أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - إعادة النظر في مستقبل أنهارنا المفقودة…؟














المزيد.....

إعادة النظر في مستقبل أنهارنا المفقودة…؟


رمضان حمزة محمد
باحث


الحوار المتمدن-العدد: 7194 - 2022 / 3 / 18 - 21:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما تفعلهُ كلُ من تركيا وإيران بالإستحواذ على حصص العراق المائية والتحكم الكامل بها يلزم الحكومة العراقية الى إعادة إعادة النظر في مستقبل أنهار العراق التي بدأت طريقها الى الجفاف.
منذ الحضارات القديمة ، كانت الأنهار شريان الحياة لمدننا وبلداتنا. ازدهر وادي الرافدين مع ضفاف الأنهار الخصبة. تم استخدام مياه النهرين للري والشرب والتجارة والنقل. كان نظام المياه بأكمله نظامًا بيئيًا معقدًا ومترابطًا - حيث أدت الأنهار والقنوات والبحيرات والأهوار الى نمو الحضارات وتتابعها ..؟
في مدن العراق اليوم ، كميات كبيرة من مياه الصرف الصحي والقمامة يتم التخلص منها باستمرار في الأنهار وهذا ما حولها إلى قنوات صرف صحي. النفايات الصناعية تجد طريقها أيضًا إلى الأنهار. المسألة أكثر تعقيدا مما نفترض. الحاجة هي نقلة نوعية في كيفية تقديرنا للأنهار. كانت الأنهار في العراق مناطق رخاء لكنها بدأت تفقد أهميتها تدريجياً مقابل الوتيرة المحمومة لدول الجوارالمائي في بناء السدود وتحويل مجاري الانهار التي ترد الى العراق، وتلوثها داخلياً.
لماذا فشلت مدننا في حماية أنهارها ورعايتها؟ لماذا ساهمنا في تلويثهم بشدة؟ هذه أسئلة معقدة تحتاج إلى إجابة. والاجابة هو أن الحكومة والمواطنون يتحملون مسؤولية كبيرة في ذلك ومنها هوالتخلص من مياه الصرف الصحي بدون معالجة، وغيرها من الاسباب.
تعتبر فكرة الماء والحياة الحضرية مجالًا أوسع بمنح الأمل في أمكانية استعادة أنهارنا رغم ندرة المياه فيها بدمج أنظمة المياه ، وربط مصارف مياه الأمطار والمجاري الى الأنهار بعد معالجتها لضمان هذه الدورات البيئية جنبًا إلى جنب مع إدارة الطلب على المياه. النهر هو أكثر من مجرد نظام مياه وظيفي. ضفة النهر هي مساحة عامة يجب أن يسكنها الناس ويتم الاحتفال بها ، وبالنسبة للمواطنين ، فهي تلبي عددًا كبيرًا من الاحتياجات الاجتماعية الحضرية. ضفة النهر هي مساحة ثقافية حيث يمكن إقامة المهرجانات والاحتفالات والنزهات والتجمعات. على ضفاف النهر - الخيارات لا حصر لها. إلى جانب هذه الخيارات التقليدية ومسارات ركوب الدراجات والركض ، يمكن أيضًا إنشاء مناظر طبيعية مشذبة لجعل واجهات النهر جميلة. كانت "كورنيشات "جميلة أيام زمان.
الأنهار لها أهمية أوسع بكثير للحياة الحضرية. يمكن أن يؤدي تنظيف الأنهار إلى تغيير الحياة الاجتماعية وتقليل احتمالات انتشار الأمراض. ومع ذلك ، حملات تنظيف الأنهار في جميع أنحاء العالم لها من العوائد الاقتصادية التي تبرر تحسين الظروف المعيشية للأحياء الفقيرة الموجودة على ضفافها. يمكن أن تؤدي استعادة أنهارنا المفقودة إلى بدء تصور جديد للمدن العراقية والبدء في عملية الحفاظ على تنوعها البيولوجي ، على الرغم من التعقيدات والتحديات الهائلة في ما قد يُنظر إليه ، بخلاف ذلك ، على أنه مهمة بسيطة ، إذا تداركنا كيفية إدارة المياه الشحيحة باعتماد طرق الري الحديثة واستخدام طرق الزراعة العمودية بدلاً من الافقية، لضمان التوظيف البيئي الصحيح للمنطقة والعمل ضمن إطار ((ترسيخ فكرة عدم وجود مياه كافية ـ كما كان حال العراق سابقاً ـ في ذهن المسوؤل الكبير الى المواطن البسيط،))، وتشجيع الدولة المزراعين على تبني فكرة المشاريع البديلة التي يجب أن تكون مدعومة بشكل سخي من الدولة، وعدم ترك مستقبل البلد في متاهة وضياع بينما نترك الساحة لدول التشارك المائي يطورون بلدانهم بحصص العراق المائية المخزونة في خزانات سدودهم..



#رمضان_حمزة_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأساطير والمفاهيم والحقائق حول ندرة المياه – إدارة الموارد ...
- دبلوماسية المياه السيبل الى الخروج من عنق الزجاجة لأزمات الم ...
- حصار العراق مائياً وتفاقم تغيرات المناخ لها تداعيات خطيرة عل ...
- الحل الإستراتيجي لتجنب أن يكون العراق على أجندة العطش... تأه ...
- سد مكحول بين فرضيات الموقع وحجم الخزين والكلفة المالية والإج ...
- المياه الجوفية ومستقبل العراقي المائي في ظل اعلان وتسريب حدي ...
- الصراعات في إدارة المياه المشتركة وحروب المياه القادمة.!؟
- حجز حصص العراق المائية وسوء إدارتها نتائجها مقلقة لمستقبل ال ...
- الأزمات المائية في العراق تشابك بين تغير المناخ والعدالة الم ...
- مستقبل العراق المائي على مفترق طرق..هل من إدارة رشيدة للمياه ...
- تداعيات تغير المناخ ودول منطقة الشرق الأوسط التي لا ناقة لهم ...
- حصة الفرد أم حقوق الفرد للحصول على المياه بين الخصخصة وحق ال ...
- التراكمات الثلجية في أعالي حوضي نهري دجلة والفرات وروافدهما ...
- العراق على أجندة العطش ، هل من سبيل لإنقاذ العراق قبل فوات ا ...
- هل إستهداف الأمن المائي والغذائي للعراق هو لتعطيش العراق من ...
- الوضع المائي في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام سينتقل من حالة ا ...
- مياه العراق.. بين الخطاب الإعلامي والترقبُ الذي ينذر بكوارث ...
- السيول والفيضانات لم تعدُ إستثتاءاً بل يتوقع حدوث الكثير منه ...
- العراق في مئوية تأسيسه فان ندرة المياه وشحتها وتلوثها قد يؤد ...
- تفاقم الأزمة المائية في البصرة ...جعلتها كالعيس في البيداء ي ...


المزيد.....




- عصابة مسلحة تقتل 15 شخصا في مسجد بشمال غرب نيجيريا
- ارتفاع حصيلة ضحايا غرق قارب الهجرة قبالة سواحل سوريا إلى 94 ...
- لافروف: 3 دول طلبت لقاءنا ثم اختفت عن الرادار
- الأجندة المعادية لإيران تصبح جسراً بين إسرائيل وأوكرانيا
- أعلنوا الحرب على نظام -مير- الروسي
- عاصفة استوائية تجبر -ناسا- على تأجيل جديد لإطلاق صاروخها الع ...
- استفتاءات في مقاطعات أوكرانية للانضمام إلى روسيا
- كاميرا الجزيرة ترصد الأوضاع قرب نهر أوسكيل جنوبي خاركيف
- بين تأييد ومعارضة استفتاءات الانضمام إلى روسيا.. ما قول القا ...
- صورة القتال وأصواته.. هل اقتربت ساعة الحسم في حرب روسيا على ...


المزيد.....

- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - إعادة النظر في مستقبل أنهارنا المفقودة…؟