أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فريدة رمزي شاكر - صراع البوركيني_ اللامؤاخذة_ الشرعي !















المزيد.....

صراع البوركيني_ اللامؤاخذة_ الشرعي !


فريدة رمزي شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 6948 - 2021 / 7 / 4 - 11:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ماتزال دول الخليج مصدر كل أزياء القبح ، والتي تصدر لنا أزيائها الخليجية بإسم الدين ، والمصيبة أنها تمنح أزيائها شرعية من حُراس الفضيلة و رُقباء الأخلاق! عشان نخرس ونلبس أزيائهم بدون نقاش، وأن الزي ده من الدين ويحمل فيه عفة البنت ، فما أقذر التجارة بالدين! حتى أصبحنا شعب خارج الزمن والتاريخ!

فتاة الفستان، و فتاة لمؤاخذة البوركيني ، واقعتان حصلوا في نفس التوقت، لو نظرنا للواقعتين سنجد أن ثقافة إحداهما وهو البوركيني يتغول ويطرد فيها ثقافة الأخر، فثقافة البوركيني تحتقر ثقافة الفستان و لاتقبل التعايش السلمي معه، فهي ثقافة طاردة لكل ماهو سواها.
لأن البوركيني الشرعي كما الحجاب الشرعي، من دواعي أسلمة المجتمعات، ولم يكتفوا به في مصر وفي بلادهم العربية بل هناك محاولات مستميتة لفرضه في الأماكن السياحية بدول الغرب.
فالمايوه الشرعي هو نوع من التحايل على كل ما نمارسه بالطبيعة، وهو نوع من الخلل النفسي والأمراض التي تصيب المجتمعات الشعبية المتدنية والمصابة بالجهل المدقع.

_ فتاة الفستان حبيبة طارق طالبة بجامعة طنطا، تنمرت عليها المراقبة في الإمتحان و وصفتها بأنها جاية الإمتحان ونسيت ترتدي البنطلون تحت الفستان!
وإللى أثار اعصابهم أنها فتاة مسلمة، فلو كانت مسيحية كافرة كانت أعصابهم هدأت و وجدوا مايوصموها به من إنحلال أخلاقي وأنها بنت مش مؤدبة ماشية على حل شعرها!
ولكن ما أثار الضجة إن البنت مسلمة وإستعملت أبسط حقوقها و حريتها مع تزايد موضة الفساتين هذه الأيام.

كده كتير أوي يا حبيبة ، وكأنك أخرجتي للمقهورات وللحيزبونات لسانكِ وتقولي لهم: " موتوا بغيظكم" . وإن كل إللي أقنعونا به في الصغر بأن اللبس الشرعي من حجاب ونقاب ومايوه لمؤاخذة شرعي بيوصَّل دوغري لطريق الجنة . كله راح بلاش، ضيعته البنت أم فستان وشعر مكشوف!
و لأننا متدينين بطبعنا أصبحنا أكثر المجتمعات عنفاً ضد المرأة، والدول الأولى على مستوى العالم في التنمر والتحرش، والمصيبة أن النساء المقهورات هي التي تمارس إسقاطاتها من عنف وتنمر ضد الفتيات التي تريد أن تمارس حقها في الحياة، مهو الصراع النفسي الداخلي ينشأ لما تصطدم التعاليم الدينية وتوجيهات الأسرة في الإجبار لما هو ضد طبيعتي وضد إنسانيتي. حتى أنهم شككونا في ثقافتنا المصرية وفي تمدننا وفي عاداتنا المصرية الأصيلة.

كام بنت تم قهرها بالعنف الأسري لإجبارها على الحجاب لأنهم زنَّوا على وِدانها منذ الصغر إن الحجاب لبس البنت الملتزمة وانه مقياس للعروسة، فيكثر حولها العرسان وتتزوج بسرعة، وأن الوظيفة هاتفوتها لو ماكنتش محجبة،، فأصبحت الأزياء الإسلامية مظهر من مظاهر النفاق المجتمعي.

أما البنت التانية، فتاة البوركيني، إللي يا كبد أمها شعرت بالقهر لما رفضوا دخولها بالمايوه الشرعي في منتجع بالم هيلز، وإتضح أنها بنت الطبيبة هبة قطب إللي مشاركة في مصنع بالإمارات لتصنيع المايوه الشرعي .. يعني كمان البوركيني من أزياء الخليج كالحجاب إللي صدروه لنا في السبعينيات.والبنت طلعت بتعمل دعاية للمايوه لترويج بضاعة أمها!
_ تعودنا ييجي الصيف وتظهر معاه مِحنة البوركيني لمؤاخذة الشرعي والعياذ بالآلهة .. من إسمه" البوركيني " لمؤاخذة، على وزن" البيكيني"، يدل إسمه مباشرة أنه مثل الحجاب والنقاب من أدوات الإسلام السياسي التي تغزوا العالم لمناهضة كل ماهو سواهم.

ليه المحجبات أصحاب المايوهات الشرعية بيحبوا يقتحموا المسابح المخصصة للبيكيني، ده بيحصل مش في مصر فقط بل في دول أوروبا إللي في منها بلاد سمحت بالبوركيني تحت مسمى التسامح الديني وإللي بيستغله بعض المسلمين في فرض زيهم على تلك المجتمعات الغربية ؟! لدرجة أن بعضهن ترتدي البيكيني فوق البوركيني في منظر يثير الشفقة.
لماذا لم يتعودوا على إحترام قواعد المكان، فلكل مكان لبسه المناسب، لماذا يعتبرون أنفسهم فوق البشر، ومن حقهم إختراق القوانين واللوائح؟!
على الأقل علشان ماتشعرش إنك غريب في مكان أنت وحدك إللي شاذ في مظهرك ! فتشعر بالدونية وأنك أقل من المتواجدين فتبدأ في ممارسة إسلوب المضطهِد وتشكوا القهر والظلم الواقع عليك زي ماعملت بنت هبة قطب.
إسلوب قديم ومفضوح و رخيص، لفرض مظهرك المخالف على مكان له لوائح عند دخوله
وبعدين تشتكي إن إدارة الفندق قامت بإضطهاد الحريرات العفيفات من المؤمنات،وحرمتهم من نزول البيسين برداء لاعلاقة له لا بالمكان ولا بالسباحة، هو رداء ديني من باب " خالف تُعرَف" .

أختي المؤمنة ، مادمتِ إرتضيتي تدخلي مكان يبقى تلتزمي بآداب المكان وقواعده
فلا تكوني مزعجة لرواد المكان ولاشاذة عنهم في المظهر والسلوك. و طالما مقتنعة بمايوهكِ الشرعي لاتتطفلي به على أماكن ومسابح البيكيني لتتعدي على حريتهم وتزاحميهم في المساحة الصغيرة المخصصة لهم، زي ما إللي بتلبس البيكيني لا تتطفل على أماكن البوركيني التي هي أكثر بكثير ومنتشرة بنسبة 95 % من الأماكن السياحية داخل مصر.
ماينفعش تلبسي شبشب بصباع وإنتِ رايحة تحضري حفلة رسمية، وتقولي دي حرية شخصية وتكسري قواعد وأصول المكان. عشان من حق الناس الطبيعين غير المصابين بالخلل النفسي إنهم يجدوا اماكن ترفيه ليهم

_ وأخيراً يتبع تيار الإسلام السياسي سياسة الغزو والحشد، فما كانت حالات فردية في الماضي أصبح فرضاً سائداً اليوم، مثلما حدث للحجاب في سبعينيات القرن ماضي عند انتشاره في الوسط الجامعي، إرتدوه من باب المشاركة والحرية الشخصية ثم بعدها بفترة أصبح زي الأغلبية بالتحايل والفرض والغصب والغزو والنبذ والتمكين والإحتقار ممن لايرتدون أزيائهم، وبالمثل يحدث الآن لفرض بوركينهم.
فبمجرد قبول بعض دول أوروبا للبوركيني زادت المنظمات الإسلامية بأوروبا ضغوطها عليهم في طلب مسابح خاصة للمسلمات يا إما تخصيص أيام لسباحة نسائهم فقط، فشعرت النساء الأوربيات بأن مسابحهم قد إحتُلت من المرتديات للبوركيني
ما أدى لأن أصبح البوركيني في أوروبا كما الحجاب رمزاً للفصل العنصري والديني بين المسلمين والأوروبيين كما الحال عندنا في مصر وكل دول العرب.

وأخيراً سؤال قرأته من الكاتب والإعلامي حامد عبد الصمد يتسائل فيه كما أتسائل ، وهو: لماذا لا يعترض الإسلاميون على عربات المترو المخصصة للنساء، لكنهم يعترضون على المسابح المخصصة لمرتديات البيكيني؟!

أليس لمرتديات البيكيني الحرية أيضاً في ممارسة حياتهم الطبيعية ، بلا تنمر ولا تحرش من باب التضييق عليهم وإظهار أنهم الشاذين عن القاعدة ؟!



#فريدة_رمزي_شاكر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيد القمني، وحلقات- موقع التجلي الأعظم-
- وتتوالى أوراق التوت في السقوط
- يوسف زيدان، صعب عليك أن ترفس مناخس!
- هيباتيا، بين تشارلز كينجزلي وعزازيل زيدان_ج2
- هيباتيا، بين تشارلز كينجزلي وعزازيل زيدان_ج1
- السراسنة الهاجريون، الإسماعيليون
- في الأديان الإبراهيمية
- رداً على د. مصطفى وزيري
- هنيئاً لك ياسمك
- بذاءات ذكورية


المزيد.....




- مراسل العالم: رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني يغادر ...
- رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني يصل مطار طهران الدول ...
- منهج النظر إلى الإسلام السياسي
- كأس العالم 2022 والسلفية: يونس مخيون يثير جدلا في مصر بفتوى ...
- عبدالعزيز المقالح: رحيل رائد الحداثة والتنوير اليمني عن عمر ...
- الألماني غوندوغان: المسلمون فخورون بمونديال -قطر 2022-.. ووق ...
- إيقاف الداعية صالح العصيمي عن إعطائه الدروس بالمسجد النبوي
- الأذان والغترة والعقال.. يوميات تعيد تشكيل وعي الغرب تجاه ال ...
- لماذا تتعامل فرنسا وألمانيا وبريطانيا مع مجتمعاتها المسلمة ب ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد خلال لقائه بعدد من قادة سلاح البح ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فريدة رمزي شاكر - صراع البوركيني_ اللامؤاخذة_ الشرعي !