. و الحي حي. النور ظلمة، مجرد ظلال منيرة. أعرف أنوار الحق فهي تخرج من الداخل، لا من الخارج. لا تأمل خيرا صرف, لكن أعلم أن الخير قادم. لكن بتدبير، لأن الخير دون فهم أو إستحقاق مضيعة. آنظر حقلك و أهتم به. مادام هو لك. خلقت صروح جبارة من أجل ذرة تراب لتلمع ! لن يساعدك إلا ساعدك. لأنني محركه و نابضه! أنظر جيدا ليس لك منهم أحد. و كل أحد منهم هو منك. الروح طفل لا تعلم شيء تعتمد على فطنتك. فلا تخسرها. أنا الرب إلهك. خرجت المحبة مني لتبني. و الخوف من ظلالي ليهدم. كلاهما أدواتك الحين, أرنى فعل يدك. حتى الشمس هي وميض حياة بالشروق, وجرح دامي بالغروب. فلا حقيقة إلا بإنتباهي الذي وهبته لعينك ! قم و ثق. وأجمع أهلك.
39/ لو سألت زهرة في الحقل هل تشعرين بأنك مفيدة؟ لأنّك لا تفعلين شيئا سوى إنتاج نفس الزهور مرارا وتكرارا؟ وسوف تجيب الزهرة أنا جميلة، والجمال هو سبب وجودي.
إسأل النهر هل تشعر بأنك مفيد، وكلّ ماتفعله هو التدفق في نفس الإتجاه؟ وسوف يجيب النهر أنا لا أحاول أن أكون مفيداً، بل أحاول أن أكون نهرا. لا تحاول أن تكون مفيداً. حاول أن تكون نفسك وهذا يكفي، وهذا يحقّق كل الفرق.لاتمشي أسرع ولا أبطأ من روحك. لأن روحك سوف تعلمك فائدة كل خطوة تأخذها. أحيانا من خلال مشاركتك في معركة كبيرة وأحياناً يمكنك أن تفعل ذلك ببساطة عن طريق إبتسامة، من دون سبب، لشخص تمرّ به في الشارع. ودون أن تنوي، قد تكون أنقذت حياة شخص غريب كليّا، ربّما كان يعتقد أيضا بأنه عديم الفائدة وربما كان على إستعداد لقتل نفسه، حتى أعطته إبتسامتك أملا وثقة جديدة.
40/ إن تكن تبحث عن مسكن الروح فأنت روح، وإن تكن تفتش عن قطعة خبز فأنت الخبز، وإن كنت تستطع إدراك هذه الفكرة الدقيقة فسوف تفهم أن كل ما تبحث عنه هو أنت.
41/ ﻟﻮ ﺑﻘﻴﺖ ﺗﻌﺘﻘﺪ ﺃﻧﻚ ﻣﺠﺮﺩ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﺴﺪ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ﺍﻟﻤﺤﺪﻭﺩ، ﻓﺄﻧﺖ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺪﺍﺭ ﻣﺤﺪﻭﺩ. ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺳﺘﻨﺘﻬﻲ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﺑﺎﻟﻤﻮﺕ ﻭﻟﻦ ﻳﺒﻘﻰ ﻣﻌﻚ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻄﻠﻘﻬﺎ ﻋﺒﺮ ﺍﻷﺛﻴﺮ، ﻓﻔﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻟﺤْﺪِﻙ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ﺃﻭ ﺗﻄﺮﻓﻚ ﺍﻟﻌﻘﺎﺋﺪﻱ ﻟﻦ ﺗﻄﻠﻖ ﺳﻮﻯ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﺍﻟﻤﻮﺕ، ﺗﺬﻛﺮ ﺃﻥ ﻋﻘﻠﻚ ﻳﺘﻮﺳﻊ ﻓﺈﺫﺍ ﺍﺗﺴﻊ ﻟﻴﺴﺘﻮﻋﺐ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﺪﺍﺕ ﻭﺍﻟﺘﻴﺎﺭﺍﺕ ﻭﺍﻻﺗﺠﺎﻫﺎﺕ ﻓﻬﺬﺍ ﻳﻌﻨﻲ ﺃﻥ ﻗﻠﺒﻚ ﻧﻘﻲ ﻣﺤﺐ ﻳﺮﻯ ﺍﻹﺭﺍﺩﺓ ﺍﻟﺮﺑﺎﻧﻴﺔ ﺧﻠﻒ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻭﻫﺬﺍ ﻳﻌﻨﻲ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻄﻠﻘﻬﺎ ﻋﺒﺮ ﺍﻷﺛﻴﺮ ﺳﺘﺒﻘﻰ ﻣﻌﻚ ﺍﻟﺘﻨﺎﻏﻢ ﺍﻟﻘﻠﺒﻲ ﺍﻟﻌﻘﻠﻲ ﺍﻟﻤﺘﺴﻊ ﺑﻔﻌﻞ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺨﻼﻗﺔ ﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩﺓ ﺑﻔﻌﻞ ﺍﻟﺴﻠﻮﻙ ﺍﻟﻘﻮﻳﻢ ﺳﻴﺨﻠﻘﺎﻥ ﻭﻋﻲ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﺍﻟﺤﻲ، ﻣﻦ ﻳﺘﻨﺎﻏﻢ ﻣﻊ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺣﺘﻤﺎ ﺳﻴﻐﺎﺩﺭ ﻭﻫﻮ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﻭﻋﻲ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﺃﻳﻨﻤﺎ ﺗﺤﻞ ﻭﺃﻧﻰ ﺗﺮﻭﺡ.
42/ إهتموا بالجمال, و إجتمعوا حول مجد آلهة أرضكم، لأنه دون ذلك, يأكل شبابكم الدونية, و آبائكم الكئابة، و بناتكم الدعر، و كل غنى و ثراء يصبح عار.
43/ لا تثق في أشخاص أبدا لإتمام أي عمل، ثق في مؤسسات، إلا في الحالات الآتية , عليك أن تثق في أشخاص ! صنع حضارة، الحرب، الحب، بالثلاث من له التمكين لديه سلطان أكبر من اي نظام.
44/ الجنة قبل أن توجد فهي تُولد في قلبك و القيامة قبل أن تقوم فأنت تُبعث وتستيقظ بنيتك و عزيمتك، إستيقظ!
45/ هكذا إن أنت وضعت نفسك مع علية القوم أخلاقا وسلوكا، رفعوا من قدرك. وإن أنت وضعت نفسك مع الحثالة واللئام أضعت قدرك وهوت منزلتك بين الناس، لهذا قد يكون أحيانا تواضعك ليس في محله.
46/ عندما تعتاد على عيش اللحظات السيئة وحدك. بدون اللجوء أو الشكوى لأحد ولا بأس أن تتألم قليلا، فالألم أحيانا يعيدك إلى الطريق الصحيح.
47/ المادة تتكون من الذرات والذرة تتكون من نواة
المحتوية على بروتونات ونيترونات تدور حولها. الإلكترونات. و إلكترونات تدور حول الذرة والنواة في مدارات أوربيتالات أو ما يسمى مستويات طاقة محددة تتضمن إستقرار الذرة +_ وأحيان الإكترون يحتل أوربيتال أعلى+ أو يهبط لأوربيتال أقل- وعند شحن الذرات بطاقة معينة تولد طاقة حافزة فتشد بعضها بإتجاه واحد بقطبي +أو - يعني كل ذرة في كيانك دائما في حالة إستجابة و إستعداد.
48/ إن مثل الحجر في تدبيره العام كمثل بيضة أكلها فرخها من الوسط فلما إستقوى أكل قشرها أو كمثل حية نفثت سمها ثم أكلته على طور حتى صار كل جسمها سم أو كمثل مخلوق وضع مولوده فأرضعه فلما إشتد عوده أكل أمه أو كذهب يابس أخرجته من حبسه ولغمته بزئبق حي وحضنته فتغذى عليه بالتدريج من وسطه إلى باقي أطرافه فحوله إلى نفسه زيبقا أحمرا حيا فالحجر يخرج منه ماؤه وهو ناره وتنينه الذي يأكله ليبقى به خالدا، فهذا مجمل التدبير والذي فيه مراحل وكيفيات وأوزان لابد منها والله هو الرزاق ذو القوة المتين.
49/ إذا لم يعجبك تفكيري و أسلوبي فأنا لا أذكر أني أستيقظ في كل يوم بهدف أن أثير إعجابك.
50/ إذا كانت عيوننا بصر للبدن نرى بها كل هو خارجي، فإن البصيرة عين للقلب تخترق خارج الشيء لتفهم عمقه ومغزاه ومعناه الحقيقي، بحيث الشخص الذي يتمتع بالبصيرة لا يكتفي بملاحظة ظواهر الأمور، بل ينظر إلى بواطنها عندما يقرأ، أو عندما يسمع، أو عندما يرى الأشياء من حوله، فهو لا يخدع بجمال الصور، ولا بتنميق الكلام، بحيث تكون له القدرة على فهم ما ينوي الشخص القيام به، كما يمكنه تحديد مستوى طاقة الأشخاص إنطلاقا من ملامحهم و مظهرهم، و القدرة على فهم الآخرين دون صدور أي كلام منهم، و تحديد بعض الأمراض إنطلاقا من لمس الشخص الآخر فقط أو بالنظر إليه، وهذه البصيرة تكون موهبة ربانية، وفي أحيانا أخرى تتولد بالتجارب و الخبرات الكثيرة في الحياة، أو بمداومة الذكر حتى يصبح القلب كالمرآة ترى فيه كل شيء تريد على حقيقته، ولكن أحيانا من يملكون هذه القدرة يشعرون بالحزن عند اطلاعهم على ما يخفونه عنهم أصدقائهم و أقاربهم، دون الإفصاح لهم عن ذلك. ولكن إن آمنوا بأن الإنسان كائن ضعيف تغلب عليه نفسه أحيانا، والطاقات السفلية في مرات أخرى، فسيتفهم صاحب البصيرة القلبية الوضع، ويعيش حياته مسلما أمره لله، لأنه في نهاية المطاف بالرغم من كل ما نقوم به، من المستحيل تغيير عقول الناس و سلوكاتهم ما لم يكونوا هم أولا مقتنعين بذلك، ونختم بالآية الكريمة " قد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر
فلنفسه ومن عمي فعليها وما أنا عليكم بحفيظ ".

͜ ✍ﮩ₰ الماستر الأكبر سعيد اتريس

_______15 آذار 2022_______



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا أحد يستحق أن تعاني من أجله على الإطلاق
- لا تنسى القيام بعمل جميل اليوم
- تقرير اليوم السادس للحرب الروسية الأوكرانية
- مخاض ماتريوشكا
- لا نريدك أن تكون على أي شاكلة
- فقراء العقول لا يدخلون الجنة
- مراحل الوعي الخمسة
- لا تنطفىء
- أجنحة الخداع لا تحلق عاليا
- الألم يتجسّد ولا يتكلم
- في رحاب العزلة و الصمت
- في سبيل الإستنارة
- حبل الطاقة الأثيري اللاواعي
- أنت سيد الكون
- آيقونة الوعي المطلق الأبدي
- قوة التفكير و العقل الباطن
- تأملات في النفس
- علم البايوجيومتري
- مباديء تشي كونغ
- تأملات باطنية


المزيد.....




- السيسي للمصريين في ذكرى 30 يونيو: وطنكم يسير على الطريق الصح ...
- اعتداءات 13 نوفمبر 2015 بباريس: ترحيب بالأحكام الصادرة وعائل ...
- الوداد الرياضي بطلا للدوري المغربي وشغب بعد مباراته مع مولود ...
- إزالة عوامات نيل القاهرة والملاك يستغيثون
- إدارة بايدن تدعم صفقة محتملة لبيع طائرات إف16 إلى تركيا
- لافروف: -ستار حديدي- يقوم بين روسيا والغرب
- انقلب السحر على الساحر.. أوروبا كلها أصبحت ناتو!
- قتلى جدد في أحدث المظاهرات ضد الحكم العسكري في السودان
- -بيلد-: راتب شولتس يتجاوز الـ30 ألف يورو لأول مرة
- بوتين يتهم الغرب بالإخلال بتوازن سوق المواد الغذائية


المزيد.....

- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم
- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب
- مقال في كتاب / علي سيف الرعيني
- قضايا وطن / علي سيف الرعيني
- مرايا الفلسفة / السعيد عبدالغني
- مقاربة ماركسية لعلم النفس والطب النفسى – جوزيف ناهيم / سعيد العليمى
- الماركسية وعلم النفس – بقلم سوزان روزنتال * / سعيد العليمى


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - أكبر من فكرة