أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - الدرويش رحل














المزيد.....

الدرويش رحل


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 7229 - 2022 / 4 / 25 - 20:20
المحور: الادب والفن
    


كان سلاحي في الشعر آية الكرسي ووجه أمي
حسب الشيخ جعفر

1
يمكن للأماكن أن تنسى شاغليها
لكن جزء من الذكريات
يعادل رحلة عمر
بسلالات سومر وألواح طين ورُقم

2
الشعراء لم يرتكبوا معصيةً بحق الرب
همُ استهاموا بلغة الروح
وبينما المشاحيف تتهادى
وبينما تلقفته
أكواخ البردي والقصب
ومن رحم أم

3
صبياً بين الفقر والمرض
يافعًا بين غوركي وميسان
لا ساعيًا لنياشين ولا ذهب
**
يمي دجلة رسالة وياك ودهه
للعمارة الثبت بالگلب ودهه
فركة يوسف ليعقوب ودهه
رحلت من العمارة وهاي هي
*****
4
ربما في الفجر يعود دخانًا أبيض
تسألتُ
وأنا بالأمس زائرة لها
لم أمتلأت المقبرة بفراشات بيض ؟
ولَم عصفت الريح بالسدرة العجوز ؟
وتغريد البلابل لم يشخبُ حُزناً ؟

5
أرتدّٓ الصدى
يا حزني الذي لا ينتهي
يا حزني الذي كالنبيذ
بكل نهار بالكوز يتعتق

6
سيتوسد رملها
طائر الجنوب
يستظل بنخلة الله
هادئًا دون صخب
وليؤنس وحشة من
سبقوه لصهيل حرف

7
وبينما هو في طريقه إليها
وكأن غابة زاخرة بالشجر
ونهراً صافيًا
يشق قلبها
تلوح اسماكه
بحجم ذراع امرأة

8
ورجل على ظهر جواد
يتوارى في الظلام
أرتد صوته كالصدى

9
أيها الشعراء
التوقف يعني الموت
ممالك الشعر لا تبنى بالهجاء
فكل شيخ له طريقة وبحر

** هنا أقصد بحر من بحور الشعر
أسطر الشعر الشعبي لشياع بن حسين



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بوابة الابدية
- هيرمان هسة بحافلة ببغداد
- لحظة وداع
- عروبة
- نبؤات
- اميرتو اكيبال احد ابرز الاصوات الشعرية في امريكا اللاتينيه
- أرسمك بالريح .. فتأفل
- شيفتشينكو الشاعر الاوكراني الاكثر ايقاظا للروح الوطنية
- البحر وبعض تفاصيله
- الحب هو الود والحنية
- من كثر شوقي سبقت عمري
- ّكوة من قماش
- ثلاث ملاعق فضة
- حصاد
- زائر
- قطع غيار
- الشاعر الدونجوان قيس مجيد المولى
- أُغنيه
- وصفة للنسيان
- لا !! لستُ أنا


المزيد.....




- عمر بن لادن، نجل زعيم القاعدة السابق يقيم معرضاً فنياً
- صدور الترجمة العربية لرواية -ما بعد الموت- لعبد الرزاق قرنح ...
- مكتبة البوابة: -كيف تكون مؤثرًا على السوشيال ميديا-
- صدر حديثًا للكاتبة بسمة عبد العزيز، رواية -أعوام التوتة-
- صدر حديثا رواية -ليلة واحدة تكفي- لقاسم توفيق
- فنٌّ عصيّ على الزمن.. عود مارسيل خليفة وقصائد محمود درويش عل ...
- مُحاق
- فيلم -مينيونز- يشعل شباك التذاكر محققا 108.5 مليون دولار
- إحالة الفنان المصري مصطفى هريدي للجنايات
- لاجىء سوري يقدم خدماته الفنية في الصيانة لسكان مخيم لاجئين ب ...


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - الدرويش رحل