أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - فريدة رمزي شاكر - سيد القمني، وحلقات- موقع التجلي الأعظم-















المزيد.....

سيد القمني، وحلقات- موقع التجلي الأعظم-


فريدة رمزي شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 6940 - 2021 / 6 / 26 - 23:38
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ظهر د. سيد القمني على قناة الناس في حلقتين بعنوان "موقع التجلي الأعظم".. وطوال الحلقتين حاولت أعرف عن ماذا يتكلم هذا التجلي الأعظم ؟! وجدته مجرد مغالطات تاريخية كبيرة وفادحة ، يحاول القمني تمريرها عبر البرنامج وتلبيسها على مقاس أهداف معينة حاول تثبيتها بالتدليس، على حساب طعنه في التوراة، ً خصوصاً الفترة التوراتية التي حكم فيها يوسف مصر وقت المجاعة حيث يدعي أن المصريين صاروا عبيداً لدي" الحاكم الهكسوسي_" بحسب زعمه_ وجاءت آرائه الغريبة صادمة للناس مسيحيين ومسلمين.

_ أولا وصم سيدنا يوسف بأنه غير أمين على مصر لأنه تواطأ وقت المجاعة مع فرعون مصر( الهكسوسي) و الذي ليس مصرياً بل( فرعون هكسوسي، )، فقبل أن يطعن القمني في التوراة فهو طعن في قرآنه الذي قال: ( يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا ) ..لو كان سيدنا يوسف خائناً لمصر، ما كان القرآن ذكر أمانته و وُصفه بالصدِّيق! فماقام به القمني من نشر أكاذيب هي محض تضليل تاريخي سافر!

_ يقول: كلمة "فرعون" هي إسم لشخص واحد بس وليست مطلقة الدلالة على أي ملك مصري، هي كلمة تخص شخص واحد وإسمه فرعون إللي هو أرجِّح آخر ملوك الهكسوس إللي هو أسيس إللي القرآن قال عنه " عزيز" وأسيس هو إسمه الملكي إللي في الخرتوش.وفرعون هو إسم شخصي لملك واحد فقط وهو ملك هكسوسي!
ليه إختزل القمني تاريخ مصر الفرعوني وهويتها الفرعونية وحقبة كاملة من تاريخها في ملك واحد غير مصري بل من الهكسوس وسماه فرعون؟!

_ أولاً كلمة " فرعون" أتت نتيجة توحيد مملكة الشمال ومملكة الجنوب على يد الملك مينا، فأصبح إسم مصر " برعاه" أي البيت الكبير، فهو استخدم أولاً ك" إسم لمصر" كلها، ثم حمل كل ملك بعد ذلك نفس اللقب ، لأن الملك كان بمثابة " إله مصر" كلها، فهو مسمى أتي نتيجة توحيد الأرضين، الشمالي مع الجنوبي، لهذا يستحيل أن يكون كلمة " فرعون" إسم علم لشخص واحد، بل هو ،" لقب" وُصِف به القصر الملكي ،وحمله كل ملك لأنه مستمد من كرسي العرش الذي يجلس عليه كل ملك من ملوك مصر.بإختصار سميت مصر بالبيت الكبير ممثلة في الإله فرعون" برعاه".ومن كثرة إنتشار اللقب أطلق صاحب الإسلام هذا اللقب على أن كل أُمة لها فرعون فقال: هذا كان فرعون هذه الأمة.

_ ومن موسوعة لوك إنسيكلوبيديا التي تقول أن " برعاه" هو لقب للمكان أولا قبل أن يكون لقب لفرعون نفسه، فقبل 1400ق.م. كان يوصف فرعون بأنه مؤسسة لأنه إبن الآلهة، أي" كيان إلهي" وبعد هذا الزمن تغير وأصبح لقب شخصي حتى سنة 900ق.م. وبعد هذا أصبح يطلق لقب فرعون مرفقاً بإسمه الشخصي.

_ لم يكتفِ القمني بهذا بل زعم بأن سيناء كانت محل إقامة البدو الرعاة إللي هم الهكسوس إللي هم اليهود! وأن حدود مصر الفرعونية هي قناة سيزوستريس، المعروفة حالياً بقناة السويس، أي أن شبه جزيرة سيناء خارج حدود مصر ، وأنها أرض البدو الرعاة الهكسوس إللي هم اليهود، وبأن الهكسوس هم من أسسوا مدينة أورشايم، بعد أن خرجوا من مصر على مرتين وخرجوا مطرودين وليسوا مطاردين !! لمصلحة من يزعم القمني هذا الفكر المعوج الذي به يُفقِد مصر لأرض سيناء وهي جزء لايتجزأ من أرض مصر وهويتها المصرية ؟! ألم يفعل الإخوان وخيرت الشاطر هذا ، حين باعوا سيناء في صفقة بالملايين لإسرائيل لتوطين أعدائهم الفلسطينيين؟!

_يعلق القمني على العددين من سفر التكوين 46وهي توصية من يوسف لأهله حين يسألهم فرعون فيجيبون عليه بالآتي:
46: 33 فيكون إذا دعاكم فرعون و قال ما صناعتكم
46: 34 أن تقولوا عبيدك أهل مواش منذ گصبانا إلى الآن نحن و آباؤنا جميعا، لكي تسكنوا في أرض جاسان، لأن كل راعي غنم رجس للمصريين.

فيعلق القمني على هذه الآيات ويقول ( يبقى الفرعون مش مصري، هم بيأكدوا للفرعون، إحنا بدو زيك يافرعون مصر، إحنا من بقية أهلك ) !!
هاتان الآيتان تؤكدان عكس ما يحاول القمني إثباته. فالمصريين يكرهون الهكسوس البدو الرعاة لأنهم من حين لأخر كانوا يحرقون المدن ويسبون النساء ويهجمون على المصريين قبل أن يحكموا.
فهل من المعقول ان يكون فرعون هكسوسي ويقول يوسف عن الهكسوس الذين هم رعاة أنهم رجس ؟!!
هاتان الآيتان إن دلت فهي تؤكد علي ان يوسف كان نائب(( فرعون مصري)) وليس هكسوسي .ولكن في هذا التوقيت كان الهكسوس بدءوا ينشطون بالتخريب ضد مصر، ولكن لم تكن شوكتهم قد قويت ليحكموا بعد.
إضافة إلى أن حلاقة رأس يوسف في السجن_ تك14: 41قبل دخوله للملك، هي عادة مصرية، وليست من عادات الهكسوس.

_ أولا التوراة التي كُتبت على مدار 1500 سنة فمن الهراء أن نتصور أن كل أنبيائها إتفقوا على كذبة واحدة على مدار مئات السنين وهي أن كلمة " فرعون " لقب لحقبة من تاريخ مصر، وليس إسم شخصي لملك هكسوسي واحد كما إدعى القمني، بل لقباً لحقبة كاملة من الملوك المصريين ، بل أطلق لقب فرعون رسمياً بداية من الأسرة ال12 ،أي قبل فرعون عصر سيدنا إبراهيم وهذا يوضح لنا إستخدم التوراة لفظة فرعون كلقب غير مرفق للإسم الشخصي للملك.
_ نجدها في بدايات التوراة ، من زمن سيدنا إبراهيم وحتى سيدنا يوسف،كانت تستخدم " فرعون" كلقب منفرداً بدون ذِكر إسم الملك بعدها. ما يعني إن" لقب فرعون" ليس إسم علم. فسيدنا إبراهيم عاش في بداية الألفية الثانية قبل الميلاد، معاصراً لملوك الدولة الوسطى. بينما سيدنا يوسف عاش حوالي 1700 قبل الميلاد،وعاش 110 سنة، أي عاصر الأسرة ال13 وإستوزره أكثر من فرعون عاصره يوسف حتى الأسرة ال14 .ولكن عندما نحتسب مدة خدمته لابد أن يكون داخل خدمة البلاط الملكي وعمره لايتجاوز الثمانين أو التسعين من عمره ، أي ظل حوالي من عشرين لثلاثين سنة خارج الخدمة عندما صار في سن الشيخوخة.فهو لم يظل وزيرا حتى مماته. وكان من الطبيعي أن الملك الجديد قبل وفاته لم يكن يعرفه، ربما لانه ترك منصبه منذ عشرات السنين.
_ ثم بعد عصر موسى النبي ، صاحب "لقب فرعون" إسم الملك الشخصي، مثل:
( فرعون حفرع ملك مصر_ إر44: 30 هأنذا أدفع حفرع ملك مصر ليد أعدائه "
وهو الذي سماه هيرودوتس apries إبريز وهو ليس خفرع باني الهرم.
_ وفرعون شيشق" 1مل40: 11
_فرعون سوا ملك مصر " 2مل4: 17
_ فرعون نخاو " 2مل29: 23 : ( في أيامه صعد فرعون نخو ملك مصر. )
حتى أن لقب فرعون إستعمله سليمان النبي كمجازاً رمزياً في أشعاره بسفر نشيد الأنشاد، فيقول: " لقد شبهتك ياحبيبتي بفرس في مركبات فرعون".

_ ويعلق القمني على الآيات من سفر الخروج، الإصحاح الأول.. والتي تقول:
8: 1 ثم قام ملك جديد على مصر لم يكن يعرف يوسف،
9: 1فقال لشعبه : هوذا بنو إسرائيل شعب أكثر وأعظم منا، هلم نحتال لهم لئلا ينموا، فيكون إذا حدثت حرب أنهم ينضمون إلى أعدائنا ويحاربوننا.

أولاً الآيات تفيد بل تؤكد أن اليهود لم ينضموا " لأعدائنا" بل هو مجرد حِرص من الملك فقد خشيّ أن يتحقق هذا، وليس معنى هذا ان اليهود إنضموا فعلياً للأعداء! بل تؤكد الآيات أن اليهود كانوا في عزلتهم بأرض جاسان وقد قصد يوسف عزلتهم عن المصريين وعن أعداء الوطن خوفاً عليهم، وإلا لو كانوا قد تعاونوا مع الهكسوس كانوا الهكسوس أسرعوا لنجدتهم من إذلال المصريين لهم، فيقول في العدد التالي:
11:1فجعلوا عليهم رؤساء تسخير لكي يذلوهم بأثقالهم.
_ ويعلق القمني على الملك الجديد فيقول: ( يا إما لازم يكون الملك الجديد من خارج البلاط الملكي علشان كده ماعرفش يوسف. والملك الجديد هو أحمس الأول محرر مصر من الهكسوس، وماعرفش يوسف المتعاون مع الهكسوس) .
فمن أين للقمني أن يوسف كان متعاون مع الهكسوس؟!
ويوسف كانت مدة إستوزاره قد إنتهت، قبل أن يسيطر الهكسوس على بعض مناطق من الوجه البحري.
والدليل هو قيام فرعون مصر في هذا التوقيت_ وهو فرعون مصري _ خشى على شعبه من هجمات الهكسوس فقام بنقلهم لأقصى حدود مصر الجنوبية،
فتقول التوراة في الإصحاح :47
47 : 21 و أما الشعب فنقلهم إلى المدن من أقصى حد مصر إلى أقصاه.

بدأ فرعون في نقل شعبه خوفاً عليهم، من أماكنهم بالوجه البحري إلى جنوب مصر، مايدل على أن الهكسوس بدأت تشتد صراعتهم مع المصريين، وبدأت تقوى هجماتهم ولكنهم لم يكونوا قد حكموا بعد. بل أصبح من السهل عليهم أن يسيطروا على الوجه البحري، بعد إخلائه من الشعب.

_ وطبعاً كان لازم الملك الجديد الآتي من الجنوب، لا يعرف يوسف لسببين ، أن يوسف كان قد إعتزل منصبه لشيخوخته_ وقد شارف على الموت في سن110 سنة،كان يوسف وزيراً وعنده 71 سنة لما جاءت أسرته وأبوه يعقوب لمصر. يعني على أقصى تقدير يكون قد إعتزل منصبه في سن التسعين، يعني ظل عشرين سنة على الأقل قبل موته في عزلة عن السياسة وعن الصراعات التي كان يخوضها المصريين ضد الهكسوس، فيوسف حكم مصر قبل أن يسيطر عليها الهكسوس.
_ والسبب الرئيسي لعدم معرفته ليوسف، أن التوراة أثبتت موت يوسف قبل أن يقوم هذا الملك الجديد إللي هو أحمس.. لنلاحظ ترتيب الأحداث بالتوراة، حيث يقول الإصحاح الأول من سفر الخروج :
6:1 ومات يوسف وكل إخوته وجميع ذلك الجيل ،
7:1 وأما بنو إسرائيل فأثمروا وتوالدوا ونموا وكثروا كثيراً جداً، وإمتلأت الأرض منهم،
8:1 ثم قام ملك جديد على مصر لم يكن يعرف يوسف.
فقبل أن يظهر الملك الجديد كان( يوسف وإخوته و جميع ذلك الجيل) قد ماتوا والجيل معروف أنه33سنة.
وكلمة " ثم" في بداية الآية تفيد أن قيام الملك الجديد قد أتى بعد موت يوسف وجميع ذلك الجيل. فعدم المعرفة بيوسف هنا لاتعني أنه كان حياً أو تعني انه مازال في منصبه ولم يعرفه الملك الجديد. بل تعني أن الملك الجديد لم يقدّر دور يوسف وخدمته لمصر كل هذا الزمن ، وقام بإذلال اليهود في أعمال التسخير.
فيقول المؤرخ يوسيفوس معلقاً على هذه الآية ولماذا لم يعرف الملك الجديد يوسف فيقول:
:antiquites of the jews , book 2 chapter 9
"Having in length of time forgotten the benefits received from Joseph, particularly the crown being now come into another family, they became very abusive to the Israelites, and contrived many ways of afflicting them."
( بعد أن نسوا لفترة طويلة الفوائد التي حصلوا عليها من يوسف ، ولا سيما أن الملك أصبح الآن من عائلة أخرى ، أصبحوا مسيئين جدًا لبني إسرائيل ، وابتكروا طرقًا عديدة لإلحاق الأذى بهم .)
والسبب الثاني لعدم معرفة يوسف، هو أن أحمس كان يعيش في جنوب مصر.، بينما كانت الأسرة ال14 التي حكمت مصر وكان يوسف وزيراً فيها كانت تحكم من مصر السفلى أي من الوجه البحري.

_ أما عن أصل الهكسوس في التاريخ، فلم يثبت التاريخ أن الهكسوس كانوا عرب كما يزعم البعض ومن بينهم د. مصطفى وزيري، وكأنهم يصعب عليهم أن يكون تاريخ مصر المبكر في مرحلة مصر الفرعونية، خالي ونظيف من عروبتهم،،! فالعرب لم يكونوا قد تشكلوا بعد ولم يكن لهم أي أثر في التاريخ، ولم يظهروا إلا في مرحلة متأخرة من التاريخ.
بينما قدم المؤرخ وعالم الآثار الروسي إيمانيول فيليكوفيسكي دراسة عن الهكسوس أثبت فيها أن الهكسوس هم شعب العماليق من منطقة الشرق الاوسط وغزوهم لمصر، بعد سيطرتهم علي مناطق في كنعان، وأنهم هاجموا سورية أولاً ثم مصر، وبعضهم أطلق علي نفسه لقب فرعون أيضا.
يقول إيمانيول ": سجل العديد من الكُتاب العرب غزو العماليق لمصر. تم تدوين التقاليد الشفوية التي نجت في القرن التاسع إلى القرن الثاني عشر بعد الميلاد. بعض هذه الروايات خيالية بشكل واضح أو مشوهة تاريخيًا ، لكن الجوهر يبقى: أنه في مرحلة ما من تاريخه كان هناك فراعنة عماليق.. وصل العماليق إلى سوريا ومصر واستولوا على هذه الأراضي ، وكان أصلهم صغار سوريا وفراعنة مصر..وصل ملك عماليقي ، الوليد بن دوما ، من سوريا ، غزا مصر ، واحتلها ، واستولى على العرش ، واحتلها دون معارضة ، طوال حياته..عندما جاء هذا الفاتح إلى سوريا ، سمع شائعات عن مصر. أرسل هناك واحدًا من خدامه اسمه Ouna ، مع مجموعة كبيرة من المحاربين. الوليد ظلم السكان وإستولى على ممتلكاتهم وإستخرج كل الكنوز التي وجدها ..غزا العماليق مصر ، التي عبروا حدودها بالفعل ، وبدأوا في تخريب البلاد. . . لتحطيم القطع الفنية ، لتدمير الآثار.. وكان هناك فراعنة مصريون من أصل عماليق"...
وطبعاً معروف العداء التاريخي الشديد بين العماليق واليهود العبرانيين .

_ بينما يرى المؤرخون الأرمن أن أصل الهكسوس هم شعب الحوريين الذين خرجوا من مصر ليؤسسوا مملكة ميتاني التي إستوطنت شمال سوريا وكانت لها تعاملات مع تحتمس الثالث حين أسس إمبراطوريت



#فريدة_رمزي_شاكر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وتتوالى أوراق التوت في السقوط
- يوسف زيدان، صعب عليك أن ترفس مناخس!
- هيباتيا، بين تشارلز كينجزلي وعزازيل زيدان_ج2
- هيباتيا، بين تشارلز كينجزلي وعزازيل زيدان_ج1
- السراسنة الهاجريون، الإسماعيليون
- في الأديان الإبراهيمية
- رداً على د. مصطفى وزيري
- هنيئاً لك ياسمك
- بذاءات ذكورية


المزيد.....




- سيكون من أكبر مطارات العالم.. السعودية تعلن خططها لمطار المل ...
- القوات الأوكرانية تصطدم بـ- الظاهرة التوفية- الروسية على أرض ...
- إيطاليا تدعم سلاح بحريتها بسفينة عسكرية متعددة المهام
- أفضل الأطعمة وفقا للخبراء لتدفئة الجسم والتحفيز على النوم
- طبيب روسي يوضح لماذا يسبب العمل الليلي الإصابة بالأورام
- الباحث السياسي الألماني راهر يوجز واقع الحياة في ألمانيا
- عمل قوات الاتصال الروسية خلال العملية العسكرية في أوكرانيا
- غضب في إسرائيل بعد اتفاق نتنياهو على التحالف مع نائب مناهض ل ...
- حرب الطائرات المسيرة: ما هي الشركة التي ترفض بيع مسيراتها لر ...
- واشنطن تعتزم تقديم مساعدة مالية طارئة للبنى التحتية الأوكران ...


المزيد.....

- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - فريدة رمزي شاكر - سيد القمني، وحلقات- موقع التجلي الأعظم-