أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - مناجاة اليقين















المزيد.....



مناجاة اليقين


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7137 - 2022 / 1 / 15 - 15:48
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ و ﻷنك تملك رغبات كثيرة تعوقها معوقات كثيرة تظل تنسج بأفكارك طرقا و خيالات تحملك إليها ثم تعترضك العوائق فتضطر للإلتفاف و العودة و النسج من جديد فتصنع شبكة كشبكة العنكبوت في اﻷثير. مليئة باﻵخرين و الطرق الملتوية ثم تقع ضحيتها."إن أوهن البيوت لبيت العنكبوت".
2/ سر الجذب الإيجابي يكمن بالهدوء والطمأنينة. الهدوء و الطمأنينة يعملان على توازن طاقتك، وهذا التوازن سيخلق لك عالم اكثر بهجة و حب. ستكتشف أن كل ما تريده أصبح سهل الحصول عليه. القلق يتلاعب بطاقتك و يجعل كل شئ تريده ينفر منك. الطمأنينة توازن كل شيء و تهديه ثم تقربه إليك.
3/ لا تقم حوارًا مع شخص يشعرك دائمًا كما لو أنه على عجلة من أمره وأن وقته أثمن من كلامك حتى لو كان هذا الحوار البسيط كل ما تتمنى.
4/ إن عدم الإحترام النسبي الذي يتأرجح في المساحة الرمادية بين الإكثرات و اللامبالاة لابد أن يقابل بالضرورة بالتجاهل المطلق و تغييب الكلي لهؤلاء الحمقى الذين يتصرفون على هذا النحو من دائرة إهتمامك.
5/ أخرج ما بداخلك فربما ترى عالماً مختلف عما تتوقع، هناك الكثير ممن يخفون بداخلهم مشاعر يخيل إليهم لو يبدونها ستنقلب حياتهم إلى الأسوء ولا يعلمون أن لو يبدونها ستبدأ حياتهم الحقيقة بالتجلي وسيندمون على حياتهم المزيفة السابقة، عش عالمك الخاص، لا تعش بمخلفات المجتمع و رواسبه السلبية، عش حاضرك، أجذب مستقبلك برقي تفكيرك. آرتكز على خبرتك، قوي روابطك بالأشخاص الإيجابين. طور فكرك، نمي قدراتك الدفينة، عش بالنور ولا تجعل الظلام طريقك، كن أنت كما خلقك الله بآحسن المراتب، الكون كله مسخر لك، أترك التردد، الخوف، هنااك النور و النور أمامك تقدم بخطوات ثابتة.
6/ الحياة فقط لحظات وتمضي بلمح البصر، لا تحسبوا في حياتكم إلا لحظات الفرح والسعادة من أعمارهم، لماذا نكون حبيسي العادات البالية والشفرة المجتمعية المقيتة، أتينا هنا في جلباب الجسد الضعيف لنقوى على تضاريس الحياة و نعظم العظيم ونسجد له و نعبده هو يريد عبادته بالحب لا بطقوس خالية من الروح والوجدان يا صديقي العبادة دون محبة كالجسد دون روح.
7/ الله يحبكم جميعآ و إلا لما خلقكم وجعل لكم الإختيار،يريدكم صاحب الجلالة أن تتحسًوا رحماته و نوره العظيم،يا صديقي قابل الله في البقعة المباركة أي بقعة نقية خالية من شوائب النفس و أمراض الروح هي بقعة مباركة، تحدث مع الله، ليس له باب مغلق أو مصنوع من فولاذ، لا يحجبه عنك حراس بل هو أقرب من نفسك لك. كل ملوك العالم لن تستطيع أن تقابلهم إلا بموعد مسبق و وساطة و معياد إلا ملك الملوك العادل العظيم، مالك يوم الدين، تلقاه متى ما تشاء فقط قرر و تحضًر وحضر روحك لملاقاته. لاتحضر أحدآ معك، هو لا يريد قربان، هو يريد نفسك المقبلة النقية الطاهرة، لايرى جسدك ولا يرى إسمك أو حتى لقبك، يرى سريرتك التي تخفيها عن العامة، أنت من عباده، تجرد من كل شيء يثقلك و ستقابله، تأدب يا أخي أنت في حضرة ملك الملوك، إن ذاب فؤادك من حب الله فقد وصلت للنعيم الأعظم. و تركت خلفك كل زيف، فالله هو الحقيقة المطلقة السرمدية.
8/ ستخرج من بيتك عاري لا يسترك إلا الأبيض من القماش فقط و بعض أوراق الريحان المتناثر فوق جسدك، أدخلوا جميعآ في طريق المحبة و إغتسلوا من ماء الجنة المقدس، كل شبر، كل مكان طاهر هو معبد، تراقصوا على أنغام و زغاريد الطيور و صوت الطبيعة و إحترموا النفس البشرية، كل إنسان يتنفس هو عظيم من روح الأعظم. صديقي لا تطلق الأحكام أنت لست قاضي.
9/ متى ما نظفت عقلك و أفكارك ستبحر في ملكوت الله العظيم ولن تغرب عليك شمس المحبة الأبدية. أخبرت الله لن أموت حتى أعرفك يالله، فأجاب صاحب العرش العظيم يا عبدي إن عرفتني لن تموت، لن تغيب ستكون حاضرآ. أطلقوا نياتكم قبل أعمالكم فإنما الأعمال بالنيات، أطلقوا كل المحبات لمن يسكن كوكبنا الترابي، فوالله هناك نفوس متعبة تحتاج الدعاء تحتاج الكلمة الطيبة. يارب الأرباب يا صاحب الأمر كله، أسالك بعظمتك التي لا تساويها عظمة وأسألك برحمتك التي لاتضاهيها رحمة أن ترحم من سبقونا وسكنوا القبور و أنت تشفي كل مريض، كل متألم. و ترزق كل محتاج، صديقي لا تحجب النور أن يتسلل إلى قلبك، إفسح المجال، إفسح، يارب إجعل هذا اليوم هو يوم تحقيق الأمنيات، أرزقنا التنوير والرحمة والحكمة والمحبة. مدد مدد من قوتك، لاقوة إلا قوتك، مدد مدد من رحمتك لارحمة إلا رحمتك. قولوا بجوار تسابيحكم أحبك يالله ياصاحب المحبة العظيمة السرمدية.
إحتضنوا الكرة الأرضية بدعائكم، أدعوا لكل موحد من الخلق و رددوا سبحانك يا من لاشريك له ولا ولد.
10/ هو يراك من الداخل، ينتظرك كل يوم 5 مرات و أكثر،أسجد، إقترب، إذا أردت دخول الجنة ما عليك إلا أن تأتي جلالته بقلب سليم نقي من أسقام الحياة. أنت نهر لا تتلوث،أنت جبل لا تهتز للمغريات، أنت مهم في حياتك و نفسك،أتيت من نطفة لتتعلم و تفهم الحياة. لا تبتئس، إن عزمت توكل هو يراك و يرعاك.
11/ هؤلاء الأشخاص الذين يؤلمونك، الذين يأتون تجسيدا لنقاط ضعفك الروحية، الذين يضعون الملح فى جراحك، الذين يستغلون ضعف مفهومك للتسامح أو الكرم داخلك أو حتى خوفك. المشعوذ الذي يستغل خوفك لينهب أموالك الشخص الذي يستغلك ماديا أو عاطفيا لمجرد أنه يقدم الأنس لك في وحدتك الروحية، الذين يستغلون فائض محبتك الغير واعية، الذين يستنزفون براءة روحك الغير محمية بالوعي الكوني. هؤلاء هم الفيروسات التي تسكن روحك، إنهم يسكنون المناطق الضعيفة فيك حيث روحك ملتهبة، إنهم كالشياطين ينفذون من خلال ضعفك من خلال جرحك من خلال ألمك. إنهم يأتون دوما من الخلف من المؤخرة حيث نجاسة أرواحهم من المناطق التي عبرتها في الوعي بروحك و لم تنتبه للألغام والدفائن، الذين تركتهم أحياء خلفك و هم موتى أصلا و هذا جحيمهم يلهبك. القادمون من خلف الوعي. يجسدهم تماما كورونا فيروس، إن خطتهم كخطة كورونا، إنه يدخل الجسد بدون بطاقة تعريف فكل أنظمة الجسد الدفاعية لا توقفه، إنه غير مصنف عدو، إنه شبح، حتى أنهم لا يرصدونه. هؤلاء الأشباح في محيطك يؤلمونك يستبيحون جروحك يتغذون على ألمك. لديك شفرتهم، أقض عليهم بدفقات من الحب الغير مشروط إن قبلوه تابوا وتركونا وشأننا وكان نعمة عليهم و إن إستمروا سممهم وأباد وجودهم بالكامل. سلاحنا دوما و أبدا الحب الغير مشروط.
12/ أنزعوا عنكم لباس الحقد والحسد والآنا المزيفة، أنزعوا عنكم الأفكار القديمة التي لطالما قيدت حركتكم، أنزعوا عنكم حب الممتلكات والتنافس السلبي، لن نخرج من هذا العالم مهما إمتلكنا إلا بشهادة وفاة.
13/ لا أملك رفاهية الإنهيار أنا مجبر على تجاوز كل شيء.
14/ أعط لكل ذي قيمة قيمته، ولا تبالغ في توقعاتك أبدا. كثرة الفرص الممنوحة للأشخاص الذين أخطئوا في حقك قد تعني معزتهم عندك وهذا أمر أكيد لكنها تعني كذلك إستخفافهم بك أيضا فلا تبني آمالا على الأشخاص الخطأ لكي لا يتحتم عليك الندم على معرفتهم يوما ما.
15/ لو تحدثنا عن جملة تعتبر معرقلة من ضمن معرقلات تحقيق أي هدف، جملة "هذا الهدف صعب" ما الذي يجعلنا نصف أي شيء بأنه صعب، نحن نزعم أن أي أمر من الأمور صعب عندما لا نكون نعرف سره؟، كيف ذلك؟. فلنشرح الأمر، ️كل أمر من أمور الحياة له قانون وله ذكر بمعنى أن له مفتاح وطريقة تعامل معينة فإذا أنت جهلت هذا الذكر ولم تصل إليه ففي هذه الحالة تصفه بأنه صعب أي أنك لم تستطع معرفة الطريق السهل للوصول له، ففي هذه الحالة وصفته بالصعب.️إنتبه، الله سبحانه وتعالى قال في كتابه العزيز"يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر" أي أنه كل هدف على وجه الأرض أيا كان له قانونه الذي يجعله سهل وله ذكره الذي يجعله في المتناول و كل ما عليك هو الوصول لهذا القانون بالتفكير الصحيح وبزرع القناعة الداخلية، إن تحقيق الهدف سهل و ميسر لليسرى و بالتخلى عن الأفكار القديمة المغلوطة التي تدمر كل شيء و أبحث داخلك عن الطريق السهل أو إسأل أهل الذكر و المقصود بأهل الذكر هنا المتخصصون في الموضوع الذي تبحث عنه أو بمعنى أصح من وصل قبلك لنفس الهدف الذي تريد تحقيقه، تسأله عن كيفية الوصول لهذا الطريق الميسر لليسرى دائما. ️فلنلغي كلمة صعب من حياتنا ونبدلها بكلمة سهل بقناعة و سعي تجد حتما ما تريد تحقيقه بسهولة ويسر.
16/ على مر التاريخ وعبر كل الأزمان وفي كل الأماكن وتحت أي ظروف تعرض الإنسان للهجوم بذنب أو بدون، الهجوم على الآمنين، الهجوم على الغرباء، تعرض للهجوم في الغابة من الحيوانات، تعرض للهجوم في خيمته بغرض السلب والنهب والسبي، تعرض للهجوم في بلدته بسبب النهب، تعرض للنزوح والإستيطان، تعرض للطرد من موطنه ومازال، لم يدرك الإنسان على مر تاريخه سر تعرضه للهجوم، إنه وعيه المتخوف، وعيه الجاهل بمدى تأثير جهله بوعيه على واقعه، جهله بمدى قدرة الظلام داخله على تحويل واقعه إلى جحيم. لم يفهم الإنسان أبدا أن الذي يهاجمه هو وعيه نفسه متجسدا في سياقات وأشكال وأجساد. لم يفهم أبدا أن ذلك هجوم أفكاره، هجوم من أجل إثارة عدم السكينة، عدم الطمأنينة، لم يدرك أبدا أن العدو الأعظم قابع داخله، لذا أعظم إكتشاف على مر تاريخ الإنسان هو تنوير الوعي و "أشرقت الأرض بنور ربها"
17/ يعجز المرء عن فهم تركيبة هذه الدّنيا ! غالباً الأشياء متعاكسةٌ لدرجة الفوضى التّامّة، من يحبّ و من يكره ؟ من يعمل و من يتكاسل ؟ من يُخلص و من يخون ؟ ما هو الطهر و ما هي الدناسة هل نحنُ من نورٍ أم من طين ؟ لأنَّه إستحالة الإقتناع أنَّنا خليطٌ من هما ! هل البدايات هي كذلك لأنّنا سميناها كذلك ؟ أَمْ أنَّ بعض البدايات هي عين النّهاية؟كيف لنا ألّا نميّز بين طرفي الطّريق أو فردتي الباب أو أزرار القميص؟ كيف لنا أنْ نضيع هكذا ! أيُسأل المرء عن كونه طيّبًا أم لا يؤاخذ على عدم كونه خبيثًا ؟ هل تجوز التّوبة بعد قتل الرّوح و صاحبنا قد قال " و قاتل الرّوح لا تدري به البشر "
الخذلان شعورٌ محيّرٌ ،هل كان ما تتوقّعه فوق ما يجب؟أم أنّ من توقّعت منه كان تحت ما يجب؟ في الحالتين إنّه أمر مُخْزٍ، لأنّك في الحالتين مخدوع! الموت أو بشكل أدقّ الإقتراب من الموت يصحّح الأخطاء، لأنّه يجعلك أكثر قابليّة للأعتراف بأنّك أخطأت.
18/ ‏المشاعر السلبية التي تحملها تجاه من أساؤوا إليك، تدور في عقلك أنت وليس في عقولهم وبالتالي تعكّر مزاجك أنت وليس مزاجهم وتستهلك الكثير من مشاعرك أنت وليس من مشاعرهم كن واعيا.ً إهتم بما يسعدك وليس بما يُلحّ عليك.
19/ قليل من يرى الضعف وراء الغضب، من يشعر بالألم وراء صمود البعض، من يسمع الأنين خلف الصبر، قليل من يتمتعون بتلك البصيرة الثاقبة التي تتفهم و تستوعب الآخرين، تراهم ينظرون بعين الشفقة و يؤثرون الصمت في الوقت الذي يتوقع منهم الإنتقام أو الرد، ملأ الحب قلوبهم فأضفى على كل ما حولهم جمالا، ستر الحب كل ما هو قبيح حولهم، ربما إستفزت إبتسامتهم الرقيقة التي لا تفارق ثغرهم بعض البشر من الذين يبخلون بإبتسامتهم على الآخرين و ربما سمعوا ما لا يرضيهم من الكلمات بسبب لين طبعهم و رغم ذلك يتشبثون بفطرتهم النقية, وجودهم في الحياة من أكبر النعم, كأن الله تعالى خلقهم لتحقيق التوازن الإنفعالي بين البشر، هم يملكون القوة الحقيقية لأن مفتاح إنفعالاتهم في أيديهم و ليس ملك أهوائهم أو ملك البشر، هم ملوك أنفسهم هم من أطلقوا العنان لحرية القلب من قيود الشهوات وما أعظمها من نعمة أن يكون القلب حرا.
20/ هل الفٌرص هي حظ أو نصيب كما يقولون؟! طبعا لا معظم الناس يٌرددون كلمات مثل الحظ والنصيب دون وعي. هي قاعدة مهمة إفهمها، فرصة مع إستعداد تساوي حظ عظيم، فرصة بدون إستعداد تساوي سوء حظ. الإستعداد هو شعور داخلي إيجابي، ذبذبات عالية تناسب الفرصة، سعي خارجي بكل ما هو مُتوفر. الفرص متوفرة دائماً، الإستعداد يعتمد عليك، لذلك إن بحثت ولم تجد الفرص فالسبب ليس قلة الفرص وليس نصيبك وليس القدر، ولكن إستعدادك هو السبب، الحل أن تركز على إستعدادك وتعمل عليه.
21/ حين ترفض في مكان ما سواء كان منزلا لأحد المعارف أو الأصدقاء أو مكانا للتجمع وكنت متواجدا فيه دائما معهم، أو ترفض من قبل شخص أو مجموعة أشخاص، حين لا يسأل أحد عنك وأنت مهتم بأن يسأل عنك، ماذا تفعل ؟ عليك أن تعلم أن يدا إلهية تكمل خطتها لتعليمك، فإذا قيل لك ( لا) قل ( نعم هو لا ) و إن لم تفعل ولم تتقبل هذه الرسائل الإلهية، سيتكرر رفضك من الآخرين إلى أن تتقبل، إنه ليس مكانك الآن، وثمة ضرر لك في البقاء، أبقى حيث الأماكن ترحب بك، و غادر حينما تكون الأماكن موصدة في وجهك، ليس مطلوبا منك أن تعطي طاقاتك حيث ترفض فهناك أبواب جديدة ستفتح لك، أو ربما فتحت الأبواب جديدة ستفتح لك، أو لربما فتحت الأبواب نفسها بعد مدة إلى أن تتم حكمة الله في تعلم جميع الأطراف لدروس عليك تعلمها، تجاوز عقلك و مشاعرك، فالأمان يوم هنا ويوم هناك، مطلوب منك تقبل جميع الظروف، إلى أن تتم حكمة الله في تعلم جميع الأطراف لدروس عليك تعلمها إلى أن تصبح نايا تعزف اللحن في وقته المناسب ومكانه الملائم.
22/ إذا كنت لا تعرف ماذا تريد ؟ كيف ستعرف المصادر التي تحتاجها لتصل إلى ما تريد ؟ حدد أهدافك، سطرها على الورق، آبحث عن الوسيلة وآسعى وآجتهد وآجعل من حلمك حقيقة.
23/ لا يضع الله حلم في عقلك إلا وقد زودك بالقدرات لتحقيقه.
24/ لا تحكم على مستقبلك من واقعك الحالي! أحكم على مستقبلك من خلال نوعية مشاعرك! "فما تشعر به سيصبح واقعك في المستقبل"الجذب يعتمد بنسبة 99% على نوعية مشاعرك، ويعتمد بنسبة 1% على سلوكياتك وتصرفاتك، لذلك عدل أفكارك ومشاعرك أولًا ثم إبدا بسلوكياتك، ثم بعد ذلك واقعك سيتغير تلقائيًا.
25/ من يخون الآخرين يكشف عن خيانته لنفسه ومن يسرق الآخرين يكشف عن سرقته لنفسه وتغفيله لها ومن يكذب على الآخرين يطعن فى مصداقيته أمام نفسه ومن يستغل الآخرين يكشف عن كونه عبد فى الداخل. كل شخص يعبر عن كينونته الداخلية وموقفه أمام الله، هذا العالم مرآة تعكس كل شيء لو كنتم تعلمون.
26/ أنت من تحدد كيف تكون حياتك بوعيك و أفكارك و ليس بوعي الآخرين، لذلك تجنب أن تكون من القطيع.
27/ الإنتصار الوحيد الذي لا يستحقه الإنسان هو الخلود.
28/ لا يوجد منتصرون في هذه الحياة، الجميع مهزومين.
29/ المعنى المتعالي الذي يجسد المطلق على مستوى الوعي الذي يدركه المرىء بعد خوض تجربة التأمل العميق في الموجودات المادية و المواقف الإنسانية، هذا المعنى الذي لا يمكن أن يكون سوى حالة من النشوة المقدسة و السكون الأبدي المترامي في أرجاء الفراغ، إنها حالة روحية يسودها الصمت المطبق، تسمو معها المدارك الباطنية بعد التخلص من أوهام الحواس و العقل، يجسدها حضور الوعي الكوني الذي ينقل الذات إلى مستوى متسامي من مستويات الوجود.
30/ العالم ليس سوى كتلة من الفراغ المتجسد في إنعكاس الحواس، لا يعدو كونه مجرد طبخة كونية مشوهة عدمية المحتوى، إنه معنى لاشيء ولا شيء يعني غير الإستجابة إلى قابلية إعادة التشكيل بإستمرار و لا يوجد له أي تفسير مطلق على الإطلاق.
31/ ليس بمقدور العقل إدراك الحقيقة، لذلك يطرح أسئلة لا متناهية تقود إلى أحكام متناقضة تقوم في أساسها على الظنون الخاطئة و الإفتراضات الزائفة العارية من الحقيقة، لو كان بمقدور العقل إدراك الحقيقة المطلقة، لما طرح السؤال أو مارس شك، كما أن إعتماده على الإستقراء و الإستنباط في الأساس هو دليل آخر قاطع على تخبط العقل و عدم إمتلاكه أي من جوانب الحقيقة و معطياتها. الأمر الذي يدفعنا إلى الإستنتاج أن المنطق برمته ماهو إلا خوض في التضارب و التناقض الحاصل على مستوى المسلمات البديهية و محاولة هدامة لبناء تقييمات نظرية قائمة على الإفتراض و التخمين.
32/ إذا لم نستطع السيطرة على الظواهر الإنسانية و تحقيق التوازن المنشود من أجل ضمان حياة كريمة للبشر بعيدا عن الفقر و المرض و الجهل و الحروب و الإستغلال وباقي أشكال البؤس و العوز و الإضطهاد؟ فكيف يتسنى لنا بالأحرى الإنتقال للسيطرة على قوانين الطبيعة و تسخيرها لخدمة الإنسان؟ و إذا لم نحقق هذا الهدف البعيد المدى فكيف يتسنى لنا غزو الفضاء الخارجي و السفر في أرجاء الكون الفسيح؟ و ربما حتى الإنتقال إلى عوالم موازية مختلفة من حيث النشاة و التكوين و الطبيعة الزمكانية؟ هاته التساؤلات ستبقى دون إجابة عملية على أرض الواقع؟ لكن الغرض من طرحها هو الكشف عن مستوى إنحطاط البشر على مستوى التقدم العلمي؟ و الأخطر من ذلك هو عدم الإعتراف الصريح أن طبيعة الحياة البشرية الفاسدة داخل المجتمع أصبحت تشكل عائقا أمام التطور العلمي أكثر من أي وقت مضى.
33/ يقولون إن كان الله موجودا فلما الشر موجود، إما أن الله غير موجود لذا الشر موجود، و إما أن الله موجود و الشر موجود و لا يمنع وجود الشر مع قدرته على ذلك إذن الله شرير. أو أن الله موجود ولا يستطيع إيقاف الشر وعليه هو ليس إله نظرا لإتهامه بالعجز. ماذا لو قلت لك إرفع آسم الله من كل محتويات الجدلية وضع إسمك وسترى أن الجدلية شخصية بينك وبين نفسك. متى إخترت الخيار الأسمى رأيت كون الله من خلاله. ماذا إن كان كون الله جنة وفردوس وأنت من يفترض به أن يراه ولكنك عاجز أمام جدليتك في نفسك وتلصق العجز بالله. ماذا لو كانت هذه دائرتك أنت وليست دائرة الله. ماذا لوكنت تهرب من شرك لتلصقه بالله. ماذا لو ألصقت هذه التهم بنفسك فهي الحقيقة بدلا أن تحاول إلصاقها بالله جدلا. "تعالى الله عما يصفون"
34/ تأمل التفاصيل اللطيفة في يومك و كبرها وآصنع منها لحظاتك الجميلة و لا تنتظر أن يمنحك إياها الآخرون.
35/ أجمل الناس هم أؤلئك الذين يعانقوننا من أعماقنا، الذين يشعروننا بالراحة بحضورهم، هالاتهم تجذبنا و نورهم يأسر أعماقنا بلطفهم وإشراقهم.
36/ من الوعي والنضج أن تكون شخص ذو خصوصية، وأن لا يعرفك أي شخص أكثر من اللازم، لأن شعور الندم قاسي جداً، عندما تسمح لشخص معرفة كل شيء عنك، ويتّضح لك بعد ذلك أنه غير جدير بكل هذه الثقة.
37/ هناك أشخاص أثرياء فى العالم حققوا الثراء بسهولة. وهناك أيضا أشخاص فقراء. وهناك سعداء إيجابيين مليئين بالطاقة، كما هناك سلبيين دائمين الغضب. لقد خلق الله الكون مليء بالطاقة ولكن كل شخص يستمد الطاقة المناسبة له أو طاقة شبيهة له. لذلك عقلك وطريقة تفكيرك تستطيع جلب الكثير والكثير إليك سواء ثراء وإيجابية أو فقر وسلبية. كن مؤمن بالله ولا تحزن وتفائل وكن إيجابي وإبتعد عن الغضب وأنتظر الخير الذي يأتي عليك.
38/ لقد إختزلنا الحب في تجارب محدودة كـالوقوع في الحب، الإفتتان، الإمتلاك أو حتى إعجاب قوي أو عبادة. علينا أن نتعلم أن الحب ليس مجرد شعور بل هو طاقة تظهر من خلال الإلتزام والرغبة وبذل كل ما نستطيع من أجل حصولنا على الرعاية والنمو الكامل الذي يتضمن الأبعاد الروحانية مع ذاتنا العليا والعاطفية والعقلية والجسدية، نتعلم أن الحب هو ما نستخدمه وما تستخدمه ذاتنا العليا لشفاء أنفسنا عبر التأمل أو الصلاة أو أي شئ آخر، إنه موجود في داخلنا كجزء جوهري شاف لنا فآبحثوا عنه في أنفسكم.
39/ الإيجابية هو ما يحتاجه الكثير منا وسط هذا الكم من الإحباطات والمشاكل والطاقة السلبية التي إنتشرت بين الجميع ! من أكثر الأسباب التي تنتج الطاقة السلبية القلق.
أكثر مايخشاه الإنسان عادة لايحدث ! أترك التساؤلات، التشكيك وثق بأن الأمور ستمضي على ما يرام، ربما ليس كما خططت لها لكنها ستمضي بك إلى حيث أردت بإذنه تعالى.
40/ الفراشة فى بداية حياتها كانت مجرد يرقة "دودة" وعندما تعتقد أنها تموت وحياتها تنتهي تفقس لتصبح فراشة حرة تستطيع الطيران. وهذا مثال حي على عدم اليأس، فعندما تعتقد أنك إنتهيت وحياتك بلا طعم ربما تكون بداية جميلة وجديدة كليا لحياتك.
41/ ليس لديك خصم إلا نفسك، إذا فهمت هذا أصبح لديك مصباح الطريق. من كان قنديله فى صدره لا يهمه ظلام العالمين.
42/ إستخدام أسلوب التهديد هو دليل الضعف والهزيمة. الأنا تستخدم أسلوب التهديد لتحمي نفسها. فعندما تثور ضد الحاكم الظلامي يبدأ التهديد والقمع، الإستجابة لأسلوب التهديد والقمع هو الخضوع لهذا الملك الظلامي داخلياً وتحقيق هزيمتك في الخارج. أقتل الأنا بداخلك بعدها أعلن الثورة وسيسقط الظلام.
43/ ربما المال ليس كل شيء لكني أفضل البكاء في المالديف.
44/ إذا ركزت على الألم والفقص والحسد والعين والمرض والمصائب زادت بحياتك والعكس صحيح إذا ركزت على الصحة والعافية والمال والجمال زاد في حياتك.
45/ لسنا مضطرين لخرق سفينة المساكين حماية من طمع قوى الظلام، رحلتنا القبض على ملك الظلام و حبسه للأبد. و أن ينعم المساكين بما وهبهم الله دون خوف و لا إلتفاف و لا سرية، رحلتنا هي القبض على قوى الظلام.
46/ المظهر قد يكون خادعا لكن الذبذبات لا تكذب أبدا، عندما يملك شخصا قلبا طيبا فهذا يظهر من بعيد، المظاهر تُبنى أما الجوهر فدائما ما يظهر، لا أحد يمكنه إخفاء حقيقته طويلا. فهي تلازمه والإهتزازات تتحدث أكثر من الكلام. وتكشف ما تحويه الروح فهذه الإهتزازات هي ما يعطيك تناغمك، الجمال وتشعرك بالحياة. أجمل الناس هم أؤلئك الذين يعانقوننا من أعماقنا، الذين يشعروننا بالراحة بحضورهم، هالاتهم تجذبنا و نورهم يأسر أعماقنا بلطفهم وإشراقهم، الناس لا يوجدون صداقات، عواطف وعلاقات فقط، لأن تبادل الطاقات يوجد المحبة وقد يشرق شخصان بالحب من نظرة ولكنها الإهتزازات وحدها هي التي تسيطر وتجعلك تبقى. أؤمن كثيرا أن الحدس لا يخطئ لأن الإهتزات تكشف حقيقة الإنسان وهي المسؤولة عن الإتحاد أو الإنفصال لأن هناك شيئا مؤكدا وهو أن المظهر قد يكون وهما لكن الإهتزات لا تكذب أبدا.
47/ و إني لأحبك حُباً وفيراً، يجعل مني مخلوقاً يعيش في السماء مخلوقاً يُعانق الكون بين أحضانه و إلى السناء، و إني لأغار إن سهوت لحظة و سرق مني أحدهم لحظاتي معك أو إن قرر مُنافستي، فلا حاجة لي أن أفكر بعقلي، فأكون أنا بروحي السّباق إليك، ها أنا في خُلوتي أشتكي ما بالفؤاد، وإنك معي تدري بما يخفق، ويا ليتني أغزو على نفسي إحتلالاً يجعل من ملامحها القديمة رُفات، ويشتت ما بها من أزمات وتنهي التخبط في التيه والتيهات وحتى تفيق من السُبات ثم تجمع الغنائم من جديد إلى الحياة. أحبك ولا تكفيني الكلمات، دعني أذوب في العشق وأطير لأعلى السماوات.
48/ تلك النسبة في داخلك مابين النور والظلام هي ماتصنع تلك النسبة في واقعك مابين الجنة والنار فكلما كنت أكثر إشراقا و نورا و وعيا كانت جنتك أكبر و أوسع وكلما كان الظلام داخلك أكثر كان جحيمك أوسع و أكثر ألما. بيدك الجنة والنار وأنت من تنتقل بينهما وأنت من تصنعهم بوعيك.
49/ أفرغ نفسك، ولا تجمع أو تراكم شيء داخلك. هذا هو عنوان الحقبة الحالية، كن خفيفاً ومنيراً. لا تُجمع يعني لا تتعلق بشيء ولا تمتلئ بأي أيغو متخفي بصورة ملكي، أبقى فارغاً حتى تمتلئ بالنور الإلهي لأن هذا العالم متغير والآن سيتم إرجاع كل شيء لأصله، المادة ستعود للمادة والأرواح ستعود لروح الله. كل شيء ستراكمه إن كان أفكار ومشاعر ومقتنيات أرضية ستثقل رحلة العودة، وستضطر قسرياً لترك كل شيء هو ليس أنت، كن أنت وأعرف خلود روحك، وأفصل نفسك عن الدور قدر المستطاع بإيقاظ الشاهد داخلك كل لحظة بلحظة. لن يعرف متعة ذلك التحرر إلا من فهم أن يكون فارغاً ويمتلأ بالروحانية والنورانية الألهية.
50/ لا يهم ما ولد الناس عليه، بل ما سيصبحون عندما يشبون. يمتلك كل منا لحظة تبدأ فيها قصة حياته. تبدأ قصة حياة كل منا في أماكن مختلفة، ولكن عندما نكرس قلوبنا وعقولنا لتحقيق ما نرغب بشدة في تحقيقه لن يوجد ما يعوقنا. إن النصر والنجاح يقاسان بمدى محاولاتك والمقابل الذي تحصل عليه. لدى كن فخورا بكينونتك وأصولك. تطلع إلى الوجهة التي ترغب فى الوصول إليها والشخصية التي ترغب في أن تكونها.
51/ لقد تأذيت وتآلمت كثيراً قبل أن تشرق وأصبحت لا تطيق اللقاء أو الحديث مع من لا يفهمك، لا تغفل عن الأسباب التي جعلتك تبصر ظلامهم فقط، لقد أصبحت تمتلك سرعة بديهية في رصد الظلام لإنه كاد أن يزهق روحك. لكنك قد إجتثيت الطاغوت مصدر هذا الظلام من جذوره، إنه لم يزهقها ولن يزهقها. بل شئت أم أبيت لقد إخترق النور أعماقك بسبب الأثر الذي تركه هذا الظلام من معاناة و أذى لديك، خوف من تلبس الظلام بك مرة آخرى ولكن أين اليقين؟ لقد أحببت جنتك كثيراً، نعم إنك لا تريد فراقها. ولكن إطمئن، و ماهم منها بمخرجين، آبقى في حالة التسليم دائماً لتبقي السلام في داخلك.
52/ الشك وهدم اليقين بتحققها هو العائق الأول والأخير في الفشل في جذب نيتك. وأعلم أن بمجرد إطلاق النية بقلب خالص وبدون شكوك يجعل النية تتحقق في العالم الأثيري، فقط إستعد لإستقبالها.
53/ لا تدع الشيطان يلبسك مثل الجلباب و يشدك منه.

͜ ✍ﮩ₰ الماستر الأكبر سعيد اتريس

____14 يناير 2022____



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كل شيء في الكون عبارة عن طاقة
- إرهاصات الخلود و الإنتشاء
- الموجات الدماغية -ذبذبات المخ-
- أنماط الحياة الكهربائية
- أشواق و حكايا الولادة المحدثة
- الأشعة الكونية مصدر الطاقة الفائقة
- التانترا فلسفة التحرر و الإتحاد
- مضاجع الصقيع
- ثاني أوكسيد الحب
- حقيقة وجود العين الثالثة
- البوابات النجمية
- وقفات مع الذات الباطنية
- الفرق بين المعلم الحقيقي و المتوهم
- إنهم يرقصون ليلة رأس السنة
- المعراج إلى عالم الأنوار
- ألف غاية و غاية
- الطبيعة الكونية
- من وحي الذات العليا
- على قدر حلمك تتسع الأرض
- إشراقات من أقداس الملكوت


المزيد.....




- عقيلة صالح في القاهرة لبحث حل الأزمة الليبية
- كالن: هناك اتصالات بين الاستخبارات التركية والسورية
- أوكرانيا تعلن تسلمها راجمات صواريخ فرنسية بعيدة المدى
- الفيفا يحسم الجدل .. رونالدو لم يلمس الكرة والهدف الذي هز شب ...
- مطالبات بتنحي الرئيس الصيني
- مدرب البرازيل يبحث عن مشجع عربي يتوشح بعلم فلسطين ليشكره
- منع الطالبات من ارتداء العباءة في جامعة سودانية يثير جدلا
- الناتو يعقد قمة في بوخارست.. العاصمة حيث فتح جورج بوش في 200 ...
- ظروف استقبال المهاجرات بفرنسا تزيد من تبعات الصدمات النفسية ...
- مقتل3 فلسطينيين بالرصاص الإسرائيلي بالضفة الغربية


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - مناجاة اليقين