أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فريدة رمزي شاكر - في مَسلّة أبرهة الحبشي( الله الرحمن) ليس إلهاً عربياً !















المزيد.....

في مَسلّة أبرهة الحبشي( الله الرحمن) ليس إلهاً عربياً !


فريدة رمزي شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 7174 - 2022 / 2 / 26 - 08:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المصدر التاريخي لأصل كلمة ( الرحمن) ومفهومها في البسملة السريانية للثالوث اللاهوتي: " بِشم ألوهو رحمانو رحيمو- ܒܣܡ ܐܠܗܐ ܪܚܡܢ ܪܗܝܡ ؟ وكيف دخلت الكلمة إلى اللغة العربية. همزة الوصل التاريخية للكلمة في نقوش" خط المسند " الأثرية. ففي ثقافة اليمن اليهودية و المسيحية، حل اللغز يكمن في مسلة أبرها الحبشي بسبأ والنقوش التي عثر عليها ومحفوظة بمتحف الشرق في إسطنبول بتركيا. !
القصة سيادتك ليست في أنك تقول أن أبرهة الحبشي صاحب الفيل! مش مشكلتي مع الفيل أبداً ولا يعنيني الفيل! بل أن تذكر أعمال أبرها أو أبرهة التاريخية ومنصبه وماذا قدم من دور حضاري.
الله بالنطق السرياني "اللاها" او "آلاها" و "رحمانا" أي الموصوف بالرحمة ، كانت هذه الصفة ( رحمنو- الرحمة- الرحمن) صفة متداولة في ثقافة أهل اليمن عند ملوك حِمير . طبعاً أصل الكلمة أخذها اليمنيون من الثقافة الآرامية السريانية التي كانت منتشرة بالجزيرة مع دخول المسيحية.
- وهذا يثبت أن( الله الرحمن) ليس إلهاً عربياً بل آرامي عبري أو أرامياً سريانياً ومعناه (المحب) وينطق (رحمانو) ويُرسم هكذا (ܪܚܘܡܐ). شيوخ الدين وأئمته أفتوا أنها كلمة عربية معناها " كثير الرحمة" ! و فسروا (الرحيم) أيضاً بنفس المعنى "كثير الرحمة"، وهذا تفسير غير منطقي بالمرة أن يكرر الله اللفظ بنفس المعنى مرتين وينسبه لنفسه كإسم وكصفة!
- الإله "رحمنن"، أي "الرحمن". وهو إله يُرجِع بعض المستشرقين أصله إلى دخول اليهودية إلى اليمن و إنتشارها قبل المسيحية. وهذا الإله هو "رحمنه" Rahman-a "رحمنا" في نصوص تدمر السريانية.
- وقد نشر نص بخط المسند، وردت فيه جملة: "الرحمن الذي في السماء وإسرائيل رب يهود". ما يعني أن (الله الرحمن) دخل لثقافة ولغة جنوب الجزيرة عن طريق إما عبرية اليهود أو السريان المسيحيين.
ولكن النصوص التي قبل مسلة أبرهة تقول أن لفظة " الرحمن " من العبرانية ثم إلى السريانية قبل أن يدخل هذا الإله إلي لغة العرب بالجزيرة بمعنى ومفهوم مختلف تماماً عن معناه في لغته الأصلية! . ولكن المؤكد عندنا الآن هو النص التاريخي المؤرَّخ على مسلة أبرهة الحبشي.
فمن كتابات أبرهة يتضح أنه كان يفتتح نصوصه بقوله : (بحول وقوة ورحمة رحمنن ومسيحه و روح القدس ) كما في نطقها التالي ..أو يقول: ( بحول رحمنن ومسيحه ) أو : (بقوة رحمنن و إبنه ) .
- و نطقها بالمسند على المسلة : ( بخيل / وردأ / ورحمت / رحمنن / ومسحهو / ورح / قدس/ سطرو / ذن / مسَندن / أن / أبره / عزلي / ملكن ). وبسملة أخرى: [بخيل|رحمنن|ومسيحهو |ملكن|أبره|زيبمن|ملك|سبأ|وذريدن .)
- التعبير اللاهوتي بالخط المسند في آخر السطر في النقش المحفوظ بمتحف إسطنبول تحت رقمBis 7608 ، نجد النص التالي : ( بسم رحمانا و إبنه كرسَتسَ الغالب)، وترجمته ( بسم الرحمن و إبنه المسيح الغالب) .
- أما البسملة المنقوشة على المسلّة بمعنى:( بقوة "رحمانا" أي الرحمن و مسيحهو والروح القدس). كتبت هذه العبارة اللاهوتية في عصر أبرها الحبشي بالخط المسند على نقش وجد في مأرب يعود لسنة 548 م تحت رقم :CIH 541 .أي قبل ظهور اللغة العربية والدين الجديد .
- نقل المؤرخ العراقي"جواد علي " نص هذه الوثيقة لمسلة أبرهة في كتابه : "المفصل في تاريخ العرب قبل الاسلام" ، يتحدث فيها أبرهة عن ترميم سد مأرب. وقد إفتتح النص قائلا: ((بخيل وردا ورحمت رحمن ومسيحهو و رح قدس سطروا ذن مزندن. ان ابرهة عزلى ماكن اجعزين زبيمن ملك سبا وذريدن وحضرموت ويمنت واعربهمو طودم وتهمت))، وترجمته: ((بحول وقوة و رحمة الرحمن ،ومسيحهو، و روح القدس سطروا هذه الكتابة. إنّ أبرهة نائب ملك الجعزيين رمحز زبيمان ملك سبأ وذو ريدان وحضرموت ويمنت وأعرابها فى النجاد وفى تهامة)) . أبرهة الحبشي عندما وجد سد مأرب قد تصدع أمر بسرعة تحضير مواد البناء والحجارة . كما إفتتح كنيسة فى مدينة مأرب كان قد أمر ببنائها. وطبعًا كان ذلك قبل ظهور "الله الرحمن"في الدين الجديد وقبل لغة العرب .

1- النقش الأثري تحت رقم: Ist 7608 bis- RES 3904
محفوظات بمتحف الشرق بإسطنبول تركيا . عثر عليه في قرية ضاف مديرية جهران محافظة ذمار في عام 1946، يقول النص :
[1] .... منفس/ قدس/سميفع/أشوع /ملك/سـ
[16] .... بسم/رحمنن/وبنهو/كرسَتسَ/غلبن .
وترجمته :
[1] بسم الرحمن و الروح القدس ... سميفع أشوع ملك سبأ .
[16] هذا بسم الرحمن و إبنه المسيح الغالب .
وهذا رابط النقش في مدونة DASI
http://dasi.cnr.it/index.php?id=30&prjId=1&corId=0&colId=0&navId=682882264&recId=2410&mark=02410%2C004%2C006#collidm45978950795840

2- نقش بخط المسند لمَسلّة أبرهة الحبشي باليمن، محفوظ دوليا تحت رقم :CIH 541 .
النص: ( بقوة وعون ورحمة الرحمن ومسيحه والروح القدس.) :
CIH 541: "With the power, the aid, and the mercy of Rḥmnn, of His Messiah and of the Holy Spirit." (658 CE)
http://dasi.cnr.it/index.php?id=30&prjId=1&corId=0&colId=0&navId=202473852&recId=2382&mark=02382%2C002%2C001

3- نقش محفوظ بمتحف إسطنبول تحت رقم Bis 7608:
النص: ( الرحمن و إبنه - Rḥmnn and his son) .
b-ḫyl w-[r]dʾ w-rḥ—
2 mt Rḥmnn w-Ms¹—
http://dasi.cnr.it/index.php?id=30&prjId=1&corId=0&colId=0&navId=202473852&recId=2459&mark=02459%2C005%2C002

4- نقش محفوظ بمتحف إسطنبول تحت رقم Ist 7608 bis :
النص: ( بسم الرحمن و إبنه المسيح المنتصر)
- Ist 7608 bis : "... in name of Rḥmnn and his son Christ, the victorious.
http://dasi.cnr.it/index.php?id=30&prjId=1&corId=0&colId=0&navId=202473852&recId=2410&mark=02410%2C016%2C002



#فريدة_رمزي_شاكر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوسف الصِدِّيق، والنبوة ؟!
- العُملة التذكارية للإتفاق الإبراهيمي وظهور ضد المسيح
- ريش المخرج عُمر الزهيري !
- فيلم ريش؛ صفعة على وجه المتشدقين بالوطنية!
- مسافر عبر الأزمان
- إلى فضيلة الشيخ المغتصِب !
- في التجربة الأفغانية والطوفان الطالباني
- قالولي صوتك بيهدد أمن الإسطول !
- إسماعيل أدهم، أول عالم ذرة مصري ملحد
- الملكة نازلي التي ظلمها التاريخ
- حلا شيحة ، وحجاب على ماتُفرج !
- الدواعش في مناهجنا التعليمية!
- تجارة الآثار حلال أم حرام !
- سِرّ مقتل الفنانة اليهودية ثريا فخري
- أيها المبدع للخلائق وغايتها
- صراع البوركيني_ اللامؤاخذة_ الشرعي !
- سيد القمني، وحلقات- موقع التجلي الأعظم-
- وتتوالى أوراق التوت في السقوط
- يوسف زيدان، صعب عليك أن ترفس مناخس!
- هيباتيا، بين تشارلز كينجزلي وعزازيل زيدان_ج2


المزيد.....




- وزارة الخارجية اللبنانية تدين اعتداءات وممارسات واستفزازات ا ...
- أكبر عرض للنباتيين بالعالم.. المشاركون في مهرجان -تطهير الرو ...
- تشييع جثمان العلامة الشيخ يوسف القرضاوي في الدوحة
- -المفكرة القانونية- ترحب بعزل الفاتيكان كاهنا لبنانيا أدين ب ...
- شاهد: المسيحيون في إثيوبيا يحتفلون -بعيد الصليب-
- عارض فتوى ثم استدرك خطأه.. من الشيخ الأزهري الذي انتهت إليه ...
- بدون تعليق: ثقب الأجساد بأدوات حادة -طقس تايلاندي- خلال مهرج ...
- الخارجية اللبنانية تدين الاعتداءات ضد المسجد الأقصى
- يوسف القرضاوي: وفاته تثير ردود فعل عربية وإسلامية رسمية وشعب ...
- الآلاف يشيعون الشيخ القرضاوي إلى مثواه الأخير


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فريدة رمزي شاكر - في مَسلّة أبرهة الحبشي( الله الرحمن) ليس إلهاً عربياً !