أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - في سبيل الإستنارة















المزيد.....


في سبيل الإستنارة


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7161 - 2022 / 2 / 13 - 13:56
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ خلق الموجة المشاعرية التي تسرق الوعي و تخدم الأغراض الظلامية في غياب الوعي هو آلية عمل الظلام. كن بمنأى عن أي موجه مشاعرية موجهة للحشد و سترى كيف الظلام يوجه جنوده و ماذا يريد مهما كانت درجة السرية الشيطانية التي يحتاطها، كل ما هو مطلوب منك أن تقف فى النور و أن لا يمسك من الشيطان مس. أينما ذهب الحشد فهناك خطر ما، كن بعيدا بالقدر الكافي كالقمر فقط يبث خيوطه الفضية.
2/ ‏أي شئ تكرره يوميا لمدة من 21 إلى 40 يوم سيصبح مشاعر، و المشاعر هي المسؤول الأول للجذب، لو ركزت على فكرة و أعطيتها إهتمام و تركيز، ستصبح مع التكرار مشاعر،
لذلك أي فكرة سلبية لا تعطيها وقت يزيد عن خمس ثواني إلى دقيقة، فقط أتركها تذهب بسلام دون عودة، وأبدا بالتركيز على فكرة أخرى. ما نفكر فيه، نصنعه. ما نشعر به نجذبه، نحن نجذب، نحن نتخيل، نصبح ما نتخيله. عندما تريد شيئ بشدة كل ما عليك فعله هو يكون ذلك الشيئ متحكم بنسبة 80% من تفكيرك لصنعه. المشاعر عبارة عن ذبذبات ترسل إلى الكون و تتحضر من أجلك، كن واعي على أفكارك بشدة. أفكار الماضي هي ما أنت عليه الآن. عندما تريد أن تصبح ما تريد أو شخصية أو أي شيئ آخر يجب عليك أن يكون في الخيال لديك، أن تفكر به، أن تشعر به، أن تتخيله، هنا تحدث المعجزة و هي في الحقيقة ليست أكثر من أمر عادي جدا و متاح للجميع.
3/ تأمل ما حولك لتعرف ما بك، كل الأشياء من حولك هي إشارات تدلك على ما تبحث عنه، فقط عليك أن تتأملها بحب لترشدك لا تتغافل عنها كي لا ترهق نفسك فتيأس، كن متواضعا و لا تتكبر.
4/ ما تبحث عنه تلقاه في عمق قلبك، لن تأخذه من قراءة الورق و الجدران و التاريخ و لا من أفواه الزومبي.
5/ إن جسم الإنسان ليس جسما ماديا فقط، يحيط بجسم الإنسان مجال كهرومغناطيسى، حيث تحدث العديد من التفاعلات فى جسم الإنسان، و توجد العديد من المعادن فى أجسامنا حيث ان المعدن له القدرة على أن يتمغنط. و الكهرباء الموجودة داخل أي جسم كائن حي بسبب وجود الأعصاب، كل هذا يولد مجالا كهربائيا ومجالا مغناطيسيا. هذا المجال الكهرومغناطيسي لديه قدرة على إظهار قوة هذا الإنسان و مدى صحته، إن قوة هذا المجال الكهرومغناطيسي تظهر واضحة فى شكل الهالة، و هناك بعض المدارس فى علم الطاقة الحيوية تعتبر العناصر المكونة لجسم الإنسان مثل عنصر الماء وعنصر النار و عنصر الأرض إلخ. وهي المؤثرة على جسم الإنسان، و هناك مدارس أخرى فى علم الطاقة تقول إنها الألوان، حيث إن كل لون له تأثير ما على جسم الإنسان، فعلى سبيل المثال، الشخص سريع الغضب و الإنفعال يكون لديه طاقة النار عالية أو طاقة اللون الأحمر عالية في جسمه.
6/ أي قرار تتخذه مهما كانت صعوبته ومهما كلفك مقابل أن تحافظ على سلامك الداخلي هو مبدأ، أي قرار تتخذه في التخلي عن أشخاص كانوا سبب في خلق ٱلم في حياتك هو مبدأ، أي قرار تتخذه في التخلي عن أشخاص كانوا سبب في إستنزاف طاقتك هو مبدأ، أي قرار تتخذه في الوقوف لتواجه مشاكلك مهما بلغت صعوبتها هو مبدأ، لتعلم يا صديقي مهما كانت صعوبة القرارات التي سوف تتخذها حفاظا على نفسك هو مسألة مبدأ، لا تتخلى عنها، حرر نفسك من كل القيود التي تؤذيك دون أي تردد، كن شجاع، و كن صاحب مبدأ.
7/ لا رقيب ولا حسيب إلا أنت، و عندما تفقد هذه البراءة يخرج ألف مراقب و محاسب مزيف كل ما يفعلونه هو ظلمك.
8/ مع مخالطة الكثير من البشر ‏نُدرك قيمة تربيتنا ومبادئنا وعقولنا، كلما خالطت الناس عرفت صوراً غير مألوفة للأذى، و أن إستحقاق الإحترام أصعب من منحه، وأن البشر تتبدل أهواءهم كما يتبدل الليل بالنهار، و كلما إبتعدت عنهم عرفت نفسي. كن كعابر سبيل يحمل معه ما يعينه و يضع عنه ما يؤذيه، ‏كفانا و إياكم شرار الناس قولا وعملا.
9/ أهلك لا يعرفون حجم الصعوبات و الضغط الذي تمر به في حياتك اليومية ولا في عملك. و عملك لا يعرف ظروف حياتك و بيتك. أصحابك و أحبابك و المقربون لن يفهمون حجم المسؤوليات الجديدة و القديمة منها التي فوق عاتقك.و شريك حياتك منتظر دائما الحب و الدعم منك و لن يفهم كمية الضغط الذي تمر به مهما تكلمت و شرحت له، الخلاصة لا أحد يشعر بك غير نفسك و لا أحد سيفهم ما لذي تمر به ولا يقدره. إستمر، كافح، إشتغل.
10/ ما سيجعلك جذابا ليس العمل على نقاط ضعفك، و إنما تقبلها بسرور، إن إحتضان نقاط ضعفك هو ذاته قبول نفسك. الشخص الذي يظهر كل الصفات الإيجابية و السلبية، نقاط القوة و الضعف، ليس ناقصا بل إنسان كامل، ليس هناك ما هو أكثر جاذبية من الشخص الذي يشعر بالإرتياح مع نفسه.
11/ وقال لي الحب، ضع كل رهاناتك علي، فليس هناك إلا أنا وما عداي كله الوهم.
12/ كلما خضعت لهم سيطروا عليك و إجتازوا مساحة من أرضك و وضعوا على أسوارها الأسلاك الشائكة لتخويفك و إستطونوا فيها و أنت تسقي ما زرعوه من أشواك مؤلمة على ثقة بعبائاتهم و عمائمهم و بعد أن تصيبك الأشواك تبحث هنا و هناك عن طريقة لإقتلاعها، تحاول الخروج و لكن تنظر مرة أخرى إلى الأسلاك الشائكة و ترجع مرددا أعوذ بالله سأصبر على هذا الألم حتى لا يصيبني لفح جهنم. يا صديقي أنت في جهنم قم و أخرج منها كفاك خوفاً. من يخيفك هو أنت ولا يوجد إلا أنت.
13/ أنت مختلف، أنت نسخة واحد من بين البشر لك بصمة مختلفة و طبع خاص، لديك الكثير من المواهب و الكثير من الذكاء، لديك عقل مختلف عن البقية و يفكر بصورة مختلفة، فلا تترك نفسك بدون أن تتميز، لا تترك نفسك للجهل و التخلف والكسل، لآ تترك نفسك أن تكون مجرد نسخة مكررة باهتة اللون، عقلك لديه القدرة لإكتشآف مواهبك لكن عليك أن تساعده وتغذيه بالإيجابية و الفكر و التطور، لا تتركه حتى يصدأ و يعيش عيشة تقليدية. إكتشف نفسك.
14/ صديقي العزيز، تلك الفتاة التي رفضتك عند فقرك، هي نفسها التي ستعجب بك عند غناك. و تلك الفتاة التي رفضتك لذمامة مظهرك هي نفسها التي ستكتب لك الغزل عند شهرتك. و تلك الفتاة التي رفضتك عند طيبة أخلاقك الزائدة و بساطتك، هي نفسها التي ستعشقك عندما تكون سئ الاخلاق و مغرور و من دون حياء.
15/ هذه الحياة يا صديقي لم تعد لنا فلا سيارة فارهة لدينا ولا منزل كبير ولا شهرة واسعة ولا مال لإطعامهم في أرقى المطاعم ولا جمال باهر ولاجسد جميل.
16/ قد ولى زمن الرجال الحقيقيين، و بات هذا الزمان لأصحاب الحلقة في الأذن والأولاد السيئين و السراويل الممزقة، نعم يا صديقي، هذا هو العنصر المطلوب. إن كنت تريد هذه الفتاة الجميلة فلا تستعرض شهاداتك العلمية و أخلاقك الرفيعة و مخافتك من ربك، هذا الزمان أصبح سيئ و قد ضاقت قلوب الأصفياء عن الحب و بات الأمر صعباً.
17/ عليك يا صديقي أن تتجرد من شرقيتك السمحة و تتقبل التحرر الدارج و الإنفتاح الحقير، عليك أن تتجرد من عادات و تقاليد أجدادك الرفيعة و لا تتحدث بالمنطق. إن كنت تريد أن تنال إعجاب و حب تلك الفتاة أو أن ترجع إليك محبوبتك أو أن تعيش سعيد في هذا القرن المنصهر بالعولمة، فعليك أن تكون حقير ذا مال و منصب و جمال، و إلا فعليك السلام. إذهب إلى النوم يا صديقي فهذا العالم لا يحبنا.
18/ إستخدام المساجد لكاميرات المراقبة لحراسة أحذية المصلين هل يعني ذلك بأنها قد فشلت في أداء رسالتها و التأثير أخلاقيا وتربويا في محيطها؟
19/ أنواع الأحاديث النبوية، المتواتر - الصحيح - الحسن - الآحاد - المشهور - العزيز - الضعيف - الغريب - المسند -المرفوع - الموصول - المرسل - المنقطع - المقطوع - المعضل - المدلس - الشاذ - المنكر - المعلول - المضطرب - الموضوع - المقلوب - المقبول - العدل! و الله لو سألت النبي محمد عن الفرق بينهم لأجاب أنه لا يعرف؟
20/ أغرب ما سيقابلك فى الصحوة الروحية عندما تستمع إلى كلامهم تجد أنهم لا ينطقون جملة واحدة مفيدة و أنهم ينفون و يثبتون نفس الشي في جملة واحدة، ستشاهد عالما خالي من أي ملامح حقيقية. إنهم واثقون جدا لدرجة مرعبة، لدرجة أن ثقتهم وحدها كفيلة بهزيمتك دون أن ينطقوا، قد تتشكك في نفسك لكن عليك أن تعلم أنك في حضرة اللاواعي.
21/ إذا كنت قلقا بشأن شيئ ما فإن هذا القلق لايأتي عندما لا تتذكره، إنه ساكن أصيل في عظامك و دماءك و أعصابك. إنه لا يغادر أصلا، إنه يعيش و يتغذى عليك، فقط تراه عندما تريد التخلص منه و طرده فيهاجمك و عندها تشعر بالقلق، عدا ذلك هو يرتع فى كل كينونتك.
22/ عندما تغير إهتزازاتك لا تتفاجأ إن لم يعد أحدا يراك أو أن تجد أنه من المستحيل عليك أن تتواصل مع أشخاص ليسوا على مستوى إهتزازاتك و السبب أنك لم تعد موجودا هناك و هذا قد يسبب لك شعورا مؤقتا بعدم فهمك، الوحدة، شعور لم تختبره من قبل لكن لا تقلق أبدا فأشخاص جدد و حالات جديدة ستستجيب مع إهتزازاتك الجديدة و قريبا سيحدث تأكد.
23/ لدينا من سعة الصدر والرحابة في قلوبنا لمن هو منا كجنات عرضها السماوات والأرض أما الأغيار فليس ثمة ذرة لدينا ليقفوا عليها.
24/ مدينة الأشباح ليست المدينة الخالية من البشر بل المدينة المكتظة بأشباه البشر.
25/ نحن أسرى عوالم مزيفة من الفضيلة. التصديق الأعمى قد يأخذنا بعيدا فى عوالم الوهم. التابعين دائما مغيبون. و الذين يصنعون التابعين سوف يتبرئون منهم عندما يصرخ التابعين للمتبوعين فلا بجدونهم إلا رؤوس شياطين. التبعية شيمة الحشد. أما النور فله توائم الروح. إنهم لا تابعين ولا متبوعين إنهم واحد مهما كانت أدوارهم يعلمون الواحد فيهم، إنهم نتاج فرديتهم، وحدانيتهم تجمعهم، كانوا واحد فيهم فوجدوا من فيهم الواحد، فلم يتبقى منهم إلا الواحد.
26/ البعد عن الله هو فكرة ظلامية تجعل منك أعمى عليك برصدها لا ثمة إنفصال أبداً، إعتقادك بالبعد هو البعد.
27/ الطائفية والتشدد والإستبداد الديني أخطر بمليون مرة مِن الإلحاد في جميع الأديان، فالملحد لا يملك جيوشا ولا سلاحا ولا مساجد ولا كنائس ولا معابد يحرض من خلالها على قتل الآخر المختلف أو يستغلها لتخدير و جعل الناس يغرقون في جب الغيب والضحك عليهم لسرقتهم و إستعبادهم، فاليكن إيمانك عموديا بينك وبين من تراه إلهك، علاقة شخصية لا دخل لأحد فيها ولا تفرضها أنت على أحد ولا تكفر أو تقتل أو تحرض على العنف على أحد ولا تحشر الدين في أي موضوع كي لا تقع ضحية لضباع ملتحية تخدم مصالح الطغاة والأنظمة الديكتاتورية!
28/ فخامة التفكير تليق بالعباقرة العظماء.
29/ إياك أن تظن يومًا بأنك تعرف شخصًا ما تمام المعرفة، و تتوهّم بأنك مُلِمّ بجوانب شخصيته، و دوافعه، وأفكاره، و مشاعره، و أحاسيسه، وما يحمله بقلبه, و ماهي نواياه و مكنونات نفسه. ‏فتُفسِّر أفعاله و تصرفاته من منطلق تصوّرك لا من منطلق حقيقته هو، و تضعه في إطار لا يشبهه ولا ينتمي إليه، و تحكم و تفسر و تحلل كما يحلو لك. مشاعرك من كراهية, غيرة, و حقد, تجاه شخص معين قد لا تدركها أحياناً كثيرة فتبدأ بأسقاط ما بداخلك من مشاعر عليه و تلبسه هذه المشاعر و تصدق نفسك و أحكامك عليه, و تحلل نفسيته و تتهمه بأنه كذا و كذا و تظن نفسك عالم ببواطن الأمور و أنت في حقيقة الأمر لا تعلم شيئاً عن نفسك لتعرف شيئاً عن غيرك. ‏و كُن على يقين بأن في كل إنسانٍ تعرفه إنسانٌ آخر لا تعرفه و ربما لن يتسنى لك معرفته أبداً. فأرحم نفسك من سوء الظن و أكرم غيرك بحسن الظن و الأفضل أن تتركه لحاله و تشغل نفسك بمعرفة نفسك و مكنونات صدرك و أسرارك و تحل مشاكلك.
30/ الذين لا تسري عظمة النور في قلوبهم هم الذين يقعون تحت تأثير بعض البشر، و يعملون لصالحهم ككتائب إلكترونية، إنهم يقعون فرائس للأغراض الشريرة و يرضخون لسلطة الظلام الأعلى منهم، يقومون بلاوعي بتنفيذ مخططات آخرين، حتى مهاجمة من يريدون تحريرهم من تلك القبضة الظلامية بكل شراسة، في الحقيقة ليس هم من يهاجمون لكنه الظلام المسيطر عليهم الذي لا يريد إفلاتهم من قبضته. يجندهم الظلام بلا وعي منهم ثم يتبعون أوامره بلا وعي هكذا تجري اللعبة في هذا العالم، لا ينجو منها إلا النخبة المستنيرة الواعية، الإعلام بشتى أنواعه و صوره هو الوسيط بينهم. و الإعلام لا يعني الإعلام المادي فقط بل خلق أي موجة مشاعرية موجهة بأي طريقة. يريدون للعالم أن يكون تحت سيطرتهم و السيطرة على العالم لا تعنى سوى السيطرة على وعي البشر. الصحوة الروحية هي الخروج من تحت كل تلك الأنقاض و تنفس العبير الإلهي و إعطاء كل سلطة و تفويض لله لا لغيره وحده لا شريك له. الخروج من حولهم و قوتهم إلى حول الله وقوته. إن لم تكن سيد نفسك سيستعبدك كل ما سواك. الشعلة تحرق كل ما سواه. عامل النور هو الذي يحارب في وعيه كل ما عدا الحقيقة، و هذه هي حرب الأرواح الروحانية، تحرير الوعي من ما تريكس الظلام و مصفوفات الماسون. لا سبيل للأرض الجديدة إلا هذا السبيل.
31/ عندما يحدث لك الاحتراق الكلي ترجع إلى نقائك اللامع، المتوهج ببريق الحقيقة، إمتن و راقب كل ما يحدث معك، أسطورة العنقاء هي بداخلك، الطائر الذي يبعث من رماده المستنير.
32/ لا يمكنك أن تكون حقيقيا إلا من خلال الداخل. كل المحاولات في الخارج لإثبات أنك حقيقي هي محاولات تزييف النفس من قبل المزيف نفسه. الحقيقي عليه أن يكون حقيقته فقط، وأن تشهد له الحقيقة لا أن ينتظر شهادة مزيفة مختلقة من الأنا و الآخر.
33/ لا أحد يستطيع أن يمنعكم عندما تؤمنون بأنفسكم يا أصدقائي، تصبحون على ماتتمنون.
34/ فكر قبل أن تتكلم، أقرأ قبل أن تفكر، حقآ القرآءة غذآء الروح تساعدك بشكل كبير في رحلة الوعي وتسآعد عقلك بشكل كبير فى رحلة الإيجآبية و تطور من ذآتك وتعطيك دفعة معنوية. الكتب عصير من المعلومآت وخلآصة خبرة السنوآت من الأجيآل السابقة.
35/ النور هو ما تنكشف به حقيقة الأشياء على ما هي عليه! نور الظاهر الحسي تنكشف به الأشياء الحسية، أي الأشياء التي نبصرها بعيوننا وتدرك بعقولنا، نور الباطن تنكشف به الأشياء الباطنية، أي الأشياء التي تدرك بقلوبنا ونراها عين بصيرتنا. لتعلم أن مرجع النور يؤول إلى ثلاثة نور للأبدان، نور للقلوب، نور للأرواح أو نقول نور للأحكام والحدود، ونور للوفاء بالعهود! ونور للغرق في الشهود! أو تقول نور أحكام المعاملة نور اليقين، نور المكاشف أو تقول نور الأسلام يكشف لك الله به عن وجود أثاره، نور الأيمان يكشف لك الله به عن ثبوت أوصافه، نور الإحسان يكشف لك الله به عن حقيقه ذاته، نهاية كشف النور الأول. الفناء في الأفعال، نهاية كشف النور الثاني الفناء في الصفات، نهاية كشف النور الثالث التمكين في فناء الذات. وتتفاوت هذه الأنوار على قدر غيابك عن الأغيار والأكدار وتوجهك للواحد القهار. فَلا تبحث عنه في نُصُوص الشُعَرَاءِ وَالأُدَبَاء أو في حِكَمِ وَفَلسَفَاتِ أهلِ الظَاهُر مِنَ العُلَمَاء، إنَّهُ فِيِّكَ بِدَاخِلِكْ! مَتَى إستَشعَرتَ وجُودَهُ فِي قَلبِكَ رَأيَّتَهُ فِي كُلِ شيَّئ ! وَمَتَّى نَسِيَّتَهُ وَتَغَافَلتَ عَنهُ، فَقَدتَهُ وَلنْ تَرَاهُ فِي أيِّ شَيَّئ! "وهو معكم أينما كنتم" "وَهُو أقرَّبُ إِليَّكُم مِنْ حَبّْلِ الوَرِيّد" والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.
36/ طاقة الإنتظار هي طاقة فقر وإفتقاد، كل شيئ تنتظره سواء كان أشخاص أو أموال أو نتائج هو يبعث رسالة من داخلك لكل الكون أنك مفتقر لهذا الأمر، ،بعد ذلك يصدق الكون هذا الأمر ويتعامل معك على أنك فقير.
37/ إذا كنت تشعر أنك لست قادر على إنجاز شيئ، راقب من يتغذى على طاقتك، ممكن أشخاص تكرههم، وطوال الوقت مشغول بهم، أو أشخاص غامضة يجعلونك دائم البحث ورائهم أو أشخاص تخاف منهم و طوال الوقت تحتاط من شرهم، إحمي نفسك من هذه المشاعر التي تمتص طاقتك وتتغذي عليها، و ركز على هدفك.
38/ مشكلة الأديان والطوائف و كل الإديولوجيات الشمولية أنها دوغمائية. والدوغمائية أسلوب غير إنساني يحرض على التعصب والكراهية والحقد !
39/ من يحاربون لأجل السماء يقاتلون أنفسهم ومن يحاربون لأجل الأرض يقاتلون بعضهم البعض. "قال أهبطوا بعضكم لبعض عدو".
40/ لا تبكي على أحد ولا تسمح لأحد أن يبكي عليك، أكرم من تحب ما دام حيا حتى لا تكون هناك دموع بالمرة و إذا حضر الموت، إحتفلو و كونوا سعداء، أتركوا الموتى يغادرون بسلام و ليكن الوداع الأخير قبلة أو إبتسامة.
41/ لا تشغل نفسك بغيرك و أهدافهم وما يحدث في حياتهم، ركز على أهدافك وما تريد الوصول إليه والخطوات الفعالة لتحقيق ذلك، لا تقارن الفصل الأول من كتابك بالفصل الأخير في كتب الآخرين!
42/ الأنا هي قرد يقفز عبر الغابة، مفتونًا تمامًا بعالم الحواس، إنه يتأرجح من رغبة إلى أخرى، من صراع إلى آخر، فكرة تتمحور حول الذات إلى أخرى. إذا هددتها، فإنها تخشى فعلاً على حياتها. دع هذا القرد يذهب. دع الحواس تذهب. دع الرغبات تذهب. دع النزاعات تذهب. دع الأفكار تذهب.
دع خيال الحياة والموت يذهب. فقط آبق في المركز، تراقب. ثم أنسى أنك هناك .
43/ من يرى بحق الحق, حركة قيد أنملة لا يفعل، هكذا هو الإستقراء بحضور القدر !
44/ صفاء القلب يجعل النفس تلتقط الدرس و تفهمه, لكن دون حفظ له. أما الإنضباط و الشدة ببعض القسوة فترسخه و تجعلك تحفظه بعد إلتقاطه. شتان بين تخيل تمثال رخامي و صنعه.
45/ التفاحة تقع على الجميع لكن من لديه وعي نيوتن حتى يحولها لنظرية ديناميكية. إنه حدس لكن ليس أمرا, مثل شرارة تختار صاحبها لكن دون تفاصيل. الكون دوما يجلس أمامنا بعد إعطاء الفكرة مخاطبا إيانا، ها هي الفكرة, أبدع و دعني أرى بصمة روحك !
46/ قبل كل إبداع تيه. قبل كل قوة إنكسار. إنها لحظة إنكماش قبل إنفجار. كتنفس الكون, هذا هو شهيقه و زفيره. ما يهم هو أن تستمر حيا إلى أن تعتاد ذلك فتصير الثابت, تمس أحوال الأشياء في سيرورة .
47/ لن تبدع حرف إلا بعد قرائة كتاب, لن تخرج عرق ذهب إلا بعد تكسير جبل. الكون ليس بكريم إلا بإستحقاق .إذا وهب بلا سبب, إحذر، أنت بذلك الحال مجرد أداة بأمر أكبر منك ! بمجرد إنتهائه ستحترق معه. الكوب الممتلئ يذاد عليه, و الفارغ يؤخذ منه ! قبل أن تأتي فكرة لمبدع, كثيرون وهبوا بركات للإعداد لذلك. قبل بناء برج عظيم كثيرون سهروا لتصميمه. ما يظهر بالمادة هو فقط ذيل وجود جلل تم جر طرفه ! الذي يشد الذيل عليه بمعرفة ذلك الوجود أولا. عودوا لذلك المبدأ لأن دونه لا قيام. طلب التحكم في ذكاء فوق أرضي, هو كقرد توهم له أن يطلب لعب الشطرنج مع سيد اللعبة.
48/ إما أن تنتبه لشكل التفاصيل. أو تستشعر العلاقات بينها ! إذا إكتفيت من الأولى تظهر الحاجة للثانية. إذا إكتفيت من الثانية تعود لتري تفاصيل أكبر في الأولى. ستظل هكذا تنتقل بين الأولى والثانية في تغير كمي و كيفي. إلى أن تتحول أنت فتخلق !
49/ لم تقص عليك الأسطورة لتفهمها, أو تفهم رموزها. لم تقص عليك الأسطورة لأجلك من الأساس. صنعت الأسطورة لإبقاء محرك الحياة فاعلا فعال لا أكثر. تسري رموزه بأوردة الحياة لتغذيه بدم جديد. الأسطورة صنعت حتى لا تسيطر العدمية التي تحيط بوجود كل شي من جوهره. العقل الباطني الجمعي يحتاج أسطورة ليمنح للحياة أمل في الإستمرار. قد تكون أسطورتك في أرباب أو حتى بعملك. أو أسرتك. كل ما تحتاجه هو قصة. حتى تنام بأمل القيام غدا من أجلها. من فقدوا حس الأسطورة بحياتهم إما يأكلهم العدم. أو يتحولوا هم لأسطورة جديدة.
50/ عندما يحكم العالم السفهاء. يصبح الناس يتنافسون على التفاهة. يستهلك الذكاء في عبودية الحمقى, حينها إعلم أن هناك في الخفاء حكمة و مجد في طريقها للإظهار على أطلال كل ذلك. لا تنشغل بتفاهتهم, و لا تنتظر تلك الحكمة. فقط إستمر على نهجك, فالنهر يجمع روافده.



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حبل الطاقة الأثيري اللاواعي
- أنت سيد الكون
- آيقونة الوعي المطلق الأبدي
- قوة التفكير و العقل الباطن
- تأملات في النفس
- علم البايوجيومتري
- مباديء تشي كونغ
- تأملات باطنية
- قانون الرنين/ التفاعل الذبذبي
- تأثير الترددات من وجهة نظر فيزياء الكم
- تأملات على فنجان البن
- تساؤلات حول الإسلام
- جلب الرزق والمال و البركة و الثروة
- أنت أهم إنجازاتك
- كلمات من عالم آخر
- عزائي
- الطاقة و الوعي الكوني
- كنا بخير لولا الآخرون
- حينما يختفي المزيفين
- كن أنانيا


المزيد.....




- ليبيا.. الكشف عن تفاصيل قتل أم لابنها بمساعدة شقيقيه (صور)
- الأرصاد المصرية تصدر تحذيرا -شديدا- للتعامل مع طقس اليوم
- -بلومبرغ-: مقتل 13 عنصرا من جماعة -الشباب- الصومالية بضربة أ ...
- الشرطة المغربية تبحث عن مروجي أخبار كاذبة عن مقتل سائح خليجي ...
- إجلاء 42 مصريا حاولوا اجتياز الحدود البحرية التونسية نحو أور ...
- هزة أرضية بقوة 5.1 درجة تضرب شمال غرب الصين
- النيابة السعودية تعتقل شخصا بعد انتشار فيديو له وهو يطلق الر ...
- مراوح للكلاب والقطط للتغلب على الحرارة العالية في اليابان
- تفاصيل وفاة شابين من أسرة واحدة اختناقا بالغاز في السعودية
- رويترز: بوتين يقول في رسالة إلى زعيم كوريا الشمالية إن موسكو ...


المزيد.....

- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم
- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب
- مقال في كتاب / علي سيف الرعيني
- قضايا وطن / علي سيف الرعيني


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - في سبيل الإستنارة