أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - الأزمات المائية في العراق تشابك بين تغير المناخ والعدالة المائية والإنصاف ونمط العمران.!؟ -إعادة عمران مدينة الموصل وشحة مياه نهر دجلة مثالاً-















المزيد.....

الأزمات المائية في العراق تشابك بين تغير المناخ والعدالة المائية والإنصاف ونمط العمران.!؟ -إعادة عمران مدينة الموصل وشحة مياه نهر دجلة مثالاً-


رمضان حمزة محمد
باحث


الحوار المتمدن-العدد: 7197 - 2022 / 3 / 21 - 14:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العراق بحاجة ماسة الى تبني الاتجاهات الحديثة والذكية في إستخدامات المياه وكذلك البدء بتحديث الأطر المناسبة للبيئة في نمط البناء، وتسليط الضوء وبجدية اكبر على قطاعات البنية التحتية للمياه والعمران، مدينة الموصل (لا سيما الجانب الأيمن من المدينة) الذي تعرض الى دمار وخراب شديدين في الفترة السابقة لها تاريخ يعود عمرها إلى أجيال ماضية، تمدد لمئات السنين، وهي تخبئ بين جدرانها تاريخ هذه المدينة العريقة، وتسكنها العائلات الموصليّة الأصيلة. ونهر دجلة الذي يقسمها الى جانبين هم الأيمن والأيسر، يعدُ هذا النهر روح مدينة الموصل ، كون مدينة الموصل تحاذي نهر دجلة على مسافة أربعة كيلومترات تقريبا. والمدينة القديمة تعرف بأنها قلب الموصل، الذي توسعت منه المدينة لتكون المدينة العراقية الثانية في عدد السكان.
ومن هنا نرى بان لا يتم إعادة البناء والعمران بطرق تقليدية، بل أن يتم تحديد المتطلبات الجديدة من حيث التصميم والمواد والمعدات والتكنولوجيا ، وفهم التحديات التي لم يتم حلها بخصوص أزمات المياه المتفاقمة. ونهر دجلة تشهد حالة من الشحة والندرة المستمرة بسبب إستحواذ دولة تركيا على مياه هذا النهر ، وكاد سدُ الموصل يخرج من الخدمة تماماً إذا بقى الحال هكذا وأستمر قلة الواردات المائية الى هذا السد من تركيا ، لذا هناك ضرورة ملحة للبدء بالخطوات الاساسية بمسالة حل مشكلة المياه ولضمان خزين إستراتيجي في خزان سد الموصل لإستمرار الحياة في نهر دجلة وبالتالي إعادة الحيوية لمدينة الموصل ، ويجب ان تكون ذات الأولوية لضمان ممارسات الترشيد والاستهلاك للمياه من خلال الادارة الرشيدة ، مع استخدام وسائل العمران الأسرع وأكثر كفاءة ومنها الطرق والنقل الجماعي الحضري والأنفاق والجسور والمطارات والبنية التحتية للمرافق العامة ونقل الطاقة، وإدارة النفايات والطاقة والنفط والغاز كلُ ذلك يكون اولاً بتمويل وتحديث البنية التحتية وضمان مصادر المياه. وأن يكون إعمار مدينة الموصل مثالاً لهذه التطبيقات ،كون إهادة العمران فرصة للتوجة الى نمط جديد في ظل إجتياح تغيرات المناخ المنطقة ومنها العراق، كون تغير المناخ يشكل تهديدًا كبيرًا للأمن المائي في العراق وبالتالي خطورة على إستمرار الحياة غي البلد ، إذ إن مدينة الموصل فيها من التاريخ والعراقة ما يشد الإنسان إليها كونها مركز حضارة وإشعاع. وكون المدينة فيها عشرات المعالم التاريخية الإسلامية والمسيحية واليهودية، ولعل أبرز معلم تاريخي في المدينة هو الجامع النوري الكبير ومنارته الحدباء، التي بنيت في العهد الأتابكي، ودمرت عام 2017 خلال الحرب.
ولأن ارتفاع عدد السكان والأهمية الاقتصادية للزراعة للبلد. وكون الموصل سلة غذاء العراق ، لذا يتطلب دراسة التوقعات المتوسطة والبعيدة الأجل لكل من إمدادات المياه من تركيا وكذلك ايران والمتوفر من المياه السطحية والجوفية في داخل العراق ، والطلب الكبير والمتزايد عليها للشرب والزراعة والإستخدامات الاخرى. في إطار مجموعة متنوعة من سيناريوهات تغير المناخ. منها معايرة النموذج الهيدرولوجي والموازنة المائية، وتقييم التربة وتخليصها من الملوحة ، لأن التوقعات تشير إلى تزايد الفجوة بين العرض والطلب على المياه، ومع تزايد الطلب والتباين الكبير بين السنوات الرطبة واخرى جافة ، كلُ هذا يثير مخاوف جدية بشأن الأمن المائي في العراق على مدار الثلاثين عامًا القادمة على وجه الخصوص ، ومن المرجح أن يواجه العراق وخاصة مراكز المدن الكبيرة نقصًا كبيرًا وحاداً في إمدادات المياه. هذا يتطلب معالجة الطلبات المتنافسة على موارد المياه المتناقصة باستمرار وصياغة وتنفيذ استراتيجيات فعالة لتخصيص المياه لمختلف الإستخدامات وفق اساليب حديثة وغير تقليدية ، والتي تدمج الاعتبارات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية. يمكن استكشاف حلول جانب العرض والطلب ، بما في ذلك إعادة تأهيل مملحة الثرثار وبناء خزانات السدود لالتقاط ذروة التدفقات من السيول. وتوسيع مزيد من الدراسات لتشمل اعتبارات تطوير مستجمعات المياه والتعديلات على استخدام الأراضي وخاصة في السهل الرسوبي في ظل تغير المناخ وتحكم دول التشارك المائي للعراق وسوء ادارة مسألة المياه في العراق.
مما يدفع العراق الى تبني السياسات المائية ذات البعد الإستراتيجي والتي يمكن أن تكون مصدر للحلول وتجعل قيمة المياه تتجاوز الإقتصاد وتساعد لتوفير العدالة للمجتمعات، وأن لا تعتمد سياسات وقتية ولحظية بل أن تكون سياسات العراق المائية توظيف التكتيك للبعد الإستراتيجي على سبيل المثال لا الحصر إستغلال العراق للتراكمات الثلجية الكبيرة في أعالي حوضي دجلة والفرات والتي تقرُ مبدأ تقاسم المنافع مع تركيا وليس تقاسم الأضرار، فهذه التراكمات للثلوج فرصة للعراق قد لا تتكرر كثيراً بسبب التغيرات المناخية مما يعرض فرصة للعراق بمطالبة تركيا وايران بزيادة الإطلاقات المائية من حصص العراق المائية المحجوزة في سدودهم الخزنية .
فكوكب الأرض لا ينفد من المياه ، ولكن هناك إجهاد مائي في بعض المناطق وخاصة عندما يكون هناك منافسة على موارد المياه بين دول أعالي الأنهار"المنبع" تركيا وايران ودول المصب "العراق"، لذلك يجب أن لا تكون المياه مشكلة وخاصة في منطقة الشرق الأوسط، بل أن يكون الماء جزءاً من الحل، لأن المياه بطبيعتها يمكن أن تدعم الجهود المبذولة للتكيف مع تغير المناخ .وإستدامة التنمية والسلام، وأن يتم إصلاح الملف المائي بتوفير إدارة جيدة تتسم بالحوكمة الرشيدة، إلى جانب التمويل المالي.
وكجزء من معالجة الأزمات المائية في العراق هو أن يتم اللجوء إلى مصادر غير تقليدية مثل تحلية المياه، ومعالجة مياه الصرف الصحي لإعادة استخدامها، دون اللجوء إلى إستنزاف مصادر المياه الجوفية كحفر الآبار المائية… ولكن قبل كل هذا يجب السيطرة والتحكم بمسارب الهدر والسرقة والتجاوزات، وإصدار قرارات قابلة للتنفيذ تحارب الفساد، كون الفساد هو المسؤول الاول عن عدم إصلاح البنية التحتية لمشاريع المياه وعدم تحديث منظومة الري والزراعة وعن الهدر وقلة عدالة التوزيع. ويمكن أن نقول باختصار بان من حلول إدارة المياه تجنب "ثلاثة خطوط حمراء" وعدم تجاوزها – منها الإستهلاك والكفاءة والتلوث - للتحول من نظام "ادفع لتلوّث" إلى "الملوّث يدفع".
وبالتالي هذا سيحقق العدالة المائية والإنصاف في الوصول إلى المياه في العراق، إذا تم معالجة ما ذكر في أعلاه من منظور منهجي واجتماعي. ومن خلال معرفة كمية ونوعية المياه في العراق بشكل متكامل ، وتأثيرات هذه التبعيات المستمرة على ضمان العدالة الاجتماعية، وأهميتها الثقافية على المستوى المحلي في العراق.



#رمضان_حمزة_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التكنولوجيا تضيف قيمة تفاوضية مرنة للعراق للمطالبة بحقوقها ا ...
- إعادة النظر في مستقبل أنهارنا المفقودة…؟
- الأساطير والمفاهيم والحقائق حول ندرة المياه – إدارة الموارد ...
- دبلوماسية المياه السيبل الى الخروج من عنق الزجاجة لأزمات الم ...
- حصار العراق مائياً وتفاقم تغيرات المناخ لها تداعيات خطيرة عل ...
- الحل الإستراتيجي لتجنب أن يكون العراق على أجندة العطش... تأه ...
- سد مكحول بين فرضيات الموقع وحجم الخزين والكلفة المالية والإج ...
- المياه الجوفية ومستقبل العراقي المائي في ظل اعلان وتسريب حدي ...
- الصراعات في إدارة المياه المشتركة وحروب المياه القادمة.!؟
- حجز حصص العراق المائية وسوء إدارتها نتائجها مقلقة لمستقبل ال ...
- الأزمات المائية في العراق تشابك بين تغير المناخ والعدالة الم ...
- مستقبل العراق المائي على مفترق طرق..هل من إدارة رشيدة للمياه ...
- تداعيات تغير المناخ ودول منطقة الشرق الأوسط التي لا ناقة لهم ...
- حصة الفرد أم حقوق الفرد للحصول على المياه بين الخصخصة وحق ال ...
- التراكمات الثلجية في أعالي حوضي نهري دجلة والفرات وروافدهما ...
- العراق على أجندة العطش ، هل من سبيل لإنقاذ العراق قبل فوات ا ...
- هل إستهداف الأمن المائي والغذائي للعراق هو لتعطيش العراق من ...
- الوضع المائي في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام سينتقل من حالة ا ...
- مياه العراق.. بين الخطاب الإعلامي والترقبُ الذي ينذر بكوارث ...
- السيول والفيضانات لم تعدُ إستثتاءاً بل يتوقع حدوث الكثير منه ...


المزيد.....




- كيف تستعد روسيا لضم 15 بالمئة من أوكرانيا رسميا؟
- بدون تعليق: الإيرانيون في اسطنبول يحتجون على عنف الشرطة ووفا ...
- تسرب غاز في بحر البلطيق قرب مسار -نورد ستريم 2-
- عودة التوتر بين تركيا واليونان بسبب الخلاف حول وضع جزر بحر إ ...
- اللقطات الأولى لهجوم نفذه نازي على مدرسة روسية قتل فيه 17 شخ ...
- مئات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى
- وزارة التعليم تطلق برنامج -روسيا - إفريقيا-
- اللاذقية.. جنازة مهاجرين سوريين لقوا حتفهم في مأساة غرق القا ...
- جنرال إيطالي: بايدن يخطط لتقسيم أوروبا وإعادتها لحقبة الحرب ...
- سنودن يعرب عن شعوره بالأمان بعد حصوله على الجنسية الروسية


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - الأزمات المائية في العراق تشابك بين تغير المناخ والعدالة المائية والإنصاف ونمط العمران.!؟ -إعادة عمران مدينة الموصل وشحة مياه نهر دجلة مثالاً-