أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - لا أحد يستحق أن تعاني من أجله على الإطلاق















المزيد.....

لا أحد يستحق أن تعاني من أجله على الإطلاق


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7185 - 2022 / 3 / 9 - 14:10
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ الصوت الذي يأتي من الأمام والخلف هي أصوات الرحيل،
أصوات الأجراس، التعلق على أعناق الإبل. كل لحظة روح ونفس تظهر في أرض الغياب.
2/ مجموعة من الأشخاص الرائعين جاءوا من نور، مصابيح زيت مقلوبة ومن خلف ستائر زرقاء عميقة. لكشف الأشياء السرية.
3/ أنت تقع في نوم عميق مشاهدة عجلة السماء. صرخة من أجل هذه الحياة التي مرت بسرعة. إستيقظ من نوم عميق.
4/ في كل مكان توجد مشاعل وشموع الكثير من الضوضاء والكثير من الحركة، لأن العالم الليلة أصبحت حاملا. سيولد العالم الأبدي.
5/ كنت الأرض وصارت السماء. كنت جاهلاً، لكنك تعلمت الكثير.
6/ ستثبت لك الحياة أنها كانت قاسية عليك لسبب واحد وهو انها تريدك أقوى مما أنت عليه الآن، "لا تيأس أبدا.
7/ السند الوحيد الذي لن يخذلك أبدا هو نفسك.
8/ الحقارة لا تستصغر قيمة الأشياء، لأن الإنسان هو من يحتقر و يستصغر نفسه حينما يصبح عبدا لما يريد ؟ وما يريد إلا ما يشبع نزواته الشاذة و يرضي نزعاته العدوانية على حساب نفسه و الآخرين.
9/ ليس ثمة أحد يستطيع أن يمنحك "حباً" كما يزعم صغار الشعراء، ليس ثمة امرأة تستطيع أن تحقق لك هذه المعجزة، ليس ثمة بيت أو وطن أو طفل أو صديق، إن الحب تخلقه أنت في داخلك لكي تنعم به. أما إذا عجزت عن خلقه، فلن يفيدك أن يحبك العالم بأسره، إنك ستعيش وحيداً مثل فأر في السماء، حتى إذا كنت محاطاً بألف فأرة مغرمة بك.
10/ مرحبا بالشيطان، مادام ضد الولايات المتحدة، هذا ما عاهدت الله عليه ولا أرجع عنه،
11/ بعض العرب إذا ماتت أمريكا سيبقى 50 سنة راكع لها ويظن أنها ما زالت على قيد الحياة، لأنهم إعتادوا على العبودية والركوع!
12/ كل السرقات حرام إلا السعادة! فأينما وجدتها إسرقها
فسرقتها حلال ولا قانون يعاقب على ذلك، ما عليك إلا أن تكون سارقا ماهرا فهي تجيد الإختباء!
13/ لا تتبع أوهامًا رسمها غيرك وتصدقها، لا تمشي دورباً فقط لأن غيرك سلكها، إصنع لذاتك عالمًا مميزًا واعيًا مختلفًا.
14/ تعيس كجائع أراد قلي بيضة ليجد كتكوتا على أبواب الحياة في مقلاته البائسة.
15/ من عاش في الغابة و واجه الذئاب في حياته لا يهابُ الكلاب في طريقه.
16/ كل صناع القرار في العالم الحر انتم مكبلون أمام أحادية القطب، فإن مايقوم به الإتحاد الروسي ما هو إلا دعم ومساندة لكل توجه ورؤى، غير ذالك فهو إستبداد وإنفراد فمن الشرق تشرق الشمس والنور فالتوجهات تبنى على مذهبان إما شرق أو غرب، يمين أو يسار. ليبرالي ،إشتراكي فأين الملجأ أو المفر في ظل قوة واحدة.
17/ إمشي على قدميك المكسورة، ولا تترك أثر يديك على كتفي أحد.
18/ إنزع قناعك وأترك عظمتك تشع نورا لتصل بك إلى مبتغاك.
19/ السادة المثقفين و التنويريين الذين يتحدثون عن الثورة الفكرية و التنوير مازالت المثالية تعشش في خطاباتهم و عقولهم الضيقة للأنهم يفصلون الأفكار و الثقافة عن الواقع الاجتماعي و السياسي و تبقى نقاشاتهم معلقة في صالونات الثقافة و الندوات الأكاديمية الرثة لا يمكن أن تقوم ثورة ثقافية في المجتمع بدون ثورة إجتماعية يرافقها شعور قوي بتأثير العقائد و المبادىء و القيم المثلى النابعة من التقاليد الإنسانية.
20/ لا تُراهن على الذكاء دائماً، فقد تجد عالم فيزياء يعبُد "بقرة" وتجد بروفيسور في علوم الفضاء يقدس صنم وأخر يعبُد الشمس، فليس كل ذكي يُدرك الحقيقة.
21/ إن لم تكن مختلفاً فريداً وتضيف شيئاً مختلفاً فريداً لهذا الكون المختلف الفريد. فستصبح مجرد نسخة مقلدة لأشخاص مقلدين كل ما فعلوه في الحياة أنهم مروا دون إرادة منهم عبر ماكينة طباعة الحياة بحبرها الأسود الكئيب ومصيرهم سلة الضياع! فلا تضع عمرك كونك نسخة مقلدة لمقلد سابق مهما كان عدد جمهوره من المقلدين والمهللين له كن شجاعاً وتفرد وأترك بصمتك وستندهش أنها مع الوقت ستصبح بصمة فريدة ستضعك على طريق التفرد والإبداع.
كن متميزا منفردا لا تشبه أحدا.
22/ ‏لا تقترب من الأمور إن لم تأت هي إليك، الفضول سلوك ينفر الناس منك مهما كانت نواياك حسنة.
23/ تحكّم في ذاتك ولا تترك نفسك في مهب الريح، تحكّم فيما تقوله لنفسك وما تفعله إتجاه أحلامك ومن تُدخل إلى حياتك وإهتماماتك، إختر نفسك قبل كل شيء لتختارك الحياة.
24/ إنعزل قدر ما تشاء لتصبح أقوى، مهما رأيت من الوحدة جحيماً لا يطاق، هي أفضل بكثير من الأقنعة المتعددة للبشر.
25/ الصراحة و مواجهة الآخرين بأخطائهم أو توجيه ملاحظات لهم ليصرفو بشكل لائق هي وسيلة لتفعيل دور كل شخص بشكل إيجابي مهما كان الدور الذي يقوم به في حياتنا، أما أن نتحدث عنه و نطلب من الآخرين أن يوصلو لهم معلومة ما فهذا تصرف ينم عن قلة الوعي بالطريقة الملائمة للتواصل مهما كانت نيتك سليمة اذا أردت شيئا من أحدهم تحدث مباشرة معه حتى لا تقع و لا توقعه في سوء تفاهم نتيجة لفهم طرف ثالث لما تريد قوله و إيصاله بطريقة مشكوك بأمرها.
26/ ‏أنت تستحق شخصًا يمكنه أن يحبك بلغة الحب الخاصة بك. شخص يضعك فوق كل الآخرين ، ويتذكر الأشياء الصغيرة شخص معك بالروح والجسد ولا يتوقف عن مغازلتك. شخص يقدم لك الدعم والتحفيز والإلهام.
27/ ‏لا تبرر رغباتك لأحد، ولا تحاول أن تُصحح فكرتهم عنك، فلا أحد مر بتفاصيل قصتك.
28/ ‏أنا أهجر الأراضي التي لا ترحب بي، وإن كلفتني عزة النفس أن أعيش بلا أرض.
29/ كيف يمكنك أن تستمد قيمتك من مصادر غير موثوقة؟
30/ كل الموجودات مجرد أشياء عديمة الجدوى، لم تعد هناك حاجة لإستعمالها، وقد ألقيت بغثة في سلة المهملات، هذا العالم يا صديقي ليس إلا مطرح لتدوير الأزبال، إنه عالم يستهلك كما لا متناهيا من الحثالة، و يتفنن في إعادة صياغتها و إخراجها في قوالب مشوهة.
31/ ‏لا تستنزفوا ود الطيبين، لأن غضبهم لن تستطيعوا إحتوائه.
32/ ستجد نفسك تبني سياجاً حول عالمك وتستمتع بصحبة نفسك، ليس وحدة إطلاقاً، فلديك معارف كثيرة ولكن كينونتك مقدّسة، لن يعد قلبك ينبض عند أول كلمة "أحبك" و لن تعد تتأثر بكلمة جارحة من نفس حقودة، لن يعُد يجذبك إلا صوت الأفعال الذي يعلو صوت الكلام والذي ستصدقه، لن تتعب إلا على شيء يستحق عناءك، و لن ترمي بروحك إلا على من يشبهك، ينفُض غبار جميع الكلمات السلبية عنك، ستشيح وجهك عن كل شخص يسيء لك، حينها فقط ستدرِك أنّ كل الأشياء التي ضايقتك وأحزنتك في الماضي كانت سخافات مبتذلة، ستبتعد عن كل ما من شأنهِ تعكير صفوَ مزاجك، ستصبح أكثر صلابة وأكثر قوة ورغبة في تحدّي نفسك حتى والأخذ بها للأفضل، ولن تسمح للمقارنات مع أحد
لقد وصلت إلى الإكتفاء الذاتي والإمتلاء بالنفس، ما عادَ يهمك قرب أحد وما عاد يؤثر بك غيابه، لن ترفض أحد و بالمقابل حياتك لن تتوقف عند أحد.
33/ كل اللذين نهضوا بعد السقوط لم يغيروا أقدامهم بل غيروا أفكارهم.
34/ ‏الميزان الأعرج يسمح بما يشتهون ويمنع ما يكرهون.
مقاييس الإنسان الإمبريقية تستند إلى المبررات الكاذبة و الحجج التافهة، الإنسان لا ينصف سوى نفسه على حساب كل القيم و المبادىء. توخى الحذر من كل شيء إنساني لأنه لا يمكن أن يكون إلا عديم القيمة و مجرد من الحقيقة، لا تصدقوا أحدا ولا تصدقوا حتى أنفسكم.
35/ فرصة وجودك بعد الموت ضعيفة، تتطلب أمر من أربعة، أن تتزوج و تنجب ليتم تخليد كود حمضك الننوي بشرط أن لا يتزوج أبنائك إلا من أنفسهم، ليبكر من عودتك بجيل متطفر ! أن تخلد بوعي هذه الحياة بعمل لا يمكن نسيانه بالقلوب و لا بذكرى التاريخ، ليصير محو شخصيتك أمر مستحيل يضر عدم وجوده إستمرار تروس الكون ! الطريق الثالث هو طريق الإنتهار, فيه تنتهر كل ما حولك لتستيقظ الموجودات على صرخة حضورك متحديا الموت و الآلهة بلامبالاة. الرابع هو أن تختار الطريق الأصعب، هو جمع شتاتك بعد صحوة عنيفة، فعلية، كموت مبكر،تمكنك من أن تكون أنت, بحياتك, بنومك, بعدم وجودك, بموتك. بين الناس أو بعيد عنهم. كصدى فكرة و فعل و شكل و حضور يتحول لحقيقة. ثم تستسلم للموت برضا.
36/ الحديد لا يسهُل كسره إلا إذا بدأ يأكل نفسه بالصدأ، تماماً كالإنسان، لا أحد يستطيع تحطيمك إلا إذا سمحت أنت بذلك.
37/ خروجك من تجربة صعبة، صبرك على خسارتك الصادمة وجروحك العميقة وإنكسار قلبك، هو الشيء الوحيد الذي يُثبت لك أنك قوي جداً، أقوى مما كنت تعتقد.
38/ مِن أجل أن تعيش واقعاً أجمل عليك أن تدرك بأن كل ما كان في المَاضي هُو مُجرد درس وليس خيبات تتحملها عَلى عاتِق حاضِرك. ما مضىٰ لن يُستعاد والقليل الذي تبقى لا يستحق عناء الخطوات.
39/ يجب أن تكون القدرة على التمييز بين الخير و الشر من إمكانات المبادئ العليا و ليس الغرائز الحيوانية التي من المفروض تحييدها تمامآ.
40/ لو قال احدهم " لا اعرف " بصدق فسيؤثر في كل من حوله، إذا صمت بصدق فسيؤثر أكثر. الحضور إذن ليس بلغة أو بفكرة بل بصدق الحال.
41/ مازال الإنسان طفرة, طفرة ترغب أن تثقل كاهل الأرض والكون بعدم جاهزيته, و عزمه بالسيطرة، أو وهمه بخيال هش. إذا إستمر حاله على الإصرار في الإنفصال عن الطبيعة, ستعتبره الطبيعة أداة للفوضى و تتدخل في طبيعته و تغير جذوره للأبد. مشكلة تفكر الإنسان تجعله لا يضبط ميزان القوة و النعومة، فيخرج دوما عن الإتساق. يقاوم الفطرة الطيبة بوهم إستبدادي, أو يعترض على القوة الجاحفة بوهم ملائكي، الميزان مضطرب. حال الطفرة يزعج الكون. لم يؤدي دوره على أكمل وجه. عودة لذلك الميزان هو الحكمة المرجوة.
42/ بوقت الحرب أنظر للأعلى نحو النجوم، كل ما يلهيك بالاسفل بين صراخ ابرياء, و طلقات مدافع, يخفي أمر جلل يحدث بالسماء، توازنات و حروب و ضغائن مستترة و حسابات قديمة فيها المظلوم ظالم و المعتدي يتالم متحسرا اما النور فيعد لحياة جديدة, يختار اطلال محترقة ليخصبها.
حتى الكون يلعب احيانا دور الساحر, يلهيك بأمرا, و يده بالخفاء تعد خلقا جديدا، ليكن حياة. والامر لصاحب الأمر .
43/ و ما وصل له الأنبياء من شدة و بأس إلا بعد أن آستوت رحمتهم. علموا بعد خبرة, حماقة بني الإنسان أمام رحمات الغيب. فصاروا عينا له، طوبى لمن راقب دون أن ينطق حرفا !
44/ ليس هناك من ماضي, أو مستقبل، هو فقط حاضر ممتد، إذا ثبت بعض منه صار ماضي, إذا إحتجب بعض منه صار مستقبل. من يتوقف ليدركه خسر تدفقه، زمنك صنعك. أحسن إرادة صنعه. لتصنع وعيك !
45/ إن الكثير من الكينونات الغيبية تأتي من أبعاد عليا إلى هذا العالم متجسدة في هيئة بشرية؟ وجود هذه الكينونات بيننا يدفعني إلى التساؤل عن سبب تجسيدها في هذا العالم؟ وهل هي مدركة فعلا لهذا التجسيد وهل لديها القدرة على تذكر أحداث الماضي قبل أن تتجسد؟ هل هي تتصرف دون وعي مقصود بعد أن إكتسبت خصائص الجسد الفيزيولوجية؟ أم أن لها وجود مزدوج أو متعدد في عوالم أخرى؟ هل نحن مُجرد مزيج من الطاقات الغير المتجانسة خاضعة لقوانين الأثير و التوافق الذبذبي؟ الإجابة عن هذه الأسئلة أتركها لعقولكم.
46/ لن ينير قنديلك و تقوى شعلتك حتى يطفأ هذا العالم كل أنواره فى وجهك فلا يتبقى إلا نورك، كالنجوم في الظلام الدامس، ثم لا تسأل بعد ذلك من هم أبناء النجوم.
47/ العلاقة التعويضية التي تضعها أنت لتعويض قيمة فقدتها كالتعويض بمجهول في معادلة إلهية لتحصل على نتيجة مرضية، نتيجة أرضية، نتيجة مصطنعة في حين التعويض الإلهي المعلوم جاهز وموجود وينتظر أن تخلع مجاهيلك ليحل العدل في المعادلة. الصحوة الروحية نزع المجاهيل التعويضية ليحل محلها التعويض الإلهي، التنوير يساوي مدى تحويل الكتلة الظلامية إلى مساحات من النور
الرياضيات الإلهية روض وترويض حقيقي.
48/ ليس بالضرورة أن يكون المتدين شخص رائع، بل على العكس الكثير من الآثام التي ألحقت الضرر بالعالم إرتكبها المتدينون.
49/ جميعنا يرى الله بحسب خياله ونقاء أو سواد قلبه، فالله الذي عرفه "موسى" الكليم أو "محمد" النبي ليس بالضرورة الله نفسه الذي نتخيله، فلسنا أنبياء لنرى الصورة بذلك النقاء وتلك البساطة.
50/ نحن نرى الله بحسب قلوبنا، فمن يمتليء قلبه بالحقد والعنصرية للمختلفين معه مثلا، يرى الله طوال الوقت جبارا، متكبرا، قاسيا، يصنع العذاب لأقل وأتفه الأسباب، يرى الله غاضبا طوال الوقت، إنه لا يرى ربه حبيبا بقدر ما يصلي لأنه يخشى ذلك الرب القاسي بشدة.
51/ أما من كان النور في قلبه يرى الله دائما رحيما، عفوا، غفورا، ودودا، غنيا يعطي بلا حساب، ومن ثم فإلهه صالح كما قلبه، يتعلق برحمته ويعلم أن الله يحبه ولا يعذب الحبيب المحبوب.لذلك فالتدين بالتأكيد ليس شرطا لنقاء القلب، أخبرني كيف ترى الله، أخبرك إن كنت بحق شخصا صالحا أم طالحا.
52/ الله بالضبط سيكون كمل تراه، عليك أن تراه حبا، يصير الكون لك محبا، ويسخر الله لك الخلق بمحبته، وتحبك الأرض التي تمشي عليها.فليكن ربك غنيا يهب بلا حساب، ومن ثم لن تعرف الفقر والحاجة، وسيصير الثراء سهلا، فأنت على صورته التي تراها. كن مع الله عارفا، ثم محبا، حتى تبلغ العشق الذي هو أعلى درجات محبته، وحينها ستسمع بعينيك وترى بأذنيك كما يقول العارفون.



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا تنسى القيام بعمل جميل اليوم
- تقرير اليوم السادس للحرب الروسية الأوكرانية
- مخاض ماتريوشكا
- لا نريدك أن تكون على أي شاكلة
- فقراء العقول لا يدخلون الجنة
- مراحل الوعي الخمسة
- لا تنطفىء
- أجنحة الخداع لا تحلق عاليا
- الألم يتجسّد ولا يتكلم
- في رحاب العزلة و الصمت
- في سبيل الإستنارة
- حبل الطاقة الأثيري اللاواعي
- أنت سيد الكون
- آيقونة الوعي المطلق الأبدي
- قوة التفكير و العقل الباطن
- تأملات في النفس
- علم البايوجيومتري
- مباديء تشي كونغ
- تأملات باطنية
- قانون الرنين/ التفاعل الذبذبي


المزيد.....




- ليبيا.. الكشف عن تفاصيل قتل أم لابنها بمساعدة شقيقيه (صور)
- الأرصاد المصرية تصدر تحذيرا -شديدا- للتعامل مع طقس اليوم
- -بلومبرغ-: مقتل 13 عنصرا من جماعة -الشباب- الصومالية بضربة أ ...
- الشرطة المغربية تبحث عن مروجي أخبار كاذبة عن مقتل سائح خليجي ...
- إجلاء 42 مصريا حاولوا اجتياز الحدود البحرية التونسية نحو أور ...
- هزة أرضية بقوة 5.1 درجة تضرب شمال غرب الصين
- النيابة السعودية تعتقل شخصا بعد انتشار فيديو له وهو يطلق الر ...
- مراوح للكلاب والقطط للتغلب على الحرارة العالية في اليابان
- تفاصيل وفاة شابين من أسرة واحدة اختناقا بالغاز في السعودية
- رويترز: بوتين يقول في رسالة إلى زعيم كوريا الشمالية إن موسكو ...


المزيد.....

- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم
- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب
- مقال في كتاب / علي سيف الرعيني
- قضايا وطن / علي سيف الرعيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - لا أحد يستحق أن تعاني من أجله على الإطلاق