أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - كلمات من عالم آخر















المزيد.....



كلمات من عالم آخر


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7148 - 2022 / 1 / 29 - 16:59
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ إذا أردت أن تكون في الآن فليس عليك سوى الصمت تماما والمراقبة لما يجري داخلك وخارجك وكأنك غير معنى إطلاقا، إذا إعتنيت عانيت لأن الآن هي السماح المطلق بمرور الإلهي في كل شىء بما فيهم أنت. لا تعتني فتعاني لأنك تستحضر أنا تقاوم، دع العناية الإلهية تكون.
2/ إذا إسترخصت نفسك سوف يسترخصك كل شيء وإذا أهملتها سوف يهملك كل شيء وإذا أهنتها سوف يهينك كل شيء وإذا أكرمتها سوف يكرمك كل شيء. وإذا أحببتها سوف يحبك كل شيء، كما ترى الله فيك يراك كل شيء. ولكن لايمكنك ضبط مثل هذا الإيقاع الدقيق جدا لأنك لا تملك تلك الموازين الحساسة، إنه عمل إله وأنت لست كذلك.لذا وجب عنك التسليم للإرادة الإلهية، أريد أن لا أريد.
3/ إياك ان تدع أحدهم يزرع لك شريحة وهمية في جسدك، في عقلك، حذاري أن تجعلهم يفكروا بدلأ عنك، فرب الأكوان خلقك حُر، لاتنجرف نحو السيل، لاتكن مع القطيع، تميًز، لن ترى شبيهك إلا في المرآة. معنى ذلك أنه ليس لديك نسخة تشبهك كأنه أنت،حافظ على تميزك حتى لو كان العالم بلون وأنت بلون آخر.
4/ تأقلمك ليس أنك راضي على مايجري فيما حولك، التقبل جميل لكن خَلقك لعالمك السري هو قمة الإبداع لاتنجرف نحو الشفرة المجتمعية أو القوالب.
5/ كل إنسان له مواقف وظروف تجبره أن يتخذ الصمت ملاذآ، بل أحيان تحتاج لإيقاف التفكير لأنه يتعبنا بل يمزقنا عندما ترتكب جريمة ما بإمكانك أن تخفيها عن العالم بأسره ولكن لن تستطيع إخفاها عن نفسك، كن أنت، كن حقيقي، أترك الزيف لغيرك، لاتعود للماضي، لأنه أصبح مكبآ للخردوات والتجارب التي صقلتك وجعلتك إنسان أقوى، لاتعود للماضي وإلا بذلك حكمت على نفسك أن تعيش حياة الأشباح.
6/ ياصديقي لاتكن عبدا لغير سيد الأكوان، رب الأرباب، أنت تعلم متى تستخدم عقلك ومتى تجعله في إستراحة، لتكون سيد نفسك، إياك أن تستهلك عقلك فيشيب قبل جسدك، إجعله في جودة متواصلة، أعطي له بعض الإستراحات، أنت تستخدمه نهارآ وتحلم ليلآ لقد أنهكت ذلك المسكين.
7/ لاتعود أدراجك للماضي أو تفكر في المستقبل، حلك الوحيد أن تعيش الواقع بكل الإمكانيات، صدقني ليس لديك يد فالكون والوجود يتحرك نحو الزوال والعقل يتحرك نحو الزمن والشجرة نحو الأعماق وأنت ياصديقي تذهب في طريق السبات الأحلام أو طريق اليقظة. وعندما تكون يقظآ تسقط عنك الماديات والأشياء بصورة بسيطة وتلقائية فعندما تكون في وعي لن تسقط في الأشياء، ولا يمكنك حتى أن تقع بالحب فالوقوع بالحب خطيئة ولكن يمكنك أن تحب وهذا يعني أنك لن تسقط بل ستصعد بالحب فالغريب أننا نستخدم مصطلح السقوط بدلأ من الصعود، فيصعد الحب ليصبح مشاركة لكل من يعرفك ويكون قريب منك، لأنك ستمنح الحب للجميع، ستلمس الماء وتشعر أنه منك، وتلمس الشجرة وتشعر أنها أنت وتلمس الصخرة وكأنك تلمس جسدك فالحب جميل عندنا تصعد من خلاله دون شروط أو إملاءات ويكون بشع عندما تقع من خلاله.
8/ ولكن إياك أن تعود لحالة النوم وتدعي الوعي وأنت تتحرك كالنيام، فالجميع يمشون ظاهريآ وكأنهم أحياء وهم يغطون بنوم عميق، بل يمشون دون وعي، تدور في أدمغتهم آلآف الأفكار ولكن لايعون معناها. صدقني نحن نرتكب أشياء كثيرة لأننا نائمون، كالسكران يتحرك بعض الشيء ولكن لايتذكر شيء في الصباح، إذا حضرنا الوعي لن نرتكب الخطيئة مجددا، إذآ الوعي هو الحياة، هو عيش اللحظة.
9/ لن يتملكنا الغضب إلا إذا تلاشئ الوعي منا، فالخطيئة الوحيدة أن نكون في سبات في حياتنا حتى مماتنا، صدقني أنت لست مضطرأ في كل الأحيان أن تتكيف مع معاناتك بل يمكنك التحرر منها.
10/ الكثير يرتكبون جرائم تصل للقتل وعندما يتم التحقيق معهم ينكرون ذلك، ببساطة لأنهم في تلك الأثناء كانوا في حالة لاوعي، وببساطة عندما يتملكنا الغضب يصبح الجسد في حالة تسمم في كل خلية، فتفقدنا وعينا.
11/ فلنراقب أجسادنا في كل حركة، ايماءة، فقد تختفي كل حركة كنا نعمل بها في السابق، كذلك أفكارنا يجب أن نراقبها وندخل ونتداخل معها، ستتفاجئ أنك تحِكم السيطرة عليها وعلى جميع تصرفاتك دون كل شي وستجد طريق الكنز.بإختصار أنت لست حي بمجرد أنك تتنفس ويجري الدم في عروقك بل عندما تكون واعي ويقظ لكل مايدور حولك.
12/ خطئنا الوحيد أننا سلمنا فئران التجارب زمام أمور حياتنا، ففقدنا الوعي مع الحياة، فلننظر إلى غزال الغابة كيف يمشي متيقضآ وحتى الطير يسمح لك أن تقترب لمسافة الأمان ثم يطير والشجرة تنمو في أعماق الأرض وأنت لاترى إلا الاغصان التي في الأعلى، كن عميقآ. هكذا هي الحياة. تذكر أن الجدية دومآ مميتة، تعامل مع الحياة بحس فكاهي.إذهبوا لحياتكم وسنلتقي على كوب القهوة بنكهة المعرفة.
13/ لو فرضنا كل خلية أو جزء منها إنفصل عن الجسم ووضع في مكان سحيق، فإن العلاقة بين الجميع تظل قائمة ما دامت الحياة موجودة في هذا الكائن الذاتي، إذ يربط هذا الجزء بجسمه ذلك التردد الذاتي الذي يعمل كجهاز الراديو عندما يستجيب لمحطة مضبوط عليها. وهذه النظرية هي إحدى القوانين الكونية التي تسيطر على جميع المخلوقات وأجمعهم جميعاً.
14/ مازلت أتحدث عن بعض جوانب علوم الطاقة وهناك مسألة هامة كثير لا يعتقدون بها ربما لم يفهموها من الناحية العلمية وهي علاقة جسم الإنسان بالكواكب، كل عضو في الجسم يتأثر بكوكب سماوي خاص. كل كوكب من الكواكب له تركيب خاص ومن ثم يكون لأشعته تردد ذاتي خاص هذا من جهة ومن جهة أخرى ان الأشخاص الذين يولدون في نفس اللحظة يكون لهم تركيب متشابه وعلى هذا من الثابت أن أجسام الناس وطباعهم تتأثر كثيراً بإشعاع الشمس وباقي الكواكب. هذه المعلومات ليست تنجيم هي علوم الطاقة التي هي بحر لا ساحل لها.
15/ أتعرف أنك تملك كنزا عظيما وأنت لا تعلم؟!هذا الكنز هو أنت وأنت فقط من يستطيع أن يظهر هذا الكنز. هل حان الوقت لتظهروا كنوزكم أم لا تزالون تفكرون في الوقت المناسب والمكان المناسب؟ أعتقد حسب ما أراه أن الكنوز المخبأة بداخلكم عليها أن تظهر، تمتع بها الآن وفورا، فحاضرك هو الآن والآن فقط تحقق سعادتك، ليتكم تفعلون هذا كل لحظة حتما ستتغير حياتكم نحو الأفضل وستشعرون بكنوز أنفسكم كل لحظة وتلك هي سعادتكم الحقيقية.
16/ عندما تبصر بعينك سترى الطاقة المتجسدة بشكل مادي ولكن عندما تبصر بعين قلبك سترى الحقيقة المطلقة وتستشعر بها المدد والعون الإلهي والإشارات والإرشاد الإلهي وهذا هو المطلوب في الحياة. عين القلب تستطيع أن تبصر بها عندما تجعلها خالية من التعلق بغير الله، عندما تجعله متعلق بالله سوف يتخلص قلبك من الخوف والألم والتعلق وكل ما هو غير مناسب في حياتك. لأنك أصبحت ترى بنور الله الموجود في قلبك. عندما تجعله في قلبك أعلم أنك دخلت في الحب الإلهي وعندما تكون في تلك الحالة كان الله هو سمعك ويدك وعينك التي تبصر بها كل شئ في الكون.
17/ طريق البداية ليس له نهاية، إستمر ففي كل رحلة حكاية.
18/ كُن صادِقًا، ولا عليك ممن يُشَوِّه وَجه الصِدق الجميل، كُن مُخلِصًا، وإن كُنت المُخلِص الوحيد، وعليك بنفسك فقط ولا عليك من غيرك. واعلم بأنك على دوافعك تُجزَى، وعلى سرائرك تُعطَى، وعلى نواياك تُرزَق، وعلى صفائك تجني ثمار الرِضا، وإن الحياة تبتسم للأنقياء أمثالك.
19/ أنت الآن ليس بحاجة إلى علاقة جميلة وصادقة، أنت الآن بحاجة إلى أن تبني علاقة جميلة مليئة بالحب مع ذاتك.قبل تسعى لإيجاد علاقة مع شخص إسعى لبناء علاقة مع ذاتك لأن علاقتك بذاتك سوف تنعكس على علاقاتك مع الناس لذلك حسن من علاقتك مع ذاتك حينها ستأتيك العلاقات الجيدة لوحدها.
20/ المدينة التي لا يقرأ أهلها الكتب، يُصبح فيها الذباب أئمة
21/ النظرية الحديثة تفترض أن كل كائن في هذا العالم له ذاتيته سواء كان هذا الكائن حياً أو جماداً، ذرة أو خلية، جسماً أو فكراً، جبلاً أو نجماً. هذه الذاتية تظهر على شكل ذبذبة ذات تردد معين خاص بذلك الكائن ولا يشترك فيه أحد سواء في العالم كله. ولا يتأثر هذا الإهتزاز بأي إهتزاز صادر من كائن آخر كما لا يتأثر بالعوامل المختلفة من برودة أو حرارة وفي حالة الكائن المعقد كجسم الإنسان مثلاً يكون التردد النهائي للجسم عبارة عن تردد عمومي يلون ويهيمن على الترددات الفردية المختلفة الخلايا أو للأعضاء التي يتركب منها. هذا التردد أو الإهتزاز المنبعث من الجسم في الأثير المحيط به يحمل رسالة خاصة من هذا الجسم، هذه الرسالة أو الصورة الأثيرية تكون في الواقع صادرة من ملايين الخلايا الداخلة في تركيب الجسم.
22/ الحزن، الغضب، الإستياء، التوتر، الوحدة، إلى آخره.تأتي المشاعر هذه من المتناقضات، والمتناقضات أتت من الافكار المرسخة في العقل. المشاعر هذه هي ماتمثل الإيجو وهي في الحقيقة ليست موجودة وتواجدها وهمي بقدر وهم الأفكار التي أتت منها، قدرة العقل على التمييز هي من خلقت هذه المتناقضات في عالم الصور، فأصبح لكل شيء ضده وبدأ الميول والخروج عن المركز، فأنت تميل إلى هذا وغيرك يميل لنقيضه فلا تجتمعان في المركز، وربما يتحول الأمر إلى تعصب في أن كل شخص منكم يدعي أن مايميل إليه هو الحقيقي وهو الصحيح، ما أن توقفت عن الحكم وتعلمت إحتواء كل شيء وتوقفت عن التمييز وخلق المتناقضات في عقلك عدت إلى المركز إلى الوحدة الوجودية.وبالتالي سيتلاشى وهم الشعور بالافضلية أو الدونية أو النقص. وغيره من المشاعر سلبية كانت أم إيجابية. أي أنك توقفت عن وضع الحدود التي تسجنك في هذه الأوهام، في المركز أنت تحتوي كل شيء ولا تتأثر بأي شيء لأنك حققت الإنتقال من عالم المتناقضات من المحور إلى نقطة المركز، إلى الوحدة الوجودية.
23/ التفكير ليس هو ذاته التفكر. أنت تفكر بشيء ما تود فعله أو شيء ما قد سمعته أو قلته في الماضي أو تفكر في شيء آخر تنوي فعله مستقبلاً. أو تفكر في فكرة أو معتقد أو معلومة ما. جميع ما تفكر به متجذر في عقلك و مكتسب أيضاً. يعني أنت تفكر في الفكرة القديمة نفسها. أما التفكر له نوعان التفكر بالأفكار العتيقة المرسخة في العقل وهذا يصلح من أجل التخلص منها. ثم يأتي التفكر الحقيقي بعد التخلص من تلك الجذور على أرض نظيفة تماماً. فلن يصطدم بعدها التفكر بالأفكار إنما يكون حراً حقيقياً دون قيد أو شرط أو حد ما. التفكير محدود أما التفكر لامحدود، ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ماخلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار، للوصول إلى الحقيقة عليك التفكر وليس التفكير.
24/ يسيء لك شخص فتستمر في التفكير في إساءته لك وهو لايشغل عقله بك. وتشعر بالألم والتعاسة بسبب إشغال عقلك بموقفه معك وهو يمارس حياته بشكل طبيعي. وتضيع وقتك وجهدك في التفكير في إساءته لك وهو يشق طريقه في الحياة دون أن يكترث لشيء. قل لي بربك لماذا تعاقب نفسك؟الأمر كلّه سعة، لا تضيّقها على نفسك والحياة فيها مليون فرصة وطريق والجمال في كل مكان ما دمنا نحمله في أنفسنا ونثق فيه.
25/ المشاعر الرديئة دائما مصدرها خوف مع تنوع أنواعه، خوف من الرفض، من الوحدة، من عدم الأمان، عدم الكفاية، عدم التقبل، لكن الناس تعطيهم أسماء ثانية مثل غيرة، كره، حقد، عصبية، شك، كلها لو فككتها أساسها خوف من شيئ.
26/ ليس من الحكمة أن تنصح وردة بأن تتفتح سريعاً لأن هناك وردة بالحديقة تفتحت قبلها ! وليس من الحكمة أن تتدخل لتساعدها بيديك لتتفتح ! هذه حماقة ستجعلك تخسر الوردة وتخسر الوردة رونقها وجمالها فتكره بعد ذلك الوردة التي أفسدتها. فالحب عندما يتم توظيفه بطريقة سلبية قد يفعل ما لا يستطيع العدوان فعله!️ إنتبه ودع كل عملية نضج تحدث بشكل طبيعي فقط هيء المناخ المناسب ولكن إياك أن تتدخل بشكل غير طبيعي في عملية النضج بحجة المحبة! أنت بذلك تفسد عملية النضج برمتها وتفسد الثمرة وهنا ستفسد العلاقة مذاقها، هذا المثال طبقه في علاقاتك مع الجميع وخاصة أبنائك والمقربين وفر المناخ المناسب للتغيير ولكن لا تتعجل حدوثه لأن النتائج ستكون كارثية! دع الزمن بخبراته وتجاربه تقوم بهذه المهمة ولا تنسى أنك نضجت بالخبرات والتجارب المتتالية بمرور الزمن !
27/كن حكيماً وقدم النصائح فقط ولكن إياك أن تجبر المقربين على تنفيذها لأنهم سيكرهون الحكمة لأنهم ربطوها بالإنفعال والقسوة قس على ذلك الدعوة للدين أو الفكر المستنير. تماما كما تقوم بوضع طعام جميل المذاق في طبق متسخ هنا لن يقترب الشخص من الطعام رغم جودته لأنه كره إتساخ وقذارة الطبق المقدم فيه الطعام! هكذا الحكمة لابد أن تغلف بإسلوب راقي وتقدم في طبق من الحديث الفاخر ليقبل عليه ويتذوقه حتى أصحاب الذوق الرفيع إذن عليك أن تقدم وجبة الحكمة في أسلوب راقي وبذوق رفيع وإياك أن تجبر أحدهم أن يتناولها بالقوة لأنه سيكره هذه النوعية من الطعام بل قد يكره المشرفين على طبخه وتقديمه! لذلك قدم الحكمة على طبق من ذهب ودع الذين لم يرتقوا إليها أن يدركوها بالخبرات والتجارب والدروس حتى ينضجوا فيصبحون على ترددها وهم من سينجذبون إليك بحتمية قانون الجاذبية.
28/ على المقيمين في مدينة الوعي العالي مراعاة فروق توقيت مراحل النضج ومن لا يراعي فروق التوقيت فلا زال في مرحلة الوعي المنخفض، إذن إياك أن تجبر أحدا على التغيير للأفضل لأنه كان سيحدث من تلقاء نفسه، ومحاولة إجبارك أفسدته وأطالت المدة الزمنية. ولن ينضج بالمستوى الذي كان سينضج به لو تركت الخبرات والتجارب والزمن تنحت شخصيته وترفع مستوى وعيه وأنت توفر له المناخ والنصح بطريقة غير مباشرة.
29/ فإياك أن تنسى فتطلب من المقربين أن يرتقوا إلى مستوى وعيك سريعاً وأن لم يحدث فتقوم برد فعل سلبي وتتوهم أنه محبة فتنفعل عليهم تحت مسمى أنك تريد أن تصلحهم وهنا أنت فعلياً تقوم بإفساد عملية النضج الطبيعية التي كانوا سيصلون إليها لو وفرت لهم المناخ المناسب دون تدخل في محاولة رفع عملية النضج بالقوة! أنت الآن تقوم بتفتيح الوردة بالقوة والنتيجة!
30/ شجرة الأنفس الإنسانية تتدرج من فروع شتى تختلف فروعها و تقسيمها و على أساسها يحدث إعادة التجسد. كل فرع له عدد من الطبقات تتشابك مع العوالم الأثيرية الروحية الآخرى من عوالم معدنية أو نباتية أو أولية. هناك إثني عشر فرع لتلك الشجرة ككينونة خرجت من روح الله .
الفرع الثالث عشر يرفع جميع الشجرة. إثني عشر فرع يتدرجون بين إثنان و خمسون طبع, ثمارهم تخرج نفوس عليا تتنزل بحس مرهف و قدرات راقية تمكنها من الإتصال مباشرة مع الوعي الكوني و كسر البرمجات المختلفة التي تحاول أن تقيد تطور النفس البشرية في شكل نظم حاجبة لحقيقة الكون. منها الفينوسي أو نفوس أصيلة لمعلمين أطلقوا أيضا عليها بذور نجوم. و ذلك لشدة ذكائها الروحي و نقاء سريرتها. لجسدها خيميايا بعض العلامات لكنها تختلف كثيرا. لذلك لا وجود لمقياس محدد. شكل العلامات ترتبط بعناصر أساسية، شكل الهيكل المغناطيسي للهالة، طبيعة خيمياء الدم، نوع الدهن. بعض الأشكال الهندسية التي تحدد علامات بالجسد تختلف حسب إظهارات كونية.كل من تطور روحيا يمكنه أن يصل إلى تلك الدرجة. فهي ليست حكرا على أحد. أو فرع. أو نوع بعينه. إلا أن هؤلاء بالفطرة لديهم بعض القدرات التي تسهل الوصول لذلك. متناغمين مع الطبيعة. يتقنون بالفطرة التراحم مع الحيوانات. و الحس الفني الأصيل. على الجانب الآخر هم الإحتمال العشوائي للخلق, لذلك إذ لم يتم تدريبهم أو إحتوائهم بصورة صحيحة أو لم يتم رفع وعيهم يتم توجيه تلك الطاقة و الحياة لذكاء مدمر وليس خلاق، لأن حزنهم و تمردهم قوي.
31/ لماذا نتجسد ناسين كل معرفة ! لأن من تذكر لن يخلق رد فعل أصيل جديد. رد فعله سيتلون بما عرفه ! إختبار النفس في رد فعل غير متذكر عزيزي. ما يحفر هو فقط ما يستحق أن يتم حفظه ! الآنية مختبر للحياة ذاتها.
32/ الأشخاص المؤمنين بديانة معيّنة بدعوى أملهم في حياة ما بعد الموت، ليسوا أفرادًا أقوياء كفاية لمواجهة حقيقة الحياة وتَقبُّل عبثيتها.
33/ تذكر أنك تعيش في كون ترددي، وكل شيئ منظم فيه بحسب قانون الجذب. وإنك ستحصل على ما تفكر به، سواء أردته أم لا، لأنك متى حققت توافقا تردديا مع شيئ ما فإن إنتباهك المركز عليه سوف يجعل الجوهر الترددي لهذا الشيئ يتجلي في تجربة حياتك بطريقة ما.
34/ ﺗﻘﻮﻝ أﺳﻄﻮﺭﺓ قديمة في الكتب العتيقة. ﺇﻥ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﺃﻗﺎﻡ ﻭﻟﻴﻤﺔ ﻟﻠﺸﻴﺎﻃﻴﻦ ﻟﺒﺤﺚ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻹﺧﻔﺎﺀ ﺃﻏﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ، إﻗﺘﺮﺡ ﺷﻴﻄﺎﻥ من الجالسين فقال: ﻧﺴﺮﻕ ﺛﺮﻭﺗﻪ، ﺭﺩ ﺇﺑﻠﻴﺲ، ﺑﻞ ﻧﺰﻳﺪﻫﺎ ﺣﺘﻰ ﺗﻜﺜﺮ ﻣﺸﺎﻛﻠﻪ ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺗﺰﻳﺪ ﺷﻘﺎﻭﺗﻪ، ﻗﺎﻝ شيطان ﺁﺧﺮ: ﻧﺴﺮﻕ ﻋﻘﻠﻪ، ﺭﺩ ﺇﺑﻠﻴﺲ: ﻋﻘﻠﻪ ﻭﻛﻴﻒ ﻳﺤﺲ ﺑﺘﻌﺎﺳﺘﻪ ياغبي؟ فقامت ﺷﻴﻄﺎﻧﺔ ﺷﻤﻄﺎﺀ ﻭﻗﺎﻟﺖ: ﻳﺎ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﻳﺎ ﻋﺪﻭ ﻛﻞ ﺧﻴﺮ، ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻫﻲ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻜﻞ ﺇﻧﺴﺎﻥ، ﺩﻋﻨﺎ ﻧﺴﺮﻕ ﺳﻌﺎﺩﺗﻪ ! ﻭﺍﻓﻖ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﺑﻌﺪ أﻥ ﺗﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ ﻗﻮﻟﻬﺎ ﻭﺳﺮﻗﻮﺍ ﺳﻌﺎﺩﺓ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ، ﻭﻫﻲ ﻓﻌﻼً ﺃﻏﻠﻰٰ ﻣﺎ ﻋﻨﺪﻩ ﻓﻈﻬﺮﺕ ﻟﻬﻢ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺃﺧﺮﻯٰ ﻭﻫﻲ ﺃﻳﻦ ﻳﺨﺒﺌﻮﻥ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻌﺜﺮ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻗﺎﻝ ﺷﻴﻄﺎﻥ أمرد ماكر: ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻕ ﺍﻟﺒﺤﺎﺭ، ﻭﻗﺎﻝ ﺁﺧﺮ ﻓﻲ ﺃﻗﺎﺻﻲ ﺍﻷﺭﺽ. ﺭﺩ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺇﺑﻠﻴﺲ: ﻛﻠﻬﺎ ﺑﻀﻊ ﻣﺌﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻨﻴﻦ، ﺣﺘﻰ ﻳﺨﺘﺮﻉ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ ﻭﺍﻟﻐﻮﺍﺻﺔ ﻋﺎﺑﺮﺍﺕ ﺍﻟﻘﺎﺭﺍﺕ ! ﻫﻨﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻧﺔ الشمطاء الماكرة ﻭﻗﺎﻟﺖ: ﻳﺎ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﻳﺎ ﺻﺎﺣﺐ ﻛﻞ ﺷﺮ، ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻌﺜﺮ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻟﻤﻨﻜﻮﺩ ﻋﻠﻰٰ ﺳﻌﺎﺩﺗﻪ ﺧﺒﺌﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﻻ ﻳﺨﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺑﺎﻟﻪ ! ﺧﺒﺌﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻕ ﻗﻠﺒﻪ ! وقد خلق الله القلوب لإقامة السعادة هناك، ﺳﻴﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺮﻭﺓ ﻭﻟﻦ ﻳﺠﺪﻫﺎ، ﻭفي ﺍﻟﺸﻬﺮﺓ ﻭﻟﻦ ﻳﺠﺪﻫﺎ، ﻭﻣﻊ ﺍﻟﺠﻨﺲ ﺍلآﺧﺮ ﻭﻟﻦ ﻳﺠﺪﻫﺎ، سيذهب ويجوب الكوكب للبحث عنها ولن يجدها ﻷﻥ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺩﺍﺧﻠﻪ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﺧﺎﺭﺟﻪ ! إﻧﺤﻨﻰ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻧﺔ ﻭﺃﻟﺒﺴﻬﺎ سلسلة ﺟﻤﺮﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺭ مرصعة بالزمرد ﻣﻜﺎﻓﺄﺓ ﻟﻬﺎ ﻭﻣﻨﺬ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻭﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎﻥ ﺇﻟّﺎ ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻗﻪ ﻭ ﺩﻭﺍﺧﻠﻪ، فالنفس أسوء من الشيطان إن لم نروضها. العبرة أﻧﻚ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ تصنع ﺳﻌﺎﺩتك، ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻻ ﺗﻤﻨﺢ ﺃﻧﻤﺎ ﺗﺼﻨﻊ، ﺍﻟﺮﺿﺎ ﺳﻌﺎﺩﺓ، ﺍﻟﺤﺐ ﺳﻌﺎﺩﺓ، ﺍﻟﻌﻄﺎﺀ ﺳﻌﺎﺩة ،اﻟﺼﺪﺍﻗﺔ ﺳﻌﺎﺩﺓ، ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺳﻌﺎﺩﺓ، الضحكة ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺳﻌﺎﺩﺓ، وأنت تنظر الآن إلى منشوري تذكر أن هناك ملايين فاقدي البصر لا يرونه، قل الحمد لله ومارس الإمتنان وهذه سعادة المعرفة. قال العظيم ( فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) إذا السعادة والبصيرة إقامتها في القلب، عندما يتوسع وعيك تكون قد أسديت خدمة لنفسك وإنتشلتها من الجهل والإنقياد للقطيع وخدمة كبيرة للعالم أجمع لتكون من الفئة المتنورة والساعية للبصيرة والمعرفة. لاتكن شيطان نفسك، إقترب من الملائكة.
35/ بمجرد أن تنوي، يخلق لك هدفك في عالم الطاقة، يصبح إن جاز التعبير بذرة كلما رويته بخيالك وتحمسك، بدأ ينمو وينمو متغذيا على طاقة خيالك بقليل من السعي مع كثير من الخيال ستجد كل الظروف تتعاون لخدمة هذا الهدف. فالله سخر لك الظروف كلها لخدمة منهجك، لو كنت ساعيا ستعينك، ولو كنت منتظرا ستدلك شيئا فشيئا بحسب حجم هذا الهدف ستجده يبدأ في الإقتراب والظهور في حياتك. منتهى المتعة في الطريق ومزيد من المتعة في التحقيق. الخيال هو في عمقه دعاء لله سبحانه وتعالى بما تريد. فآربط دائما ما تريد في خيالك بالله عز وجل وتأكد من أنه سيتحقق، هذا سيزيد الري وسيسرع جدا من تجلي الهدف في الواقع المادي الذي تعيشه في الدنيا، عندما تحقق هدف، ثم هدف، ثم هدف، تصل إلى مرحلة اليقين التام وهي حق اليقين الذي أشار إليها الله تعالى في القرآن الكريم، مع تكرار تحقيق الدعوات، تصل إلى اليقين، والذي به تحقق كل ما تريد في الدنيا والآخرة بإذن الله. قال تعالى "وَاعۡبُدۡ رَبَّكَ حَتَّى يَأۡتِيَكَ الۡيَقِينُ" وأعبد ربك معناها أدع ربك، فالدعاء هو العبادة، بل إنه مخ العبادة. لذا نقول في سورة الفاتحة "إِيَّاكَ نَعۡبُدُ وإِيَّاكَ نَسۡتَعِينُ" أي إياك ندعوا وإياك نستعين على تحقيق ما نريد في الدنيا والآخرة. لهذا يجب عليك بعد النية والدعاء أن تعمل وتسعى للوصول لما خلق لك في عالم الطاقة، هو قد خلق لك، وربك ونبيك يطمئنونك أنك ستيسر لأن تصل إليه. قال صلى الله عليه وسلم "إعملوا. فكل ميسر لما خلق له، ثم قرأ : " فَأَمَّا مَنْ أَعْطَىٰ وَٱتَّقَىٰ * وَصَدَّقَ بِٱلْحُسْنَىٰ * فَسَنُيَسِّرُهُۥ لِلْيُسْرَىٰ * وَأَمَّا مَنۢ بَخِلَ وَٱسْتَغْنَىٰ * وَكَذَّبَ بِٱلْحُسْنَىٰ * فَسَنُيَسِّرُهُۥ لِلْعُسْرَىٰ" الآن، إما أن تصدق بالحسنى وتنوي الحسنى وتبدأ ، فسييسرك الله للحسنى وستجد الخير ينهال عليك بسهولة ويسر. وإما أن تكذب بالحسنى وتظل مكانك منتظرا لا تسعى لأي هدف فسييسرك الله للعسرى وستجد المشاكل تنهال عليك بسهولة ويسر. هل أدركت الآن لم يحدث لك ما أنت فيه بسهولة ويسر؟ أنت السبب، قرر.
36/ إن ما يحدث دائماً هو ما لا يتوقعه أحد.
37/ العقيدة التي تجعل الإنسانَ شخصًا أفضل؟ هي العقيدةُ التي تجعلك أكثرَ رحمة، أكثر إدراكًا، أكثر حساسيةً، أقلّ تحيّزًا، أقلّ عنصريةً، أكثرَ حبًّا، أنظفَ لسانًا، أكثر إنسانيةً، أكثر مسؤوليةً، وذا أخلاق عالية، الدينُ الذي يجعلك كل ما سبق هو الدينُ الأفضل، الدين وسيلة، وليس غاية، الغاية العليا هي الصلاح والدينُ هو أحد السبل للوصول إلى الصلاح، فإن قضى الإنسان عمره كلَّه في مسجد أو كنيسة أو هيكل أو معبد، يصلي ويصوم ويتعبّد، ولم يصنع منه كل ذلك إنسانً صالحًا رحيمًا متحضرًا عفَّ اللسان، فما جدوى ركوعه وسجوده وجوعه وعطشه! العقيدة شأنٌ خاصٌ بين الإنسان وربّه. الدين موجود لتُسيطر على نفسك، لا أن تسيطر على الآخرين!
38/ لايمكن لكل الكلام أو أي لغة بشرية أن تقترب من ماهية الحقيقة ولكن إعلم ياصديقي لن تلامس أي حقيقة أو تستشعرها وأنت متكبر وأناني أو حاقد أو عدواني.
39/ أهرب حيث شأت فالروح روحي وإن أبيت.
40/ هذا الجسد ليس أنا، أنا في الحقيقة لست بهذه الهيئة. لأنني في الحقيقة حياة بلا حدود. لم أكن قد ولدت ولم أمت أبدا، منذ أن أوجدني الله وأنا حر، الولادة والموت مجرد أبواب نمر من خلالها، عتبات على طريقنا. الولادة والموت مجرد لعبة، لذا هيا بنا نصنع الخير الذي سيكون سببا أن نلتقي في المرحلة التالية في مكان أفضل، سنلتقي بأذن الله مرة أخرى غدا وسنجد بعضنا البعض في جميع أشكال الحياة.
41/ لا تتعب نفسك لأن الحقيقة دائمًا في يد الأقلية، لأن الأقلية عمومًا تتكون من أولئك الذين لديهم رأي حقيقي، في حين أن قوة الأغلبية خادعة، تتكون من القطعان التي ليس لها رأي. لذلك لاتتعب نفسك عندما تعارض أو تتمرد أو فلن تستفيد شيء إلا فقط أدخلت نفسك ضمن القطيع وأنت تظن بأنك مناضل أو صاحب قضية أو مدافع إلخ فتظن بذلك أنك لست ضمن القطيع بفعلك هذا بعد أن كنت حيادي مراقب واعي، أصبحت داخل القطيع وبالحقيقة رأيك لن يقدم ولن يأخر. هناك أشخاص يعرفون جزء من الحقيقة أو أكثر، هؤلاء الذين يفضلون أن يحتفظو برأيهم وينئون بنفسهم ويراقبون مايحدث، فقط هؤلاء خارج اللعبة وخارج القطيع، إحتفظ برأيك لأنه بعيد كل البعد عن الحقيقة.
42/ فاقد الشيء يُعطيه بالشكل الذي تمنى أن يحصُل عليه.
43/ قلبي لا يذهب للآخرين منذ أن سار في إتجاهك الجميل.
44/ يجب أن تتأمل بعمق ما يتعلق بالجنس ولا تنشغل بمقاومته، عليك أن تكون صامتا للغاية، أدخل في الجنس كما تدخل إلى معبد فهو قدس الأقداس وهناك مفتاح رئيسي كامن فيه. أن الجنس هو مصدر الحياة ولذلك فإنه يحمل المفتاح الذي يستطيع أن يفتح الباب. يأتي وقت عندما تبدأ طاقتك بالتحرك في مستويات الوجود الأعلى هناك يختفي الجنس لأنه لاحاجة له. فأنت تستمتع بنفس الطاقة على مستوى أعلى، الأمر ليس أن الجنس سيئ لكن الطاقة نفسها في مستويات أعلى تعطي نشوات أكبر هي النشوة العظمى وما النشوة الجنسية إلا تلميح بسيط إلى ذلك.
45/ عندما تكون إنسانا حقيقيا تتجسد المعجزة بين يديك.
46/ خفيفاً تُرفعُ، إذا ما أذن لك الرحمن مقاماَ، وعلى رِسلٍ تخطو إلى كهفك فتنهمر من عينيك الدنيا زائلةً وبالإجابةِ أنتَ مرفوقّ، ها قد أوتيت سُئلك بعد "صدق"، و اليوم يُضرب على أذنك فلتحمل دنياكَ على ريش طائر ولتنظر إذن بطيب البصائر. اللهم إضرب على آذاننا لتهن علينا الدنيا. وإجعلها ربنا بين أيدينا.
47/ فاقد الشيء يُعطيه بالشكل الذي تمنى أن يحصُل عليه.
48/ قلبي لا يذهب للآخرين منذ أن سار في إتجاهك الجميل.
49/ أعلم ياصديقي أن كلامي هذا عميق ولكن لو أردت ترجمته على الواقع تحتاج إلى الروح دومآ لأنها تتقن فن الفهم والترجمة.
50/ أنظر إلى البذرة كيف شقت لها طريق من التربة لتصبح شجرة تعطي ثمار لغيرها وفي النهاية أغصان وأوراق ترقص وسط الرياح لتعبر عن التحرر المملوء بعشق الخالق. حرر روحك من قيود الجسد لتحب الخالق بصدق.



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عزائي
- الطاقة و الوعي الكوني
- كنا بخير لولا الآخرون
- حينما يختفي المزيفين
- كن أنانيا
- مبادىء الكارما الشكلية
- العالم مليء بأشياء لا يمكن توقعها !
- التنوير ليس على الإطلاق ما تعتقده!
- أين توجد السعادة
- مدارات الوعي
- المادة و الطاقة وجهان لعملة واحدة
- علامات تظهر لك توأم الروح الحقيقي
- مناجاة اليقين
- كل شيء في الكون عبارة عن طاقة
- إرهاصات الخلود و الإنتشاء
- الموجات الدماغية -ذبذبات المخ-
- أنماط الحياة الكهربائية
- أشواق و حكايا الولادة المحدثة
- الأشعة الكونية مصدر الطاقة الفائقة
- التانترا فلسفة التحرر و الإتحاد


المزيد.....




- مسؤولة أمريكية تعلق على أداء المسيرات الإيرانية التي تستخدمه ...
- مسؤولة أمريكية تعلق على أداء المسيرات الإيرانية التي تستخدمه ...
- عسكريون يعلنون إقالة رئيس المجلس العسكري الحاكم في بوركينا ف ...
- فيديو: فلسطينيون يشيّعون جثمان شابٍ في القدس قتله الجيش الإس ...
- هل تراجعت أكبر شركة إسكان في ألمانيا عن نيتها في طرد المستأج ...
- قفزة في طلب تأشيرات الروس لألمانيا .. وفنلندا تغلق أبوابها أ ...
- انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو وتعليق العمل بالدستور
- مشاركة عزاء للرفيق سهيل خوري بوفاة شقيقته
- النمسا تفرض ضريبة على الانبعاثات الكربونية
- كيسنجر: محاولات الولايات المتحدة ضم أوكرانيا إلى -الناتو- غي ...


المزيد.....

- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - كلمات من عالم آخر