أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - تيسير عبدالجبار الآلوسي - تحية إلى مؤتمر اتحاد الطلبة العام














المزيد.....

تحية إلى مؤتمر اتحاد الطلبة العام


تيسير عبدالجبار الآلوسي
(Tayseer A. Al Alousi)


الحوار المتمدن-العدد: 7225 - 2022 / 4 / 21 - 14:53
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


— ألواح سومرية معاصرة
ينعقد مؤتمر اتحاد الطلبة العام في الجمهورية العراقية قريبا وقد توجهت بكلمة وإضاءة مستحقة إلى المؤتمر انطلاقا من كوني من الأعضاء السابقين في الاتحاد بمرحلة السبعينات من القرن المنصرم ومن إيماني بأن الإنسان يبقى يتتلمذ في مدرسة الحياة ويبقى طالب علم بدروبها وتجاريبها.. وحيث أجيال الإنسان تتواصل متبادل تسلّم وتسليم راية التنوير وجوهرتها من (الطلبة) وبالحتم نوعيا اتحاد الطلبة الأعمق في مشروعه والأبعد بمسيرته وتاريخ خبراته وتجاريبه.. تحية وكل التهاني والأمنيات بالتوفيق والنجاح يكلل المؤتمر الجديد
********************

تحية إلى مؤتمر اتحاد الطلبة العام

ينعقد مؤتمر آخر لاتحاد الطلبة العام في الجمهورية العراقية، مؤكداً ثباتاً كفاحيا على اعتماد نهج ديموقراطي في مسيرته، واشتغال أعضائه، ونضالاتهم المهنية، والوطنية. وإذ أتقدم من أعضاء الاتحاد طالباتٍ وطلاباً بعميق التحايا والتهاني فإنني لأثق بنجاح الانعقاد والمخرجات بخاصة أنه يأتي في أجواء الاحتفالات بالعيد 74 للتأسيس وانطلاق أولى منظمات حركة الطلبة من أجل صنع العالم الأجمل والأفضل؛ وهي المنظمة التي عبرت أقسى ظروف القمع والصراع المأزوم في كثير من مراحل العمل الكفاحي حتى تبوأت مراكز القيادة في اتحاد الطلاب العالمي..

ولابد لنا أن نشير إلى الظرف الاستثنائي لعالمنا اليوم، ولطابع ما تعاني منه السلطة في العراق منذ 2003 وما جرى تكريسه من منظومة تعادي الهوية التنويرية من جهة فكرية وتتسم بالقمع في نهج استخدام البلطجة الميليشياوية وانتهاكها الحرم التعليمي والجامعي بلا رادع جدي مسؤول من سلطة الطائفية وظلامية نهجها.

من هنا كان ويبقى نضال اتحاد الطلبة ونهجه وبرامجه أساس التصدي لمهام جدية توحد الطلبة بحركة تنوير وطنية ديموقراطية وتدافع عن مصالح الطلبة وحقوقهم وحرياتهم في عمل مهني حر مستقل. والثقة كل الثقة الوطيدة بأن كفاح الطلبة يستمر في نموه وتقدمه الأمر الذي يؤكده انعقاد المؤتمر ووثائقه التي تولد في رحم نضالات الطلبة بالتحديد مع خوضهم دروس ثورة أكتوبر العراقية ومشاركتهم المتقدمة القيادية فيها..

إنني هنا لآمل جدياً بتقدم مسيرة الكفاح واستمرار النجاح في الربط بين المهني الديموقراطي والوطني التنويري ولآمل كذلك لطلبتنا طريقا مفروشا بورود إبداعاتهم الكفاحية من جهة وتلك العلمية المعرفية المشرقة بطاقات تنوير تعزز قيم ثقافة الأنسنة والتنمية البشرية والابداع بمسيرة بناء عالم جديد.. وعراق آخر مختلف عما أُريد له أن يكونه من تبعية، وخنوع وسيادة للظلام والظلم..

إنّ اتحاد الطلبة الذي كان اللبنة التأسيسية الأولى يبقى جوهرة تنظيم الصفوف وهو أيضا مدرسة وطنية إنسانية أكدت وتؤكد أن الحياة بكليتها ومجملها، نبقى نعيشها طلبة علم ونمشيها مسيرة بناء وتنمية للعقل الإنساني..

فلنكن كذلك جميعا في مدرسة الحياة نعزز معارفنا وتنوير العقول واعتمادها نهج العلمنة مواصلين مهام الكسب لتنظيم وجودنا وتقدمنا الإنساني الوطني لأن ذلك هو الأجدر لمسيرة إنسانية سليمة النهج والهوية..

مبارك مؤتمركم ومباركة أيامكم ومبادراتكم أنتنّ وأنتم أعضاء اتحاد الطلبة العام؛ تبقون نموذج العمل الأمثل لغد أفضل.. وإنه ليشرفني بهذه المناسبة أن أؤكد استمراري وجوديا طالب علم وعضوا ولو معنويا في اتحاد الطلبة العام بعضوية فخرية، على الرغم من الانتقال من مقاعد الدرس إلى منصة التدريس والتعليم..

وإنه لفخر وسلامة نهج أن نواصل إدامة التتلمذ وطلب العلم ولو على كرسي آخر في حيواتنا، ويبقى الاعتزاز والفخر لمن كان من أعضاء اتحاد الطلبة العام وعميق الاعتزاز والاعتداد لمن تتلمذ بمدرسته التنويرية باستقلالية ونهج ديموقراطي قام على أنسنة الوجود وتبادل المهام وتسلّم وتسليم الرايات بين الأجيال..

هنيئا لاتحاد الطلبة توجهه إلى مؤتمره الجديد حاملا المهمة متابعا درب من سبق من أجيال الطلبة واتحادهم العام بجيل جديد شامخ بالتمسك بنهج تأسس فيع وعليه

بلى نبقى بالتزام ثابت بمقاعد العلم والتعلم ما حيينا، التزاما جوهريا تأسيسيا لمعنى وجود الإنسان الجديد وبنائه ونموه بمسيرة التقدم والسلام، مؤكدين إيماننا وتمسكنا بضرورة تبنّي إشراقات اتحادات الطلبة بعموم المؤسسات التعليمية في بلدان منطقتنا والعالم وفي عراق اليوم من أجل غد يبنيه الأبناء بمنطق التنمية وسلامة البرامج والنهج..

تحية تقدير وعرفان لاتحاد الطلبة العام منظمةً مهنيةً مستقلةً ديموقراطية النهج، تواصل نهجها واشتغالها من أجل صنع عالمنا الأفضل.. صنع عالم الإنسان، حراً منعتقاً من أشكال الظلم والاستغلال وما اصطنعته الطائفية وإسلامها السياسي بدجله وأضاليله وأباطيله التي شوهت لا المدرسة والجامعة والنهج التعليمي وبرامجه بل ومجمل حيوات الإنسان العراقي وباتت بؤرة ظلم وظلام وتهديد للبشرية حيث تمثل أرضية ولادة الفاشية وزراعة أمراض كليبتوقراطية بمنظومتها ومخرجاتها..

كل التوفيق لكم أعضاء اتحاد الطلبة في مؤتمركم ومسيرتكم وفي توسيع بنى الاتحاد وتوحيد الطلبة حول برامجه

وإلى حياة حرة كريمة، يحمل آمالها صناع الغد الأفضل، وخالقي المستقبل من ملايين الأعضاء من طلبة اليوم يحملون رايات الديموقراطية والتقدم عالية بهية مشرقة



#تيسير_عبدالجبار_الآلوسي (هاشتاغ)       Tayseer_A._Al_Alousi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق بين ثروات منهوبة مهدورة وبين استفحال الفقر ووقوعه بفئ ...
- الكبت بين منظومة قيمية تفرض قيودها قسرياً وحاجة طبيعية تبحث ...
- من أجل إدامة نضال اتحاد الطلبة وتعزيز وجوده ومسيرته وانتصار ...
- رؤية بشأن جلسات مجلس نواب قوى الطائفية ومعاني مخرجات اللعبة ...
- المسرح وآفاق متغيرات العصر الحديث.. تحية للمسرح الجزائري مجد ...
- وقفة احتجاجية مستمرة للمطالبة بإلغاء نهائي وكلي شامل لقرار ت ...
- رسالتي السنوية من وحي مسرحنا العراقي في اليوم العالمي للمسرح ...
- في اليوم العالمي للمرأة تحية لكفاح المرأة العراقية ضد محاولا ...
- جماليات الدراما بين المذاهب الفنية وهوية الاشتغال الفكرية
- كلمة احتفالية المبادرة من أجل اليوم العراقي للمسرح 2022
- إدانة التصعيد الأمني لحساب تضاغطات سياسية طائفية المنحى
- بين محاكم تفتيش السلطة الدينية المزيفة ومنطق علمنة الدولة وم ...
- المسرح مجدداً في الموصل علامة لتمدن أهلها وتفتحهم ورفضهم الد ...
- إلى كل حاملي رسائل ضحايا انقلاب 1963 الفاشي ودروسها الأكثر ص ...
- اليمن: نقلابيون إرهابيون واستقواء بخيمة أضاليل الملالي
- تذكرة في ومضة عجلى بشأن الفرقة السيمفونية العراقية
- ومضة، رؤية أولية في قراءة الحدث استراتيجيا لا تفسيريا جامدا ...
- روحانيات الثورة والتنوير بين الموسيقا وحنجرة الأحرف الموسيقي ...
- في اليوم العالمي لحقوق الإنسان رسالة إلى حركتنا الحقوقية الع ...
- حل الميليشيات بين المطلب الشعبي وبين مزاعم بعض أجنحة النظام ...


المزيد.....




- ألمانيا وإيرلندا تنتقدان تحرك بريطانيا تجاه اتفاق ما بعد -بر ...
- آثار القصف الأوكراني على مدينة بلغورود الروسية
- 60 رصاصة.. دعوات للتهدئة بعد انتشار فيديو لمقتل شاب أمريكي م ...
- السيسي: مبادرة -حياة كريمة لن تتوقف واللي بيتعمل في مصر من ع ...
- قديروف يؤكد حتمية -تطهير أوكرانيا من الشياطين-
- بعد هجوم الغردقة.. ما الذي يجذب أسماك القرش المفترسة إلى الش ...
- الدين والمحلية.. ما النقاط المختلف عليها في الدستور التونسي؟ ...
- كاميرا الجزيرة ترصد الأوضاع في مركز مدينة ليسيتشانسك
- عاجل | الرئيس المصري: دعوتنا للحوار الوطني للجميع باستثناء ف ...
- زعماء -إيكواس- يرفعون العقوبات عن دول مجاورة تقودها حكومات ع ...


المزيد.....

- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 2 - 11 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - تيسير عبدالجبار الآلوسي - تحية إلى مؤتمر اتحاد الطلبة العام