أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - البحر وبعض تفاصيله














المزيد.....

البحر وبعض تفاصيله


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 7174 - 2022 / 2 / 26 - 15:41
المحور: الادب والفن
    


لروح الشاعرة ايتيل عدنان
1
بالارواح المُتماثلةِ
في العناق المؤجل بين السدرة والراعي
وبالايام التي تشبه العشب
ينمو ويتسلق الحجارة والحيطان،
كان الساحلُ حدوة حصان
والقواقع المنبوذة سهواً
تتزحلق ببرودة الرمل
بينما النوارس تتكاثر في العشب
ولزوجةً أوجدها زفير البحر
الريح تُجلي من الصخور التراب
وتعبث بطياتِ ثوب
2
حين أعتمر قبعتهُ البحر
وقّومَ من أِعوجاجها
وأمسك العصا
تخيلته ساحراً او احد الحواة"
بِأرانب بيضاء تتقافز
كما في الفيلم الهندي الذي شاهدت
3
ولانها مهما أبتعدت
متشبثة بهوية مرعاها الاول
قالت لهُ أِفلق لي درباً اليهِ
قال الدروب للانبياء تُفلق
قال انتظري
لديَّ الكثير لأخبرك
4
الاخريات أن كُنَّ البحر
فأنتِ الميناءُ وحدك
واذا الاخريات امواج عابره
فأنتِ مأوى والملاذ والملجأ
كانت مصابة برهاب البحر
استكانت قليلاً
5
دائما أعود اليكِ مهما ابتعدت
وبينما تنامين مطمئنه
انت قيثارتي وصوت اعماقي
حين لا اراك وكأن جزءا مني افتقدت
6
يوم قُلتِ بحماس العمر الاول
اريدُ أن أُغيّر العالم
الحرب من اجل الحرية حياة
يو م قُلتِ ارى امي عادت كطفل
واسيتكِ بالقول ( قدر بعضنا ان يعود للبدايات )
ليَتّطهر
والاسرار لا تموت ولا تِبلى
الا بمن يفضي بسر

7
لم تكن تملك جناحين لتُتحلق
كانت تحلم بقصيدة ناعمة
رجعت تعدو وضباب حولها يتبدد
في الوسائد التي جفاها النوم
هي من زمن لم تَعُد تحلم
لكنً منذ أن تَلبّسها الشعر
تُحاصرها الاحلام
تنهض كالمأخوذه
لتسكب افكارها على الورق
8
تكتب
ليت الزمن ماء
يحتفظ بلونه والطعم
ليتهم يخترعون الة للزمن
لنختار مواقيت نعاند بها القدر
فقد نعثرُ على ضالتنا و قد ؟؟



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحب هو الود والحنية
- من كثر شوقي سبقت عمري
- ّكوة من قماش
- ثلاث ملاعق فضة
- حصاد
- زائر
- قطع غيار
- الشاعر الدونجوان قيس مجيد المولى
- أُغنيه
- وصفة للنسيان
- لا !! لستُ أنا
- عند خط تماس البحر
- الراديو ابو العين الساحرة
- أُحدثكم عن اورڤيوس
- أُحدثكم عن اورفيوس
- على أرصفةِ أيلول
- يوم توقف الزمن
- سأتبع أثرك
- أشتغاثة
- أُحُبُكَ بجهاتكَ الأربعة


المزيد.....




- عمر بن لادن، نجل زعيم القاعدة السابق يقيم معرضاً فنياً
- صدور الترجمة العربية لرواية -ما بعد الموت- لعبد الرزاق قرنح ...
- مكتبة البوابة: -كيف تكون مؤثرًا على السوشيال ميديا-
- صدر حديثًا للكاتبة بسمة عبد العزيز، رواية -أعوام التوتة-
- صدر حديثا رواية -ليلة واحدة تكفي- لقاسم توفيق
- فنٌّ عصيّ على الزمن.. عود مارسيل خليفة وقصائد محمود درويش عل ...
- مُحاق
- فيلم -مينيونز- يشعل شباك التذاكر محققا 108.5 مليون دولار
- إحالة الفنان المصري مصطفى هريدي للجنايات
- لاجىء سوري يقدم خدماته الفنية في الصيانة لسكان مخيم لاجئين ب ...


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - البحر وبعض تفاصيله