أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - لم أولد من ضلع أبي














المزيد.....

لم أولد من ضلع أبي


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7092 - 2021 / 11 / 30 - 23:25
المحور: الادب والفن
    


لم أولد من ضلع أبي.
الضّلوع
تصير سكاكين إن شحذتها,
و أنا تخاذلت في أوّل تجربة لذبح خروف العيد.
الضّلوع
قد تصير أقواسا
أنا –فقط- نسيت أوتاري الصّوتيّة في أمسية شعريّة نظّمتها ببئر جفّت مثل ريقي.
لا وتر –إذن- أشدّه إلى طرفيْ القوس لأمارس الحرب مثل هنديّ أحمر..
لا سهم أشدّه إلى الوتر لأمارس الحبّ مثل "إيروس".
أظنّ أنّي أودعت
[قلما يشبه السّهم..
قوسا يشبه ضلع أبي]
في ثلّاجة الموتى.
كنت أصغر من أن أولد يومها!
خبّأتني أمّي في قِماط يشبه شرنقة!
هكذا ولدتُ
من غصنِ شجرةٍ ليّنٍ..
من أوراق بلون حياة قصيرة سقطت تحت أقدام الخريف.
صرت فراشة لم تعمّر أكثر من ثلاثة أيّام:
في اليوم الأوّل:
اقتربتُ من الفانوس بكوخنا..
لا زيت يكفي في فوانيس الفقراء لإغراء الفراشات بالموت.
في اليوم الثّاني:
أوقدت قصيدة على سرّة حبيبتي فاحترقتْ أصابعي.
في اليوم الثّالث من عمري:
اشتعلت الحرب برأسي الّذي كان مخيّما للّاجئين,
راقصتُ سربا من الرّصاص مثلما راقص "غسّان كنفاني" عبوّة ناسفة في سيّارته.
لم أصر مثله سمادا!
صرت رمادا على قيد الرّيح.
كنت أصغر من أن أموت
مثل فراشة,
مثل شاعر,
مثل "غسّان كنفاني"
لو ولدتُ –فقط- من ضلع أبي.



#فتحي_البوزيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكاية طيور كانت قلوبا
- وطن الرّيح و حديث -خرافة-
- مِن يوميّات أستاذ لاجئ إلى ثقب قطعة جبن
- أجمعُ رمادَ الأجنحة في زجاجة عطر فارغة
- برغوث برأس -لاش فاليزا-
- كيف صرتُ جبلا لا يحسن البكاء؟
- قطّ يتقيّأ كلمة
- تابوهات
- حَرِيقَان
- سيرة رصاصة في رأس شاعر لم يتقن قتل نفسه بالقلم
- عادتي الحزينة في شرب اللّيل مرّا
- وجه تحت الجدار
- رقصة -زومبي
- سرب نمل في رأسي
- سجينٌ
- مرايا سوداء
- جثّة شاعر إفريقيّ
- مقاليع حجارةٍ من شَعْر الجازية
- العجز عن حملِ -أحدبِ نوتردام- على ظهر الفراغ
- البازُ يبحث عن إله يتقن البكاء


المزيد.....




- توم هانكس يضيف وظيفة جديدة لسيرته الذاتية ويثير الجدل حول أف ...
- فنانة سورية تثير الجدل في مصر (فيديو)
- تضارب الروايات.. السلطات تؤكد موت مهسا أميني بنوبة قلبية وال ...
- فريق CNN يجرب تطبيق ممثل فيلم -ثور- لمدة شهر.. شاهد النتيجة ...
- هل تستولي الترجمة الآلية العصبية للغة العربية على وظائف المت ...
- بعروض غامرة.. مساحة في دبي تجمع الفنانين الرقميين
- بالفيديو.. مستوطنون يرقصون على وقع موسيقى صاخبة في المسجد ال ...
- معرض الرياض الدولي للكتاب.. ملتقى سعودي يبني جسورا ثقافية مع ...
- صدور ترجمة رواية «غبار» للكاتبة الألمانية سفنيا لايبر
- منشورات القاسميّ تصدر الرواية التاريخية -الجريئة-


المزيد.....

- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - لم أولد من ضلع أبي