أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - نبؤات














المزيد.....

نبؤات


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 7198 - 2022 / 3 / 22 - 01:37
المحور: الادب والفن
    


الخير والشر يكمنان بدهاليز ادمغتنا انهما الخلاصة الاخيرة
لِما جُبل عليهِ البشر
الشاعرة التي عاشت في القرن الماضي كأنها البستني روحها ولو نحن أنا وهي اختلفنا في الازمنة لكن اتمنى أحذو حذوها قد لا يتناسب شِعرها بزمننا الحالي ولكن عشقت قصائدها حين اقرأ لها كأني في هياج البحر ولم تطأ اقدامي اليابسة فكرت بالنبي يونس وهو في بطن حوته. استغفرت ربي. فهل انا أناهز ُ نبي سألت نفسي ما ضر ان تُعطىٰ الشاعره بعض الامتيازات. خارج نطاق العقل القبلي ؟؟ لتعلن فوضى تمردها اشعر بكلماتها تدق عظامي. كأن ديك دق عنقه هي التي. تحذو حذو النبلاء الرجال بان المرأة كائن حي لا يُكّبل بمفاهيم بالية مع اننا نحن اللواتي نُعتبر حفيداتها نظل نتوجس من جملة هنا او سطر هناك ان يؤوله ُ مَن يقرأ ؟ أن الشاعرة حين تكتُب تتأثر بما حولها وتؤثر وهي حين تكتب نصها تتقمص روح طائر يفرد جناحيه الى متسع. ليكون الفضاء بيتها ومستقرها و لتنقل مشاعر قد لا تكون هي بطلتها. من يفهم ؟؟ وهو الذي تسلل الخاص يتسآل على احد نصوصي الاخيرة تخص من ولمن ؟؟ يا للخيبة يالخيبتك
كثيرة هي الدهاليز في ثنايا الدماغ والذين ينشرون الشرور ما زالت بضاعتهم رائجة على السُّذج فقط ألم يفكروا بأن النساء بشر من لحم ودم ولسن بحجر من يكتب للمرأة سوى بنت جنسها التي حباها الله بالرقه جديرة بهذا الشرف ( طبعا لا نستثني قدرة الشعراء بالتعبير والوصف ) فتحت النافذه لفحني النسيم العليل فتحت. عيني على وقع جُلبةً في الفناء لاولاد يركلون الكرة اعادتني لواقعي بل اقول لهلوستي لان ما كان لم يكن سوى هلوسة اذا هل سأُسلم رأسي لليأس والحياة تدور فيما حولي وما زالت هناك خفايا اتمنى اكتشافها وحين يهدأ الموج موجها موجها المتلاطم اقتنص أي موطأ قدم لانتحي باوراقي وقلمي لاكتب نصي المتمرد هذ أِ أن طاوعتني نفسي المتوجسه !!!!
متن
****

‎تذكر رحلته هناك للبلاد
‎التي تصنع قلائد الكهرب
وهيامه برقص الباليه
ومسرح البلوشوي
كانت مواسم
تزاوج البطاريق
قدم تناضل لتترك الثلج
وقدم تحررت
التاريخ يعيد نفسه
بالسنة الدخان وطائرات
ترشق جارة محاذية
تذكر وعينه ترنو للبعيد
على وطن يحترق كان وطنه الاول



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اميرتو اكيبال احد ابرز الاصوات الشعرية في امريكا اللاتينيه
- أرسمك بالريح .. فتأفل
- شيفتشينكو الشاعر الاوكراني الاكثر ايقاظا للروح الوطنية
- البحر وبعض تفاصيله
- الحب هو الود والحنية
- من كثر شوقي سبقت عمري
- ّكوة من قماش
- ثلاث ملاعق فضة
- حصاد
- زائر
- قطع غيار
- الشاعر الدونجوان قيس مجيد المولى
- أُغنيه
- وصفة للنسيان
- لا !! لستُ أنا
- عند خط تماس البحر
- الراديو ابو العين الساحرة
- أُحدثكم عن اورڤيوس
- أُحدثكم عن اورفيوس
- على أرصفةِ أيلول


المزيد.....




- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...
- المرشح جزء من القصة أو راوٍ لها.. أفلام قصيرة في حملات مرشحي ...
- فرنسا: اتهام نتفليكس بالإساءة إلى الجالية المغاربية بعد عرض ...
- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...
- زلاتان إبراهيموفيتش يقتحم عالم السينما بفيلم كوميدي (فيديو) ...
- النمسا تعيد رفات سكان أصليين إلى نيوزيلندا


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - نبؤات