أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - مخاض ماتريوشكا















المزيد.....

مخاض ماتريوشكا


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7174 - 2022 / 2 / 26 - 22:06
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ ‏إنّ الذي يرفع البالونات إلى أعلى هو ما بداخلها ‏وليس لونها، أو شكلها. ‏إهتم بما في داخلك، إهتم بما يرفعك.
2/ لا أفهم لماذا البعض لا يفهمون أن المشاهد العربي كائن بشري يحق له النفاق كما المشاهد الأمريكي و البريطاني و الكندي و الهندي و البرازيلي و الكوري و الفرنسي و الصيني و الروسي. رجاءً الشعوب المتحدثة باللغة العربية مضغوطة من كل حدب، والضغط يولد الروائح.
3/ في هذا الزمن يتصور بعضنا أنه ممثل الرب في الأرض و أنه الوحيد الذي اطلع علي المقصد الإلهي من كل نصوصه دون غيره من البشر و من ثم ينفي و يصادر و يكفر رأياً يخالفه لأن رأيه هو الصواب المطلق و رأي أي مختلف معه هو الكفر المطلق.
4/ ‏هذه المرة أنا حقاً لا أعلم ما الذي يعنيه هذا الشُعور، ولا أعرف كِيف سيستقر، أنا لا اثق بهذا الهدُوء الذي أعيشه مُطلقاً.
5/ "وإستعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان" كنت أعتقد بأن الهدف من هذه التوصية أن نتجنّب الحَسد و العين، ولكنّي مع الأيام أدركتُ عُمقاً أبعد من ذلك بكثير، إستعينوا بالكتمان، كي لا تُصابوا بخيبات الأمل علناً، فهي أكثر ألماً، إستعينوا بالكتمان، لأنّ الكلام عن أحلامكم و مشاريعكم سهل يجعلكم تتوقعون من أنفسكم الكثير الكثير، و عندما تحقّقون القليل تشعرون بالفشل لأن سقف التوقعات الذي أعلنتم عنه بات عالياً جداً، استعينوا بالكتمان، لأنّ الأحلام أيضاً تتعرّض للسَّرقة، إستعينوا بالكتمان، لأنّ الطاقات تُهدَر في القول بدلاً من الفعل، إستعينوا بالكتمان، لأنّ فرحة الوصول وحدكم و بجهدكم لا تقدّر بثمن.
6/ معظمنا لم يكن عنيفاً بطبيعته، جميعنا واجهنا مشاكل مع السلطة، لكننا لم نكن عدائيين، أدركنا بأنه حين تنقل حياتك خارج الشبكة الاجتماعية فإنك تتخلى عن الأمان الذي يوفره لك المجتمع. بالمجموعات، الدماء والرصاص هي القانون السائد و إن كنت رجلاً صاحب إدانات..فإن العنف لا مفر منه.
7/ إن عاديتني على الأقل كُن شريفاً بعداوتك وصارحني،آ ولا تبحث عن أخطائي كجارتنا.
8/ لا تقيد يديك بالعادات السيئة عندما تمسك المفتاح لفتح العظمة التي بداخلك. لا تدع المخاوف في عقلك تدفعك. انطلق من خلال الأحلام التي في قلبك. ثق بإمكانياتك اللانهائية. كن صبورا. السماء ليست هي الحد ، عقلك هو.
9/ والحقيقة أنني لم أعد راغبا في المزيد من المحاولات.
10/ أخشى دائمًا أن أظن نفسي فِي قلب الأشياء المُهمة بينما أنا على الْجانب، في الإحتياط وعلى الهامش.
11/ ما عدت أطيق الحديث عن أمور ليس في إستطاعتي تغييرها.
12/ ‏دومًا أنا أهرب، أحيانًا لأنقذ نفسي من شيء، وأحيانًا أكثر، لأنقذ شيئًا مني.
13/ الأمر المقدس هو الذي تعيشه بكل حواسك و تذوب فيه بإرادتك فكرا و عاطفة. هو أمر حي يخرج منك. من تلك يحصل على قدسيته و ليس العكس. حتى لو كان كوب قهوة, أو رقصة بالعراء.
14/ حوار مع أحدهم .
- اخبرني إذن عما تعرفه !
- لا اعرف شيئا. لا أتذكر شيئا.
- كيف ذلك. و كثير مما نعرفه من نسج خميرك ?
- الآن. و هنا. لا شيئ. فقط هيكل وعي يستطيع أن يحتوي كل معرفة لكنه دون معلومة واحدة.
- و ما فائدة ذلك الهيكل من وعي ممتد دون معلومة واحدة مفيدة!
- مثل تلك الحالات لا فائدة لها بمنطقكم. لا تخلق حياة و لا تهتم بذلك. هي فقط حافظة لدرجة ما !
- أي درجة تقصد ?
- درجة التأهيل لإحتمال كوني جديد. متطفر, إعجازي, يتطلب هيكل وعي ليأخذ منه عافية ليظهر ذاته.
- لم أفهم ?
- فقط تحسس المعني بلا خيال دقيق. فقط بحس.
مازالت الحياة تطلب طفرة. تحتاج وعاء و ليس معلومة.
وعاء إحتوي و تمدد و تحول. ثم أفرغ كل ما إحتواه . بحضور لحظة. هل تعتقد ان ذلك العقل الهش من أنسجة يحفظ علما ?! آنظر إنتباه العامل وهو يبني بعين جاحظة غير متذكر أي شيء، فقط مظهرا عافية حية ترغب الإبداع. علمناكم بأكاديميات الرياضيات و علم التخيل و النظريات. لتنسوها, و يظل فقط حال التفكر ! إفهم و تحسس. يدك أصدق من عين مسجونة. يا عزيزي أنت لست ماء أو نارا أو نورا. أنت فقط شكلهم .
15/ لا تصبح مجاني لأن مجانيتك تنقص من قدرك وتجعل الناس تزهد فيك، لما تعطي لابد أن تأخذ، لأن الأخذ والعطاء يعني التوازن الطاقي، لكن لما تعطي الحب، تعطي الإهتمام، تعطي المشاعر، تعطي، بدون أخد، فهذا يعني أن عندك ضعف إستحقاق، عطاء بدون أخد ماهو إلا خلل طاقي، تعلم أن تكون متوازن وعطاءك متوازن لأن المجانية جذرها الفراغ و العدم و ثمارها النقص، الإستهتار، و ضياع القيمة المستحقة.
16/ الكل في الجزء و الجزء في الكل، أدنى درجة على أطياف الأزلية الميكروسكوبية على سبيل المقاربة يضاهي تماما أقصى درجة على أطراف الأبدية الماكروسكوبية. إنها دائرة تبدأ بالنهاية التي لاتنتهي وتنتهي بالبداية التي لا تبدأ. النقاط المتحولة على مستوى المصدر تنسج محتوى الأشياء القائمة في الهامش. السقوط على أرض ساقطة ليس إلا إنجذاب معكوس. السماء تحت الأرض و فوقها. إنها متوالية الجاذبية التي تسحب كل شيء نحو المركز الثابت. حتى البعوضة ترقص على إيقاع الوحدة الكونية. عزف غريب و حالة إختلاط، تفاعل، تجاذب،إبداع، خلق، تكوين، نشىء جديد في سيرورة متغيرة بإستمرار. من عرف سر تمازج العناصر الكونية و رتبة تفاعلها أدرك سر فاعليتها.
17/ الجنة بلا أسوار، بلا أبواب غير أن غير المستحقين لايرون سوى الأسوار العالية والأبواب المغلقة. تصبح هذه حقيقتهم. الإستحقاق وعدمه والمسافة بينهما تتناسب تماما مع اليقين في الله.
18/ كاسيات عاريات ليست النساء بل العقول المتدثرة بالفضيلة وعمقها يسكنه الظلام. كاسيات عاريات لا يدخلن الجنة هم الكهنة الذين يعرفون نور الله ويحجبونه. كاسيات عاريات هم الخبثاء الذين يظهرون بمظهر الأولياء وقلوبهم بلاجوهر ولم يتسلل نور الله إلى قلوبهم. الذين يصنعون حجابا على النور على أنفسهم ويحجبون غيرهم، مكتسون بالوهم عرايا أمام الحق. البعد الثالث لايعرف سوى لغة الأجساد.
19/ كن أنت الحقيقة وسيتهاوى المزيفون من حولك. فقط إمنحهم مهلة العشاء الأخير.
20/ إن القلب ليذهب بَريقةُ وثم ليُطفئ وبعدها لَيُظلِمُ، ويظن أنها النهاية، ولكن بعدها يفتح لروحه باب كان يظن أنه لن يفتح، كان يعتقد أن هذا الباب غير موجود أصلاً إنه, باب الله، باب النور، باب إنسلاخ الروح عن إرتباطها المادي، فَيستَنِيرُ قلبه، وتزهر روحه، وتحلِّق جوارحه.
21/ يجب أن تدفع الثمن غالياً، كي لا تعيش رخيصا!
22/ أنا جميع الديانات وجميع البشر، أنا جميع الصفات وجميع الصور، أنا الذي أحمل الجميع في قلبي من حيث أتى المسيح ومحمد وموسى حضر. لانفرق بين أحد من رسله فهذا ما أنزل وهذا القدر، أما من قال هذا أو ذاك فهو يقسم الحقيقة ويشرذم المحبة.ليصنع الخطر، كل النور والمحبة للجميع.إن الروح إذا إلتقت بمن يشبهها ترجمت و تعافت و إكتملت.
23/ إن الروح إذا إلتقت بمن يشبهها ترجمت و تعافت و إكتملت.
24/ ستصبح حبيبهم ورفيق دربهم وأفضل الناس بالنسبة لهم فقط حين تموت لهذا عِش حياتك مع من تريد ومع من تحب، إفعل ما يحلو لك طالما كان الله راضياً والناس ؟ دعهم لرب الناس.
25/ الإنحياز إلى الحق يعد أرقى أشكال الحياد، الدعوة إلى السلام المغشوش على حساب الحقوق المشروعة يعد أفضع و أقذر أشكال الإنحياز.
26/ نقطة لكل ما يؤذيك. الفواصل متعبة!
27/ النخبة العالمية الحالية تعلم جيدا أن النظام الرأسمالي الحالي يوشك على الأنهيار و عليه فهي تسارع الوقت من أجل خلق نظام عالمي جديد من رحم الفوضى العالمية و أسهل مكان للفوضى هي البوابة الروسية و الشرق الأوسطية.
28/ الدول تحترم بجيشها القوي لا بالديمقراطية ولا بالمدنية، ‏الدول تعرف بجيوشها وإذا كانت قوتك العسكرية ضعيفة فأنت لا تساوي شيء في المعادلة السياسية.
29/ أيا كان ما سمعته عني رجاء صدقه، لم يعد لدي الوقت لأشرح نفسي، يمكنك أيضا أن تضيف شيئا على القصة إذا أردت.
30/ كن قويا و مكروها، خير من أن تكون ضعيفا محبوبا، في كلتا الحالتين سيكرهونك عندما يذوب خيط المصلحة.
31/ هناك من ينتظر منك غلطة ليخسرك، حاول ألا تطيل عليه الأمور نحن في عصر السرعة.
32/ دعرة وعهرة الوعي مرفوضين إطلاقا. صحوة حقيقية ومحاربين في النور أو لا. لسنا هنا لنجاري أحد أو ننافق أحد أو نخشى أحد. نحن هنا في خدمة عشاق الواحد الأحد.
نحن هنا للحسم والخلاص وفقط. وغيرهم لا مكان لهم بيننا على الإطلاق.
33/ الدنيا ستدور، والمشاهد ستُعاد، والأدوار ستتبدَّل، وكل ساقٍ سيُسقى بما سقى.
34/ ماهي أسباب وجود النزعات العبثية أو التدميرية أو الفوضوية في الفكر الإنساني، الديني وغير الديني، هل هو تمرد واعي أم نقد لمجتمع أصم أم هو تحفيز لرفض مسلمات إنسانية وفكرية غير عقلانية أم هو محاولة عقيمة لهضم المتناقضات الوجودية هل هو تشخيصي أم تحذيري أم هروبي لامبالي أم رفضي؟!
35/ كاتب سيناريو مسرحية النظام العالمي الجديد داهية بالفعل و يعرف قواعد و أسرار و مفاتيح اللعبة جيدا، ماذا بعد أوكرانيا؟ رؤساء معظم الدول لاعبون فاعلون و محترفون داخل المسرحية و مشاركون في اللعبة! لعبة معقدة للغاية متشابكة، أسرار غامضة، قهقهات عالية، نعم، المكان، المكان مظلم يصلح للزواحف، أصمت الآن، هل تسمع جيدا، الغوغاء تنتشر في الأرجاء، سقوط، جنون، أنظر هناك نور في الأفق، لا تضحك، أنظر إلى الأسفل، لاشيء يدعوا للقلق، الموت مصيركم، العدم مظلم موحش، توقف عن الكتابة كل شيء ينهار بسببك، إستيقظ أنت حي، ما وراء الظلمة نور، إني أراه، العالم يتغير في كل مكان، هل تسمع؟ هل ترى؟ هنا؟ هناك؟ في كل مكان، توقف القوة لله جميعا.
36/ تحالف القيم (الإسلامية _الأرثوذكسية) يعبد طريق الخلاص أمام البشرية المعذبة في مواجهة اليسوعية الشيطانية و الإنجيلية القذرة إنه طريق واحد يقود إلى فردوس الإنتصار أو جحيم الهزيمة.
37/ صراع القيم الشرقية المتمثل في المثل الإنسانية السمحاء في أبهى تمثلاتها الفطرية و العقائدية أمام الشيطانية الخبيثة التي تنزع نحو الظلام و إنكار أخلاقيات الإنسانية و الدعوة إلى الشذوذ، الإلحاد و العدمية.
38/ الإنسان نتيجة صراع الإرادة و الخيال.
39/ لايهمني ماجرى من أحداث إطلاقا. أعرف أن كل ماجرى هو نتاج وعي نسبي وبالتالي لم يكن حقيقيا. كل مايهمني هو إكتساب خطوة روحية جديدة تنقلنا إلى واقع أكثر حقيقية.
40/ متى تتشافى من الآخر؟ عندما تلبي إحتياجاتك وحدك
وتخدم نفسك وعندما لايقيدك الجنس والشهوة للإرتباط بالخبيث والمؤذي وعندما تشتري راحتك وعندما يصبح الإطراء والثناء منه مثل الغبار لاضرورة له في التنفس نحن لانحب أحدا أكثر من نفوسنا، نحن بلاوعي منا نحب من يخدمنا، ماليا، وجنسيا، ومعنويا بحيث يدعم خطواتنا ويصفق لنا ويحب مسيرتنا ويعجب بها ولكن لاينافسنا، نحن نحب الآخر لخدمته لنا، والدليل عندما يقصر ننبذه ونتركه ونتذمر منه، الإحتياج ليس حبا. الحب بدون مقابل وبدون توقع هو أن تتلذى بالهواء مثل العطر وتكون حرا من الإهتمام بالآخر.
41/ سنوفر بيئة نقية للأروح الوليدة، بيئة آمنه تماما. بيئة معقمة تماما من فيروسات الظلام المنتشرة في كل مكان. حضانة فائقة التحصين وكل ظلام يقترب منها عليه أن يواجه الفناء مصير.
42/ لم يكن العشق ضمن الحوار ولكن الروح خرجت عن النص."
43/ ففي النهاية، لا يستطيع البشر الحصول على أي شيء من دون التضحية بشيء آخر.
44/ مجمل الأشياء العظيمة تحدث بعد خطوة واحدة من اليأس.
45/ أخبر نفسك كذبة ما مراراً، ثم ستجد نفسك قد بدأت تصدق الأمر، آمن وسيخلق إيمانك الحقيقة، عليك أن تؤمن بما تريد تحقيقه، ولا يوجد هناك إيمان لم يتحقق، فأنت عندما تؤمن بالأمر تكون قد آحتويت الفكرة، وأندمجت معها، مما سيجعل كل الظروف تتهيأ وتعمل لصالح تحقيق الفكرة، آمن وسيتحقق.
46/ أن البعد الثالث بلا شك بعد مادي وهو عالم الزيف والإنعكاس وعالم المصالح خالي من المشاعر أو الروحانية لكن هو واقع. يعني بعد أساسي من الأبعاد لايمكن إنكاره إذا أردنا أن نكون على إتصال أرضي ولا يمكن الولوج لمسرح الحياة بدون قناع وبدون تمثيل هذه تقنيات أساسية للعيش الأرضي وإلا سيتم نبذنا. البعد الخامس كلأجنحة والبعد الثالث كلأقدام والجذور. لا نستطيع إنكاره لأنه نقطة وصل. كيف نستطيع ذلك وأنت لازلت في ريعان الشباب وفي أول حياتك التخلي؟ التخلي يعني الموت الأرضي وهكذا يعني إنهاء حياتك على الأرض. الخط العامودي من السماء للأرض بدون البعد الثالث سيكون مقطوع إنه جزء أساسي لا يمكن إنكاره.
47/ ربما الآن رحلتك ليست عن الحب, بل هي ربما عنك وعن نفسك, ربما هذا هو فصل التحديات لتكون منقذ نفسك, وتكون مكانك الآمن, ربما هو الآوان لتتذكر أن من إبتعدوا عنك أعادوك لنفسك، وهنا أنت بمكان جيد، هنا تعيد بناء نفسك، هنا أنت تضبط وتقوم نفسك، هنا أنت تتعلم كيف تكون أكثر لطفا مع روحك، وتعطي نفسك نفس النوع من الحب الذي طالما إعتدت منحه للآخرين، لكن هنا أنت لا تتسابق مع قلبك ولا تعمد على أي أحد لشفائه، هنا أنت تتقدم بشكل جيد وبنفسك. وهنا أنت تشفى.
48/ لا تثق بالظاهرِ, فكلُّ قناعٍ لطيفٍ قد يخفي خلفَهُ وجهاً مُخِيف.
49/ كل ما يعيق حرية الوعي فهو سجن ليس بالضرورة أن يكون السجن زنزانة فأحد أشكال السجون هي البيوت المشيدة التي يسودها الظلم والقهر، الخوف والتهديد ! أنت من سمح لهم بالقاء القبض عليك ورميك في ظلمات سجونهم المشيدة، ستقول لي لست أنت بل هم ! بعد الصحوة الروحية ستفهم أنك أنت ولا علاقة لهم غير أنهم ماتركس ظلامي آلي مُسير يزيد حطب جهنم. ( يوم نقول لجهنم هل إمتلأت وتقول هل من مزيد ) خطتهم نحو المزيد ! الآن وبعد أن فهمت لعبتهم أحفر نفقك بهدوء وأهرب منهم، الهروب بوعي وهدف وليس بخوف.
50/ لن يقاسمك الوجع صديق، ولن يتحمل عنك الألم حبيب، ولن يسهر بدلاً منك قريب، إعتن بنفسك، وأحمها، ودللها ولا تعطي الأحداث فوق ما تستحق، تأكد حين تنكسر لن ترممك سوى نفسك، وحين تنهزم لن تنصرك سوى إرادتك، فقدرتك على الوقوف مرة أخرى لا يملكها سواك، لا تبحث عن قيمتك في أعين الناس، أبحث عنها في ضميرك فإذا ارتاح الضمير إرتفع المقام وإذا عرفت نفسك فلا يضرك ما قيل فيك،

_____26فبراير 2022_____



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا نريدك أن تكون على أي شاكلة
- فقراء العقول لا يدخلون الجنة
- مراحل الوعي الخمسة
- لا تنطفىء
- أجنحة الخداع لا تحلق عاليا
- الألم يتجسّد ولا يتكلم
- في رحاب العزلة و الصمت
- في سبيل الإستنارة
- حبل الطاقة الأثيري اللاواعي
- أنت سيد الكون
- آيقونة الوعي المطلق الأبدي
- قوة التفكير و العقل الباطن
- تأملات في النفس
- علم البايوجيومتري
- مباديء تشي كونغ
- تأملات باطنية
- قانون الرنين/ التفاعل الذبذبي
- تأثير الترددات من وجهة نظر فيزياء الكم
- تأملات على فنجان البن
- تساؤلات حول الإسلام


المزيد.....




- صحيفة صينية: الولايات المتحدة تشبه دجاجة مقطوعة الرأس
- المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: اتضح من التحقيق الأولي أن ما ...
- انتخابات الرئاسة الكينية: ويليام روتو يفوز بهامش ضئيل وسط اع ...
- هل ترغب في العيش في الخارج كرحال رقمي؟ هذا هو المبلغ الذي يم ...
- مظاهراتٌ في كينيا ضد إعلان فوز روتو في الانتخابات الرئاسية
- مهاجم سلمان رشدي عاد -أكثر تدينًا- بعد رحلة إلى لبنان
- السلطات العراقية تحجز الأموال المنقولة وغير المنقولة للسياسي ...
- واشنطن تعلن تواصلها بشكل مباشر مع مسؤولين سوريين للإفراج أوس ...
- طهران: سنرد على المقترح الأوروبي اليوم
- بسبب الصراخ.. حبس والدة الإعلامية المصرية شيماء جمال داخل قف ...


المزيد.....

- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم
- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب
- مقال في كتاب / علي سيف الرعيني
- قضايا وطن / علي سيف الرعيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - مخاض ماتريوشكا